الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الوراثة

بواسطة: نشر في: 18 سبتمبر، 2019
mosoah
بحث عن الوراثة
في بحث عن الوراثة نقوم بتعريف علم الوراثة وأهدافه، فالوارثة هي أحد فروع علم الأحياء التي تهتم بدراسة الصفات الوراثية في الكائن الحي ودراسه جيناته، بالإضافة إلى التوصل إلى معرفة عمل الخلية وكيفية آليات العمل في نقل الصفات من الآباء إلى أبنائهم، ويكون تركيز علم الوراثة الأساسي على الجينات وما تنتجه من مواد كيميائية مثل حمض الديوكسي ريبونوكليك واختصاره DNA ولعلنا نسمع هذا المصطلح كثيراً عن التحدث عن الجينات والصفات المتخذة من الآباء، كما يقوم علم الوراثة بدارسة تأثير المواد الكيميائية الناتجة من الجينات على خلية الكائنات الحية من حيث العمليات الحيوية، مما يعطي الوراثة قيمة عالية في علوم الأحياء بجعله أحد الركائز التي ترتبط بالمجالات المختلفة مثل الزراعة والتكنولوجيا الحيوية، ومجالات الطب المختلفة، وفي المقال التالي ستوضح موسوعة تاريخ علم الوراثة وأهميته.

بحث عن الوراثة

تاريخ علم الوراثة

وضع حجر أساس علم الوراثة على يد العالم الشهير مندل، والذي قام بطرح نظرية الوراثة المتمازجة، والتي تفسر كيفية انتقال الصفات من الآباء إلى أبنائهم، حيث قام مندل في البداية بمتابعة حبات البازلاء وتهجينها، ومن ثم قدم تفسيراته إلى جامعة الأبحاث، ولكنهم لو يستطيعوا فهم تلك النظريات وتفسيرها، ثم توفى مندل ليأتي من بعده علماء يقومون بدراسة نظرياته وأبحاثه من جديد، فأثبت العالم بيتسون نظريات مندل وصحة تفسيراته، وقام بشرح تلك النظريات في لندن عام 1906مـ.

مفاهيم علم الوراثة

  • الجينات: وتقوم الجينات بحمل الكروموسومات المسؤولة عن صفات الكائن الحي الوراثية، كما تقسم الجينات إلى أنواع سائدة ومتنحية، عند التقائهم ببعض تقوم القوم السائدة بالقضاء على المتنحية ومن ثم تطهير الصفات التي تحملها، والجينات المتنحية لا تظهر إلا عندما تكون نقية، أو عند التقائها بجينات متنحية أخرى، لكن عند التقائها بسائد فسوف تهزم ويفرض السائد صفاته.
  • الكروموسومات: هي المسؤولة عن تحديد جنس الكائن الحي من إنسان وحيوان، فتحدد نوعه إذا كان ذكراً أو أنثي، فعندما يحمل الكروموسوم “XY” فيكون المولود ذكراً، وإذا كانت الكروموسوم “XX” فإن المولود أنثى.
  • الرابطة الهيدروجينية: تحمل الرابطة الهيدروجينية ذرة هيدروجين مع ذرة أكسجين.

أهمية علم الوراثة

دراسة علم الوراثة وفهم آلية عمل الجينات ودراسة الحمض النووي يؤدي إلى الكثير من المنافع الطبية والقانونية، كما يدخل العلم في التطبيقات المختلفة في الكثير من المجالات ومنها:

اكتشاف علاج للأمراض:

  • فهم يساعد فهم الجينات في معرفة مصادر الأمراض البشرية، فاكتشاف المرض مبكراً قد يساعد في إيجاد طرق للعلاج والحد منه،
  • بالرغم من عدم وجود علاجات لكل الأمراض الوراثية، لكن هذا يحفز العلماء على البحث والوصول إلى تلك العلاجات في المستقبل وإقامة التجارب، مثل تجارب العلماء على إيجاد حلول لأمراض التليف الكيسي المسمى بالهيموفيليا، والكثير من الأمراض الوراثية الأخرى،
  • كما تساعد الفحوصات التي يقوم بها الأزواج في اكتشاف الأمراض الوراثية مبكراً.
  • ويقوم أطباء الخصوبة بإجراء الاختبارات الجينية من أجل تحديد الأجنة التي لا تحمل جين خطير.

دراسة التاريخ البشري:

  • تساعد دراسة الحمض النووي على فهم الروابط المختلفة بين البشر، بالإضافة إلى معرفة أفضل نوع بشري، كما تقوم بتقديم دلائل للعلماء المؤرخين عن صور هجرات البشر عبر التاريخ، والقدرة على التعمق أكثر في علم الأنساب وفهمه.

المساعدة في القضايا القانونية والطب الشرعي:

  • يقوم الأطباء بعمل اختبارات الجينات والحمض النووي في الكثير من القضايا ذات الصفة الجنائية، ومن خلالها يمكن مطابقة أو مخالفة الحمض النووي المشتبه فيه مع الأدلة التي حصلت عليها الشرطة في مكان الجريمة.
  • كما تستخدم اختبارات الحمض النووي في التعرف على الضحايا التي تغيرت صفات أشكالهم الجثمانية.
  • بالإضافة إلى اختبارات إثبات النسب والأبوة.

الصفات الوراثية

  • صفات جسمانية: هي الصفات التي يكتسبها الأبناء من الآباء مثل لون البشر ولون العينين والطول وشكل الوجه.
  • الصفات المتأثرة بالجنس: هي الصفات التي تصاحب جنس معين مثل صفة الصلع.
  • صفات مرتبطة بالجنس: وهي الصفات التي يحملها جنس معين دون الأخر، فيحمل الإنسان 44 كروموسوم بالإضافة إلى زوج واحد من الكروموسومات الجنسية المسؤولة عن نقل الأمراض، وعند وجود خلل في عدد الكروموسومات قد يصاب الجنين بأمراض مثل متلازمة داون والأنيميا المنجلية بالإضافة إلى مرض عمى الألوان.

مواضيع ذات صلة

بحث عن علم الوراثة

بحث عن علم الوراثة