الفرق بين نظارة القراءة والنظر

شيماء صدقي 30 نوفمبر، 2022

الفرق بين نظارة القراءة والنظر 

كل من نظارة القراءة ونظارة النظر يساعدان في العمل على تحسين الرؤية وزيادة الوضوح، وذلك لجميع مرضى قصور النظر، أما عن الفرق بين نظارة القراءة والنظر يكمن في الأمور الآتية: 

  • يتم استخدام نظارة القراءة، وذلك عند الشعور بألم في العين أثناء القراءة أو أثناء استخدام أجهزة الحاسوب المباشرة، حيث يعاني البعض من الرغبة في النوم، وذلك عند النظر إلى الأجهزة لفترة طويلة، فهي تعمل على توضيح الرؤية وتزيد من راحة العين والحفاظ عليها من الألم. 
  • نظارة النظر تعد خياراً أساسياً ومثالياً لجميع الأشخاص، والذين يعانون من مشكلات في النظر والرؤية بصورة عامة، فهي أفضل وتحقق الراحة للعين، وتساعد في تحسين الرؤية. 
  • يمكن أن يتم استخدام نظارة القراءة، وذلك من أجل حماية العين من الشعور بالتعب والإرهاق، أو نتيجة القيام بالعديد من السلوكيات والعادات الخاطئة التي تؤثر على شبكية العين، ويمكن استخدامها في القراءة، أو في حالة العمل لساعات طويلة على شاشات الكمبيوتر. 
  • تستخدم نظارة النظر في كافة الأوقات حيث لا يقتصر استخدامها عند القراءة فقط أو عند استخدام الشاشات، وذلك على عكس نظارة القراءة والتي توصف لبعض الحالات من أجل توضيح الأشياء أمامها. 
  • تناسب نظارة القراءة المرضى الذين يعانون من مشكلات قصر النظر وهي واحدة من المشكلات الطبية التي تحدث نتيجة زيادة سمك شبكية العين، أما عن نظارة النظر يتم استخدامها من قبل الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في النظر بصورة عامة. 
  • تتميز النظارة الخاصة بالقراءة بأنها ذات مواصفات معينة فهي تمتلك عدسة محدبة الشكل وتعمل على توضيح الأشياء القريبة أمام المريض، مما يعمل على حمايته من مشكلة عدم وضوح الرؤية. 
  • نظارة النظر ايضًا لديها العديد من المواصفات فهي تتميز بعدسة محدبة وليس مقعرة وتستخدم لرؤية الأشياء البعيدة والقريبة. 
  • نظارة النظر لا يمكن الاستغناء عنها فهي حل للعديد من المشكلات ولا تستخدم إلا بعد استشارة الطبيب وتحديد المقاسات الخاصة بك، أما عن نظارة القراءة فهي ليست بهذه الدقة وإن كنا نفضل استشارة الطبيب ايضًا قبل استخدامها. 

بديل نظارة القراءة 

هناك العديد من التقنيات الحديثة، والتي تمثل بديل نظارة القراءة، ومن بينها تقنية السوبراكور، فهي تعمل على توضيح الأشياء القريبة منك، بالإضافة إلى أنها تساعد في حماية العين من المشكلات التي قد تتعرض لها نتيجة التركيز الكثير في الشاشات والتعرض للإشعاع الصادر عنها، يمكن أن يتم وضع هذه التقنية على العين مباشرة، وذلك حتى تساعد في تصحيح بعض مشكلات الإبصار، ومن بينها عدم ووضح العين، فهي تعتمد على قرنية العين في الأساس، لكن يجب أن يخضع الفرد إلى مجموعة من الفحوصات الطبية، حتى يتم توضيح مدى الاستفادة من هذه التقنية وهل هي مناسبة لك أم لا، فهي تعمل على انكسار قرنية العين لدرجات عديدة؛ وبالتالي تساعد في تحفيز الرؤية بصورة صحيحة. 

استخدام نظارة القراءة بعد الأربعين 

يعاني الكثيرون من الأشخاص من مشكلات عدم وضوح الرؤية خاصة بعد الوصول إلى سن الأربعين، بالإضافة إلى الشعور بألم شديد في منطقة العين لا سيما في حالة النظر كثيرًا إلى أجهزة الحاسب الآلي أو الموبايل، ومع التقدم في العمر يحدث نقص تدريجي في الرؤية، وقد أشارت العديد من الدراسات والتوصيات الطبية إلى أن كافة الأشخاص يحتاجون استشارة طبيب النظر بعد الوصول إلى سن الأربعين، وذلك حتى يتم قياس النظر وتحديد ما إذا كان الشخص يحتاج إلى نظارة طبية أو نظارة للقراءة، أو عدسات متطورة تقوم بنفس عمل النظارات ثنائية البؤرة، ويساعد هذا الأمر على توضيح مجال الرؤية للمريض في كافة الاتجاهات. 

استخدام نظارة القراءة بعد عملية الليزك 

استخدام نظارة القراءة بعد عملية الليزك هل هو أمر ضروري من أجل تصحيح عيوب الإبصار؟ يعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي يبحث عن إجابتها الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الإبصار، وقد أوضح الأطباء المتخصصون حول أنه يجب ارتداء هذه النظارة بعد التعرض للعملية، وذلك حتى تتضح الرؤية أمام المريض بصورة أفضل، حيث أن سماكة عدسة العين تزداد مع التقدم في العمر، وتفقد العين مرونتها بصورة طبيعية. 

لذلك قد يشعر الشخص أنه يشعر برؤية ضبابية عند التركيز في الأشياء القريبة منه، وبالرغم من أهمية عملية الليزك في المساعدة على تصحيح الرؤية لكنه أمر مختلف ومنفصل تمامًا عن عدسة العين، لذلك يجب ارتداء نظارة القراءة بعد الخضوع إلى عملية الليزك. 

كيف تستخدم نظارة القراءة؟ 

عند استخدام نظارة القراءة هناك مجموعة من النصائح والإرشادات الواجب على الشخص الالتزام بها حتى يستطيع الرؤية بصورة صحيحة ومن بين هذه الإرشادات ما يلي: 
ارتداء نظارة القراءة يرتبط معه زيادة حجم الإضاءة بصورة كبيرة من أجل العمل على توضيح مجال الرؤية والعمل على إزالة الرؤية الضبابية والتي يعاني منها الكثيرين من مرضى العيون. 
يحتاج كافة الأشخاص ارتداء نظارة القراءة لاسيما عند التقدم في العمر، حيث أن الأطباء قد أكدوا على أن الشخص يفقد جزء من بصره بصورة دورية كلما تقدم في العمر مما يؤدي إلى ضرورة الحاجة إليها. 

هل هناك ضرر لاستخدام نظارة القراءة؟ 

هناك مجموعة من الأضرار قد تحدث للشخص الذي يستخدم نظارة القراءة خاصة بعد فترة طويلة من الوقت ومن بينها ما يلي: 
تزداد درجة الاقتراب من الأشياء التي يرغب الفرد في النظر إليها. 
تحتاج النظارة إلى التنظيف بصورة مستمرة على عكس النظارة الطبية، لذلك قد تؤدي إلى الشعور برؤية ضبابية. 
تحتاج إلى التغير بصورة مستمرة، ويجب زيارة الطبيب المتخصص مرة كل ستة أشهر على الأقل من أجل التأكد من أنها لا زالت مناسبة لك. 

الفرق بين نظارة القراءة والنظر