مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج البطالة في المجتمع

بواسطة:
علاج البطالة في المجتمع

علاج البطالة في المجتمع موضوع شامل

علاج البطالة في المجتمع يعتمد على أكثر من تصحيح وإيجاد وتغيير الوعي للمجتمعات بشكل مفهوم وواضح باستراتيجيات تجدي نفعا ويمكن أن تطبق على أرض الواقع بلا أضرار أو مخاطرات عالية على الأرواح أو هيبة الدولة، أو كرامة الإنسان.

ومن أجل تحقيق علاج البطالة في المجتمع بشكل فاعل وفعّال ينبغي أن يتم الفهم الكامل للبطالة ومفهومها على أرض الواقع، وأسباب تفاقمها إلى هذا الحد، والنتائج المترتبة على إهمال معالجتها.

 

ما هي البطالة؟

 

تعد البطالة آفة عصرية وهي تنتج عن الازدياد السكاني مع قلة الوعي والجهل بأنماط التعلم والبحث عن البدائل، ويقصد بها الفائض العمالي الذي ينتج عن استكفاء المؤسسات وقطاعات العمل الخاصة والعامة والحكومية القادر على العمل بلا وظيفة أو مكان للعمل داخل هذه المؤسسات.

وهذا ليس الوجه الوحيد لها، بل تتواجد أيضا ما يطلق عليه البطالة المقنعة أي التوظيف لعمال أو خريجين بوظائف أقل شأنًا من قدراتهم ومواهبهم وتخصصاتهم الفعلية الحقيقية، ولكنها بالنسبة للتضخم في النوع الأول تعد هينة وبسيطة.

 

أسباب ظهور البطالة وصورها في المجتمعات:

علاج البطالة في المجتمع

علاج البطالة في المجتمع

السنة الكونية المقدرة لحياة الإنسان تشمل تعاقب الأجيال من أكبر لأصغر وهكذا حتى يحين الميعاد الأكبر يوم الساعة وانتهاء الفترة المقدرة لخلق البشر وما سخر له من مخلوقات في المرحلة الدنيا من حياتهم.

خلال هذا التعاقب تتغير حياة الإنسان، وتستلزمه البحث عن أسباب الرزق، ورغم أن الله تعالى كافل للرزق إلا أنه أمر بالسبب كدليل على قيامك بمجهود لتنال وتعليم لك أن لا شيء ينال بلا جهد.

من البشر من أدرك هذا فجد واجتهد وحسن نفسه حتى هداه الله لوظيفة أو دخل كما يرغب لأنه اتبع وتوكل كما أُمِرَ، ومنهم من لم يفعل فلم ينل إلا ما قدر له من رزقه يأتيه من حيث قدر الله.

ومع اختلاف الأزمان وتعقيدات التقنية والعولمة والسياسات الجاحدة للحقوق المائلة للشهوات كان الظلم واقعًا وكانت الاقتصادات الدولية في أزمات متعاقبة.

هذه الأزمات ينتج عنها سوء توفير أماكن توظيفية لكل أفراد المجتمع وبشكل أكبر بعد خروج النساء للعمل.

وبالتالي أصبح التحدي كبيرا للباحثين عن التوظيف، فلم يعد ينتقى إلا الأفضل والأكفاء بغض النظر عما يحدث من فساد في توريث أبناء العاملين والسلطة.

ورغم هذا فتح الله للناس مجالات أخرى لطلب الرزق، وأكثرها انفتاحا الأن مجالات العمل الحر وهذا يتطلب عوامل أخرى لا مجال لها هنا، لتكون علاج البطالة في المجتمع مع متغيرات ينبغي اتباعها لتحقيق هذا الأمر.

 

وإذا خصصنا الأسباب ونسبناها للعوامل البشرية لظهور البطالة فيمكن أن تصنف كالآتي:

 

  • التمسك بالجمود والروتين والاعتقاد بأن العمل الحكومي أكثر أمنا وتنظيما.
  • انتشار الخمول والبحث عن أعمال لا تبذل بها أي جهد.
  • ثقافة المعايب، بمنع ذوي المؤهل من العمل بما لا يناسبه، وتفضيل بقائه بلا دخل عالة على أسرته بدلا من ذلك.
  • الاكتفاء بنوع واحد من المهارة والسلوك الاجتماعي، وعدم التنويع لتحقيق المرونة العملية والتوظيفية.
  • انعدام الخبرات الناتجة عن الممارسة العملية للمعرفة الأكاديمية ولأنماط العمل المعروض ويتطلبه سوق العمل.
  • كثرة النزاع والحروب والاعتداء على الأقليات وبخاصة ضد المسلمين.
  • افتقار الدولة لموارد الدعم لقطاعات العمل المختلفة، وخاصة ما تتعلق بالشباب لوجد الفساد المزمن ونهب الثروات باستمرار.
  • الاستبدالات الألية بالبشرية بحيث يتم التخلي عن العمال واستخدام آلات للعمل مكانهم.
  • العمالة الأجنبية الوافدة واستخدامها بدل المحلية، ما يعني ازدياد التبطل بينهم لقلة الرص العملية المتاحة.
  • الاختصاصات المحدودة لسوق العمل وكثرة المهارات المطلوبة في الموظف.
  • الفقر المدقع مع الثراء الفاحش المتعارض بين الطبقات وعدم تأدية الزكاة والضرائب للدولة وللمحتاجين ومصارف الزكاة، مع كثرة المواليد.
  • استسهال الجريمة والنشل والسرقة وقطع الطريق والاتجار المحرم بالمخدر والكحول لربح سريع.
  • تحول الصناعات اليدوية إلى ألية، ما قلل من فرص العمل.
  • التغيير الجغرافي بالانتقال من قرى ريفية إلى المدن، أو من الدول الفقيرة للدول الثرية، ما يعني وجود خلل في فرص العمل، وبالتالي وجود نسب بطالة سواء لدى المحليين أو الوافدين.

 

أنواع البطالة في العالم:

  1. البطالة الإقليمية أو الاحتكاكية:

يؤدي إليها ضيق وقلة توفر العمل، في منطقة جغرافية معينة قد تكون قرية، أو مدينة إلى أماكن أخرى يحتمل توفر فرص وعروض العمل بشكل أكبر، ويرجعها بعض الإحصائيون إلى تغيير فرص العمل باستمرار.

 

  1. البطالة الانكماشية أو الموسمية:

 

تعني ازدياد الفرص للتوظيف في فترات نشاط اقتصادي أو تجاري محدد، وقلتها في فترات أخرى، كالصناعات المتعلقة بالفواكه الموسمية أو غيرها كما في صناعات عصر الزيتون وهكذا.

وهذا يكون بسبب التناسب بين الإنتاج والعمالة، في حالات الوفرة يكثر طلب العمالة، وتنقص بحالات الركود والأزمات المالية.

 

  1. البطالة التقنية أو الهيكلية:

بها تستعاض بالآلة عن البشر في تحقيق معدل إنتاجي أعلى.

  1. البطالة التعسفية الإجبارية:

وأصبحنا نراها بشكل كبير حيث يتم التعسف في حق العمال وطردهم او أكل رواتبهم وإجبارهم على ترك الاعمال بلا مخالفات حقيقية أو أسباب تتعلق بالعامل.

 

  1. البطالة المقنعة:

تدني العمل عن المستوى والقدرات للعامل، ولها شكل آخر في أداء عمل واحد يصح له فرد بأكثر من فرد.

 

علاج البطالة في المجتمع

علاج البطالة في المجتمع

علاج البطالة في المجتمع

أي داء لابد له من مادة علاجية شفائية تكون دواء منه، كذلك أحوال ومشكلات المجتمعات، البطالة بما أنها أحد الرواسب الاقتصادية والسياسية والثقافية فلابد من معالجة هذه الجوانب أو توفير بديل ملائم يمكنه حل وإتاحة فرص عمل للجميع بلا ضغوط على كواهل الدولة أو الأسر منها:

  1. التعليم الحقيقي غير المغلوط مع الاهتمام بنشر ثقافة العمل الحر وأساليبه واستراتيجياته.
  2. تخفيض الأسعار وربطها عند حد معين لا تزيد بعده مع رفع القيمة المالية للعملة.
  3. تهيئة المشاريع المختلفة الاستهلاكية منها كالأطعمة والملابس والأحذية بشكل كبير وتوظيف الشباب بها.
  4. تشجيع الشباب على الاستصلاح الزراعي بتمليكهم قانونا الأرض التي يستصلحونها وحمايتهم من لصوص الفساد الأثرياء.
  5. إعادة هيكلة الطبقات الاجتماعية وتحديد حد أقصى للأثرياء وذوي المرتبات المرتفعة، وكذلك إصلاح نظام الحكم.
  6. إتاحة شراء الالكترونيات بأسعار رخيصة ليتمكن الشباب من استكشاف مجالات العمل على الانترنت.
  7. توفير دورات تدريب حكومية بأسعار رمزية غير مبالغ فيها لتنمية مبادئ العمل وإدارة العمل والتنمية البشرية وغيرها.
  8. إيقاف استيراد عمالة خارجية وتحسين مهارات العمالة المحلية واستثمارها.
  9. توقف التعسف ضد الفقراء ورفع معاشاتهم ورواتبهم.
  10. منع تشغيل أبناء الأثرياء والاستيلاء على المال العام بلا وجه حق.
  11. اتقان الشباب لشيء ما كنوع من العمل اليدوي لمواد يحتاجها المجتمع وبيعها.
  12. رعي الأغنام والماشية قد يكون عملا مناسبا لذوي المؤهل المتوسط.
  13. ترك الربا والتعامل الإسلامي الصحيح في البنوك سيكون أفضل حل لإمكانية توظيف أكبر عدد من الشباب حيث لا فائدة ربوية، وبالتالي إنشاء مشاريع خاصة منضبطة بقواعد تربط بسداد الدين للبنك.
  14. كفالة الأثرياء لعوائل فقيرة وخاصة من أقاربهم، مع سداد الضرائب وعدم التهرب منها، كذلك مقدارا لزكاة الشرعي.
  15. يمكن للأعمال التطوعية برواتب أن تكون حلا للبطالة بشكل مؤقت.

 

علاج البطالة في المجتمع يحتاج تغيير النظرة للعمل، وعدم توقع تحقيق الثراء بين ليلة وضحاها، فإنما الثراء يرتبط بمهارات وعوامل كثيرة كي يتحقق، ومن ضمنها تغيير التفكير، فارض بما قسم الله لك ولا تتعالى، فقد تجد ما هو أقل من المعروض عليك وترضى به عقوبة لك على استكبارك.