الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

المده الواجبه لاكرام الضيف هي

بواسطة: نشر في: 3 نوفمبر، 2021
mosoah
المده الواجبه لاكرام الضيف هي

المده الواجبه لاكرام الضيف هي ماذا ؟، فإكرام الضيف الذي تستقبله هي من أهم الأولويات التي يجب أن تُركز عليها، يجب أن تستقبل ضيوفك بكل سعة صدر وأن تقدم لهم كل ما تستطيع، من يؤمن بالله واليوم الأخر فاليُكرم ضيفه هذا ما علمنا إياه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فنحن أخذناه خير مثل أمامنا فإكرام الضيف هو من الواجبات التي يجب أن يتحلى بها العبد، سيقدم لكم موقع موسوعة كافة المعلومات وسيجيب حول كافة الاستفسارات حول هذا الموضوع.

المده الواجبه لاكرام الضيف هي

  • ليلة واحدة نعم تلك هي مُدة إكرام الضيف، الضيافة هي تقديم ما يلزم من الخير نم قبل المُستضيف إلى الضيف.
  • الضيافة هي من الأعمال التي تشير إلى إكرام المرء وهي من الأعمال التي توحي بالكرم.
  • يجب أن يتحلى كل مُسلم ومُسلمه بها، كان الدليل على كرم الضيافة هي قصة سيدنا إبراهيم مع العجل السمين.
  • كرم الضيافة هي من ضمن صفات العرب، لا يمتلك تلك الصفة إلا عدد قليل من الناس، الإنسان من النادر أن يجد أشخاص يمتازون بصفات الكرم.
  • استقبال الزائرين واستضافتهم تكون من ضمن الأعمال التي يمتاز بها الأشخاص خارج الدول العربية ويتفننون بها.
  • تلك الاستضافة هي من علامات قوة الإيمان بالله فتلك هي من تعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم.

كرم الضيافة في القرآن الكريم

  • ورد في كتاب الله عز وجل ما يمكن أن يحث الشخص على الضيافة، هنالك العديد من القصص التي تجد أنها تُشجع المرء على تقديم الضيافة بأفضل شكل ممكن.
  • يقول الله عز وجل بسورة الحجر الأية 68 ” قَالَ إِنَّ هَٰؤُلَاءِ ضَيْفِي فَلَا تَفْضَحُونِ“.
  • يقول الله عز وجل بسورة هود “وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَىٰ قَالُوا سَلَامًا ۖ قَالَ سَلَامٌ ۖ فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) “.
  • يقول الله عز وجل في سورة الأحزاب الأية 53″ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَىٰ طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَٰكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ”.
  • يقول الله عز وجل بسورة الإنسان ” وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَىٰ حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا (8) إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9)”.

كرم الضيافة في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

  • ورد بالأحاديث النبوية الأشياء التي تحث على إكرام الضيف فكل الأنبياء تحلوا بتلك الصفات الكريمة.
  • روي عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “مَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ والْيَومِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا، أوْ لِيصْمُتْ، ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ والْيَومِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ جارَهُ، ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ والْيَومِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ”.
  • قال أبو شريح العدوي “سَمِعَتْ أُذُنايَ، وأَبْصَرَتْ عَيْنايَ، حِينَ تَكَلَّمَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، فقالَ: مَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ والْيَومِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ جائِزَتَهُ، قالوا: وما جائِزَتُهُ يا رَسولَ اللهِ؟ قالَ: يَوْمُهُ ولَيْلَتُهُ، والضِّيافَةُ ثَلاثَةُ أيَّامٍ، فَما كانَ وراءَ ذلكَ فَهو صَدَقَةٌ عليه. وَقالَ: مَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ والْيَومِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا، أوْ لِيَصْمُتْ”.
  • روي عن ابن عباس قال أن رسول الله قد خطب بيوم غزوة تبوك فقال “ما في النَّاسِ مِثلُ رجُلٍ آخذٍ برأسِ فرسِه يجاهدُ في سبيلِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ ويجتَنبُ شرورَ النَّاسِ ، ومثلُ آخرَ بادٍ في نِعمةٍ يُقري ضيفَه ويُعطي حقَّهُ”.

إكرام الضيف بين الدين والعادات

  • أشتهر العرب في الكرم والخير فتجد أنهم يضحون بأغلى ما يملكون، جاء كتاب الله والسنة النبوية تأكد على هذا الخلق العظيم.
  • أكدت على أن العرب قد أخذوا هذا الخلق من سيرة سيدنا إبراهيم مع تعامله مع الضيوف.
  • لكن أعلم أن المبالغة في إكرام الضيف هي من الأشياء التي لم ترد في السنة النبوية، المقصود هنا ألا تُكلف نفسك تكاليف إضافيه وأن تُحمل نفسك ما لا تطيق.
  • يجب أن تتمتع بالوجه الطلق الطيب عندما يستقبل الضيف، أظهر أنك مسرور به.
  • يجب ألا تتأخر عن ضيوفك وألا تتركهم ينتظرونك وقتاً طويلاً.
  • قدم لضيوفك الطعام وأيضاً أحرص أن يكون أفضل ما عندك.
  • عندما يأكلون حاول ألا تنظر لأكلهم فمن الممكن أن يستحيوا منك.
  • عندما تتناول الطعام لا تقم قبل ضيوفك حتى لا يخجلوا، أبق وحرك يدك بالطعام حتى يقوموا هم أولا.
  • أخدم ضيوفك بنفسك وهذا من أكثر ما يدل على الكرم.

من هو الضيف الذي يجب إكرامه

  • أوصانا ديننا بإكرام الضيف فقد أهتم بإكرام الضيف الذي يكون قادم من خارج البلاد مثلاً.
  • المسافر تكون دعواته مُستجابة وله العديد من المميزات كالإفطار وقصر الصلاة فهذا تأكيد على أهميته وأنه من اللازم مراعاته.
  • ترك الأهل والأصحاب هي من أكثر الأشياء التي تُعتبر شاقه على الإنسان، الدين الإسلامي أوصانا بإكرام المُسافر.
  • يجب أن تُكرم المسافر بمقدار ليله ونص فإن زادت فلا بأس من أن تكون 3 أيام.
  • المسافر ليس الذي يسافر من محافظة إلى أخرى بل الذي يسافر من دواله إلى أخرى مثل من مصر للسعودية.

أعلم أنه من أكثر الأشياء أهمية أن تُكرم ضيفك وأن تستقبل الناس بشكل عام بوجه طلق وجيد، أبذل كل ما بوسعك دوماً أن تجعل بيتك يتوافد عليه الضيوف دوماً، بسبب أن الملائكة لا تدخل البيت الذي لا يوجد به ضيوف، انتهينا من الحديث عن موضوع تحت عنوان إكرام الضيف تعرفنا على المده الواجبه لاكرام الضيف هي ليله واحدة، كما وضحنا العديد من السور والأحاديث التي تحث على إكرام الضيف.

كما يُمكنك قراءة المزيد من المواضيع عبر الموسوعة العربية الشاملة :