الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن أنواع المكتبات ووظائفها

بواسطة: نشر في: 19 أكتوبر، 2021
mosoah
بحث عن أنواع المكتبات

نقدم إليك عزيزي القارئ عبر موسوعة بحث عن أنواع المكتبات ، فهي تحتوي على كم هائل من الكتب التي يتم ترتيبها وتصنيفها بشكل منظم، وإتاحتها لكافة الأفراد، كما أنها تتضمن أشكال أخرى من المحتويات منها مسموع، ومرئي، بالإضافة إلى الدوريات، والخرائط، والجرائد، وأيضاً الرسوم الهندسية، والمخطوطان القديمة، وغيرهم.

فبها تجد العديد من مصادر المعلومات الهامة، وأيضاً من خلالها تتطلع على كمية كبيرة من المعرفة بأشكالها المتنوعة التي تساعدك في التخصص والمجال الخاص بك، أو تزيد من إدراكك بشكل عام، فيمكنك الإطلاع على مقتنيات المكتبة أثناء أوقات عملها، كما بإمكانك أن تستعير أي كتاب، وتعيده مرة أخرى إلى المكتبة.

ومع دخول عصر التكنولوجيا الحديث أصبحت العديد من المكتبات العالمية تتيح أجزاء كبيرة منها بشكل إلكتروني من أجل الإطلاع عليها في الوقت الذي يناسبك.

ونجد أن هناك العديد من الأنواع المختلفة للمكتبات فهي لا تقتصر على نوع واحد، وسنتعرف عليهم بشئ من التفصيل خلال السطور التالية، فتابعونا.

بحث عن أنواع المكتبات

تنقسم المكتبات إلى العديد من الأنواع والأشكال المتنوعة، ولكن في النهاية الهدف منهم يكون تقديم كل ما يحتاج إليه الشخص من معلومات، ومن بينهم:-

المكتبة المتخصصة

  • وهي تهتم بمجال واحد من مجالات المعرفة المختلفة، فيكون لديها كم معلومات ومصادر هائلة متعلقة بهذا التخصص، وعلى الأغلب يكون تابع لهيئة، أو منظمة، أو مؤسسة ما.
  • وهي تقدم كافة المعلومات التي تتعلق بنشاط الهيئة أو المؤسسة، كما أنها توضح أهدافها الاقتصادية، العلمية، و الإنتاجية.

المكتبة العامة

  • ويطلق عليها باللغة الإنجليزية public libraries، وهي تعمل على خدمة كافة الأفراد، ولا تضع أي قيود على الممتلكات الخاصة بها، وتوفر أكبر قدر من المصادر المختلفة للمعلومات، بكافة أشكالها.

مكتبة الأطفال

  • ويوضع بها كل ما يتعلق بالطفل، وتنمية القدرات والمهارات الخاصة به؛ حتى تنمو شخصيته، ويتسلح بالثقافة العامة اللازمة، مع غرس قيمة القراءة في الأطفال منذ الصغر، وهي توفر الكثير من مصادر المعلومات المختلفة سواء المطبوعة أو الإلكترونية، أو غيرها.

المكتبة الجامعية

  • إن كل كلية داخل الجامعات المختلفة سواء الحكومية أو الخاصة، تحتوي على مكتبة مرتبطة بها، يتواجد فيها كافة الكتب التي تخص أقسام الكلية، والمواد الخاصة بها؛ مما يساعد الطلبة في عملية البحث عن مصادر مختلفة ترتبط بالتخصص أو القسم الملتحقين به.
  • وهي مؤسسة ثقافية توفر الكثير من الكتب في كافة التخصصات التي يدرسها الطلاب بالكليات المختلفة، وتقوم بترتيب الكتب وفهرستها بشكل منظم، وتمنح الطلاب حق الاستعارة، المطالعة، أو التصوير من الكتب.

المكتبة المدرسية

  • وهذه المكتبات تتواجد داخل المدارس ويتم إدراجها في وزارة التربية والتعليم، وتعتبر ضمن المرافق الرئيسية داخل كل مدرسة، وهي تهتم بتشجيع الطلاب على الإطلاع على الكتب، والقراءة والتعمق فيها.
  • وتوفر الكثير من مصادر المعلومات سواء المطبوعة، المرئية، أو غيرها، وتطلب الوزارة من المدرسين أن يعرفوا الطلبة على محتويات المكتبة، وما يتواجد بداخلها من مقتنيات.

المكتبة القومية

  • ويطلق عليها أيضاً اسم المكتبة الوطنية، وهي تحتفظ بنسخ من كافة المطبوعات الهامة بالدولة، وجميع الوثائق، كما أنها تستخدم كمكتبة للإيداع.
  • ويعرف عنها أنها تقتني الفهارس، وتحافظ عليها، كما أنها تنتج الببليوغرافيا الوطنية وتقوم بنشرها.

المكتبة المتنقلة

  • تعمل تلك المكتبات على انتشار الثقافة، وإيصال المعلومات في كافة الأماكن، وإلى أبعد النقاط حول أنحاء العالم.
  • وهي الأكثر تطور لتلك المكتبات التقليدية، وتقدم الكثير من الخدمات والمعلومات لتلك الأماكن التي لا يتواجد بها أي مكتبة عامة.

المكتبة الخاصة

  • وهي أقدم أنواع المكتبات، ويطلق عليها المكتبة الشخصية، وهي التي تؤسسها كل عائلة بمنزلها، ويكون فيها كتب في المجالات المختلفة.
  • وقديماً كان هذا النوع من المكتبات يرتبط بالملوك، أو الحكام.

المكتبة الإلكترونية

  • هي مكتبة افتراضية ظهرت مع عصر التكنولوجيا الحديث التي شهده العالم ككل، وهي لا ترتبط بمبنى أو واقع، ولا يوجد لديها أي مصادر مطبوعة، بل يتاح لك التعرف على كافة المعلومات بشكل إلكتروني دون الذهاب إلى أي مكان.
  • ويمكنك أن تصل إلى المعلومة في أي وقت على مدار الـ24ساعة، كما يتاح لك التعرف على أكثر من مصدر للمعلومة في نفس ذات الوقت، وهي الوسيلة الأسهل عند البحث عن  أي معلومة تريدها.

معنى التصنيف في المكتبات

نتطرق من خلال موسوعة للإجابة عن سؤال ماذا يقصد بمصطلح التصنيف في المكتبات إذ يعد احد الأسئلة التي يتساءل عنها الكثير من مستخدمي مواقع الإنترنت، نجيب عن هذا السؤال فيما يلي:

  • يقصد بمصطلح التصنيف في المكتبات بأنه العلم الذي يهدف إلى وضع معلومة مناسبة يمكن للقارئ الحصول عليها وقتما أراد.
  • كذا يعتبر تمييز الأشياء عن بعضها البعض حيث يتم وضع عدد من الكتب المشتركة في احد الصفات أو جميعها بمجموعة واحدة.
  • يكون التنصيف في المكتبة على شكلين، الشكل الأول هو ترتيب الكتب على الرفوف، أما الشكل الثاني فيكون بترتيب مداخل الكتب في الفهرس.
  • يمكن أن يكون للكتاب الواحد مكان داخل الرفوف أما مداخل الكتاب تكون متعددة وذلك وفقًا لحاجة الكتاب إلى الفهرسة الكاملة.
  • لا يمكن للتصنيف أن يكون من خلال الأرقام المتسلسلة حسب اللون أو الحجم أو المؤلف بينما يكون حسب الموضوع من خلال جمع الكتب المتشابهة بصورة تظهر مدى علاقتها ببعضها البعض.
  • بالإضافة إلى وضع الكتب ذات المجالات المتشابهة بالقرب من بعضها، فعلى سبيل المثال تكون كتب الحساب قريبة من كتب الهندسة والجبر.

كيف نشأت المكتبات في التاريخ الإنساني

نشأت المكتبات بعدما ظهرت حركات واسعة لمحاولة تنظيم الجهد الإنساني الذي بدأ منذ فجر التاريخ فنتج عنه الكثير من الكتب والموسوعات والدوريات والكتابات المختلفة ومن هنا جاءت فكرة نشأة المكتبة.

  • في البداية نجب أن نعرف أن المكتبات ليست فكرة طريحة لهذا العصر بل هناك أدلة تاريخية تقول أن هناك مكتبات نشأت منذ عام 2600 قبل الميلاد أي أن الإنسان منذ القدم كان لديه فكرة الاحتفاظ بمصادر العلم في مكان واحد للعودة لها وقت الحاجة.
  • وترجع المكتبة الأولى في التاريخ إلى الحضارة السامرية عندما كانت الكتابات ليست على الورق أو كتب كما نعرفها الآن بل كان مجرد نقوشًا سامرية على ألواح من الطين التي كانت تصنع من خلال تجفيفها في الشمس بعد النقش عليها لتجف وتحفظ للأبد.
  • وفي الحضارة المصرية القديمة نجدهم أيضًا أنهم حاولوا الاحتفاظ بأوراق البردي التي كتب عليها القرارات الهامة والحروب التاريخية وتم الاحتفاظ الرسائل التي يتم إرسالها بين الملوك والسياسيين داخل البلاد.
  • وبالتقدم والدخول في عصور ما بعد الميلاد سنجد أن اليونانيين هم أصحاب الفضل في إنشاء المكتبات الضخمة التي احتفظت بكتابتهم العلمية التي تأسس عليها أهم مؤلفات التاريخ في العصر الحالي.
  • ويعتبر من أحد أقدم المكتبات في العصر الحديث هي مكتبة الإسكندرية الموجودة في مصر والتي نشأت على أيدي البطالمة.

أهمية المكتبات في حياتنا

من منا لم يتردد إلى المكتبة يومًا واحدًا في حياته فهي مكان له أهمية ويعتبر ليس له أي ضرر لأنه باختصار من المستحيل أن يدخل إليه الإنسان ويخرج بدون أي معلومات إضافية أو أمرًا لم يكن يعرفه من قبل وعلى هذا نستطيع من خلال المكتبة أن:

  • نكتب الأبحاث العلمية: البحث العلمي يبدأ من جمع المعلومات التي توصل إليها الباحثين السابقين حتى يستفاد الباحث من خبراتهم و من ثم يستكمل من المعلومات التي توقفوا عندها وتعتبر ذلك الأهمية الأكبر للمكتبات لأن البحث العلمي هو الأمر الوحيد الذي يجعلنا نتقدم ونحيا حياة أفضل دائمًا.
  • القراءة والاستفادة العامة: من خلال خدمة الاستعارة من المكتبة المتاحة لكافة الجمهور وليس شرطًا أن تكون باحثًا أو طالبًا سيمكنك أن تحصل على تغذية عقلية ولغوية من خلال الاطلاع على جميع المؤلفات الأدبية وقراءة الكتب المختلفة في جميع المجالات في الوقت الذي تريد لأن المكتبة متاحة طوال الوقت وتتيح لك كل الكتب.
  • المكتبة من أهم الأماكن للموظفين: من خلال المكتبة يمكن لأي موظفة داخل أي مؤسسة أن يحصل على معلومات إضافية في عمله ومن أهم الوظائف التي تعتمد على المكتبة هي الوظائف الإعلامية التي تحتاج إلى تحضير دقيق ومفصل عن المواضيع التي سيقام عليها التحقيق أو الحديث الصحفي أو حتى التقرير.
  • إقامة نادي القراءة والمسابقات: إذا كنت تريد أن تبدأ القراءة لكنك لا تمتلك الحماس الكافي فالانضمام إلى نادي القراءة التي تقدمه لك المكتبات العامة حيث تشارك مجموعة من القارئين حماس القراءة بالاتفاق على كتاب لكل أسبوع وفي هذا الأسبوع تقوم بقراءة هذا الكتاب ومن ثم يتناقش أعضاء النادي حول هذا الكتاب وما جاء به من أفكار وهل كنت مع أم ضد هذه الأفكار وهل أحببت أسلوب الكاتب أم أنه لم يستهواك واكتشفت أنك تفضل كاتبًا أخر هذا بالإضافة إلى جميع النشاطات التي تقوم داخل المكتبة ومنها جوائز أفضل ملخص لكتاب وأفضل قارئ.

خاتمة بحث عن المكتبات

تطرقنا في هذا  إلى أهمية المكتبة وكيف نشأت في العالم وما هي أنواعها وبرغم ذلك مازال الحديث عن المكتبة بحرًا لا ينتهي فكيف لحاملة الحروف كلها أن ينتهي عنها الكلام وهي المكان الذي نستسقى منه العلم لكن برغم ذلك ألا أن المكتبات من الأماكن التي قد تعاني بسبب ندرة الموارد المادية وأنها بحاجة لدعم أكبر من الحكومة والجهات المعنية للاهتمام بها وتطورها بما يليق مع ما تقدمه من أهمية وأهداف بل وتحتاج المكتبة نفسها أن تكثر من الحملات التوعوية للقراءة وأهميتها على الفرد والمجتمع حتى تظل المكتبة الرمز الأهم في تقديم الثقافة والتحضر والتنوير.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية بحث عن انواع المكتبات كاملًا يمكنكم أيضًا الاطلاع على مزيد من المعلومات الخاصة بالبحوث العلمية المتعمقة والتي يقدمها لكم موقع الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد من المعلومات يمكنكم قراءة: