الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أفضل الأسواق الشعبية في اسطنبول

بواسطة: نشر في: 6 مارس، 2018
mosoah
الأسواق الشعبية في اسطنبول

الأسواق الشعبية في مدينة اسطنبول من أهم التى يزورها زائري تركيا، حيث تتميز بعراقة وتنوع في المنتجات والمعروضات، توجد بعض من هذه الأسواق قديمة منذ قرون طوال، والبعض الآخر منها عصري حديث، إلا أن لكل سوق مميزاته الخاصة التي تجذب الزوار والسياح، وهذا ما يجعلها مكان أثري مرموق في المدينة.

دليل أشهر الأسواق الشعبية في اسطنبول :

سوق أرستا:

  • يوجد سوق أرستا الشهير خلف جامع السلطان أحمد والذي يطلق عليه المسجد الأزرق، يُباع في هذا السوق أسلحة الجنود والفرسان وهذا كان شائعاً أثناء عهد الدولة العثمانية، مثل السيوف والدروع ولباس المحاربين، هذا السوق يضم بداخله حوالي 60 محلاً تجارياً، وحالياً جميع محلات السوق تبيع الأشغال المصنعة يدوياً، مثل التحف والخرائط والرسومات والمخطوطات والفضة والذهب واللوحات الفنية التي تحكي تاريخ الدولة العثمانية.
  • ما يشتهر في سوق أرستا بيع الملابس الحريرية والأقمشة التركية، والسجاد التركي المشغول يدوياً ذو المظهر الفاخر، بالإضافة إلى بيع الفخار والسيراميك المنقوش، والهدايا المصنعة يدوياً، والصابون الطبيعي التركي، وزينة النساء من أساور وحلى، والأحذية الجلدية الأصلية.
  • يوجد بالقرب من سوق أرستا مكان كبير للمطاعم والمقاهي الشعبية، والتي تجذب زوارها بالموسيقى الجميلة، عندما تذهب إلى اسطنبول لا تنسى زيارة هذا السوق الكبير الذي سيجعلك تشعر بمجد وحضارة الدولة العثمانية.

سوق جراند بازار:

  • يعد هذا السوق من أكبر الأسواق في اسطنبول، ومن أقدمها تاريخياً، يتردد على هذا السوق زوار يومية تصل عددها إلى أكثر من 300 ألف زائر، يحتوي سوق جراند بازار على 4500 محل تجارياً، ويبلغ عدد شوارعه 60 شارع، وتصل مساحته ككل إلى 30 ألف متر مربع،  يتعدى عمر هذا السوق 560 سنه فيعتر من أقدم الأسواق على مستوى العالم، وتم بناء هذا السوق في عام 1455م من قبل السلطان محمد الأول، ولكن تم التعديل عليه وتوسيعه في خلافة السلطان سليمان العثماني.
  • يوجد سوق جراند بازار في منطقة تسمى بيازيت، وهو يقترب من الأماكن الشهيرة من حيث السياحة، فهو يقترب من متحف آيا صوفيا والجامع الأزرق، يوجد في هذا السوق مطاعم ومقاهي كبيرة للمأكل والمشرب، ويوجد حمامات تركية قديمة، هذا السوق يقترب جداً من محطة الترام لسهولة وصولك إليه.
  • عندما تتجول في هذا السوق ستجد الكثير من المحلات التجارية مثل محلات الذهب والفضة، ومحلات للأحجار الكريمة والتحف المصرية القديمة، ومحلات أخرى للهدايا التذكارية، ومحلات للمفروشات والملابس اليدوية والأقمشة، ومحلات للجلد الأصلي.

سوق يشيل كوى:

  • يعد سوق يشيل كوى عنوان للأماكن الهادئة، هذا السوق يحتوي على مساحة وفيرة خضراء، على الرغم أنه أقل شهرة من الأسواق الأخرى إلا أنه يحتوي على منتجات عالية الجودة وذات سمعة جيدة لتجربة ما يحتويه من صناعات.
  • يحتوي على الأوشحة الحريرية الوهمية الممتازة، ويتوافر فيه أماكن للحمامات، ويحتوي على مقاهي الشاي وأماكن للراحة والاسترخاء، تجول في السوق لمشاهدة كل ما يحتويه من الأحجار الكريمة ومستحضرات التجميل من ماركات عالية الجودة، وهذه المبيعات متاحة وبخصومات تصل إلى النصف وهذا وهم وخيال للزوار.

سوق بشكتاش:

  • يعتبر سوق بشتكاش من أشهر الأسواق الشعبية في اسطنبول، هو سوق يعمل طوال الأسبوع، ولكن يوم السبت مخصص لسوق الخضار والمأكولات، يتوافر في هذا السوق كل ما يحتاج إليه المنزل من خضار وفاكهة وبقالة، وأيضاً يوجد ملابس وأحذية وجميع شيء يخطر ببالك لشرائه ستجده في هذا السوق الكبير.
  • أهم ما يتميز به هذا السوق أن أسعاره رخيصة في متناول الجميع، حيث تصل نسبة الأسعار فيها 60% أقل من أي سوق آخر، ويتردد عليه جميع الطبقات من أغنياء وفقراء، والبار والصغار، حتى أن الفنانين يتجولون في هذا السوق ومنهم السائحين الأجانب والأتراك.

سوق كاديكوي:

  • سوق كاديكوي هو سوق شعبي تقليدي، يعتبر من ضمن الأسواق المتنوعة في اسطنبول، حيث يوجد فيه كل ما تحتاج إليه، يفتتح هذا الأسبوع يومين في الأسبوع يوم الثلاثاء ويوم الجمعة، هذا السوق يأخذ شهرة كبيرة وواسعة، حيث يكثر فيه الزوار وخاصة النساء.
  • تم افتتاح هذا السوق بشكل ضيق ومتواضع في عام 1969م، ومع مرور سنوات عليه بدأ التوسع فيه وزيادة منتجاته وأصبح أكثر تنوع واتساعاً، الآن تصل مساحة هذا السوق 40 ألف متر مربع، ومبني فيه أكثر من 4 ألاف محل تجاري، يباع فيه جميع الماركات المقلدة والأصلية، وجميع المنتجات المحلية والتركية، يوجد هذا السوق في منطقة تسمى كاديكوي، يمكنك الوصول إليه بسهولة.

سوق التوابل:

  • يوجد سوق التوابل في الأجزاء الأولية القديمة من مدينة اسطنبول، في منطقة تسمى إمينونو بالقرب من المسجد الجديد، وأيضاً بالقرب من جسر غلطة والعبارات البحرية هناك.
  • تم بناء هذا السوق في القرن السابع عشر قرابة منتصفه، هذا السوق كان مصدر تمويل أساسي للمسجد الجديد، لذا كان أحياناً يطلق عليه السوق الجديد، وتم إطلاق عليه سوق التوابل فيما بعد نظراً لأن الأعشاب والتوابل هي أساس ما يُباع فيه.
  • هذا السوق له 6 مداخل أساسية ومكون من طابقين، وكان الطابق الثاني في الدولة العثمانية مكان حل النزاعات بين البائعين والمشتريين، يحتوي السوق على قرابة 80 محل تجاري يضم جميع أنواع الأعشاب التي تخطر ببالك، والزيوت الصابون ومستحضرات التجميل.