الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اقرب كوكب للشمس هو ؟

بواسطة: نشر في: 22 سبتمبر، 2020
mosoah
اقرب كوكب للشمس

في المقال التالي نقدم لكم إجابة تفصيلية على سؤال ما هو اقرب كوكب للشمس مع عرض معلومات عنه، فالكوكب هو جسم يتميز بكبر الحجم، ويقوم بالدوران حول بعض النجوم، وفي مجموعتنا الشمسية فإن الكواكب تدور حول نجم الشمس، وما يميز الكوكب هو أنه لا يحدث به أي تفاعل انصهار نووي داخلي، فلا يقوم بإشعاع الطاقة، وقد وضح العلماء بعض الصفات التي يمكن أن تصف الكوكب، والتي من خلالها يمكن تحديد هل يمكن إطلاق اسم الكوكب على جسم معين في الفضاء أم لا.

ومن تلك المواصفات أن يكون أكبر من كويكب سيربس، أي أن تكون مساحته أكثر من ألف كيلو متر، كما يجب أن تكون كتلته لحدوث أي اندماج نووي به، ويتساءل الكثير من الأشخاص ما هو الكوكب الأقرب إلى الشمس في مجموعتنا الشمسية، وهو ما سنجاوب عليه بالتفصيل من خلال فقرات موسوعة التالية، فتابعونا.

اقرب كوكب للشمس

وفقاً للتقارير التي قام الاتحاد الفلي الدولي بإصدارها، فإن المجموعة الشمسية تضم تسع كواكب، وهي عطارد، والزهرة، والأرض، والمريخ، والمشترى، وأورانوس، وزحل، ونبتون، وبلوتو، ويوجد فيهم أربعة كواكب صخرية من الداخل، وهي المريخ، والزهرة، وعطارد، والأرض، وكوكبان غازيان يتصفان بالضخامة في الحجم، وهما زحل والمشترى، بالإضافة إلى كوكبين عملاقين، وهما نبتون وأورانوس.

وفي عام 2006 ميلادياً تم تصنيف بلوتو بأنه الكوكب القزم، وذلك لأن قطره لا يتعدى 3030 ميل، ويُعد كوكب عطارد أقرب تلك الكواكب إلى نجم الشمس، حيث أن فترة دورانه حول الشمس لا تتخطى الثمانية والثمانين يوماً، وفي الفقرات التالية سنعرض لكم أهم المعلومات عن كوكب عطارد.

طول اليوم في كوكب عطارد

يتم تحديد السنة في النظام الشمسي بناءً على الفترة التي يستغرقها الكوكب ليتم دورة كاملة حول الشمس، أما عن اليوم فيتم تحديده بناءً على الفترة الذي يستغرقها الكوكب حتى يُتم دورته حول نفسه، ومن الجدير بالذكر أن طول اليوم على كوكب عطارد يعد كبيراً، وذلك مقارنة مع طول اليوم على باقي كواكب المجموعة الشمسية، وذلك لأن عملية دورانه حول نفسه تكون بطيئة للغاية، وبالرغم من ذلك فإن دورانه حول الشمس يكون سريعاً للغاية، وذلك لأن السنة الشمسية على كوكب عطارد تصل إلى ثمانية وثمانين يوم فقط، ولكنه يستغرق 176 يوم حتى يُكمل دورته حول نفسه.

مناخ كوكب عطارد

مناخ كوكب عطارد يُعد مميزاً مقارنةً ببواقي كواكب المجموعة الشمسية، ويتلقى الكوكب العديد من جزيئات الشمس أثناء دورانه، وذلك لأنه الأقرب إليها، وتصل تلك الجسيمات والجزئيات على شكل تيارات غازية، الأمر الذي يجعل مناخه مختلفاً عن باقي الكواكب، فمتوسط درجة الحرارة على كوكب عطارد تصل إلى 430 درجة مئوية، وهي درجة حرارة عالية للغاية وتكفي لانصهار الرصاص.

أما عن الضغط الجوي على الكوكب، فإنه يتملك غلافاً جوياً شديد الرقة، ويتكون هذا الغلاف من جزئيات تعود إلى الشمس، بالإضافة إلى وجود العديد من العناصر المتبخرة عن سطحه، ولا توجد أي غيوم في غلافه الجوي، كما لا توجد به أي رياح تقليدية، وذلك لأن الضغط الجوي في كوكب عطارد يقل عن الضغط الجوي في كوكب الأرض بمقدار يعادل 515 مليار مرة،

وبالرغم من أن كوكب عطارد هو الكوكب الأقرب إلى نجم الشمس، إلا أنه ليس الأعلى من حيث درجة الحرارة، وذلك لأنه يتميز بظاهرة يُطلق عليها اسم تأثير البيت الزجاجي، وذلك لأن الكوكب يتملك غلاف جوي رقيق يساعد على تمرير الحرارة التي تصل إليه، بينما يُعد الزهرة هو الأكثر في الاحتفاظ بدرجة الحرارة، وذلك لأن غلافه الجوي السميك لا يساعد على تمرير الحرارة، ويجعلها تتراكم عليه، وهذا هو السبب الذي يُفسر ارتفاع درجة حرارة كوكب الزهرة بالرغم من أنه أبعد من كوكب عطارد عن الشمس.

اكتشاف كوكب عطارد

حتى الآن لم يتم التوصل إلى المرة الأولى التي تم اكتشاف كوكب عطارد بها، ولم يتم تحديد وقتها بطريقة دقيقة، ولكن يُعد عطارد من ضمن الكواكب الخمسة، والتي يُمكن رؤيتها في الفضاء الخارجي بالعين المجردة، وقد وردت العديد من الدلائل التي توضح أن هناك الكثير من علماء الفلك الذين استطاعوا رؤيته.

فمع حلول عام 1631 ميلادياً، استطاع عالم الفلك توماس هاريوت (Thomas Harriott) رؤية كوكب عطارد، كما شاهده غاليليو غاليلي (Galileo Galilei) من خلال الاستعانة بأحد أنواع التلسكوب الجديد.

وقد قام العالم بيير جاسندي (Pierre Gassendi) باستخدام تلسكوب حتى يستطيع رؤية كوكب عطارد وهو يمر من أمام نجم الشمس، ومن الجدير بالذكر أنه في الفترة بين عام 2008 وعام 2009 ميلادياً، أُطلقت مركبة الفضاء (MESSENGER) لتقوم بأكثر من رحلة إلى كوكب عطارد، فوصل عدد رحلاتها إلى الكوكب إلى ما يقرب من ثلاث رحلات، ومع حلول عام 2018 ميلادياً، تم إطلاق المركبة (BepiColombo)، والتي ستصل إلى كوكب عطارد مع حلول عام 2025 ميلادياً.

وبهذا عزيزي القارئ نكون قد أوضحنا لكم من خلال مقالنا إجابة تفصيلية على سؤال ما هو أقرب كوكب إلى نجم الشمس، بالإضافة إلى توضيح أهم المعلومات عن كوكب عطارد.

المراجع

1

2

3

4