مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

إذاعة مدرسية عن الرفق

بواسطة:
إذاعة عن الرفق

إذاعة مدرسية عن الرفق بالإنسان وهل تعلم عن الحيوان وحكمة اليوم بالإضافة لسائر الفقرات الخاصة بالتحدث عن الرفق لكونه من أسمى الصفات التي تميز الإنسان القويم نرجو الله تعالى أن يجمعنا وإياكم بخير المرسلين وأن يكون فينا مثل هذه الصفات الحسنة التي تجلب الفرحة والغبطة في نفوس المحيطين من الشخص الرقيق العطوف

مقدمة إذاعة مدرسية عن الرفق بالإنسان:

العنف يهدم ولا يبني ويهدد سلامة المجتمع ولهذا فقد خصصنا برنامجنا الإذاعي اليوم للتحدث عن مدى أهمية الرفق وتأثير التحلي بهذه الصفة في أمن المجتمع وسلامة بناءه

الرفق عبارة عن التحكم في رغبات النفس وكفح جماحها والبعد عن العنف لما يواجهه من قول أو عمل فالرفق هو معاملة الناس بشكل جيد وعدم الإساءة للآخرين عن طريق التحدث بلطافة ويسر وبشكل سهل وتوسم الخير في الآخرين سواء أفعالهم أو أقوالهم ونبدأ كلامنا بكتاب الله سبحانه وتعالى مع آيات مباركة من القرآن الكريم يقدمها زميلكم  “……”

(وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاءُوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى)

صدق الله العظيم ومع الحديث الشريف وزميلنا “…..”

روى الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه, عن رسول الله قال : ” رأيت قصورا مشرفة على الجنة ،فقلت : لمن هذه يا جبريل … قال : للكاظمين الغيظ والعافين عن الناس”

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(الرَّاحمون يرحَمُهم الرَّحمنُ ارحَموا من في الأرضِ يرحمْكم من في السَّماءِ).

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم وكما رأينا يجب أن نلتزم بالرفق ليحبنا الله ورسوله وننال الثواب في الدنيا والآخرة

و

والآن مع فقرة هل تعلم والطالب “…..”

هل تعلم عن الرفق :

  • هل تعلم أن امرأة دخلت النار بسبب حبسها لهرة وعدم إطعامها لها أو تركها لتأكل من حشائش الأرض
  • هل تعلم أن رجل دخل الجنة بسبب أنه سقى كلباً
  • هل تعلم أن الرفق بالحيوان قد يكون شفيعاً لك يوم  القيامة لأنه يدل على سلامة قلبك
  • هل تعلم أن العطوف الودود رقيق في كل أفعاله وأقواله
  • هل تعلم أن الملابس يتم صناعتها  من جلد الحيوانات

ومع كلمة اليوم عن الرفق والطالب “…..”

كلمة اليوم عن الرفق :

الرفق ضد العنف والشدة ويقصد بها اليسر في الأمور وعدم تضخيمها وأصل معنى الرفق في اللغة العربية هو النفع والإسلام دين رفق ولين يحثنا على الرفق في التعامل مع الآخرين ويجازينا على قول الكلام الحلو الطيب الذي يكسبنا قلوب الآخرين وكل عمل جيد تقوم به تنال عليه حسنات لا تعد ولا تحصى وكل عمل سيء تنال عليه سيئات بقدر العمل فقط مما يدل على أن ديننا دين يسر ولين ولا يقتصر الأمر على الناس فقط بل يمتد رفق الإنسان المؤمن ليصل للحيوان فلا يجب على أي مسلم مؤمن موحد أن يعامل الحيوانات بقسوة أو يقتلها بدون ذنب فكما نعلم كلنا أن امرأة دخلت النار في قطة بسبب عدم إطعامها لها وقد روي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال (بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئرا فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان قد بلغ مني فنزل البئر فملأ خفه ماء ثم أمسكه بفيه حتى رقى فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له قالوا يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجراً فقال في كل كبد رطبة أجر)

يجب أن تعلم أن كل الأفعال الطيبة التي تقوم بها سيجازيك الله عليها في الدنيا والآخرة ويجب علينا أن نضع أنفسنا مكان الآخرين قبل أن نظلمهم أو نعاملهم بجفاء عندها سينهض المجتمع ويسمو بين المجتمعات ويتعاون أبنائه تحت سقف رايته جعلنا الله جميعاً من الرفقاء الرحيمين

والآن ومع الشعر يلقيه عليكم الطالب “..”

شعر عن الرفق بالحيوان :

الحيوان خلقٌ ………. له عليك حقٌ

سخره الله لك ………. وللعباد قبلك

حمولة الأثقال ………. ومرضع الأطفال

ومطعم الجماعة ………. وخادم الزراعة

من حقه أن يُرفَقاَ ………. به وألّا يرهقَا

إن كَلَّ دعهُ يسترح ………. ودَاوِهِ إذا جُرِح

ولا يجع في داركَا ………. أو يظمَ في جواركَا

بهيمةٌ مسكين ………. يشكو فلا يبين

لسانه مقطوع ………. وماله دموع

حكم الأقدمين من أجل الأشياء التي علينا أن نتمعن فيها ومع حكمة اليوم والطالب “……”

حكمة اليوم عن الرفق :

من لا ينال الرفق لا ينال أي خير في الدنيا

ما دخل الرفق في أمر إلا وزنه

وأخيراً وليس آخر ومع فقرة الدعاء والطالب “…….”

دعاء :

اللهم يا عالم ما في الصدور اللهم يا عالم ما في الصدور اللهم يا عالم ما في الصدور أن تنصرني على خوفي وكبر همي وما في صدري اللهم أسألك باسمك المنان بأن تمن علي بكرمك وفرج همي وضيقي وتغفر لي ذنبي يا رحمن يا رؤوف يا عظيم

وهكذا لكل بداية نهاية وها قد وصلنا إلى نهاية برنامجنا الإذاعي ندعوا الله تعالى أن يوفقنا وإياكم وأن تكون إذاعتنا شاملة وأن يجمعنا الله معكم في إذاعات تالية إن شاء الله كان معكم مقدم البرنامج زميلكم “…” تحت إشراف الأستاذ “…” من فصل “…” والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته