الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو الحجر الأسود

بواسطة: نشر في: 17 سبتمبر، 2021
mosoah
ما هو الحجر الأسود

ما هو الحجر الأسود كرمز من الرموز الإسلامية التي يتساءل الكثير منا حول موضعه، وقصته الحقيقية كاملة ؟” هذا ما نكشف عنه في مقالنا عبر موسوعة، إذ أن للحجر الأسود مهابة وجلالة في قلب كل مسلم ومؤمن لما له من هالة القداسة، نظرًا لكوّن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم هو من وضع هذا الحجر في  الكعبة المشرفة،

ترجع قصة الحجر الأسود إلى أن قبائل قريش دبّ الخلاف بين القبائل لوضع الحجر الأسود في الكعبة فوقع الاختيار على أول من يدخل إلى الصفا فقد جاءت الرسول الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بقدميه الشريفتين، وكان له الأمر بوضع الحجر الأسود في الكعبة، فماذا عن قصته الكاملة، فتابعونا.

ما هو الحجر الأسود

  • تتلخص الإجابة في أنه الحجر المُقدس الذي نزل من عند الله تعالى.
  • يُعد الحجر الأسود هو الحجر المقدس الكريم الذي أنزله المولى عز وجلّ من الجنة.
  • كان يكتسي الحجر الأسود باللون الأبيض قبل اللون الأسود.
  • وقد جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم أن الحجر الأسود نزل من الجنة في هيئته البيضاء؛ حيث جاءت أنصع من لون اللبن.
  • إلا أن خطايا البشر هي التي أدت إلى تحوّيل لون الحجر الأسود إلى اللون الأسود.
  • فماذا عن حسنات بني آدم وهل تؤثر على لون الحجر الأسود وتُعيده إلى نصاعه؟، لا تُعتبر تلك الحالة واردة.
  • يرجع السبب في هذا إلى أن اللون الأسود هو من الألوان التي تصبغ اللون الأبيض.
  • فيما يُعد بقاء اللون الأسود وعدم تحوّله إلى اللون الأبيض من جديد عِظة للمسلمين، لتُعبر عن الخطايا التي ارتكبها البعض والعمل على تحسين أفعالهم.
  • فقد جاء عن عبدالله بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ” نزلَ الحجرُ الأسوَدُ منَ الجنَّةِ وَهوَ أشدُّ بياضًا منَ اللَّبنِ فسَوَّدَتهُ خطايا بَني آدمَ”.
  • فإن العِظمة من كل هذا الأمر هو ضرورة تذكُّر المسلمون لكافة الذنوب والخطايا التي يرتكبونها.

قصة الحجر الأسود

  • هي قصة تروى ويبحث عنها الكثيرين، فماذا عن قصة الحجر الأسود ؟، هذا ما نُشير إليه فيما يلي:
  • أنزل الله تعالى الحجر الأسود من السماء حاملاً إياه جبريل عليه السلام.
  • وقدّر الله تعالى أن يضع سيدنا إبراهيم هذا الحجر في موضع البيت الذي لم يكن معلومًا بالنسبة لسيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل ابنه.
  • فبعث الله تعالى بريح الخجوج، تُزيح التراب من حول الكعبة المشرفة، لكي تُرشد سيدنا إبراهيم ووالده لمكان وضع الحجر.
  • فقد وجه الله تعالى سيدنا إبراهيم إلى مكان البيت، كما جاء في قول الله تعالى  في سورة الحج الآية 26″ وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ“.
  • هنا يُشير الله تعالى إلى أنه جلّ شأنه أرشد سيدنا إبراهيم إلى مكان البيت.
  • ومن ثم بدأ سيدنا إبراهيم في البحث عن الحجر الذي يضعه في بيت الله بعدما بنى القواعد.
  • وقد بحث سيدنا إسماعيل كثيرًا إلا أن سيدنا إبراهيم كان يبحث عن الأفضل.
  • ليأتي سيدنا جبريل عليه السلام بالحجر الأسود الذي يشبه اللبن في نصاعه، جاء به من الهند، وقد نزل به سيدنا آدم من الجنة، فتغير لونه من كثرة خطايا البشر.
  • وهنا وضع سيدنا إبراهيم الحجر في موضعه، وشاء الله تعالى.

قصة الحجر الأسود للاطفال

  • مرت العديد من الأحداث الدامية التي هددت بقاء الحجر الأسود يا أطفالي إلا أن المولى عز وجلّ، قد منع الأذى عنه.
  • كما قوّض المولى عز وجلّ كل الجهود المضنية في تخريب، ونهب وهدم، وحريق.
  • نقص عليكم أولاً أعزائي قصة نهب الحجر الأسود، التي وقعت وأثارت نقم الكثيرين، إذ قام عمرة بن الحارث بن مضاض الجرهمي.
  • فانتزع الحجر الأسود من الكعبة، ووضعه في بئر زمزم.
  • إلا أن امرأة شاهدت ما فعله عمرو، وأعاد الناس الحجر الكريم إلى موضعه.
  • حاول البعض تغيير موضع الحجر الأسود، إلا أن خويلد رضي الله عنه والد السيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها تصدى لتلك المحاولات التي سرعان ما بأت بالفشل.
  • حاول البعض هدم وحرق الكعبة المشرفة، وقد تحدثت قبيلة قريش عن حجم الضرر الذي ينجُّم عن هدم الكعبة.
  • ليأتي الوليد بن مغيرة وجذب حجر من الكعبة المشرفة.
  • بدؤوا في ترميم الكعبة من جديد، فقد قام الرسول صلى الله عليه وسلم بنقل الحجر الأسود مع القبائل، بحمله بثوب، وكل من شيوخ القبائل المشاركة يحمل الثوب.
  • الهجوم على الحجر الأسود الذي حدث من القرامطة.
  • إذ سُرق الحجر لمدة 22 وعامًَا ومن ثم تمت استعادته من جديد.

شكل الحجر الأسود

  • أشارت الأبحاث والدراسات إلى أن شكل الحجر الأسود يأتي مكونًا من مجموعة كبيرة من الأحجار.
  • حيث يتكون الحجر الأسود من البازلت والعقيق والزجاج الطبيعي، فضلاً عن النيزك الحجري.
  • لاسيما فقد تم نشر العديد من الدراسات التي تكشف عن عناصر الحجر الأسود الشريف.
  • جاء من أبرز تلك الدراسات ما جاء في عام 1857 م، في تقرير نمساوي خرج بأن هذا الحجر يشتق من نيزك.
  • بينما أوضحت دراسة أخرى في عام 1974م إلى أن الحجر الأسود في أصله جاء من العقيق.
  • بينما خرجت دراسة إلى أن الحجر الأسود ليس بالعقيق أو النيزك، ونفت كل تلك الدراسات السابقة، مُستندة إلى أن الحجر الأسود بإمكانه السير في الماء.
  • ومازالت سر الحجر الأسود وطبيعة شكله الزجاجية ذات أبعاد غامضة بالنسبة للعالم، فهي هبة ربانية وإلهية.
  • لاسيما يُمكنك عزيزي القارئ الشغوف بمشاهدة شكل الحجر الأسود مشاهدة هذا الفيديو.

موقع الحجر الأسود

  • يقع الحجر الأسود في بيت الله ” الكعبة المشرفة” ، وتحديدًا في الجهة الشرقية.
  • لاسيما تقع في الركن الأيمن في الجنوب الشرقي للمسجد الحرام.

مكونات الحجر الأسود

  • يتكون الحجر الأسود من 15قطعة، فيما يكسو 5 قطع من الحجر الكريم المعجون.
  • يبلغ طول الحجر الأسود ما يُقدر بذراع.
  • فميا تم وضع المسك والعنبر على مقدمة الحجر الأسود.

من أين أتى الحجر الأسود

  • يتساءل الكثيرين عن ” من أين أتى الحجر الأسود ؟” وهذا ما نُشير إليه.
  • إذ روت العددي من المراجع أن سيدنا جبريل عليه السلام هو من حمل هذا الحجر الكريم المقدس الذي يتهافت عليه المسلمون لملامسته عند زيارة الكعبة المشرفة من الهند إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام.
  • وقد جاءت العديد من الروايات في لون الحجر الأسود أإنه كان مكسوّ باللون الأبيض.
  • فمن أين جاء الحجر الأسود ؟، جاء من السماء نزل مع سيدنا آدم في الهند وقد تغير لونه لكثرة خطايا البشر.
  • إلا أن سيدنا جبريل عليه السلام نقله من موضعه إلى سيدنا إبراهيم.
  • فيما جاء في حكم المسح على الحجر الأسود، فقد جاء عن عبيد بن عمير رضي الله عنه “قلت لابنِ عمرَ أراك تُزاحمُ على هَذين الركنينِ قال إن أفعلْ فقد سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ يقولُ إن مسحَهما يَحُطَّانِ الخطايا “.

فوائد الحجر الأسود

  • يُعد الحجر الأسود بالنسبة للمسلمين ذات أهميه عقائديه ودينية جليلة.
  • إذ أن المسح على الحجر الأسود يحط من خطايا المسلمين.
  • وكذا فقد أجاز العلماء تقبيل الحجر الأسود، من دون دفع الآخرين، أو إيذاءهم.
  • فيما يعتقد البعض لأهمية الحجر، إلا أن الأمر كله في حدج ذاته أن هذا الحجر هبة ومنه الإلهية من رب العِزة والجلالة، فوجب على المسلمين تجليلها، ولكن نلفت هنا إلى أنه في النهاية حجر لا يضر ولا ينفع البشر ولا يُعبد، ولكن يُقدس لإنه مُنزّل من عند الله تعالى.

تطرقنا في مقالنا إلى الإجابة عن  التساؤلات التي راجت حول ” ما هو الحجر الأسود ؟” فيما يُمكنك مُتابعة المزيد من المقالات عبر كل جديد موسوعة، أو الاطلاع على المزيد من المقالات بمُتابعة موسوعة الدين والروحانيات.

كما يُمكنك الاطلاع على المزيد من المواضيع أيضًا:

المراجع