الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اين تقع بئر برهوت

بواسطة: نشر في: 19 سبتمبر، 2021
mosoah
اين تقع بئر برهوت

اين تقع بئر برهوت التي تعتبر بقعة من بقاع الأرض الأكثر حديثًا والأكثر شهرة من بين الأماكن المشهورة بالأساطير، فبرغم تقدم العلم والحضارة إلا أن الإنسان مازال مؤمنًا بوجود اللامرئيات التي لم يستطع أن يصل أبدًا إلى ماهيتها ولا كيفية التعامل معها لذلك في هذا المقال يقدم لكم موقع موسوعة القصة الكاملة لهذا البئر.

اين تقع بئر برهوت

  • يقع بئر برهوت في اليمن وبالتحديد في محافظة حضرموت اليمنية وبالتحديد شرق المحافظة.
  • وهناك الكثير من العلماء الذين أكدوا وقوع هذا البئر من قبر نبي الله هود عليه السلام.
  • هذا البئر يقع بين مجموعة من الجبال وهو عبارة عن دائرة وسط الأرض في الصحراء بداخله مظلم لا تراه أسفله أبدًا.
  • أما أبعاد هذا البئر فتنقسم إلى عمق يبلغ 250 مترًا تحت مستوى سطح الأرض.
  • أما فتحة البئر فيصل حجمها إلى 30 متر وبرغم الكثير من الرحلات الاستكشافية التي أطلقتها الحكومة اليمنية لاكتشاف هذا البئر.
  • ألا أنهم لم يستطيعوا الوصول لأكثر من 50 مترًا فقط، لكن في الوقت الحالي يكثر البحث عن هذا البئر الذي بات لغزًا حير الكثيرين.
  • هو أن هناك بعثة علمية قادمة من سلطانة عمان قامت بالإعلان عن رحلتها الاستكشافية المتخصصة لبئر برهوت في اليمن.
  • وقد أعلنت الفرقة الاستكشافية على حسابها الرسمي بموقع تويتر أنها قامت بخوض التجربة بل والنجاح في الوصول إلى قعر البئر.
  • وقامت بتصويره من الداخل وقد وصفت البئر بأنه حفرة تحت الأرض عند الوصول إلى أعماقها نجد شلال.
  • ونهر وبجانب هذا هناك الكثير من الترسبات التي قام الفريق الاستكشافي بأخذ عينة من هذا السطع لتحليل هويتها.
  • لكنهم لم يعلنوا بعد عن نتائج تلك التحاليل حتى يتم نهائيًا حل لغز هذا الكهف الذي حير العالم أجمع.
  • فمنذ سنوات وربما عقود كان هناك الكثير من الألقاب التي ظلت مع هذا البئر وكانت سببًا في نشر الخوف نحوه.
  • فقد أطلقوا عليه الناس بمسكن الشياطين، وكهف الجن، ومنهم من أطلق عليه بئر الكفار.
  • وحتى الآن لم يستطع أي عالم أو مؤرخ أن يكشف الزمن المحدد الذي نشأ فيه هذا البئر.
  • لكنه الشائع في هذا أن هناك أحد ملوك الدولة الحميرية الذي طلب من الجن أن يقوموا بحفر بئر لا يصل إليه بشري.
  • ليستطيع أن يخفي فيه كنوزه من الأعداء وأن يكون مطمئنًا عليها وبالفعل قامت الجن بحفر هذا البئر لكن عندما مات الملك.
  • يكن الجن واستوطن هذا البشر بما فيه من كنوز وبات مكان لا يحب البشر أبدًا الاجتماع فيه.

صحة حديث بئر برهوت

  • روى عبد الله بن العباس أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: {خَيرُ ماءٍ على وجْهِ الأرضِ ماءُ زَمْزَمَ، فِيه طعامٌ من الطُّعْمِ، و شِفاءٌ من السُّقْمِ، و شَرُّ ماءٍ على وجهِ الأرضِ ماءُ بِوَادِي بَرَهُوتَ بِقُبَّةٍ بِحَضْرَمَوْتَ كَرِجْلِ الجَرادِ من الهَوامِّ، تُصبِحُ تَتَدَفَّقُ و تُمسِي لا بِلالَ لَهَا}.
  • ويعتبر هذا الحديث صحيحًا ومتفق عليه من قبل العلماء ومن الأحاديث المختارة.
  • وفي هذا الحديث هناك ذكر لنوعين من الماء أولهم الماء المبارك والثاني هو الماء المكروه.
  • فالماء المبارك كما ذكره النبي هو ماء زمزم الذي تعتبر بقعته خير بقاع الأرض.
  • فهو كالطعام والشراب بما فيه من فائدة.
  • فمن شربه بحسن نية تحققت له أمانيه بإذن الله، ففيه شفاء للمرض وتحسين للأحوال.
  • ومهما كان هناك ماء على وجه الأرض لن يكون مباركًا كمثل هذا الماء الشريف الذي لن يأتي بمثله أبدًا.
  • ومن الجانب الأخر يحذرنا النبي من المياه الموجودة في بئر برهوت الواقع في حضرموت.
  • حيث أن ماء هذا البئر سوداء اللون متعفنة يجتمع ليشرب منها أشر جماعة مثال على ذلك.
  • مثل جماعة الجراد فمن المعروف أن الجراد لو دخل أرضًا قلب أرضها الخضراء إلى بور وأتلف المحاصيل وشرب الماء حتى تجف الأرض.
  • وهنا في الحديث الشريف أن المفسدين في الأرض هم الذين يشربون من هذا البئر.
  • وذلك لأن أرواح الكفار موجودة في هذا البئر لذلك لا ينتفع أبدًا أي شخص من الماء الموجودة في هذا البئر.
  • وفي سيرة علي بن أبي طالب أنه ذكر هذه البقعة أيضًا وقال أنها أحد أبغض البقاع على وجه الأرض.
  • وقد ذكر عن الأصمعي وهو أحد أعمدة علم اللغة العربية وكان من الذين وضعوا كتب تاريخ العرب في قديم الزمان.
  • وقال عن هذا البئر أنه في أحد المرات جاءه رجلًا حضرمي وروى له أن هذا البئر لا رائحة له.
  • لكن نجد في احد الليالي أن هناك رائحة نتنة لا يمكن لإنسان أن يطيقها تصدر من البئر ودائمًا ما يتزامن ذلك مع موت أحد كبار الكفار من العرب.
  • وقيل أن هناك رجلًا من العرب كان رحالة وفي يوم بات بجانب البئر وطوال الليل كان يسمع أحدًا ينادي يا دومة.
  • ولما سئل قبيلته عن هذا الاسم قالوا له هو اسم الملك المسؤول عن أرواع البشر  الكفار.

قصة بئر برهوت كاملة

  • لا نستطيع أن نحدد الوقت الذي نشأ فيه هذا البئر ومتى كان موجود على وجه الأرض.
  • لكن ما كان السبب في شهرته هو حديث الرسول عنه وإثبات أن المياه الموجودة في هذا البئر مكروهة ولا يشرب منها الإنسان.
  • وهناك بعض من العرب الذين قالوا أن من يشرب من ماء هذه البئر تحول لمخنثًا.
  • لذلك لم يقم أحدًا بالشرب من هذا البئر ألا لو كان مضطرًا لكن مع ذلك لم يستطيعوا أبدًا الوصول لعمق البئر.
  • وقد روي أن هناك جماعة من الرحالة كانت في الصحراء وجلسوا ليستريحوا وكان ذلك بجانب بئر برهوت.
  • ولما اشتد عليهم العطش أرادوا أن يأخذوا ماءًا من البئر لكنهم لم ينجحوا في الوصول إلى القعر.
  • فقام رجلًا منهم بربط نفسه وقامت باقي المجموعة بمسك الحبل حتى يتدلى الرجل للأسفل ويأتي بالماء.
  • وبالفعل قام الرجل بجلب أكثر من 3 مرات كمية مناسبة من الماء لكن في المرة الرابعة  لم يسير الأمر على ما يرام.
  • حيث بدأ الرجل في الصريخ وأن يطلب من رفاقه بأن يخرجوه، وكانوا في الوقت يشعرون كما لو أن هناك طاقة وقوة هائلة تحاول أن تجذبهم للأسفل.
  • ومن بعد صريخ وعويل من الرجل توقف الصوت تمامًا وتوقفت القوة التي كانت تجذب من فوق سطح الأرض.
  • ومن ثم نجحوا في إخراج زميلهم الموجود بالأسفل، لكن المدهش وقتها ان النصف السفلي من الرجل لم يكن موجودًا.
  • وما رأوه أن الجزء قد اختفى وليس تم افتراسه من قبل أحد الحيوانات أو ما شابه.
  • وكان وقتها الرجل في حالة من الصدمة فكان لا يتحدث ولا يلتفت يمينه أو يساره وساد الشيب شعره.
  • ولم يستطيعوا حتى اليوم تفسير ما حدث لهذا الرجل ولم يعرفوا سبب الحروق التي كانت موجودة على وجهه.
  • أما في أحد الرحلات الاستكشافية للبئر في العصر الحديث فقد قام أحد الأشخاص بالنزول إلى أسفل البئر.
  • لكن فجأة بدأ في أن يصرخ حتى يخرجنه زملائه ولما سالوه عن السبب قال كنت أشعر كما لو أن  البئر يضيق ويريد أن يخنقني.
  • وبرغم أن هذا الشخص كان يصطحب معه كاميرا لكنها لم تصور شيئًا على الإطلاق.

وبهذا نكون قد تعرفنا على إجابة سؤال اين تقع بئر برهوت يمكنكم أيضًا الاطلاع على كل ما يخص الآثار والسياحة في العالم من خلال كل جديد على موقع الموسوعة.

المراجع

1