الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف أعتني بنفسي

بواسطة: نشر في: 30 يونيو، 2020
mosoah
كيف أعتني بنفسي

كيف أعتني بنفسي ؟ سؤال يردده الكثير من الرجال والنساء ممن يرون أن الاهتمام بالنفس من أهم العوامل التي تزيد من ثقة الإنسان في نفسه وتكسبه المتعة في الحياة وتساعده على التوسع في دائرة معارفه وعلاقاته الاجتماعية، فضلًا عن أنه من أهم أسباب تحقيق الطموح والوصول إلى الأهداف المرجوة. وكل ذلك يجعل الإنسان يعيش حياة صحية وسعيدة.

ولكن هناك العديد من الأشخاص يتبعون أساليب خاطئة في العناية بأنفسهم، مما يؤثر عليهم بشكل سلبي كلما زادوا في العمر، ويختلف الاهتمام بالنفس باختلاف النوع، فاهتمام المرأة بنفسها يختلف عن الاهتمام الرجل بنفسه وإن كان هناك عوامل مشتركة بينهما، وفي مقالنا هذا على موسوعة سنعرض أهم وسائل الاهتمام بالنفس للرجل والمرأة.

كيف أعتني بنفسي

  • في ظل إيقاع الحياة السريع الذي نعيشه اليوم وزيادة المسؤوليات التي تقع على عاتق الفرد، تظهر جليًا أهمية اهتمام الإنسان بنفسه ليس في مظهره فقط، بل على المستوي الذهني والنفسي والبدني.
  • ويأتي أهمية هذا الاهتمام حتى لا يقع الإنسان فريسة لفقدان الذات وحتى لا يكون النجاحات التي يحققها في حياته تأتي على حسب صحته الجسدية والنفسية، وبالتالي يصبح ليس لها معنى لأنه لن يستمتع بها.
  • هناك العديد من الوسائل التي تعين الإنسان على العناية بنفسه بشرط أن يداوم عليها، نستعرض لكم تلك الوسائل في الفقرات التالية.

كيف اهتم بنفسي صحيًا

تحتل الصحة البدنية المركز الأول في قائمة أولويات اهتمام الإنسان بذاته، فهناك عدد من الأساليب والعادات الصحية التي تساعد الإنسان على التمتع بحياة صحية جسدية سليمة، وتتمثل تلك الوسائل فيما يلي:

  • الحرص على النوم عدد ساعات كافية ومتواصلة لا تقل عن 8 ساعات كل يوم، حتى تنتظم الساعة البيولوجية للإنسان، وبالتالي يصبح أكثر قدرة على التركيز وأداء مختلف الأنشطة، كما يجب عليه الابتعاد عن السهر الذي يحرم الجسم من الحصول على الراحة التي يحتاج إليها.
  • الإكثار من تناول المياه، والمعدل الطبيعي اليومي لكل فرد لترين من المياه، وذلك لإبقاء الجسم رطبًا ولحمايته من الإصابة بالجفاف ولتجديد الخلايا وتنشيط وظائف أعضاء الجسم مثل الكلى وبالتالي طرد السموم خارج الجسم.
  • التعرض في الساعات الأولى من الصباح لأشعة الشمس للحصول على فيتامين د الذي يقوي العظام والأظافر والأسنان.
  • إمداد الجسم بالعناصر الغذائية التي يحتاج إليها من خلال الالتزام بنظام غذائي صحي.
  • الابتعاد عن شرب الكحول والتدخين، حيث يؤثران بشكل سلبي على صحة الجسم.
  • الحفاظ على وزن الجسم المثالي وحمايته من الإصابة بالسمنة، وذلك من خلال المداومة على ممارسة التمارين الرياضية وللتخلص من الطاقة السلبية ومن الضغوط التي يتعرض لها الإنسان يوميًا.
  • في حالة الإصابة بالنحافة يجب اتباع نظام غذائي من أجل زيادة الوزن والوصول إلى الوزن المثالي المطلوب.
  • تناول الأغذية التي تمد الجسم بالعناصر الأساسية التي يحتاج إليها مثل البروتينات والمعادن، وكذلك الإكثار من تناول الخضروات والفواكه.
  • إجراء فحوص طبية بشكل دوري منتظم للاطمئنان على صحة الجسم.

كيف اهتم بنفسي ذهنيًا

في ظل التطورات المتلاحقة التي نعيشها في هذا العصر يحتاج الإنسان إلى العناية بمهاراته الذهنية من خلال اتباع الوسائل التالية:

  • الحرص على التزود بالمعارف والمعلومات التي تساعد على تغذية العقل وتطويره.
  • تعلم وسائل التعامل مع أحدث التقنيات وبالتالي تزداد القدرة على مواكبة تطورات العصر الحديث.
  • الحرص على قراءة الروايات والكتب على اختلاف أنواعها لتثقيف النفس ولزيادة القاموس المعرفي للإنسان، وحتى يصبح لديه حصيلة معلوماتية كبيرة.
  • يجب أن يكون الإنسان حريصًا على استمرار تعلمه سواء من تجارب الآخرين في الحياة والتي تزيد من خبراته، أو من خلال تعلمه أكاديميًا ومعرفيًا.
  • حضور الندورات العلمية والتثقيفية التي تساعد على زيادة ثقافة الإنسان ومعلوماته.
  • الحرص على معرفة كل ما يدور في العالم المحيط من خلال متابعة ما يُنشر من أخبار يومية، وكذلك الإطلاع على التقارير التي تناقش أهم وأخطر القضايا التي تفرض نفسها على الساحة.
  • تعلم المهارات التي تقوي القدرات العقلية للفرد.

كيفية الاهتمام بالصحة النفسية

يصبح الإنسان أكثر سعادة في حياته إذا اهتم بصحته النفسية، فالأشخاص الأسوياء نفسيًا هم الأكثر قدرة على تحقيق النجاح ومواجهة الصعوبات والتحديات والتعامل بحكمة ووعي في مختلف المواقف التي يتعرضون لها، وهناك عادات يجب على الإنسان اتباعها حتى يصبح سويًا من الناحية النفسية وهي:

  • التخلص من الطاقة السلبية من خلال ممارسة الرياضة وتمارين التأمل مثل اليوجا.
  • ممارسة الهوايات التي يجد فيها الإنسان سعادته.
  • الخروج والسفر والتنقل من أجل الترفيه عن النفس.
  • التواصل الدائم مع الأشخاص المقربين، فذلك يساعد على تحسين الحالة النفسية.
  • في حالة الإصابة بأمراض نفسية مثل الاكتئاب، ففي تلك الحالة يجب التوجه على الفور إلى الطبيب النفسي لمعرفة أسباب المرض وعلاجه.
  • مشاركة الإنسان لأفراحه وأحزانه وكل ما يمر به مع المقربين إليه.
  • الحرص على الضحك الكثير والفكاهة، الذين يساعدون على تحسين المزاج والتخلص من القلق والتوتر.
  • إذا كان الإنسان منغمسًا في عمله فيجب أن يقوم من وقت لآخر بقضاء أوقات ممتعة مع عائلته وأصدقاءه للتخفيف من ضغوط الحياة وأعبائها.
  • الانفراد بالنفس بعيدًا عن الناس للحصول على الهدوء المطلوب وللقيام بأنشطة تسعد النفس وترفه عنها مثل سماع الموسيقى أو التأمل أو القراءة.
  • تعلم هوايات ولغات وحرف جديدة للتحسين من الحالة النفسية والمزاجية.
  • الحرص على نظافة المنزل وترتيبه وإضفاء الألوان الجميلة عليه، فذلك يؤثر بشكل إيجابي على نفس الإنسان.
  • الابتعاد عن أي شيء أو أي شخص يؤثر على النفس سلبًا ويزيد الضغوط عليها.
  • الابتعاد عن الأشخاص السلبيين ومرافقة المتفائلين الذين ينشرون الطاقة الإيجابية.
  • مواجهة المشكلات وعدم الهروب منها والتفكير من أجل إيجاد حلول لها.
  • التخلص من النظرة التشاؤمية للأمور والإقبال على الحياة.

كيف اهتم بمظهري

يساعد اهتمام الإنسان بمظهره على تحقيق الرضا عن نفسه وزيادة ثقته فيها، ومن العادات التي يجب أن يتبعها الإنسان في الاهتمام بمظهره:

  • الحرص على النظافة الشخصية من خلال الاستحمام اليومي للحفاظ على الرائحة الجيدة للجسم، وكذلك الاهتمام بوضع العطور ومزيلات العرق بعد الاستحمام وعند الخروج.
  • تغيير الملابس بصفة مستمرة والحرص على ارتداء الملابس النظيفة.
  • تنظيف الأسنان يوميًا للحفاظ على صحتها وحمايتها من الإصابة بالتسوس.
  • الاهتمام بصحة الشعر، فإذا كان متقصفًا أو يتساقط بكثرة فيجب معرفة الأسباب المؤدية إلى ذلك وعلاجها، كذلك يجب غسله مرة واحدة على الأقل أسبوعيًا واستخدام المنتجات المناسبة له.
  • الاهتمام بصحة ونضارة البشرة باستخدام المستحضرات الطبيعية والبُعد عن المستحضرات التجميلية التي تدخل في صناعتها مواد كيميائية تتسبب في حدوث أضرار للبشرة، وكذلك الحرص على التخلص من حبوب الشباب والبثور السوداء في حال ظهورها على البشرة.
  • المداومة على غسل الأيدي طوال اليوم وبعد القيام بأي نشاط للتخلص من الجراثيم التي تتراكم أسفل الأظافر، كذلك يجب تنظيف وتقليم الأظافر باستمرار.
  • انتقاء الملابس التي تناسب السن وطبيعة الجسم والألوان التي تتناسب مع لون البشرة والحرص على تنسيق تلك الألوان حتى يبدو الفرد بمظهر أنيق أمام نفسه وأمام الآخرين.
  • الاهتمام بالمظهر لا يقتصر على الذي يظهر للناس فقط، بل يجب أيضًا الاهتمام بالمظهر داخل البيت، وذلك من خلال الحرص على ارتداء ملابس المنزل النظيفة والمرتبة، وكذلك الاهتمام بتمشيط الشعر وغسل الوجه بمجرد الاستيقاظ من النوم.

المراجع

1

2

3

4