الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية التعامل مع القطط الشرسة

بواسطة: نشر في: 12 فبراير، 2019
mosoah
كيفية التعامل مع القطط الشرسة

تعرف على كيفية التعامل مع القطط الشرسة ، القطط من الحيوانات الأليفة التي يقتنيها العديد من الأشخاص في المنازل، ويألفون تواجدها ويلعبون معها، كما قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها من الطوافين على المؤمنين يوم القيامة، إلا أنها في النهاية مثلها مثل أي كائن حي آخر، فهي تغضب وتثور، وتتقلب حالتها المزاجية من حين لآخر، مما يجعل صاحبها يتساءل ما السبب في هذه الشراسة؟، وكيف يمكن التعامل معها، وسنوضح لك من خلال هذا المقال على موسوعة أسباب شراسة القطط، وأفضل الطرق للتعامل معها في هذه الحالة، فتابعونا.

أسباب شراسة القطط

هناك العديد من الأسباب التي تدفع القطط للشراسة، وقد يجهلها الإنسان ولا يعرفها، ومنها:

  • الطاقة التي يمتلكها القط، والتي لا يتم تفريغها في اللعب والحركة، وبالتالي تتحول إلى طاقة عدوانية شديدة.
  • تقدم عمر القط، فعندما يكبر في السن لا يقوى على ممارسة الحركة والنشاط، مما ينتج عنه وجود حالة من الغضب والشراسة.
  • إصابة القط ببعض الأمراض المؤلمة ينتج عنه شراسة حادة، وذلك لأنه قد يُعاني من الآلام التي لا تُحتمل، مما يجعل حالته المزاجية سيئة جداً.
  • تحفيز القط وتشجيعه بشكل دائم، على مهاجمة الآخرين، وإلحاق الأذى بهم يُزيد من شراسته.
  • في بعض الحالات يُصاب القط بحالة من الغضب، بسبب ارتفاع الأصوات حوله، وكثرة الضوضاء، وعدم توافر البيئة التي اعتاد عليها.
  • إذا شعر القط بأنه ليس في منزله، بل في سجن أو حبس لا يستطيع الهروب منه، فيزداد انفعاله بشكل كبير، وبالتالي يتحول إلى قط شرس.
  • القطط الأم، تنفعل بشدة عند وجود أي مصدر خطر على أولادها، وهذا بدافع غريزتها في الأمومة.
  • القطط غير المدربة على متى تصبح شرسة، ومتى تكون هادئة، خاصة تلك التي نشأت مع غير والديها.
  • بعض التغيرات الهرمونية التي يتعرض لها القط، قد تؤثر على حالته النفسية، خاصة في وقت البلوغ، أو عند الرغبة في الزواج.

كيفية التعامل مع القطط الشرسة

لا يُجيد العديد من الأشخاص إمكانية التعامل مع القطط الشرسة، وهذا الأمر ينتج عنه آثار سلبية شديدة على نفسية القط.

لذا نقدم لكم في السطور التالية أفضل الوسائل للتعامل مع القطط الشرسة:

  • في البداية عليك أن تتعرف على السبب الذي أدى إلى جعل القطة عدوانية أو شرسة، فإذا عُرف السبب بطل العجب.
  • في حالة عدم تمكنك من الوقوف على السبب الرئيسي ومعرفته، لابد من الرجوع إلى الطبيب البيطري الخاص بالقط، لتحديد سبب التغير المزاجي.
  • اتباع أسلوب العقاب، عند قيام القط بتصرف عنيف مع الآخرين، وذلك من خلال رفع الصوت بتحذيره، أو منعه من اللعب أو حرمانه من الطعام المفضل.
  • وفي نفس الوقت تشجيعه عندما يقوم بفعل جيد، أو يُلبي تعليماتك، لأنه يفهم نبرة صوتك، ويستطيع التمييز بين التشجيع والتحذير.
  • لا تحبس القط في الغرفة أو بالمنزل لفترة طويلة، واترك له المجال ليرى ضوء الشمس من خلال النافذة.
  • أو اصطحبه معك في الخارج، لأن نفسيته تتأثر عندما يمكث في المنزل لفترة طويلة.
  • عليك اتباع الهدوء في التعامل مع القط، وتدريبه على أسلوب الثواب والعقاب، كما من الأفضل تركه عندما يكون في حالة انفعالية، حتى يهدأ تماماً.

نصائح للتعامل مع القطط الشرسة

  • بالتأكيد تعتبر أنت أكثير إنسان يتفهم لغة القط، ويعرف تصرفاته، وعلى دراية بكل ما يجعله ينفعل.
  • لذا اجعله بعيداً عن أي مصدر انفعال، أو توتر، يؤثر على حالته.
  • حاول أن توفر له دائماً البيئة والطعام الذي يُفضله.
  • إن كان انفعاله بسبب رغبته في الزواج، فعليك البحث عن قطة ذات نوع وفصيلة جيدة، وتزويجها له.
  • إبعاده عن أي مصدر تعنيف أو أذى، وعدم مضايقته بأي فعل.
  • توفير عدد كبير من الألعاب التي يُفضلها، مما يُساعده على إخراج طاقته في اللعب.
  • عليك تخصيص جزء كبير مكن وقتك من أجل اللعب مع القط، ومداعبته.
  • وذلك لأن سبب انفعاله قد يكون ناتج من انشغالك عنه.
  • لا تخرج من المنزل، وتترك القط بداخله إلا بعد أن تلهيه في لعبة ما، لأنه قد يتأثر بخروجك وينفعل لذلك كثيراً.
  • لاحظ سبب الانفعال، والعدوانية إن كان مقترن بشخص ما، فقد يكون هذا الشخص سبب ترويع وفزع للقط.
  • لاحظ الأعراض التي تظهر على القط قبل الأفعال العدوانية، مثل اتساع العينين، ورجوع الأذن إلى الخلف، والتربص بالهدف.

وفي النهاية لابد أن ترجع إلى الطبيب البيطري، ليُخبرك بالسبب إن كنت لا تستطيع معرفته، وفي بعض الحالات يصف للقط بعض المهدئات.