الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن تربية بغبغاء الدرة إعرف أكثر عن بغبغاء الدرة المطوقة الأمريكية والهندية

بواسطة: نشر في: 5 أكتوبر، 2020
mosoah
معلومات عن تربية بغبغاء الدرة

معلومات عن تربية بغبغاء الدرة المطوقة الأمريكية والهندية وكافة التفاصيل المتعلقة به وأفضل النصائح حول تربيته ستجدها في هذا المقال في موقع موسوعة، حيث سنعرض لكم أهم المعلومات التي تخص نوع مميز من أنواع الطيور وهو بغبغاء الدرة، فهو من الببغاوات المميزة والملفتة للنظر بسبب شكلها الملئ بالحيوية واللافت للنظر، وهذا النوع يعيش بحرية وإنطلاق في البرية، وإذا أراد أحدهم أن يقوم بتربيته فعليه أن يتوخى الحذر وأن يقوم بالقراءة والإطلاع كثيرًا حتى يوفر له البيئة المناسبة التي تحافظ على صحته والتي لا تسبب له أي ضرر نفسي أو جسماني.

معلومات عن تربية بغبغاء الدرة

  • لببغاء الدرة عدة أسماء آخرى، فيطلق عليه البادجي، أو الباركيت المنزلي، أو ببغاء الدرة المطوقة.
  • يعتبر هذا النوع من الببغاوات الغاالية الثمن والفريدة والنادرة إلى حد ما، ولذلك يكون من الصعب في كثير من الأحيان العثور عليها.
  • يتواجد بشكل كثيف في قارة استراليا، وخاصة في الأماكن التي يغلب عليها الطابع الجاف.
  • لا يعيش هذا النوع من الببغاوات بشكل منفرد، بل بعيشوا في أسراب كبيرة في الأماكن البرية الجافة، ويطيروا معًا من مكان إلى مكان بحثًا عن الطعام.
  • تختلف أعداد أسرار هذا النوع من الببغاوات، حسب المنطقة التي يتواجد فيها، فإذا كانت منطقة وفيرة الغذاء فهذا يعني أن السرب سيكون كبير الحجم بشكل ملحوظ، أما إذا كان المكان قليل الغذاء فيكون حجم السرب صغير، كما لاحظ العلماء أن حجم الأسراب تزيد بشكل كبير في مواسم الأمطار حتى تملأ سماء استراليا وتكون لافتة للنظر للغاية.
  • لهذا النوع من الببغاوات العديد من الصفات اللافتة للنظر والفريدة من نوعها، مثل قدرتهم على الطيران برشاقة وبسرعة عالية للغاية، والعديد من الصفات الآخرى.
  • قام مربون هذا النوع من الببغاوات بإنتاج أنواع وسلالات مختلفة، تتشابه في الصفات وتختلف في الشكل الخارجي واللون في أغلب الأحيان.

أهم ما يميز بغبغاء الدرة

  • يمكن التفريق بين الذكر والأنثى في بغبغاء الدرة بسهولة، فهناك اختلافات ظاهرة بينهم، ومن هذه الإختلافات أن وزن الأنثى يتراوح ما بين 24 غرام إلى 49 غرام، بينما الذكر يتراوح وزنه في الأغلب ما بين 22 غرام إلى 40 غرام، ويكون طولهم بعد البلوغ حوالي 18 سنتيمترًا.
  • يكسو جسم هذا الببغاء الريش بكثرة، ويختلف الوان الريش حسب الفصيلة والنوع، ويكون لونه في الأغلب ما بين الأخضر والأصفر ودرجاتهم، ويدخل معه اللون الأسود بشكل متناسق وجميل، فبالنظر إلى شكله فهو يعتبر من أكثر الطيور جمالًا.
  • يتميز هذا الببغاء بمنقار كبير الحجم لافت للنظر لأن الجزء العلوي والمنقار حجمهم يفوق الجزء السفلي.
  • متوسط عمر هذا الببغاء في البرية حوالي من 5 إلى 8 سنوات، ولكن إذا تم تربيته والإهتمام به عن قرب ومتابعته والتركيز على رعايته فيمكن أن يطول عمره ليصل ليتراوح ما بين 15 عام إلى 20 عام.
  • يمكن أن يقوم هذا الببغاء بتقليد الأصوات، فهو يقوم بالتركيز مع كلمات وأصوات البشر ويقوم بتكرار كلماتهم، وتستطيع أنثى الببغاء أن تقوم بحفظ حوالي 10 كلمات وتستطيع تقليدهم، أما ذكر الببغاء فلديه هذه الصفة بشكل أقوى فهو قادر على حفظ وتقليد عشرات ومئات الكلمات.

اعرف أكثر عن بغبغاء الدرة

  • يمكن التفرقة ما بين الذكر والأنثى بعد مرور ثماني شهور من ولادتهم، فحينها تظهر عليهم أعراض البلوغ بشكل ملحوظ، فتجد أن الذكر تميز بوجود طوق أو دائرة سوداء أو رمادية اللون حول عنقه، ولا يكون لدى الأنثى مثلها، كما يمكن أن يلاحظ الإختلاف بالنظر إلى حجم الطائر وحدقة عينه.
  • يعيش هذا النوع في أسراب ويكون من الصعب أن تجده منفردًا، وذلك لكونه اجتماعي بشكل كبير، ويدافع بعضهم عن بعض ضد أي هجوم خارجي، وتكون الحياة بينهم هادئة قليلة العراك والصراعات.
  • تكون أنثى ببغاء الدرة في الأغلب أكثر نشاطًا وأكثر عدوانًا من الذكر، وتعمل على حماية سربها بشكل كبير.
  • مع بداية شروق الشمس تبدأ الطيور في نشاطها وفي حركتها وفي البحث عن غذائها.
  • تقوم الببغاء بالإنتشار في الصباح والغناء بصوت عالي، والطيران والإنتشار في الحدائق وبين الأشجار والتسلق والإنتقال بين الأعشاش.
  • بعد أن تقوم هذا النوع من الطيور بتجميع غذائهم طوال اليوم، عند الغروب تقل حركتهم ويبقون في أعشاشهم.
  • من الصعب أن يعيش ببغاء الدرة في درجة الحرارة العالية، ولذلك عندما تزيد درجة الحرارة يبحثون عن مكان ليختبئوا فيه فيسكنوا في الظل حتى يكون المناخ معتدل وهادئ.
  • لديه ببغاء الدرة قدرة كبيرة على تقليد الأصوات والكلمات وهذه الصفة من الصفات التي تجذب الكثير لإمتلاك هذا النوع الفريد.

التربية الغذائية لبغبغاء الدرة

  • من السهل أن يقوم الإنسان بالإهتمام بالتربية الغذائية لببغاء الدرة، فهذا النوع من الطيور يأكل أغلب ما يأكله الإنسان ولا يحتاج إلى تجهيزات محددة.
  • يتناول ببغاء الدرة طعام الببغاوات الجاهز والمتوفر في أماكن بيع أطعمة الطيور والحيوانات.
  • يتناول ببغاء الدرة البذور المختلفة، كما يمكن أن يتناول الجزر والبروكلي والبطاطا وأنواع الفاكهة والخضروات المختلفة، كما أنه يمكن أن يأكل أي طعام يتم سلقه، ويتناول بذور دوار الشمس أيضًا مثل غيره من الطيور.
  • يجب الإهتمام أن تكون الوجبة الغذائية لببغاء الدرة متوازنة وصحية، وذلك حفاظًا على صحته وعلى عمره، فهو يتأثر بالأطعمة الغير صحية والجاهزة أكثر من تأثر الإنسان بها.
  • من الجيد أن يتم إضافة البقوليات إلى وجبته الغذائية، فيقوم بتناول العدس والفول والدرة والبازلاء وغيرها من البذور، مع الحرص على أن يكون حجم الوجبة متوازن ليس بالكثير ولا بالقليل.
  • يتناول أيضًا العديد من المواد الغذائية التي يتناولها الإنسان في حياته اليومية، مثل المعكرونة والشعير والخبز والمنتجات المصنعة من القمح والأرز والبسكويت وغيره.
  • يمكن أن يتناول ببغاء الدرة الأعشاب لتقوم بتهدئته، ومن هذه الأعشاب الكركديه والأقحوان وعباد الشمس والزنبق والكينوا والهندباء وغيرها من الأزهار التي يمكن أكلها.
  • الحلويات والسكريات تسبب ضرر بالغ في صحة الطائر ولذلك من الأفضل الإبتعاد عنها، كما أن تناول الأفوكادو يكون سئ للغاية له.

الإهتمام بقفص بغبغاء الدرة

  • يحب ببغاء الدرة أن يعيش في البرية أكثر الأوقات، ولكن إذا كان لابد من إبقائه في القفص فمن الأفضل أن يكون قفص كبير الحجم وواسع لكي يكون الطائر قادر على الحركة والطيران بشكل مريح.
  • يمكن أن يقوم البعض بتربية ببغاء الدرة في الأقفاص ليقوموا بتدريبهم وترويضهم.
  • من الجيد أن يكون باب القفص صغير وضيق لا يمكن المرور منه بسهولة حتى لا يهرب الطائر.
  • يكون حجم باب القفص مناسب لكي يقوم صاحب الطائر بإدخال يده لحمله، ولذلك لابد ان يكون للقفص مواصفات خاصة.
  • يكون بداخل القفص مكان مخصص لكي يقف الطائر عليه، يمكن أن يكون هذا المكان مصنع من الخشب أو من نوع معين من البلاستيك.
  • يجب وضع القفص في مكان جيد التهوية، ليس بالحار وليس بالبارد، فيكون بعيد عن تيارات الهواء المباشرة.
  • المناخ الطبيعي أفضل شئ لهذا الطائر، فليس من الجيد أن يتعرض لمكيف الهواء أو للمدفئة لأنه جسمه يتأثر بشكل كبير بدرجة الحرارة، ويفضل درجة الحرارة المعتدلة.
  • يمكن أن يتعرض ببغاء الدرة لنزلات البرد الموسمية بسهولة إذا كان مكان القفص غير مناسب أو إذا كان غير جيد التهوئة.
  • إذا حدد صاحب الطائر ساعات معينة في اليوم يكون فيها الطائر حر خارج القفص ولكن تحت رعايته وإشرافه، فهذا يؤثر بشكل كبير على صحة الطائر النفسية والصحية.

إذا اعجبك الموضوع يمكنك قراءة المزيد من: (معلومات عن انواع طيور الفيشر وتغذيته والتفرقة بين الذكر والانثى، ما هي افضل انواع طيور الزينة، انواع الطيور واسمائها ومعلومات عنها، بحث عن الطيور واسمائها، معلومات عن الطيور وطرق تربيتها، متى موعد هجرة الطيور وما هي انواعها بالصور، كيفية تربية تربية طيور الفيشر).