الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

طريقة عمل الشعير للالتهابات

بواسطة: نشر في: 15 ديسمبر، 2021
mosoah
طريقة عمل الشعير للالتهابات

يبحث الجميع عن طريقة عمل الشعير للالتهابات حيث تعتبر الالتهابات من أكثر ما يصيب البشر من أمراض، وخصوصًا التهابات الجيوب الأنفية والمسالك البولية، والبكترية التي تأتي غالبًا من تناول الأملاح والأطعمة الحارة، ويأتي هنا الشعير بسبب عنصره الغذائية المفيدة، يقضي على الالتهابات فوراً.

ولكن لكي تقضي على الالتهابات تحتاج أن تصنع الشعير بطريقة معينة، وفي هذا المقال المقدم إليكم من موسوعة سنتعرف على طريقة صنع هذا المشروب لعلاج الالتهابات.

طريقة عمل الشعير للالتهابات

عرف عن مشروب الشعير أنه كان علاج عند الحضارة الرومانية واليونانية والصينية القديمة، وقد ثبت أن المشروب الذي كانوا يصنعه يتمتع بمميزات عديدة للالتهابات لهذا سنتعرف في تلك الفقرة على خطوات صناعته.

  • أولاً تقوم بإحضار كمية من الشعير ونقوم بنقعها وغسلها من الشوائب والأتربة.
  • بعد ذلك نضع كوب من المياه في وعاء، ثم يتم وضعه على نار هادئة.
  • ويتم إضافة عدد ملعقة واحدة من مشروب الشعير الطبيعي.
  • ويتم تركهم عل النار حتى تصل إلى مرحلة الغليان.
  • وأول ما يتلون لون الماء إلى الأصفر، نتركه لمدة دقيقتين، وينصح بعدم نصح الغطاء.
  • بعد ذلك يتم إحضار المصفاة وتصفيته، ثم يتم تحليته بالعسل على حسب رغبتك.
  • ولكي تتمكن من تحقيق كامل الاستفادة من المشروب يفضل أن تتناوله ساخناً.
  • وينصح أن يتم وضع أوراق النعناع على حسب رغبتك.
  • قد يتم عصر عليه القليل من الليمون، ولكن في حالة الالتهابات الشديدة في المعدة لا ينصح بذلك.
  • والحقيقة إن المواظبة على شرب هذا المشروب، سيمنحك القدرة على العلاج والاستشفاء.

الشعير وقيمته الغذائية

إن القيمة الغذائية للشعير كبيرة حيث يحتوي على عناصر غذائية مثل الكربوهيدرات، وكذلك الألياف القابلة للذوبان، لهذا سنتعرف في تلك الفقرة على القيمة الغذائية التي يتمتع بها 100 جرام من الشعير.

  • تبلغ السعرات الحرارية 354 سعر حراري.
  • ويتواجد نسبة 2.3 جرام من الدهون الكلية.
  • وللشعير بعض من الدهون المشبعة تقدر بـ 0.5 جرام.
  • ولا يوجد أي نسبة من الكوليسترول في الشعير، وهذا ما يجعله مناسب لمرضى الضغط والكوليسترول.
  • وتقدر نسبة الصوديوم في الشعير 12 ميللجرام.
  • وتقدر البوتاسيوم في نسبة 100 جرام من الشعير بحوالي 452 ميللجرام.
  • وقدرت الكربوهيدرات بنسبة 73 جرام.
  • وبلغت الألياف الغذائية فيه حوالي 17 جرام.
  • وقدرت السكريات في 100 ميلجرام من الشعير بحوالي 0.8 جرام.
  • ويتواجد فيه أيضًا نسبة 12 جرام من البروتين النباتي.
  • وبتبلغ نسبة الكالسيوم في الشعير حوالي 3% من القيمة الغذائية الموصي بها من الأطباء.
  • وتبلغ نسبة الحديد فيه حوالي 19%.

فوائد الشعير لعلاج الالتهابات

  • إن الشعير بشكل عام قادر على علاج الالتهابات حيث به مواد مضادة لها.
  • كما أنه يتم استغلال الشعير في صنع بعض الأدوية والعقاقير الطبية القاضية على الالتهابات.
  • كما يعمل على القضاء على التهابات الجهاز التنفسي.
  • وفيما يلي فوائده لعلاج الأمراض الالتهابية المختلفة:

يقضي على التهابات المسالك البولية

  • يعتبر استعمال الشعير لعلاج المسالك البولية أمر قديم جداً، حيث كان يصفه كبار الأطباء لعلاج هذه الالتهابات.
  • وكان يتم تناوله كل 6 ساعات، وهذا من شأنه القضاء على الالتهابات فوراً.
  • ويعتبر الشعير من المواد الطبيعية المدرة للبول.
  • ويساعد على حل المشكلات المتعلقة بتغير البول.
  • القضاء على الاحتقان الذي يصيب الشخص بعد التبول وخصوصًا الرجال.
  • ويقضي على رائحة البول الكريهة.
  • وتقطعات البول.
  • وعلاج التهابات البروستاتا عند الرجال كبار السن.

الشعير والتهابات المثانة

  • دائماً ما يتعرض الإنسان لالتهابات المثانة البولية، وتعتبر العدوى البكتيرية هي السبب الرئيسي في ذلك.
  • وعند عدم تقديم العلاج المناسب للحالة قد تحدث بعض المضاعفات الخطيرة جداً على صحة الإنسان.
  • وقد تسبب مضاعفات في الكليتين، ويصاحب المريض ألم حاد جداً أثناء التبول.
  • كما يضاف إلى كل تلك الأعراض ألم في منطقة الحوض، وهنا يتدخل مشروب الشعير في القضاء على البكتريا المسببة لتلك الأعراض.
  • حيث يحتوي مشروب الشعير على كميات عالية جداً من المواد مضادة الأكسدة التي تعمل على تخليص الجسم من السموم.

الشعير والتهابات الكلى

  • تعتبر الكلى من أكثر أعضاء الإنسان المعرضة للالتهابات لهذا عند تناول مشروب الشعير تمكن الكلى من طر الالتهابات التي فيها.
  • حيث أن أي تراكم للالتهابات قد تسبب مشكلة وأعراض مرضية كبيرة.
  • وعند تناول الشعير بشكل منتظم تحمي الإنسان من الإصابة بالحصوات هذا لأنه يمنع تراكم الإملاح.
  • كما يتميز بقدرة عالية على منع تراكم المعادن في الكلى.
  • وإن مشروب الشعير بطبعه له قدرة عالية في القضاء على الكثير من الأعراض المصاحبة للالتهابات الكلى، ومن بينها:
    • كثرة التبول.
    • ألم أسفل البطن.
    • الألم المصاحب للمريض في أسفل الظهر.
    • الإحساس بالحرقان أثناء التبول.
    • وكذلك يقض على الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.

فوائد الشعير

هناك الكثير من الفوائد الصحية التي يتمتع بها الشعير بخلاف قدرته على علاج الالتهابات، وفي هذه الفقرة سنتعرف على بعض منها:

الشعير لإنقاص الوزن

  • يحتوي الشعير على الكثير من الألياف الغذائية التي لها القدرة على تحسين الهضم.
  • كما يعمل الشعير على توفير الموازنة في عمليات التمثيل الغذائي المختلفة.
  • ويعزز الشعور بالشبع بشكل عام.
  • ويقلل من الرغبة في تناول الطعام.
  • كما يساعد بشكل كبير على إنقاص الوزن.

الشعير لتحسين الهضم

  • يتمتع الشعير بقدرات مناسبة على تحسين عمليات الهضم.
  • وتحتوي عناصر على خصائص تعالج الإمساك.
  • كما أنه يستعمل لتنظيف الأمعاء، كما يحتوي على بعض العناصر الغذائية التي تساعد على تسهيل الهضم.
  • كما يساعد الشعير على القضاء على مختلف أنواع البكتيريا التي تتواجد في العدة.
  • ويقضي على جرثومة المعدة، فبتالي تقلل الكثير من المشكلات المعوية، ولعل أبرزها مشاكل الإمساك.
  • كما أن هناك الكثير من التجارب التي أثبتت أن للشعير قدرة على منع المشكلات القلبية.

خفض السكر في الدم

  • يعتبر مشروب الشعير الطبيعي من أكثر المشروبات التي تعمل على تحفيز البنكرياس، فبالتالي تعمل على تحسن معدلات السكر.
  • كما أن نسبة السكر في لشعير ضئيلة للغاية لهذا لا يوجد أي ضرر على مصابي السكر عند تناوله.
  • كما أنها تساعد على ضبط مستوي السكر في الدم بشكل كبير، وتحمي من الإصابة به.

الشعير للبشرة

  • يعتبر شرب الشعير للبشرة من أكثر الأمور التي تعالج مشكلات البشرة المختلفة.
  • ويمنح البشرة النضارة، ويقضي على مختلف مشكلات البشرة.
  • ويستطيع أن يقضي على الحبوب فيها.
  • ويحفز المسام على إنتاج المواد الدهنية المرطبة التي ترطب البشرة.

الآثار الجانبية لمشرب الشعير

على الرغم من كثرة الفوائد التي يتمتع بها الشعير ألا أنه يسبب الكثير من الآثار الجانبية، في حالة الإفراط من تناوله، وفي هذه الفقرة سنتعرف على أهم آثاره الجانبية.

  • يزيد من الغازات.
  • قد يسبب الإفراط فيه إلى حدوث إسهال.
  • يؤدي الإفراط في شربه إلى حدوث اضطرابات معوية.
  • تؤدي إلى حدوث نزيف للمستقيم.
  • وقد يؤدي إلى حدوث انخفاض مفاجئ في مستويات السكر في الدم.
  • قد يسبب الشعير عند البعض رد ففعل تحسسي، لذا في تلك الحالة بنصح بالابتعاد عنه.

وإلى هنا عزيزي القارئ نكون قد قدمنا أفضل وأسهل طريقة عمل الشعير للالتهابات ونكون قد تعرفنا على أهم فوائد الصحي العامة، وكذلك الآثار الجانبية التي يتمتع بها، بالإضافة إلى فوائده في التخسيس وضبط السكر، وتحسين الهضم، والجسم بشكل عام، كما نكون قد أوضحنا القيمة الغذائية التي يتمتع بها هذا المشروب.

للمزيد من المقالات ذات الصلة عبر الموسوعة العربية الشاملة

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.