مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

مفهوم علم النفس التربوي واهدافه

بواسطة:
علم النفس التربوي

نقدم إليك عزيزي القارئ مقالنا اليوم من خلال موسوعة عن علم النفس التربوي ،ماهو تعريفه، والأهداف المختلفة له، وماهي مجالاته، وفيما يستخدم هذا العلم. فعلى الرغم من أنه من العلوم التي يُهملها البعض إلا أنها هامة ولا غنى عنها أبداً.

تعريف علم النفس التربوي

إن علم النفس التربوي له العديد من المفاهيم والتعريفات والتي من بينها:-

فعلم النفس في حد ذاته هو أحد العلوم الحديثة، التي يهتم بها العالم كله، خاصة في الآونة الأخيرة، وقد أصبح له مجال دراسة منفصل ومستقل، ويميل إلى إجراء الدراسات الخاصة بالنفسية، وبدأ ذلك مع القرن ال19 ميلادياً، وتفرع للعديد من الأقسام، ومن بينها علم النفس التربوي، والذي وجد اهتمام كبير خلال تلك السنوات الأخيرة.

هو إحدى فروع علم النفس، ونجده يهتم بالدراسات النظرية، وأيضاً بالإجراءات التطبيقية، من خلال الارتكاز على مبادئ علم النفس، في عدة محاور منها محور الدراسة، وتربية الصغار، والنشء، وأيضاً الاهتمام بتنمية الشخصيات، والإمكانيات المختلفة، ولكن التركيز الأساسي يكون على عملية التدريب، والتعليم، والتعلم، بالإضافة للاهتمام بالقواعد النفسية لعمل المٌعلم.

هو علم يقوم على مجموعة متنوعة، وكبيرة من الحقائق، بالإضافة إلى قيامه على عدد من المعارف التي يتم استنباطها من الأبحاث العلمية المختلفة لمجال علم النفس، أي هو تلك الدراسة العلمية التي تهتم بسلوك الإنسان، في شتى المواقف التربوية.

يهتم علم النفس التربوي بدراسة وتحليل سلوك الفرد، في الموضوعات التربوية المختلفة،؛ حتى يصل إلى الفهم بطريقة صحيحة، لعملية التعليم، والتعلم.

عرفه أحد الدكاترة المختصين بأنه الدراسة بشكل علمي لسلوك الإنسان، الذي يظهر خلال العمليات التربوية، والانفعالية، والعقلية، ويساعد ذلك في معرفة المشكلة التربوية، والعمل على حلها، بالإضافة إلى أنه تلك السيكولوجية التي تخص المنظومة التربوية.

أهداف علم النفس التربوي

نجد أن علم النفس التربوي يهتم أكثر بسلوك المتعلم، وذلك من خلال المواقف التربوية التي يتعرض لها، وليس هذا فقط، بل يتم دراسة رد الفعل، وأيضاً يساعد المدرسين في معرفة معلومات، وقواعد هامة، وخبرات في الجانب النظري، والتطبيقي، تكون ذات أهمية كبيرة في إدراك، وفهم شكل عملية التعلم، والتعليم، والوصول إلى زيادة المستوى، والمهارات المطلوبة، لذا فعلم النفس التربوي له العديد من الأهداف ومنها:-

الأهداف التعليمية

يهدف علم النفس التربوي بصفة خاصة إلى تعليم الجانب السلوكي بشكل تنموي، أما بصفة عامة فيهدف إلى الاهتمام بالمدرسة التعليمية.

نمو التلاميذ

ينبغي معرفة أن علم النفس التربوي يهتم بالجوانب التي تخص صياغة وكتابة الأهداف، وعمل تصنيف لها، وإستعمالها في التعليم، وعند كتابة هذه الأهداف لابد من مراعاة سمات كل تلميذ؛ حتى نتمكن من تقديم المعلومات، والتعليم بشكل جيد.

 طرق التدريس

من المهم جداً أن نعرف ماهي الطرق السليمة التي يمكننا من خلالها تعليم التلميذ، وزيادة قدراته المعرفية، وإمكانياته، وأيضاً تحديد الطريق، والخطة التي نسير عليها؛ من أجل تنمية الجوانب المختلفة لدى الطفل، ومن بينها السلوكيات الانفعالية، والشعورية، والاجتماعية، وأيضاً الجسدية.

وهذا لا ينطبق في مرحلة واحدة، ولكن لابد من استخدام تلك الطرق في كل مرحلة، منذ الطفولة، وحتى البلوغ، وأيضاً معرفة ما هي الأساليب التي ستجذب التلميذ للتعلم.

تقويم عملية التعلم

يمكنك أن تساعد في تقوية عملية التعلم لدى الأفراد، من خلال عمل الاختبارات بشكل مختلف ومتنوع، فكل ذلك يساعدنا في معرفة علم النفس التربوي، وأهمية استخدامه في المدارس.

الوصول إلى المعرفة

إن علم النفس التربوي نستطيع من خلاله أن نصل إلى المعرفة التي تفسر، وتحلل العلاقة بين المتغيرات، وهي تمثل هذا السلوك في التعامل مع المواقف التربوية المختلفة، بالإضافة إلى معرفة العوامل التي تؤدي إلى حدوث السلوك، وهذا من خلال عدة أهداف هي:-

  • الفهم
  • الضبط
  • التنبؤ

قياس وفهم ووصف السلوك

  • من خلال عمل امتحانات بشكل تجريبي، وتحليلي، لقياس الأشكال النفسية المختلفة، ومن المهم مراعاة سمة الصدق، مع الثبات في وضع الاختبارات، ومحاولة معرفة سلوك الفرد، والأشياء التي يميل إليها، وما يحتاج إليه نفسياً.
  • أما بالنسبة للمعلم فعلم النفس التربوي يساعد في وضع مبادئ، ومعلومات له؛ من أجل تطوير المهارات التعليمية، والمعرفية لديه، وأيضاً من أجل إيجاد حلول للعقبات التي يتعرض لها التعليم.
  • أيضاً يساعدنا على إيجاد حلول مختلفة، ومبتكرة، من أجل تسهيل، وتبسيط العملية التعليمية، والحصول على المتعة، والاستفادة.

الضبط والتحكم في سلوك المتعلم

عمل أنشطة تشجيعية، وبرامج مختلفة لتنشيط المخ، وتقوية النشاط الذكائي.

إيصال المعلومات للأفراد

أن علم النفس التربوي يساعد في توصيل المعلومات للأفراد بالجوانب النظرية؛ حتى يكون لديهم نظريات، وأسس تخص موضوعات الدراسة، ويكون لديهم معارف.

بالإضافة إلى إمكانية استخدام تلك المعارف والأسس بشكل تطبيقي واقعي وعملي، مع عمل تعديلات لازمة حتى نصل إلى النتيجة التي نريدها، مع المساعدة في:-

  • اكتشاف الزوايا المختلفة لعميلة التعلم.
  • القدرة على وضع حل للمشاكل التي تواجه العملية التعليمية، ووضع رؤية طويلة المدى لتطوير التعليم.
  • معرفة الطرق المختلفة والعمل على تنظيم المواد، وتقديمها بشكل جيد، مع توجيه المُعلم بشكل صحيح.

مجالات علم النفس التربوي

تتركز مجالات علم النفس في
  • الأهداف التعليمية
  • خصائص التلميذ
  • طرق التدريس: وهو مبني على معرفة الأهداف المعرفية، النفسية والوجدانية، والحركية بالإضافة إلى معرفة خصائص التلاميذ.
وبالتالي فعلم النفس التربوي يوفر هذه المعلومات التي من خلالها يمكن للمعلم اختيار طريقة التدريس.

المراجع

1