الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تلخيص وشرح قصة اليس في بلاد العجائب

بواسطة: نشر في: 14 ديسمبر، 2019
mosoah
اليس في بلاد العجائب

اليس في بلاد العجائب هي قصة من قصص الاطفال كتبت عام 1865 م وكتبها العالم لوتويدج دودسون وهي تقص حكاية فتاة صغيرة اسمها اليس تشعر بالملل الدائم وترغب في تغيير حياتها وفي يوم سقطت في جحر أرنب لتدخل عالم خيالي وقد أثرت في الأدب بصورة جديدة في مجال الخيال والقصص الشعبية وترجمت إلى 174 لغة ونقدم لكم على موقع الموسوعة ملخص لهذه الرواية.

اليس في بلاد العجائب

يحكى أنه كانت توجد فتاة بعمر 10 سنوات اسمها (اليس) وفي يوم من الأيام كانت تجلس مع أختها (لميس) في حديقة القصر؛ وبدأت أختها في قراءة كتاب وانشغلت عنها مما جعلها تفكر في صنع عقد من الياسمين وذهبت لتجمع زهور الياسمين لصناعة العقد وبينما هي تتجول في حديقة القصر رأت أرنبًا مرتديًا ملابس فاخرة وينظر في ساعته قائلًا: ما هذا لقد تأخرت كثيرًا، وأخذ الأرنب يجري؛ ظلت أليس تنظر إليه بتعجب وألقت بزهور الياسمين التي جمعتها وجرت خلف الأرنب ولم ترى أمامها فسقطت في جحر الأرنب وسمعته يقول: شاربي، وأذناي أنا أخاف من غضب الأميرة فقد تأخرت عليها وخرج من الجحر وخرجت أليس خلفه وظلت تمشي خلفه حتى وصلت إلى قاعة كبيرة بها نفق ضيق وطويل وأبوابها مغلقة ولم تستطع أليس عبور هذا النفق لأنه صغير جدًا.

ظلت أليس تنظر حولها حتى وجدت زجاجة على هيئة دمية وعندما مسكت أليس الزجاجة قالت لها: أرشربيني، أشربيني؛ وقامت أليس بشرب الماء وبعد ذلك وجدت نفسها تتقلص وأصبحت صغيرة الحجم وتستطيع عبور النفق وبالفعل قد دخلت أليس النفق وعبرته لتجد نفسها في حديقة جميلة يوجد بها كعكة على شكل كتب كتب عليها احمليني وكليني وبالفعل أكلت أليس الكعكة لتعود لحجمها الطبيعي مرة أخري مما جعل الأرنب يشعر بالخوف منها وفر هاربًا وأثناء هروب الأرنب الجميل وقع من يده قفازًا فأسرعت أليس وأخذته وعثرت فيه على مروحة صغيرة جدًا؛ قامت أليس بتشغيل المروحة لتجد نفسها تعود للحجم الصغير مرة أخرى فرحت أليس جدًا بعودتها لذلك الحجم الصغير وألقت المروحة في بحيرة وجد بالقرب منها لافتة مكتوب عليها {بحيرة الدموع} وسمعت صوت فأر يأتي من البحيرة ويقول: انقذيني، أنقذيني.

بالفعل لم تتردد أليس في إنقاذ الفأر وأنقذته لتجد بعد ذلك نباتًا عملاقًا قررت أن تتذوقه؛ لتكتشف أن خلف هذا النبات قصرًا وبدأت في الإقتراب من القصر وعندما وصلت واقتربت من باب القصر انفتح الباب فجأة، ليظهر أمامها أميرة جميلة تحمل بين يديها طفلًا يبكي وتمشي بجوارها قطة صغيرة؛ نظرت أليس إلى الأميرة ولكن الأميرة لم تنظر إليها ولم تهتم لأمرها قائلةً: عندي موعد مع الملكة وتركتها وذهبت؛ لكن القطة توقفت بجوار أليس وقالت لها: أنا أعرف عن أي شيء تبحثين وأشارت إلى مكان قريب؛ وقالت: هناك يعيش أرنب ظريف أسرعي وأذهبي لزيارته.

كانت أليس قد اعتقدت أن الأرنب قد أختفي ولن تراه مرة أخرى ولكنها ذهبت حيث أشارت القطة لترى الأرنب الرمادي يجلس مع صانع القبعات يشربان الشاي ويوجد بينهما فأرًا يغط في نوم عميق؛ وفجأة حمل صانع القبعات الفأر ووضعه في أبريق الشاي نظرت لهما وذهبت لتكمل طريقها في البحث عن الأرنب الأبيض.

وجدت شجرة عملاقة في نهاية جذعها باب كبير دخلت من الباب لترى أمامها الأرنب الأبيض يقف خلفه ضابط يحمل تاج الملك ولقد لفت انتباهها أن كل الناس عبارة عن رسوم تتحرك حتى الملك والملكة؛ اقتربت الملكة من أليس وسألتها هل تريد أن تلعب الكريكت وأثناء حديثها مع الملكة سمعت صوت قطًا يضحك ويصيح قائلًا: أهلًا أنا القط الضاحك فقد تعلمت الضحك في غابة الأقحوان وأمرها أن تنظر خلفها لترى التوأمان اللذان لا يفترقان واختفي القط فجأة أثناء حديثه مع أليس وتعجبت أليس من اختفاء القط وظهوره فجأة؛ ذهبت أليس لتبحث عن زهرة الأقحوان لكنها سمعت صوتًا يطلب المساعدة فوجدت السلحفاة والببغاء ينتظران الملك والملكة وعندما وصلا بدأت المحكمة بإعدام من خسر في لعبة الكريكيت وأمرت الملكة الضباط بإعدام أليس لشهادتها بشيء لم تعرفه وكانت أليس تبعد الوراق عنها وفي تلك الأثناء كانت أختها توقظها قائلةً: استيقظي يا أليس.