الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي شريحة بيل جيتس

بواسطة: نشر في: 21 مايو، 2020
mosoah
ما هي شريحة بيل جيتس

ما هي شريحة بيل جيتس هو واحد من الأكثر التي يتسائل عنها رواد مواقع التواصل الاجتماعي خاصةً من المعتقدين بنظريات المؤامرة وأن جائحة فيروس كورونا التي تُهدد روع العالم نتيجة لفقد القدرة على السيطرة عليها وتنامي معدلات الخسائر الجمة التي تعرضت لها أغلب بلاد العالم على الأصعدة المختلفة نتيجة لتعطل سير الحياة بدرجة لم يشهدها العالم من قبل، مع صعوبة إيجاد حلول جذري مبنية على أسس علمية للتعامل مع هذه الجائحة نظرًا لعدم التوصل لعلاج ناجع أو لقاح فعال؛ وسواءً كنت تبحث عن إجابة هذا السؤال لاعتقادك في نظرية المؤامرة، أو لتنمية وعيك عن المعلومات الشاعة عن شريحة بيل جيتس فإن السطور التالية من الموسوعة سترشدك للإجابة.

ما هي شريحة بيل جيتس

شريحة بيل جيتس التي يدور الجدل حاليًا عنها هي شريحة يزعم البعض أن بيل جيتس سيقدمها ضمن لقاح كورونا المُنقذ الذي سيقدمه للعالم عندما تخور قواه تمامًا في مكافحة جائحة كورونا، وففقًا للتداعيات فإن اللقاح سيتضمن شريحة (ID2020) والتي ستمكن من رصد جميع المعلومات عن الأشخاص، مما يحرم من حرية التحكم في المعلومات الشخصية، ونظرًا لأن الحقن باللقاح المتضمن لهذه الشريحة سيمثل الحل الوحيد للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا فإن الأشخاص في جميع أنحاء العالم سيختارون الحقن.

حقيقة شريحة بيل جيتس

الرأي الموضح في الفقرة السابقة لا يُمثل الحقيقة وإنما يُمثل الإدعاءات المروج على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى بعض الصحف، والتي لجأت إلى تجميع دلائل على صحتها بنشر تأويلات وتحريفات لآراء بيل جيتس خلال أزمة جائحة كورونا، لاسيما وأن بيل جيتس يولي اهتمامًا كبيرًا بدعم جهود مكافحة الأمراض ، ومن أبرز الدلائل على ذلك أن يُسدد رسوم لقاح شلل الأطفال الذي يُحقن به الأطفال في شتى بقاع الأرض.

وتتمثل أشهر المعلومات التي تم تحريفها أو توظيفها في سياقات مختلفة عن السياق الحقيقي لدعم الادعاءات عن شريحة بيل جيتس في إجابة بيل جيتس لسؤال على موقع ريديت، عن عمل الشركات خلال جائحة كورونا، وتمثلت الإجابة في أن بعض الشركات الأساسية الخاصة بقطاعي الصحة والتغذية يجب أن تستمر في العمل؛ ففي النهاية ستتوفر شهادات رقمية توضح من تعافى، ومن خضع لفحص فيروس كورونا مؤخرًا، بالإضافة إلى من تلقى اللقاح، بعد التوصل له).

وقد ساعد في ترويج هذه الإشاعات دفاع مؤسسة بيل جيتس عن منظمة الصحة العالمية ضد اتهامات (ترامب) لها بسوء إدارة الأزمة الحالية، بالإضافة إلى تصريح المستشار السابق لترامب باحتمالية أن يكون بيل جيتس هو المتسبب في وجود فيروس كورونا المتسبب في الوضع الحالي.

وتتمثل حقيقة شريحة بيل جيتس (ID2020) بأنها شريحة رقمية لا تُزرع في الجسم ولكنها تزيد من مدى الاعتماد على الشهادات الرقمية مع الحفاظ على حرية التحكم في المعلومات الشخصية، فهي تتضمن سجل للمعلومات الهامة دون اقتحام المعلومات الشخصية، حيث ترتكز بشكل أساسي على الشهادات الرقمية كسجلات التطعيم، ورخصة القيادة، والمؤهلات العلمية والعملية.

وقد أوضحت مؤسسة جيتس أن الشهادات الرقمية التي أشار لها بيل تُشير إلى جهود تأسيس منصة رقمية تُتيح إجراء اختبار آمن في المنزل على نطاق واسع.

وبالإضافة إلى كل ذلك فإن شركة ميكروسوفت لا تمتلك أي براءة اختراع لرقاقة إلكترونية تُزرع في الجسم؛ فجميع منتجاتها الخاصة بتتبع النشاط تعتمد على الأجهزة الخارجية التي يُمكن إرتدائها كالساعات.

بيل جيتس وفيروس كورونا (كوفيد 19)

أوضح بيل جيس الكثير من الآراء عن فيروس كورونا من أبرزها ما يلي:

  • حتى تعود الحياة إلى طبيعتها في أمريكا وسائر الدول يجب التوصل لأدوات مبتكرة لتشخيص الإصابة بكورونا، وعلاجه، والوقاية منه.
  • يتطلب فتح الاقتصاد إجراء عدد كاف من فحوصات فايروس كورونا لتعزيز القدرة على التدخل المبكر.
  • الابتكار يستطبع المساهمة بشكل فعال في زيادة أعداد الخاضعين لفحص فيروس كورونا.
  • من المحتمل أن يساعد جمع بلازما دماء المتعافين من كورونا غير المصابين بأي عدوى أخرى، ثم حقن مرضى كورونا بهذه البلازما.
  • التوصل للقاح قد يتم في غضون سنة و 1/2 في المتوسط.
  • الخلاص من فيروس كورنا يستلوم الإغلاق الكامل للدولة، وزيادة معدل إجراء فحوصات فيروس كورونا، والتعاون لمعرفة اللقاح المناسب.

ولا يتوقف دور جيتس في مكافحة فيروس كورنا على إبداء الرأي فحسب، فهو يدعم عدد من الجهود المبذولة للتوصل للقاح فيروس كورونا للمساعدة في معرفة اللقاح الفعال في أقرب وقت ممكن.

المصادر: 1، 2، 3.