الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن العمل ضمن فريق

بواسطة: نشر في: 14 نوفمبر، 2018
mosoah
بحث عن العمل ضمن فريق

بحث عن العمل ضمن فريق هو موضوع يقدمه لك موقع الموسوعة للتعرف على العمل ضمن فريق أو العمل الجماعي بأدق تفاصيله بدايةً من تعريفه، إلى فوائده وسلبياته، وأنواع فرق العمل، ومراحل تكونها؛ بالإضافة إلى توضيح مهارات العمل ضمن فريق؛ وبذلك يُساعدك هذا الموضوع على فهم العمل ضمن فريق، وتعزيز قدرتك على الانتفاع بفوائده، وتنمية مهاراتك على أن تكون عضوًا فعالًا في الفريق.

تعريف العمل ضمن فريق:

يُشير العمل ضمن فريق إلى تعاون شخصين أو أكثر لأداء مهام محددة؛ وبذلك فهو هام ضرورة لتحقيق أغلب الإنجازات، نظرًا لحاجة الأشخاص للتعاون معًا لتعويض للإستفادة من مكامن القوى لدى جميع المشاركين في الفريق مما يؤدي لتحقيق الأهداف بجودة أفضل مع توفير الوقت والجهد في نفس الوقت.

فوائد العمل ضمن فريق:

  • تنمية مهارات التواصل الإجتماعي.
  • اكتساب المزيد من العلاقات العلمية والعملية.
  • توفير الوقت.
  • الإستفادة من من نقاط القوى لدى عدد أكبر من الأشخاص.
  • تطوير قدرات ومهارات جميع أعضاء الفريق من خلال التعلم المتبادل.
  • رفع معدل تحفيز أعضاء الفريق.
  • زيادة معدل التوصل لأفكار جديدة مبتكرة.
  • تعزيز القدرة على حل المشكلات.
  • تحقيق أفضل استخدام ممكن للموارد المتاحة لتحقيق أهداف الفريق.

سلبيات العمل ضمن فريق:

تنشأ سلبيات العمل ضمن فريق عند افتقار الأعضاء لمهارات العمل ضمن فريق؛ وتتمثل أكثر السلبيات شيوع في احتدام المنافسة السلبية بين الأعضاء، وزيادة معدل الضغط النفسي عليهم، واستخدام أسلوب النقد السلبي بين الأعضاء، ووجود قادة ديكتاتوريين، وشيوع الفوضى، وافتقاد مهارات الاستماع الفعال للآخرين.

أنواع فرق العمل:

  • مجموعة العمل: عبارة عن فريق يحتاج لتطوير الأداء من خلال زيادة معدل التفاعل بين الأعضاء، وتحديد واجبات ومسؤوليات الأفراد وفقًا لملكاتهم وخبراتهم.
  • الفريق الزائف: فريق عمل متطور بشكل أكبر من النمط السابق؛ حيث يمتلك الفريق مهارات أكثر قليلًا؛ فلديه أهداف مشتركة، إلا أن الفريق يفتقر لبعض مهارات التعاون بشكل كامل، مما يؤدي لتشتت الآراء وإضاعة الوقت.
  • الفريق المحتمل: يعمل أفراده على أهداف مشتركة، ويتعاونون في تحقيقها بمعدل متوسط، وبينهم توافق وقدرة على الإستماع الفعال؛ لكن يحتاج الأعضاء لتطوير مهاراتهم في العمل ضمن فريق لدعم قدرة الفريق ككل على تحقيق أهدافه المشتركة.
  • الفريق الحقيقي: يتميز بتكامل خبرات ومهارات الفريق، والتواصل الفعال بين أعضائه، وإيمان الأعضاء بأهداف وقيم الفريق، وحماسهم للسعي المستمر الجاد بشتى الطرق لتحقيقها.
  • الفريق الافتراضي: فريق حقيقي وفعال في أداء مهامه؛ إلا أنه يعمل عن بعد غالبًا لوجود الأعضاء في أماكن بعيدة عن بعضهم؛ ويشيع وجوده هذا النمط في المؤسسات العالمية التي تحتاج لوجود ممثلين لها في دول ومناطق مختلفة حول العالم.

الخصائص العامة لفريق العمل:

  • القيادة المشتركة المعتمدة على التشاور للتوصل للقرارات الأمثل لتحقيق أهداف الفريق ككل.
  • التواصل الفعال بين أعضاء الفريق فهم كأسرة تشيع بينهم مهارات الإحترافية في العمل جنبًا إلى جنب مع مهارات الدعم والاحترام المتبادل بين مختلف الأعضاء.
  • الفعالية في التعامل بالطريقة الملائمة مع الاختلافات التي تنشأ بين أعضاء الفريق.
  • تكامل المهارات والخبرات بين الأعضاء بحيث يُكمل كل منهم الآخر.
  • وضوح مهام ومسؤوليات كل عضو في الفريق.
  • وضوح أسس تقييم الأداء للأعضاء ولانجاز الفريق بشكل كامل.
  • وضوح الأهداف والرؤية المشتركة واقتناع الأعضاء بأهميتهم.

مراحل تكوين فريق العمل:

يتألف فريق العمل من أعضاء، ويتطلب السعي المشترك كوحدة متكاملة لتحقيق الأهداف المشتركة؛ لذا يمر تكوين بعدة مراحل حتى يصل إلى التمتع بالقدرة الكاملة على تحقيق أهدافه، ويستغرق ذلك فترة زمنية مختلفة نسبيًا من فريق لآخر تبعًا لاختلاف طبيعة أعضائه ومهاراتهم؛ إلا أن الفريق بصفة عامة يمر بالمراحل التالية:

  • مرحلة التشكيل: يتم فيها تحديد عدد الأفراد الذين يحتاجهم الفريق، والمهارات التي يجب توفرها في أعضائه، وتحديد أهداف ورؤية الفريق، وسلطات ومهام أعضاء الفريق.
  • مرحلة التعلم: ترتكز لمعرفة أعضاء الفريق لأهدافه ورؤيته العامة، وأدوارهم بالتحديد، ومعايير تقييم أدائهم، والموارد المتاحة لهم، وتنمية قدرتهم على التواصل الفعال معًا، وعلى أداء مهامهم في الفريق بشكل أفضل في حالة حاجتهم لذلك.
  • مرحلة الصراع: تحدث بدرجات متفاوتة الشدة ويظهر فيها الاختلاف في الآراء، واحتدام المنافسة بين بعض الأعضاء، وتشتت بعضهم عن تحقيق الأهداف العامة خلال سعيهم في إثبات الذات بين الأعضاء الآخرين.
  • مرحلة الاستقرار: تهدأ فيها الصراعات، ويشيع التعاون، وتركيز كل من الأعضاء على العمل على تحقيق أهداف الفريق بشتى السبل ويتضمن ذلك تبادل المعلومات والمهارات بين أعضاء الفريق، مما يؤدي لتعزيز مكاسب الفريق.
  • مرحلة الإنجاز: تُمثل بداية إنطلاق الفريق للنجاح بتحقيق نتائج ملموسة لتحقيق أهدافه.

مهارات العمل ضمن فريق:

  • مهارة التعاطف مع الآخرين، والتمتع بالقدرة على العطاء، والتعاون.
  • مهارة تحمل المسؤولية واتخاذ المبادرة.
  • مهارات قيادة الوقت.
  • المرونة في التفكير ليتمكن من تقبل الفروق الفردية بين أعضاء الفريق.
  • مهارات التواصل الفعال مثل: الإنصات، والتعبير عن الرأي، وحل المشكلاتـ، وإتخاذ القرارات.
  • امتلاك التحفيز المستمر للعمل على تحقيق الأهداف العامة للفريق؛ وذلك من خلال الإدراك التام لأهداف الفريق، ورؤيته، والإيمان بأهمية الفريق.
  • القدرة على تقديم التقييم الفعال للأفكار المختلفة بتوضيح إيجابياتها وسلبياتها لدور ذلك في تطوير الأفكار، والتوصل للطرق الملائمة لتحقيق أهداف الفريق.