الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اسماء المعالم الأثرية في أفغانستان

بواسطة: نشر في: 15 أكتوبر، 2021
mosoah
اسماء المعالم الاثرية فى افغانستان

نقدم لكم في هذا المقال اسماء المعالم الأثرية في أفغانستان كون أفغانستان من ضمن البلدان التي تحتوى على على نسبة من الآثار ويزورها كثيرا من السياح للاستمتاع بها، كما أن أفغانستان تحتوى على طقس جميل ومعتدل يجعلها مصدر جذب لكثير من الناس وتبلغ مساحة أرض أفعانستان حوالى 652230 كيلو متر ومن خلال موسوعة سوف نقدم لكم أسمائها معالمها الأثرية.

اسماء المعالم الأثرية في أفغانستان

تتعدد المعالم الأثرية في أفغانستان ومن ضمنها الآتي:

قلعة غزنة

  • وهى عبارة عن حصن ضخم في مدينة أفغانستان، قد تم بنائه في القرن الثالث عشر.
  • يبلغ ارتفاع سور القلعة حوالى 45 متر.
  • كانت القلعة موقع حربى في السابق، حيث أنها شهدت كثيرا من الحروب بين بريطانيا وأفغانستان.
  • اقتحمت القوات البريطانية قلعة غزنة في الـ23 من يوليو عام 1839.
  • تعتبر مسرحا شاهدا على كثير من الحروب، فهي في السابق كانت تتكون من 36 برج سقط منهم 14 برج في العقود الأخيرة بسبب الدمار والحروب الذي لحق بها.
  • لم يتم الاهتمام بها كثيرا نتيجة انشغال أفغانستان بأمور أخرى بسبب عدم استقرارها السياسي لدرجة أنها حتى الآن لم يتم الاهتمام بترميمها وإعادتها لما كانت عليه في السابق.

مدينة غزنة

  • وهى إحدى المدن الأفغانية المشورة وتعد من أهم المدن التي تحتوى على مراكز ثقافية، بالإضافة إلى نسبة كبيرة من الآثار.
  • تم إعلان مدينة غزنة عاصمة للثقافة الإسلامية سنة 2013 من قبل “ايسيكو”.
  • تحتوى على العديد من المآذن والأبراج المميزة الطراز.
  • يوجد بها ضريح محمود سلطان، كما تحتوى على قبر أبو الريحان البيرونى.

تماثيل بوذا

  • يوجد داخل أفغانستان آثار بوذية بالرغم من أنها دولة إسلامية في الوقت الحالي، إلا وأن البوذية كانت تنتشر فيها في القرنين الأول والخامس الميلادي.
  • تحتوى مدينة باميان الأفغانية على تماثيل بوذا.
  • يبلغ ارتفاع تماثيل بوذا حوالى 55 و38 مترا.
  • تم تدمير تماثيل بوذا على يد جماعة طالبان في 2001 ويحاول متحف كابول إعادة إحياء وترميم هذه التماثيل مرة أخرى.

مئذنة جام

  • وهى من ضمن الآثار الإسلامية وتقع على ضفاف نهر هارى.
  • يبلغ طول المئذنة حوالى 62.12 متر.
  • تم بناء المئذنة 1190 ميلادية، وتعتبر من أكبر الأبراج التي تم بناؤها في القرن الثالث عشر.
  • تعتبر مئذنة جام رمزا لانتصار الدين الإسلامي بعد احتلال الوثنية لمدة من الوقت.

المسجد الأزرق

  • وهو أيضا من ضمن الآثار الإسلامية التي تقع في مدينة مزار شريف الأفغانية.
  • دمره جينكيز خان سنة 1220، ولكنه قد تم إعادة ترميميه في القرن الـ5 على يد حسين ميرزا.
  • يعتقد بعض الناس أنه بداخله جثمان على بن أبى طالب.

ضريح حضرة على

  • وهو الضريح الموجود في مدينة مزار شريف ويعتقد بعض الأفغان في مدينة مزار شريف.
  • بالرغم من أن جثمان على بن أبى طالب في مدينة النجف بالعراق.

قصر دار الرمان

  • وهو الذي يقع خارج مدينة كابول، وتم تشيده سنة 1920 على يد إحدى الملوك الذي يسمى آمان الله.
  • حاول الملك آمان الله تشييده لأنه كان متأثرا بالتجربة التركية لكمال أتاتورك وحاول نقله التجربة التركية إلى أفغانستان.
  • يحتوى على 150 قاعة مبنية على الطراز الأوروبي.
  • تعرض للدمار وإعادة الترميم عدة مرات، إلا أنه بعد أخر مرة تعرض فيها للدمار لم يتم إحياؤه حتى وقتنا هذا.

مسجد ببلخشتى

  • وهو من الآثار الإسلامية ويعتبر من أكبر المساجد الموجودة في أفغانستان.
  • تم بناؤه في القرن الـ18 وقد وضع فيه الصحابي عبد الرحمن بن سمرة.

قلعة هراة

  • وهى من ضمن المعالم الأثرية التي تم بناؤها عام 330 ق.م.
  • يطلق عليها أسم قلعة ” الأسكندر الأكبر” وتم تعرضها للدمار عدة مرات وحاولت هيئة اليونيسكو إعادة إعمارها.

حديقة باغ بابور

  • وهى التي دفن فيها الإمبراطور المغولي بابور الأول.
  • تم تصميمها على شكل سلسلة تتكون من 15 مدرج.
  • تم دفن خنزادا بيجوم وهى الأخت الكبرى للملك بابور، وباقي أفراد من عائلته.
  • تعرضت الحديقة لبعض التدميرات جراء الحرب الأهلية (1992 – 1996)

أين تقع أفغانستان

  • تقع أفغانستان في جنوب قارة آسيا، وبالنسبة لحدودها الجغرافية فإنه يحدها من الشرق جمهورية الصين، ومن الجنوب يحدها باكستان، ومن الشمال يحدها دولتين هما طاجسكحتان وأوزباكستان، ومن الغرب يحدها دولة إيران المسلمة.
  • تقع في وسط قارة آسيا وتربط ما بين شرق القارة وغربها، وتربط بين جنوبها ووسط آسيا.
  • تمتلك أفغانستان جبال وعرة، ولا تطل على أية بحور أو محيطات مما جعل منها دولة حبيسة.
  • كانت في السابق من ضمن الاتحاد السوفيتي ولكنها حازت على استقلاله منه بعد تفكيكه.
  • تمتلك صحراء شاسعة في الجنوب ويسكنها بعض القبائل التي تمتهن مهنة الرعي.
  • تمتلك أفغانستان مناخا قاريا يكون باردا بدرجة كبيرة في الشتاء، وحار جاف صيفا بسبب طبيعتها الجبلية.

لغة أفغانستان

  • هناك عدة لغات يتحدث بها سكان أفغانستان وليست لغة واحدة، إذ يتحدث معظم الشعب الأفغاني اللغة الفارسية الدرية، وتبلغ نسبة من يتحدثون بها حوالى 77%.
  • ويتحدث 47% منهم لغة البشتون وتسمى باللغة الأفغانية.
  • واللغة الاوزوبكية 11% وهم سكان الشمال.
  • وفيه بعضهم يتحدثون اللغة الانجليزية وتبلغ نسبتهم 6%.
  • أما عن نسبة من يتحدثون التركمانية والأردو تبلغ نسبتهم 3%.
  • يسكن أفغانستان عدة أعراق وهى كالأتي:

البشتون

  • وهى التي ينتمى معظم أفرادها إلى حركة طالبان.
  • يدينون بالديانة الإسلامية ويتحدثون اللغة البشتونية.
  • اللغة البشتونية هي عبارة عن خليط بين ثلاثة لغات الانجليزية والعربية والاردو التركية.
  • يرتادون القمصان الطويلة وبعض العمائم والبنطلونات الواسعة مما تجعل لهم شكلا مميزا من بين باقي الأعراق.
  • ترتدى نساؤهم العبايات الفضفاضة ويقومن بتغطية الرأس.
  • يعتبرون من أكثر الأعراق محافظة وتمسكا بالدين الإسلامي الحنيف.

الطاجيك

  • وهم يأتون في المرتبة الثانية بعد قبيلة البشتون وتبلغ نسبتهم 27% من الأعراق الموجودة.
  • ترجع أصولهم إلى إيران بحسب ما أشارت إليه بعض التقارير الأمريكية التي تم نشرها مؤخرا..
  • يدينون قبائل الطاجيك بالدين الإسلامي والمذهب السني.
  • ثوبهم مقارب إلى البشتون فهم يلبسون الملابس الواسعة ومتأثرين بالثقافة الإسلامية في ملبسهم إلى حدا كبير.

الهزارة

  • وهم الذين يسكنون المرتفعات والجبال في أفغانستان، ويشكلون نسبة 10% من السكان.
  • ينحدرون من نسل المغولي جينكيز خان.
  • مسلمون ولكنهم يدينون بالمذهب الشيعي ويتحدثون باللغة الفارسية.
  • يعتبرون أقلية داخل المجتمع الأفغاني.

الأوزبك

  • تشكل نسبتهم حوالى 9% من سكان أفغانستان.
  • يعتنقون الإسلام على مذهبه السني، ويسكنون في المنطقة الشمالية.
  • يتحدثون اللغة الاوزبكية وتعتبر من إحدى اللغات التركية.
  • يلبسون الأحذية الضخمة، كما أن لباسهم يحتوى على بعض الألوان المنقوشة.

التركمان

  • تبلغ نسبة التركمان الموجودين في أفغانستان 3% من نسبة السكان الموجودين.
  • يعيشون في منطقة الشمال على الحدود التركمانستانية والأفغانية.
  • يتحدث التركمان لغة الأتراك.
  • هاجر منهم نسبة كبيرة لكونهم كانوا غير راضيين عن الحكم الشيوعي.
  • لم ينخرط التركمان في الحروب الأهلية التي قامت في أفغانستان وتجنبوها تماما.
  • لا يحبون الانخراط كثيرا في الأمور السياسية كونهم يشكلون أقلية، وبالتالي فلم يبرز منهم قادة وسياسين لكى يمثلوهم داخل الحياة السياسية الأفغانية.

البلوش

  • وهم أحد الأعراق التي تسكن أفغانستان وبعض الدول الأخري والتي منها إيران والإمارات.
  • يتحدثون اللغة الفارسي داخل أفغانستان.
  • أستطاعوا أن يتأقلموا داخل البلاد الذين هاجروا إليها لكونهم لا يتمركزون في أفغانستان فقط.

اقتصاد أفغانستان

  • يعانى الاقتصاد الأفغاني من التدهور في الوقت الحالي لأنهم خاضوا الكثير من الحروب على مدار التاريخ أدت إلى ذلك.
  • يعيشون على المعونات الخارجية.
  • يشير بعض خبراء الاقتصاد إلى أن الاقتصاد الأفغاني قد انهار وتوالى في انهياراته حتى وقتنا هذا بسبب الحرب الأهلية الأفغانية التي وقعت من 1989 وحتى 1992.
  • السبب الرئيسي لقيام هذه الحرب الأهلية كان محاولة وصول كل فصيل من الفصائل الموجودة حينها إلى الوصول إلى كرسي السلطة والاستيلاء عليه.
  • كانت تحارب هذا الجماعات على قلب رجلا واحدا ضد الغزو السوفيتي إلى أن انقلبت بعد ذلك فيما بينها بسبب كرسي الحكم.

الدين في أفغانستان

  • يدين 99% من سكان أفغانستان بالديانة الإسلامية.
  • توجد نسبة صغيرة جدا من السيخية والديانة الهندوسية وتبلغ نسبتهم 3% فقط.
  • يبلغ المسلمين السنيين حوالى 90% من نسبة المسلمين الموجودة، أما المسلمين الشيعة فتبلغ نسبتهم حوالى 15%.
  • مات مؤسس الديانة الزرادشتية في إحدى المدن الأفغانية وتسمى بلح، وقد تم ت التي تم تأسيس الديانة الزرادشتية في أفغانستان بحسب تقدير المؤرخين ما بين الـ800 و الـ1800 قبل الميلاد.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم فيه اسماء المعالم الأثرية في أفغانستان وتعرفنا إلى موقع دولة أفغانستان واللغة التي يتحدثها الأفغانيون والأعراق المتنوعة التي تعيش هناك، بالإضافة إلى أننا تطرقنا إلى الديانات الموجودة هنا.

كما يمكنك الاطلاع على المزيد عبر هذه المواضيع