الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل تؤدي مصابيح انارة الليد إلى العمى

بواسطة: نشر في: 2 أبريل، 2020
mosoah
هل تؤدي مصابيح انارة الليد إلى العمى

يتساءل بعض الأشخاص هل تؤدي مصابيح انارة الليد إلى العمى ؟ ، وبخاصة بعد نشر دراسة تابعة للوكالة الفرنسية للأغذية والصحة والسلامة البيئية (ANSES)، بأن لتلك الإنارة ضرر كبير على العين، والذي قد يؤدي إلى العمى، فلمبات الليد (LED) تستخدم في الوقت الحالي في معظم المنازل، أو المدارس والشوارع ومكاتب العمل والطرقات، وفي الفترة الأخيرة أصبحت موجودة في مصابيح السيارات الأمامية، الأمر الذي جعلها تنتشر بصورة واسعة، وبعدما قامت الوكالة الفرنسية بنشر الدراسة على الموقع الإلكتروني الخاص بها، فأثارت تلك الدراسة جدلاً واسعاً، ليتساءل الأفراد عن صحة ما ورد فيها من معلومات، ولهذا سنوضح لكم من خلال فقرات موسوعة التالية حقيقة أن لمبات الليد تؤدي إلى الإصابة بالعمى، فتابعونا.

هل تؤدي مصابيح انارة الليد إلى العمى

أضرار اللمبات الموفرة للطاقة

  • في الفترة الأخيرة أصبح الإقبال على استخدام مصابيح إنارة الليد ملحوظاً للغاية، وذلك لوجود الكثير من المميزات في تلك المصابيح، فعلى سبيل المثال نجد أن عمرها أطول بكثير من المصابيح الأخرى، كما أن إضاءتها عالية للغاية، بالإضافة إلى أنها موفرة للطاقة وغير مكلفة، فنجدها تستخدم خُمس الطاقة الكهربية التي تستخدمها المصابيح الأخرى، الأمر الذي يجعلها توفر في الفواتير، وقد أشار خبراء السوق أنه بحلول العام المقبل، أن مبيعات تلك المصابيح ستتصدر في العام المقبل لتكون أكثر من 60% من المبيعات.
  • فنجد الكثير من الأشخاص يقبلون على شرائها واستخدامها في المنازل ومكاتب العمل والشوارع والطرقات، للاستفادة من المميزات التي تقدمها لهم تلك المصابيح، ولكنهم قد يغفلون عن أضرار كبيرة تسببها أيضاً.
  • فوفقاً لصحيفة الديلي ميل البريطانية، أن هيئة المراقبة الصحية التابعة للحكومة الفرنسية قد أصدرت تقارير تشير بأن تلك الإنارة قد تؤدي إلى حدوث تلف لشبكية العين بصورة دائمة، وقد تؤثر على الإيقاعات البيولوجية، وقد أشارت الدراسات أن معظم الأشخاص الذين يستخدمون لمباد الليد في غرفهم بتركيز عالي يعانون من اضطرابات أثناء النوم.
  • وقد قامت الوكالية الفرنسية للأمن الغذائي والبيئي والصحي والسلامة المهنية (ANSES)، بنشر تقرير من أربعمائة صفحة، تشير فيه إلى أن الأضواء القوية الصادرة من لمبات الليد قد تؤدي إلى الإصابة بالتسمم الضوئي، كما قد تسبب الإصابة بالتهاب الجلد الضوئي الذي يؤدي إلى الوفاة في بعض الأحيان.
  • كما حذرت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني أن تلك الإنارة تؤدي إلى إلحاق ضرر كبير بالشبكية، وأن استخدام تلك اللمبات ذات الضوء الأزرق بتركيز عالي من الأسباب الشائعة للإصابة بالعمى، وقد حثت الخبراء والمسؤولون على تحديد كمية الضوء الأزرق الصادر من تلك اللمبات، ومراجعة المصانع التي تقوم بتصنيعها وبيعها، وذلك للحد من أضرارها الكبيرة.

هل استخدام لمبات الليد له أضرار صحية

  • أشارت الدراسة المقدمة من (ANSES) أن الإنارة الصادرة من الهواتف الذكية ومن اللاب توب والتابلت قد لا تؤثر على العين إذا تم استخدام تلك الأجهزة بشكل معتدل، وذلك لأن الإضاءة الزرقاء التي تنبعث منها ليست قوية، على عكس اللمبات الليد المستخدمة في الأسقف، وفي المصابيح الأمامية للسيارات، فتلك قد تؤدي إلى إلحاق ضرر كبير بالشبكية والعين، حيث أن التعرض لها لفترة طويلة وبصورة مستمرة قد يؤدي إلى الإسراع من شيخوخة أنسجة الشبكية، الأمر الذي قد يسبب ضعف النظر، وقد يتفاقم الأمر ليصل إلى العمى.
  • وقد أوضحت الدراسة أن خطورة تلك المصابيح تشكل تهديداً كبيراً للأطفال، وذلك لأن صغار السن هم الأكثر عرضة في التعرض لأضرارها، وذلك لأنهم يمتلكون عدسة بلورية غير مكتملة، ومن الجدير بالذكر أن استخدام تلك المصابيح في غرف النوم قد يؤدي إلى الإصابة باضطرابات الساعة البيولوجية، ومن المعروف أن تلك الاضطرابات قد تسبب الإصابة بمرض السكري، وأمراض الأوعية الدموية والقلب.

المراجع

1