الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

عدد مكونات النظام الشمسي

بواسطة: نشر في: 5 مارس، 2020
mosoah
عدد مكونات النظام الشمسي
في المقال التالي نوضح لكم ما هو عدد مكونات النظام الشمسي بالإضافة إلى نبذة مختصرة عن تلك المكونات، فالنظام الشمسي يعد الجزء الأكثر أهمية في مجرة درب التبانة، وهو عبارة عن نجم الشمس الذي يضم في مداره العديد من الكواكب والتي تتبعها الأقمار، بالإضافة إلى المذنبات والنيازك والكويكبات، وتدور كافة تلك المكونات في مركز المجرة، وتختلف عن بعضها البعض في شكلها وتكوينها وأحجامها، ومن خلال فقرات موسوعة التالية نوضح لكم نبذة مختصرة عن تلك المكونات، فتابعونا.

عدد مكونات النظام الشمسي

الشمس

تُعد الشمس أكبر الأجسام من حيث الحجم في المجموعة الشمسية بمجرة درب التبانة، وذلك لأن حجمها يُشكل ما يقرب من 99.8% من إجمالي كُتلة الأجسام المكونة للنظام الشمسي، أما عن درجة الحرارة بها فتتخطى خمسة عشر مليون درجة مئوية، وهي المسؤولة عن إرسال الإضاءة والدفء والحرارة إلى الكواكب في المجموعة الشمسية، وتدور حولها الكواكب في نطاق بيضاوي، ويُطلق عليه اسم القطع الناقص.

الكواكب

يدور حول الشمس تسعة كواكب، وهي أحد مكونات النظام الشمسي، وهي:

  • كوكب عطار: هو الكوكب الأقرب للشمس، ويدور حول نجم الشمس في تسعة وخمسين يوماً، فيعد أسرع الكواكب في إتمام دورته.
  • كوكب الزهرة: هو ثاني أقرب الكواكب للشمس: ويتشابه مع كوكب الأرض من حيث الحجم، ولا يمتلك أي أقمار.
  • كوكب الأرض: هو ثالث أقرب الكواكب للشمس، ويمتلك قمراً واحداً، كما يغطيه غلاف جوي يحمي الكائنات الحية الموجودة به من الأشعة الضارة الصادرة من الفضاء الخارجي.
  • كوكب المريخ: يُطلق عليه اسم الكوكب الأحمر، وذلك لأن لونه في الفضاء يغطيه اللون الأحمر، ويمتلك قمران، ويتشابه مع كوكب الأرض من حيث درجة الحرارة.
  • كوكب المشتري: هو خامس أقرب الكواكب للشمس، وما يميزه هو أنه يملك أكثر من خمسين قمر.
  • كوكب زحل: هو سادس أقرب الكواكب لنجم الشمس، ويملك حلقات تدور حوله تتكون من الجليد، ويمتلك قمراً واحداً ضخماَ.
  • كوكب أورانوس: هو سابع الكواكب من حيث القرب من نجم الشمس، ويدور حول نجم الشمس في أربعة وثمانين عام.
  • كوكب نبتون: يعد من أصغر الكواكب الموجودة في النظام الشمسي، أما عن عدد أقماره فيصل إلى ثلاثة عشر قمراً.
  • كوكب بلوتو: ويطلق عليه اسم الكوكب القزم، وذلك لصغر حجمه، كما أنه أبعد الكواكب عن نجم الشمس.

الأقمار

يحتوي النظام الشمسي على أكثر من مائة وخمسين قمر، وكل الكواكب التي تدور حول الشمس تمتلك أقماراً تتفاوت في عددها وحجمها، ما عدا كوكب الزهرة وكوكب عطارد، فلا يمتلكون أي أقمار، ومن الجدير بالذكر أن الأقمار لا تدور حول الكواكب فقط، بل يوجد أقمار أخرى تدور حول الكويكبات الصغيرة، وحتى الآن لم يستطع العلماء اكتشاف كافة الأقمار الموجودة في النظام الشمسي.

المذبنات

فهي أجسام تدور في الفضاء بالقرب من نجم الشمس، وتتسم بالحجم الصغير والغير منتظم، كما أن أجسامها ضعيفة للغاية، وتتكون من الجليد والغبار، بالإضافة إلى السيليكون والكربون، وللمذنبات ثلاث مكونات رئيسية، المكون الأول وهو النواة، والمكون الثاني هو الهالة، أما عن المكون الثالث فهو ذيل المذنب، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد في النظام الشمسي المذنبات طويلة الأمد والمذنبات قصير الأمد.

النيازك

عندما تقوم أجزا صغيرة من الحطام بالمرور عبر الغلاف الجوي، فإنها تحترق، وتكون الضوء اللامع في السماء الذي نراه في الليل بكثرة، فالنيزك هو قطع صغيرة الحجم تدور في الفضاء بين الكواكب، ولا يتخطى حجم تلك القطع بضع مليمترات، ومن الجدير بالذكر أن النيازك تحترق عند عبورها من خلال الغلاف الجوي ولا تصل إلى الأرض.

الكويكبات

هي مجموعة الأجسام التي تدور في الفضاء الخارجي، ويُطلق عليها اسم الكويكبات لأن حجمها أقل من حجم الكواكب الموجودة في المجموعة الشمسية، ومن الجدير بالذكر أن عدد الكويكبات في النظام الشمسي قليل للغاية، وقد يستخدم علماء الفلك هذا المصطلح عند الإشارة إلى النيزك أو المذنب الموجود في الفضاء، بالإضافة إلى الأجسام التي لا يتخطى قطرها عشرة كيلو متر.