الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

يحتوي الجدار الخلوي في البكتيريا على

بواسطة: نشر في: 29 سبتمبر، 2021
mosoah
يحتوي الجدار الخلوي في البكتيريا على

مادة الأحياء من أكثر المواد الغنية بالمعلومات المفيدة للغاية، ويبحث دارسون هذه المادة عن الإجابات النموذجية عن أسئلتها ومن أكثر الأسئلة المكررة أكمل يحتوي الجدار الخلوي في البكتيريا على ؟، وإجابة هذا السؤال بالتفصيل ستجده في هذا المقال في موقع موسوعة، كما سنعرض لك كافة المصطلحات العلمية التي تتعلق بالخلية وجدارها الخلوي ووظائفها.

يحتوي الجدار الخلوي في البكتيريا على

كل شيء في حياتنا يتكون من مجموعة من الخلايا الدقيقة للغاية، سواء الأوساط الصلبة أو الأوساط الغازية أو الأوساط السائلة، وعلماء الأحياء يقوموا بدراسة الخلايا للتعرف على تركيبها الداخلي ووظائفها.

  • تعد البكتيريا من أكثر الكائنات الدقيقة للغاية المحيطة بنا من كل جانب، ولذلك دراستها هامة للغاية للتعرف على طبيعتها وتأثيرها على الحياة.
  • فقد وجد علماء الأحياء أن البكتيريا تتواجد على الأسطح وعلى المواد الصلبة، كما تتواجد في الأطعمة والمشروبات، وحتى داخل أجسادنا هناك نوع من أنواع البكتيريا.
  • والبكتيريا صغيرة الحجم للغاية يصعب رؤيتها والتعرف عليها بالعين المجردة، بل يتم ملاحظتها عن طريق العدسة المكبرة.
  • وتعيش البكتيريا في كل الظروف القاسية وفي كل البيئات الطبيعية والصناعية، وهي من أكثر الكائنات المعقدة التي تحتاج إلى دراسات طويلة ومعقدة.
  • والبكتيريا وحيدة الخلية ولكن رغم ذلك فتركيب البكتيريا معقد للغاية.
  • بالغشاء الخارجي للبكتيريا هناك جدار بكتيري.
  • والببتيدوغليكان هي التي يتكون منها جدار الخلايا البكتيرية بصورة أساسية، وذلك في الطبقة الداخلية.
  • كما أيضًا تتكون من مجموعة من السكاريد التي تكن منشابكة في الجدار، والسكاريد ترتبط في صورة سلسة عن طريق مادة ببتيدات.
  • والرابط ما بين السلاسل تتكون من مجموعة من الأحماض الأمينية د، وهناك طبقات من البروتينات والسكريات الدهنية بالطبقة الخارجية للجدار الخلوي.
  • ولاحظ العلماء وجود اختلاف كبير بين تكوين خلايا البكتيريا وتكوين خلايا النباتات والفطريات.
  • والاختلاف الأساسي في تكوين الخلايا هو كون جدران الخلايا النباتية والفطريات تتكون في الأساس من مادة السليلوز ومادة الكيتين، وتكن الجدران خالية من البينيدوغليكان.
  • ويتم دراسة جدران الخلايا البكتيرية في المعامل، للوصول إلى نتائج دقيقة وواضحة باستخدام المكبرات.
  • وعند فحص الخلايا البكتيرية لاحظ العلماء وجود أكثر من نوع من جدران الخلايا، فهناك جدار إيجابي غرام، وجدار سلبي غرام.
  • ويمكن التعرف على نوع جدار الخلية عن طريق القيام بفحص صبغة جرام.

جدران الخلايا البكتيرية

البكتيريا خلية بدائية النواة، وهناك عدة أنواع من البكتيريا كالهوائية واللاهوائية والاختيارية، ويختلف تركيب الخلايا البكتيرية تبعًا لاختلاف نوعه، وجدار الخلية البكتيرية من أهم الأجزاء المكونة للخلية.

  • بسبب صغر حجم الخلية وعدم القدرة على رؤيتها ومتابعتها بالعين المجردة فيتم صباغة الخلية بالأصباغ المختلفة ليتمكن الباحث من دراستها ومتابعتها والتعرف على مكوناتها.
  • ويتم صبغ الخلية بشكل أساسي بحمض التانيك، للتعرف على تركيبته ومكوناته.
  • المادة الأساسية المكونة لجدار الخلية البكتيرية هو مادة الببتيدوغليكان.
  • جدار الخلية cell wall يتكون في الأساس من غشاء صلب يحيط به، هذا الغشاء يمكن أن يصل سمكه إلى 20 نانوميتر.
  • وصلابة جدار الخلية يساعد الخلية بشكل كبير في تحمل الظروف القاسية والظروف البيئة المختلفة، فالجدار ساعد الخلية على تحمل الضغط الأسموزي الذي يكن بين الخلية ومكوناتها الداخلية، وبين الوسط الذي نشأ فيه الخلية.
  • ومن المركبات الكيميائية المعقدة التي سببت صلابة الجدار الخلوي Peptidoglycan ، ومركب Heteropolymer و مركب N-acetyl glucose amine ومركب N-acetyl muramic acid وغيرها من المركبات.
  • وهناك نوعين أساسية من جدار الخلية البكتيرية هما الجدران موجبة الجرام، وسلبية الغرام.
  • البكتيريا إذا كانت تحتوي على جدار موجب الغرام ففي هذه الحالة سيلاحظ العالم وجود جدار أكثر سماكة وصلابة من المعتاد، بسبب احتوائه على عدد من طبقات أحماض الببتيدوغليكان والتيشويك.
  • أما إذا كانت البكتيريا سلبية الجرام ففي هذه الحالة يكن الجدار أقل سماكة، ويكن له رقة ملحوظة، ويقل نسبة الببتيدوغليكان في الجدار، كما يكن محيط بطبقة من الغشاء الدهني الذي يتكون من مركب السكاريد الشحمي ومركب البروتينات الدهنية.

الخلية التي تحتوي على جدار خلوي هي الخلية

كما أشرنا فالجدار الخلوي من المكونات الأساسية للغاية بالبكتيريا، ويتكون من مجموعة من المركبات أهمها الببتيدوغليكان، ولكن هناك خلايا أخري لا تحتوي على هذا الجدار.

  • الخلية التي تحتوي على جدار خلوي هي الخلية النباتية، والخلايا البكتيرية.
  • أما الخلية الحيوانية فلا تحتوي على جدار خلوي، بل تحتوي على غشاء بلازمي.
  • وهناك العديد من الفروقات بين الخلايا النباتية والخلايا الحيوانية والخلايا البكتيرية.
  • فالخلية الحيوانية تكن فجواتها صغيرة للغاية، وبجانب النواة أو مركز الخلية هناك جسم مركزي.
  • كما يلاحظ في الخلية الحيوانية وجود أنيبيبات دقيقة للغاية، ولا يوجد أي بلاستيدات خضراء.
  • وذلك على عكس الخلية النباتية التي تحتوي على بلاستيدات خضراء، هذه البلاستيدات تتكون من صبغات حمراء وصفراء اللون، وهي المسؤولة بشكل مباشر على إعطاء الثمار لون مميز.
  • كما تحتوي الخلية النباتية على مادة الكلوروفيل.
  • ولا يوجد بها جسم مركزي، ولكن بها نواة أو مركز الخلية.
  • كما أنها خالية تمامًا من الأنيبيبات الدقيقة.
  • أما الخلية البكتيرية فبسبب صغر حجمها وبدائيتها فلا تحتوي على عضيات تكن متمسكة بالغشاء مثل الخلية الحيوانية.
  • ولذلك إذا أردت دراسة مكوناتها يتم ذلك عن طريقة فحص السيتوبلازم بصورة مباشرة.

وظيفة الجدار الخلوي

الجدار الخلوي هو المكون الذي يكن يحيط بالخلية، والجدار الخلوي هو الجدار الخارجي، وتختلف وظيفة هذا الجدار تبعًا لاختلاف نوع الخلية وطبيعة الكائن الحي، وبدراسته بصورة فاحصة ستتعرف على وظائفه وأهميته الكبرى، وهناك أشكال وأنواع مختلفة للجدار الخلوي، ومن وظائفها:

  • الوظيفة الرئيسية هي المسؤولة بشكل أساسي على الفصل ما بين محتويات الخلية الداخلية، وبين الوسط الخارجي.
  • فوظيفة الدعم والحماية واحدة من الوظائف المحورية والرئيسية للخلية.
  • ويتواجد الجدار الخلوي بالنباتات، وبالبكتيريا وبعض الكائنات بدائية النواة، كالفطريات والطحالب والعتائق.
  • والجدار الخلوي هو الذي يوفر لهيكل الخلية الصلابة والتماسك، وهو المسؤول على مرور الجزيئات من الخلية وإليها، تبعًا لاحتياج الكائن الحي.
  • ووظيفة الدعم والحماية هي الوظيفة الأساسية للجدار الخلوي، وتتشارك الخلايا النباتية والخلايا البكتيرية في هذا الأمر.
  • ولكن هناك اختلافات أخرى، فعلى سبيل المثال المكون الأساسي للجدار الخلوي بالبكتيريا وبالكائنات بداية النوى هو مادة الببتيدوغليكان.
  • وهي نوع من أنواع البوليمرات الكبيرة، التي تساعد بشكل كبير في إعطاء حماية خاصة للخلية، كما تحافظ على تماسكها، وتمنع تحللها وانفجارها.
  • وهكذا لا يحدث أي ضرر مادي للهيكل الخارجي أو الداخلي للخلية، في حالة كان هناك مؤثرات وقوى خارجية.
  • والجدار الخلوي هو الذي يوفر للخلية موازنة ما بين الضغط الاسموزي داخل الخلية، وبين العوامل والمؤثرات الخارجية.
  • وإذا لم يكن للخلية بدائية النواة جدار، من الممكن أن تتحلل، أو تجف بفعل أشعة الشمس وحرارتها.
  • فالحرارة الشديدة يمكن أن تسبب في جفاف البلازما، كما من الممكن أن تتأثر الروابط والمركبات الداخلية للخلية.
  • والطبيعة التكوينية للجدار الخلوي تعطيه تماسك وصلابة خاصة، ولكن على الرغم من ذلك يوفر أيضًا قدرة على نفاذ، وذلك تبعًا لحاجة الخلية.
  • فيصبح الجدار الخلوي بنفاذ الأكسجين، والماء، وثاني أكسيد الكربون، ويعمل عمل بوابة المرور، فبعد التأكد من حاجة الخلية إلى هذه الجزيئات يسمح بمرورها، ثم تنتشر بين الخلية.
  • ويعد الجدار الخلوي هو وسيلة المرور الأساسية للغذاء وللماء بالنباتات، وهو الذي يساعدها في النمو، ويمنع موتها وتحللها.

وهكذا نكن قد أشرنا إلى إجابة سؤال أكمل يحتوي الجدار الخلوي في البكتيريا على ؟، وأوضحنا كيف يمكنك التفريق بين الخلية النباتية والخلية الحيوانية.

يمكنك الاطلاع على مقالات مشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة عن طريق الروابط التالية:

المصدر: