الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي الاموال التي تجب فيها الزكاة

بواسطة: نشر في: 26 أكتوبر، 2020
mosoah
ما هي الاموال التي تجب فيها الزكاة

ما هي الاموال التي تجب فيها الزكاة هذا سؤال يجب أن يعرف كل مسلم إجابته لتحقيق الركن الثالث من أركان الإسلام الخمسة وهو “إتاء الزكاة” حيث ان لها أهمية بالغة وفوائد كثيرة للفرد لأنها تعمل على علاج كل مسلم من الشح والبخل، وتنمية شعور الإصراف في سبيل الله ومن أجل الدين والثواب، تخليص قلوب المسلمين من الكره والكراهية والغرور والصفات الدنيوية السيئة، كما أن الزكاة هي عبارة عن تقدير احوال الغير ومحاولة لإتزان الامور بين الأغنياء والفقراء حتى لا ينظر الفقير للغني نظرة حاسد وحاقد ولا ينظر الغني للفقير نظرة التعالي والتكبر وفي هذا المقال يوضح لكم موقع الموسوعة المال البالغ النصاب.

ما هي الاموال التي تجب فيها الزكاة

هناك أربعة أنواع من المال اتفق عليها جميع الفقهاء أنها واحبة الزكاة وتنقسم إلى:

زكاة الأثمان

الأثمان هي الذهب والفضة والمال المدخر بالغ النصاب، وبلوغ النصاب في الذهب والفضة هو وزنهم 85 جرامًا أما المال فيجب أن يكون مدخر عامًا كاملًا دون السحب منه للحاجة، وأن يكون المبلغ المالي المدخر بقدر 85 جرامًا من الذهب بسعر اليوم.

ويجب معرفة أن الذهب والفضة والأموال المدخرة هي من الاموال المتفق عليها واجبة للزكاة ولا شك في ذلك إستنادًا إلى الآية الكريمة في سورة التوبة: (وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ * يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِى نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَـٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ).

كما استند الفقهاء على الحديث النبوي الشريف الذي جاء في نصه: (ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار، وأحمي عليها في نار جهنم، فيكوى بها جنبه، وجبينه، وظهره، كلما بردت أعيدت في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد، ثم يرى سبيله إما إلى الجنة، وإما إلى النار).

زكاة الزروع

إن كل ما ينتج من باطن الأرض من ثمار سواء فواكه أو خضروات ومحاصيل زراعية مختلفة هي إجابة على سؤال ما هي الاموال التي تجب فيها الزكاة وذلك إستنادًا على قول الله تعالى في سورة البقرة: (يٰأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوۤاْ أَنفِقُواْ مِن طَيِّبَـٰتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّآ أَخْرَجْنَا لَكُم مِّنَ الأَْرْضِ وَلاَ تَيَمَّمُواْ الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُم بِأَخِذِيهِ إِلآ أَن تُغْمِضُواْ فِيهِ وَاعْلَمُوۤاْ أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ).

ومع أن لا خلاف على وجوب الزكاة على الثمار إلا أن هناك خلاف بين العلماء على نوعيى الثمار التي يجب فيها الزكاة فهناك من يقولون أن الزكاة واجبة على الحبوب كالذرة والأرز وكل ماهو حب، وثمار النخيل أي الفاكهة التي تزبب أي نحصل منها على الزبيب وهي العنب.

ومن هنا نشأ الخلاف ما إذا كان الفاكهة التي لا نستطيع أن نحصل منها على الذبيب واجبة الزكاة أم لا فالتفاح والبرتقال وغيرهم لا يذببون فهل تجب فيهم الذكاة ؟ هذا سؤال عليه خلاف ولا توجد فيه أراء واضحة.

وزكاة المحاصيل هي عبارة عن وجود مبلغ مالي فائض عن الحاجة التجارية أو الحاجة الشخصية بل هو مال جاء من بيع المحاصيل وكا زائدًا عن حاجة الشخص فادخره لمدة عام وهو لا ينوي التجارة به بل سيظل مدخره ويكون المبلغ المالي قادر على شراء 85 جرامًا من الذهب أو الفضة بسعر اليوم.

زكاة الأنعام

إذا كنتم تتسائلون عن ما هي الاموال التي تجب فيها الزكاة لأنكم من أصحاب الانعام، فالإجابة نعم أن الأغنام والأبقار يجب عليها الزكاة وذلك نسبة لحديث الرسول -صل الله عليه وسلم- “(في الغنم في سائمتها)، أي أن ليس كل البقر والأغنام تجب عليها الزكاة بل هناك شروطًا معينة.

ويشترط أن تكون الأغنام بكل أنواعها (الإبل، البقر، والغنم)، يمتلكها صاحبها بنية رعايتها والعمل على إكثار نسلها وتسمينها وأن لا يكون في نيته بيعها فيما بعض أو عرضها للشراء، كما يجب أن تكون قد تغذت وتسمنت لدى صاحبها لمدة عام كامل، كما ان ليس هناك معيار ثابت ومحدد لقدر الزكاة في الأنعام بل يجب الرجوع لأحد علماء الدين لإستشارته في مقدار الزكاة الواجبة على قدر ما تمتلكه.

ولا تجب الزكاة على الأنعام التي لم يتم تسمينها بل تم تعليفها كما أن لو رجلًا يمتلكك أكثر من 100 بقرة بغرض التجارة ويقوم بتعليفهم لا تجب عليه الزكاة أيضًا كما لا توجد أي زكاة على ما يمتلكه الإنسان من الخيل والحمير والبغال ومهما كثر عددهم لا تفرض عليهم الزكاة أبدًا.

زكاة التجارة

ما هي الاموال التي تجب فيها الزكاة بخصوص المقتنيات وما يمتلكه الشخص من عقارات، سيارات، وأموال، فالأصل في الموضوع هي الآية الكريمة التي جاءت في سورة المعارج: (وَالَّذِينَ فِىۤ أَمْوَٰلِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ * لِّلسَّآئِلِ وَالْمَحْرُومِ)، وهذا معناه أن كل ما يمتكله الإنسان بغرض التجارة والتربح وكسب المال واجب عليه الزكاة.

والحقيقة أن كل الأموال تجب عليها الزكاة إلا مامنع عنه الرسول، وليس العكس أن هناك حالات قليقة هي التي يستوجب فيها المال وذلك نسبة لما قاله الرسول لمعاذ بن جبل عند فتح اليمن: (أعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة في أموالهم تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم).
ولا تجب الزكاة على كل ما يمتلكه الإنسان لحاجته الشخصية فالعقارات ولو كثرت والسيارات ولو باتت معرضًا كبيرًا ةالأواني والممتلكات الثمينة عدى الذهب والفضة والاموال المدخرة جميعها لا تجب عليها الزكاة كما الحال على الخيل والحمار والبغل فإمتلاكهم لأغراض المتعة الشخصية يسقط عنهم الزكاة فيما عدا الإبل والأبقار حتى لو كان إمتلاكهم للغرض الشخصي تجب عليه الزكاة لا محالة.

يمكنكم الإطلاع على مزيد من المعلومات حول:(حكم تأخير الزكاة عن وقت وجوبها متى يجوز تأخير الزكاة للضرورة).

المصدر:1.