الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

استراتيجيات التعلم النشط

بواسطة:
استراتيجيات-التعلم-النشط

استراتيجيات التعلم النشط ، هناك العديد من الاشياء التى قد يختلف عليها الناس ولكن مالا يختلف عليه اثنان هو اهمية التعليم في حياتنا وضرورو تطويرة بما يتناسب مع متطلبات العصر من خلال تبنى استراتيجيات تعليم جديدة، ولعل من اهم هذه الاستراتيجيات هى استراتيجيات التعليم النشط، وقد قمنا في موقع موسوعه بإحضار كل ما انت بحاجلة لمعرفته عن هذه الاستراتيجيات الحديثة.

ماهية التعليم النشط:

هو نوع من انواع الفلسفة التربوية الحديثة والتى تعتمد على مشاركة وايجابية المتعلم في الموقف التعليمي بصورة كبيرة، حيث يعتمد المتعلم على ذاته ويقوم بالبحث والتجريب والتفكير للحصول على المعلومات اللازمة وتكوين المهارات والاتجاهات الضرورية. وهو بعيد كل البعد عن اساليب التعلم التقليدية التى تعتمد على تلقين وتحفيظ الطالب المعلومات بصورة مباشرة ووضع الافكار في رأسه دون النظر الى الفروق الشخصية بين الطلاب.

اسس التعلم النشط:

  • يجب ان تتوفر بعض الاسس في التعلم النشط حتى يؤتى بنتائجه المرجوة ومنها:
  • ايجابية ومشاركة التلاميذ في التعلم امر اساسي.
  • عدم الاكتفاء بمصدر تعليمي واحد.
  • ان يكون التعلميذ هو محور العملية التعليمية وهو الامر الذى يرتكز عليه هذا الاسلوب من التعليم.
  • تعويد التلاميذ على تقييم انفسهم وزملائهم بشفافية.
  • مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ بحيث يتعلم كل تلميذ تبعاً لفروقة الذاتيه.
  • معاونة التلميذ على فهم نفسة بشكل افضل ومساعدته على التعلم بالطريقة التى تناسبه.
  • السماح للتلميذ بإدارة ذاته.
  • نشر روح المرح والتعاون بين المتعلمين.
  • اعطاء المتعلمين الفرصة لتحديد اهداف العملية التعليمية.

استراتيجيات التعلم النشط :

استراتيجية الحوار والمناقشة:

وهى من اهم الاستراتيجيات للتعليم النشط حيث تعتمد على اقامة حوار بناء بين التلاميذ واثارة تفكيرهم واهتمامهم واتاحة الفرصة لهم ليقوموا بطرح الاسئلة اللازم طرحها واقامة مناقشات حقيقية يتعلموا من خلالها.

وتعتمد على قيام التلاميذ بالبحث والاعداد حتى يكونوا على استعداد للمناقشة داخل الفصل، ويشارك كل طالب ما قراءه مع زملاءه ويتعاونوا فيما بينهم للوصول لحلول.

الامور التى يجب ان يراعيها المعلم في التعليم بالحوار والمناقشة:

  • ان يقوم بالتخطيط والاعداد للدرس حتى يكون على استعداد لتطبيق هذه الاستراتيجية.
  • تحفيز الطلاب اثناء الممناقشة وتعزيز سلوكهم حتى يشجعهم على المشاركة اكثر واكثر.
  • ان يتأكد من ان الاسئلة التى تدور حولها المناقشة تنصب في صالح الدرس واهداف الدرس ولا تبتعد كثيراً عنه.
  • يجب ان يراعي المعلم الفروق والاختلافات بين تلاميذه في العملية التعليمية، وان يتيح الفرصة للجميع حتى يشاركوا.
  • الحفاظ على النظام بين التلاميذ اثناء المناقشة وتنظيم المناقشة بما ينتناسب مع اهداف العملية التعليمية.
  • ترتيب الحوار والمناقشة بين التلاميذ بطريقة منطقية ومتسلسلة.

وتنقسم استراتيجية الحوار المناقشة الى عدة انواع منها:

  • المناقشة الجدلية: والتى تعتمد اثارة فضول الطلاب وحثهم على اثارة المزيد من الاسئلة مرة بعد مرة.
  • المناقشة التقليدية او التلقينية: وهى تشبة الى حد ما الفكرة التقليدية للسؤال والجواب حيث تدفع التلاميذ للتعلم.
  • المناقشة الجماعية: او المناقشة الحرة وهى المناقشة التى تقوم على اساس اعطاء التلاميذ شكل مناشكال الحرية في التعبير عن انفسهم ويجلس فيهم التلاميذ بشكل دائرة ويناقشوا فيما بينهم الموضوع الخاصبالدرس.
  • المناقشة الثنائية: وهى مناقشة تعتمد على قيام متعلمان بالمناقشة احدهما يسأل والاخر يجيب وقد يتبادلوا الادوار فيما بعد بينما يشاهد بقية افراد\ الفصل ويتعلموا من مناقشاتهم.
  • الندوة: وهى تشبة الى حد ما الندوة المدرسية التى كنا نمارسها كنشاط حيثق يجلس محجموعه من التلاميذ على شرط الايزيد عددهم عن6 امام الفصل كله ويقومون بمناقشة الدرس امام بقية زملائهم واقامة احوار بينهم.

استراتيجية لعب الأدوار:

وهى من اكثر الاستراتيجيات متعه للطالب حيث يخرج فيها من عباءة التلميذ ليمارس دوراً اخر، وهو الامرالذى يثير دافيه المتعلمين ويحمسهم للتعليم. وتقوم هذه الاستراتيجية على اساس قيام مجموعه من الطلاب بتقليد موقف ما او حدث ما ثم قيام كل واحد فيهم بلعب دور شخصية من شخصيات هذا الموقف ويتفاعل ويسأل ويجيب على انه هذا الشخص. الامر الذى يُحمس التلاميذ ويدفعم للمشاركة والتعلم النشط.

فوائد استراتيجية لعب الادوار:

  • تزيد من حماسة التلاميذ للتعلم والمعرفة.
  • تضفي روح من الحيوية والنشاط على العملية التعليمية.
  • مشاركة الطلاب في الدرس حتى الانطوائيين منهم.
  • تنمية التفكير التحليلي لدى الطلاب.
  • الايجابية والنشاط في التعلم ومشاركة كافة الطلاب في العملية حتى اكثرهم انطواءً.

استراتيجية العصف الذهني:

وهى من الاستراتيجيات الهامة للغاية التى يجب ان تشغل حيز اكبر في العملية التعليمية، وهى تهدف الى تنمية الابتكار لدى التلاميذ و يعنى العصف الذهنى التفكير والتصدى للمشكلة عن طريق التفكير فيها. وتتعدد اساليب العصف الذهنى الى عشرات الاساليب المختلفة.

وينقسم العصف الذهنى الى عدة مراحل:

  • تحديد ماهية المشكلة: وهى من اهم المراحل حيث يتاح للتلاميذ التعرف على المشكلات المختلقة.
  • توليد الافكار: وهى المرحلة التى يحدث فيها الابداع الحقيقى حيث يقوم المتعلمين بابتكار افكار جديدة ومختلفة لحل المشكلة التى طرأت.
  • ايجاد الحل: وهذه هى المرحلة الاخيرة بعد ان استطاع المتعلمين ابتكار اساليب وافكار مختلفة فيجب عليهم استخدام المنطق السليم لاختيار الحل الامثل لهذه المشكلة.

ومن اهم القواعد التى يقوم عليها العصف الذهنى هى:

عدم التسرع في الحكم على الافكار:

يجب على المتعلمين عدم الاسراع في الحكم على افكار بعضهم البعضاو حتى على افكارهم الخاصة، فالهدف الحقيقى من العصف الذهنى هو اتاحة الفرصة للطلاب لتوليد افكار جديدة وهذا لن يحدث الا بالتحرر من الافكار القديمة.

الكم يزيد من الكيف:

كمية الافكار التى يقوم الطلاب بابداعها هامة جداً، لانها مع الكم الكبير من الافكار تزيد احتمالية وجود افكار جيدة لاستخدامها واعتبارها حلول.وطبقاً للمدرسة الترابطية فان كمية الافكار المتولدة تزيد من احتمال ظهور افكار جديدة ومختلفة.

استراتيجية التعلم التعاوني:

وهى من اكثر استرتيجيات التعلم ايجابية، فيتم فيها تقسيم الطلاب الى مجموعات بحيث تتكون كل مجموعه من عدد من اللاب لا يتجاوز ال6، ويُفضل ان كون المجموعه مختلفة وتحوى مستويات تعليمية مختلفة، وتكون كل مجموعه مسئولة بشكل كامل عن نفسها فكل فرد في المجموعه يعلم نفسة ويساعد زملائة في عملية التعلم كذلك.

اسس التعلم التعاونى:

المسئولية بين المتعلمين:

من اهم الاسس التى يجب ان تتوفر في عملية التعليم التعاونى هى فكرة المسئولية حيث يجب على الطالب ان يشعر بالمسئولية تجاه مجموعته الصغيرة، وتحقيق هدف المجموعه يقع على عاتق كل فرد فيها حيث يشارك بنصيبه في العمل.

الاعتماد الايجابي بين المتعلمين:

يجب على المتعلمين المشاركين الاعتماد على بعضهم البعض، ويشعروا بضرورة تكاتفهم ودورهم في العمل واكمال المهمة. فالجميع يتحمل مسئولية المجموعه وكل فرد له اهمية للمجموعه.

ويجب ان يتم هذه التعلم في اطار عام من الايجابية والمشاركة الفعالة بين التلاميذ.

معالجة عمل المجموعه:

يجب ان تخصص كل مجموعه الوقت اللازم لمناقشة ماتم في المجموعه ولكن بصورة ايجابية وليسنقد سلبي فعلى سبيل المثال، يجب ان يذكر كل شخص واحد من السلوكيات الايجابية التى رأها في زملائه واعجبته وساهمت في نجاح المحجموعه. كذلك ذكر احد السلوكيات التى يمكن العمل عليها واضافتها الى المجموعه.

التفاعل الحقيقي المباشر:

ان اهمية التفاعل والمشاركة بين افراد المجموعه لا يغفلها احد. فيجب على كل مجموعه العمل معاً فى بيئة ايجابية تفاعلية حتى يحقق التعليم التعاونى الهدف منه.

استراتيجية الخرائط المفاهيمية:

وهى طريقة للتعلم حيث يتم فيها شرح العلاقة بين المفاهيم والمصطلحات المختلفة. وتهدف ال ترتيب المعلومات وتبسيطها بشكل يسهل فهمه واستيعابه على الطالب.

ومن خلال الخرائط المفاهيمية يمكنك القيام بشرح درس كامل في صفحة واحدة مبسطة وسهلاستيعابها على المتعلم.

فوائد الخرائط المفاهيمية:

  • تسهيل الدرس وتبسيطة على الطالب.
  • الابداع في تقديم المشكلة والحلول لها.
  • تنظيم الدرس وتبسيطه.
  • مُحفزة للطلاب حيث تُقدم الدرس بصورة مبسطة ومرسومة.

استراتيجية حل المشكلات:

وهى تعنى تحدى المتعلم في مواقف حقيقية تتطلب حلول ويقوم المتعلم باستخدام المعلومات والافكار التى اكتسبها من قبل في عمليات التعلم، في التغلب على اى موقف يواجهه. ويحاول الوصول الى حل فعال.

خطوات حل المشكلة:

وتنقسم الى عدة خطوات:

الشعور بالمشكلة:

وهى شعور المتعلم بوجود عقبة امامه تمنعه من حقيق هدفه، وفي هذه الحالة يمكن ان يُقدم المعلم المعلومات والمعطيات عن المشكلة او يكتفي بمقدمه ليستخلص منها الطلاب المشكلة.

تحديد المشكلة:

وهى وقوف المتعلم على المشكلة بعد شعوره بها ومعرفة حدودها وتأثيرها.

تحليل المشكلة:

وهى المرحلة التى يجب على المتعلم فيها ان يحدد العناصر التى تتكون منها المشكلة.

جمع البيانات:

ويقوم فيها المتعلم بجمع البيانات اللازمة للقيام بحل المشكلة. وتكون هذه البيانات والمعلومات خاصة بالمشكلة وعناصرها حتى يستطيع الطالب الوصول للحل.

اقتراح الحلول:

تقومهذه الخطوة على تقديم الكالب لعدة فروض ومقترحات كحلول مختلفة لهذه المشكلة.

دراسة الحلول:

بعد ان يقدم الطلاب الحلول المختلفة للمشكلة يأتى الوقت المناسب للمقارنة بين هذه الحلول ومعرفة ايهم افضل للمشكلة .

الابداع في الحل:

وهى المرحلة الاخيرة التى يجب ان يصل اليها الطالب حتى يستطيع ان يحل المشكلة، وقد يستعين باحد الاستراتيجيات الاخرى كالعصف الذهنى للوصل لهذه المرحلة.

استراتيجية التعلم الذاتي:

وهى من اهم استراتيجيات التعليم النشط، فهى تهدف الى تنمية قدرة الطالب على تعليم نفسه بنفسه وتطوير نفسه من كافة الجوانب السلوكية والمعنوية والوجدانية. وتهدف الى تشجيع المتعلم على تعليم ذاته واكتشاف مهاراته بنفسه.

مميزات التعليم الذاتى:

  • يستطيع الفرد الذى يمتلك القدرة على التعليم الذاتى ان يعلم نفسه بنفسه.
  • تحمل المتعلم لمسئولياته والتعود على الاعتماد على النفس.
  • الايجابية في التعلم والمشاركة.
  • التعود على حل المشكلات مما يساعد الطالب في حياته مستقبلياً.
  • تنمية الابداع والابتكار لدى الطالب منذ سن صغيرة.
  • خلق دافعية حقيقية لدى المتعلم.

ان العالم يشهد انفجار في المعرفة من حولنا، فيجب ان نولى التعليم الاهمية الاكبر في حياتنا. ولا تنس ان مستقبل العالم يقع بين ايدى الاطفال… فاحرص على ان يقع بين ايد امينة.