الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

لمعرفة هل مخترق ؟

بواسطة:
لمعرفة هل مخترق

لمعرفة هل مخترق، في الآونة الخيرة أصبحنا نسمع عن كثير من الحالات التي يحدث فيها إختراق للهاتف، الأمر الذي أصبح يمثل مصدر من القلق والإزعاج للغالبية العظمة من مستخدمي الهواتف الذكية وبشكل خاص الأفراد الذين يحتفظون علي ملفات هواتفهم الذكية بأغراض ومعلومات تكون خاصة سواء بالعمل أو بالحياة الشخصية.

والكثر من ذلك فقد إنطلقت الكثير من التحذيرات التي تنادي بضرورة مسح كافة الملفات التي تحوي صور شخصية أو تعاملات بنكية أو غيرها من الأمور التي ربما تضر بصاحب الهاتف في حالة معرفتها من قبل أفراد آخرين، لذا فقد أخذنا علي عاتقنا أن نجعل هذا المقال بمثابة مقال توضيحي وإرشادي في نفس الوقت لكل من يرغب في معرفة الكيفية التي يتم بها إختراق الهاتف من ناحية وكيفية التصرف مع هذا الأمر من ناحية أخرى.

لمعرفة هل مخترق ؟

علي الرغم من التطور العجيب الذي أصبح لاحقاً بكافة أنواع الهواتف الذكية وتمتعها بالعديد من المميزات الجبارة إن صح القول، إلا أن هذا التطور قد قابله من الجانب الأخر تقدم كبير من جانب المخترقين لتلك النوعيات من الأجهزة الذكية أو ما يعرفوا بإسم الهاكرز.

دعونا نتطرق في بداية ألمر للمقصود بمصطلح الإختراق، إن المقصود بإختراق الهاتف أن جهة ما  غريبة ليس لها الحق في التعرف علي ما يوجد علي هاتفك من معلومات أو بيانات أو حتى صور، فتعمل تلك الجهة علي إختراق الهاتف الخاص بك والتعرف علي كل ما يتواجد عليه من ملفات ومن ثم القدرة علي سرقتها أو حتى التغير في مضمونها كما لوكنت أنت صاحب الهاتف الذي قد قمت بهذا التغير، وبالطبع هذا الأمر يعد كارثة بكل المقاييس.

كيف أعرف أن جهازي مهكر او مخترق ؟

والسؤال  التلقائي الذي يتبادر إلي أذهان الجميع الآن هو كيف أعرف أن جهازي أو هاتفي قد تم إختراقه؟.

دعونا في البداية نشير إلي أن الإختراق يحدث بناءاً علي مجموعة من العوامل الأساسية، ولعل أهمها علي الإطلاق طبيعة الهاتف ونوعه ومدى إمكانياته، ومدى فهم وتعرف المستخدم الأصلي للهاتف علي طبيعة هذا الهاتف، هذا بخلاف مدى جهل أو إدراك المستخدم لأمور الحماية المعروفة لهذا الهاتف وإعداداته.

ويجدر بنا هنا أن نشير إلي أن كيفية التعرف علي أن الهاتف مخترق أو غير مخترق تختلف بإختلاف نوعية التطبيقات المستخدمة من قبل الهاتف وتتواجد به، لذا فإننا نستطيع أن نقول أن  الأمر يختلف بإختلاف نوع الجهاز المستخدم.

ومن ناحية أخرى يجب أن نلقي الضوء علي مجموعة مؤشرات في صورة مجموعة من النصائح التعريفية التي تمكن مستخدم الهاتف الذكي من التعرف عما إذا كان هاتفه قد تم إختراقه أم لا وذلك من خلال النقاط التالية :

  1. إذا وجدت عزيزي المستخدم أن هناك بعض الملفات الشخصية قد تم حذفها دون أن تفعل ذلك.
  2. في حالة وجود بطء شديد في إستخدام الجهاز والإنتقال عبر تطبيقاته المختلفة بشكل غير عادي، علي الرغم من الإمكانيات العالية للغاية في مكونات الجهاز وإعداداته.
  3. توقف مفاجيء لبعض تطبيقات الجهاز، وخاصة متجر التطبيقات المتواجد بالجهاز، حيث يرى المستخدم أن الجهاز قد حذفت منه بعض التطبيقات وفي نفس الوقت تم إضافة تطبيقات جديدة.
  4. الإستهلاك الغير طبيعي لبطارية الجهاز حيث يتم تفريغ شحنها في وقت ضئيل لم يحدث من قبل.
  5. ظهور بعض الإعلانات الغريبة والمستفزة أثناء تصفح الجهاز وإستخدامه.

وفي الواقع إن وجود واحدة أو أكثر من تلك المؤشرات كفيل أن يدق ناقوس الخطر لدى مستخدم الهاتف أن هناك إحتمالية أن يكون هاتفه قد تم إختراقه ويجب عليه أن يتخذ من جانبه الإتياطات اللازمة لتأمين كافة الملفات التي تتواجد علي الهاتف.

جوالي مخترق ماذا أفعل ؟

ولعل الأمر الذي يشغل ذهن كل مستخدمي الهواتف الذكية هو الكيفية التي من خلالها أستطيع حماية هاتفي من إقتراب أي فرد يحاول أن يخترقه بشكل أو بأخر، ويجب هنا أن نوضح أن الغالبية العظمى من مستخدمي الهواتف الذكية يعتقدون من جانبهم أنه بمجرد أن قام بوضع برنامج  أو تطبيق مضاد للفيروسات ضمن إعدادات الهاتف فهو بذلك يكون قد قام بحماية وحفظ هاتفه من اي محاولة لإختراقه من قبل المخترقين أو الهكرز !

بالطبع هذا الإعتقاد خاطيء للغاية حيث أن هذا المر لم يعد كافي علي افطلاق في ظل هذا التطور السريع للغاية لكافة أنواع الهواتف الذكية، إذن فما هو الحل لحماية هاتفي من الإختراق ؟؟

إن الحل المثل يتمثل في أن تقوم عزيزي المستخدم من جانبك بإضافة المزيد من البرامج والتطبيقات الحديثة لحماية جهازك، ولا تكتفي ببرنامج ( الأنتي فيرس)، ولعلنا نجد أن أحدث برامج حماية الهواتف الذكية من الإختراق تلك التي يطلق عليها إسم سلسلة برامج ( الجدران النارية)، وهي بالفعل سلسلة برامج قوية للغاية تعمل من جانبها علي حماية الهواتف الذكية بشكل يحميها تماماً من وجود أي إختراق من قبل أي فرد عادي أو هكرز.