الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

لماذا أمر الرسول بقتل الغراب

بواسطة: نشر في: 22 ديسمبر، 2021
mosoah

إن الغراب هو أول الكائنات الحية على الأرض بعد الإنسان، فنحن نعلم جيدا قصة الغراب التي وردت في القرآن الكريم مع أبناء آدم عليه السلام قابيل وهابيل، ولعلنا نعرف من خلال الموسوعة لماذا أمر الرسول بقتل الغراب وهل الحديث الذي ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في حكم قتل الغراب صحيح؟

لماذا أمر الرسول بقتل الغراب

هناك بعض المسلمين لا يعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بقتل الغراب، وهناك من ينكر هذا الأمر لكونه لديه بعض الشكوك حول صحة الحديث الشريف، والبعض الآخر يعلم صحة الحديث حول قتل الغراب ولكنه يجهل سبب قتل الغراب.

  • وري في صحيح مسلم قول السيدة عائشة رضي الله عنها، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خمس فواسق يقتلن في الحل الحرم، الحية والغراب الأبقع والفأرة والكلب العقور والحديا).
  • يمكننا القول لمن لديه شكوك حول هذا الحديث الشريف بأن الحديث صحيح روي عن مسلم عن السيدة عائشة رضي الله عنها. سيمت هذه الحيوانات بالفواسق لكونها فاسدة، وتشكل خطر على الحياة البشرية وباقي الكائنات الأخرى، مثل النباتات والطيور والدواب والزواحف وغيرهم الذي يكون منهم من ينفع، ومنهم من لا يضر.
  • أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتل الغراب الأبقع بالإضافة إلى باقي الخمس فواسق لأنهم يكونوا سببا في الضرر والإيذاء.
  • إن القرآن الكريم والحديث الشريف لم يحرموا شيئا أو يأمروا بشيئا عبثا، ولكن هذا الأمر بالتأكيد إذا كان مسموح فهو خيرا، وإن كان محرم ويمنع فهو شرا، ومن هذا يقول الله عز وجل في كتابه: “وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون”.
  • هناك بعض الأشخاص يأكلون الغراب، وهذا من المحرمات التي قالت عنها السيدة عائشة رضي الله عنها: (إني لأعجب ممن يأكلن الغراب)، فلا يجوز أكل الغراب لأنه يأكل الجيف والأطعمة الفاسدة.
  • يقوم البعض بقتل أي غراب يصادفه، وهذا يكون فهم خاطئ للحديث الشريف، فلم يذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الغراب فقط، بل قال الغراب الأبقع، وهو نوع من أنواع طائر الغراب.
  • لعلنا نعرف من خلال هذا المحتوى الأذى الذي ينجم عن الغراب الأبقع.

ما هو الغراب الأبقع

إن الغراب الأبقع هو نوع من أنواع الغراب، ولكن ليس كل غراب هو أبقع، وهذا النوع من الطيور يجوز قتلها في الإسلام، بل يفضل قتلها إذن.

  • من المعروف عن لون الغراب هو اللون الأسود القاتم، ولكن الغراب الأبقع هو الذي يخالط سواده بالبياض، بمعنى إنه يكون لونه أسود به بعض الريش الذي يكون لونه أبيض.
  • يقصد بالغراب الأبقع في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أمام السيدة عائشة رضي الله عنها هو الغراب الأسود الملون بالأبيض من البطن والظهر.
  • إذا رأي الغراب الأبقع اللحم في أي مكان يأتي عليه وينهشه في الحال.
  • إذا رأى الغراب الأبقع قرحة أو جرح في ظهر الأبل أو الماشية فينقرها ويتسبب في أذى مضاعف للحيوان.
  • يأذي الغراب الأبقع الحيوانات وخاصة المواشي والبعير، فيقوم بنقر دبرها.
  • يخرب الغراب الأبقع النباتات والمحاصيل الزراعية وما إنه يأكل الحشرات الضارة.
  • ينقل الغراب الأبقع الكثير من الأمراض إلى الكائنات الحية. الغراب عادة لا يخشى شيء حتى إنه لا يخشى الطيور الجارحة رغم صغر حجمه عنهم. الغراب يقتل، إذا أصيب غراب بمرض أو عدوى، يقوم غراب آخر بقتله فعدم انتشار العدوى.

هل من أسباب قتل الغراب قصته مع أبناء آدم

يعلق البعض سبب أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بقتل الغراب الأبقع بقصة الغراب الواردة في القرآن الكريم مع أبناء آدم عليه السلام.

  • يعتبر الناس الغراب بشكل عام نوع من أنواع الطيور المزعجة التي تسبب الأذى وقد تكون مصدر شؤم للبعض، بسبب لونه الأسود، أو لأنه ذكر في أول جريمة حدثت في تاريخ البشرية.
  • حيث قال الله تبارك وتعالى في سورة المائدة عن الغراب: “بعث الله غراب يبحث في الأرض ليريه كيف يواري سوأة أخيه قال يا ويلتا أعجزت أن أكون مثل هذا الغراب فأواري سوأة أخي فأصبح من النادمين”.
  • ربط البعض هذه الآية بأمر الرسول بقتل الغراب، ولكن في الحقيقة لا هناك علاقة تربط بينها، لأن هنا جاء لفظ غراب عام ولم يقصد به الغراب الأبقع.
  • أما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن السيدة عائشة رضي الله عنها أن الذي يحل قتله هو الغراب الأبقع الذي يكون مصدر أذى بالفعل، ولكن لم يذكر في الحديث قتل الغراب في المطلق.
  • في الحقيقة لا نعلم ما وراء سبب ظهور الغراب كأول مخلوق على وجه الأرض، ولن يقتصر الأمور على ظهوره فقط، بل إنه ظهر بفعل لم يكن الإنسان قادرا عليه آن ذاك وهو الدفن.
  • قد يرتبط هذا _والله اعلم_ بكون الغراب أذكى طائر في العالم وهذا بعد أبحاث ودراسات علمية أثبتت أن الغراب يمتلك أكبر حجم من نصفي الدماغ عن الطيور الأخرى.

حكم قتل الغراب في الإسلام

أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم من خلال حديثه مع السيدة عائشة رضي الله عنها بقتل بعض من الحيوانات واطلق عليهم الخمس الفواسق، فيقول: (خمس فواسق يقتلن في الحل الحرم، الحية والغراب الأبقع والفأرة والكلب العقور والحديا).

  • يعتبر من ضمن الخمس الفواسق الغراب الأبقع الذي قمنا بالتحدث عنه سابقا، ولكن ما هو حكم قتل الغراب في الإسلام، وآراء العلماء مفسرين وففهاء حول إباحة قتل الغراب الأبقع وغيره من الفواسق التي أباح قتلها.
  • قال العيني أنه يجوز قتل الغراب الأبقع فقط، لأن هذا النوع من الطيور الذي يبدأ بأذى الناس والطبيعية. يجوز قتل الغراب الأبقع في الإسلام لأنه يسرق الطعام واللحم من أيدي الناس، ويقوم بنقر الجروح والدبر للحيوانات.
  • عادة ما تخشى الحيوانات أن تؤذى من الناس فتهرب حتى الغراب، لكن الغراب الأبقع لن يخشى الناس ويقوم بسرقة الطعام ونقر الحيوانات في القروح والدبر أمام أصحابها.
  • القرطبي من العلماء الذين أجازوا قتل الغراب الأبقع بسبب سرقته للحم من الناس وأماكن بيع اللحم بالإضافة إلى ما ينتج عنه من خراب ودمار.
  • يختلف رأي أبو يوسف قليلا مع العلماء، ويقول أن الغراب الذي ذكر في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم مع السيدة عائشة رضي الله عنها هو الغراب الذي يأكل الجيف ويبدأ بالأذى.
  • ذكرنا أن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت (إني لأعجب ممن يأكلن الغراب) وفي هذا إشارة لحرمه أكل الغراب كما علمنا إنه من الأكل المحرم.
  • لكن ذهب ابن حجر إنه يجوز أكل نوع واحد فقط من الغربان، وهو الغراب الصغير الذي يطلق عليه غراب الزرع، وذهب ابن حجر بهذا للرأي لأن هذا النوع من الغربان يتغذى على الحب، أي إنه غير الأنوع الأخرى التي تتغذى على الجيف والأطعمة الفاسدة.

وإلى هنا عزيزي القارئ نكون قد توصلنا إلى معرفة لماذا أمر الرسول بقتل الغراب وعلمنا أن من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل الخمس الفواسق، أن الغراب المقصود هنا هو الغراب الأبقع الذي يخلط سواده اللون الأبيض من الظهر والبطن، لأنه يقوم بسرقة اللحم من الناس وإيذاء الحيوانات في الجروح والقروح والدبر.

يمكنك الاطلاع على المزيد من موضوعات ذات صلة بهذا المحتوى من خلال موقع الموسوعة العربية الشاملة: