الفرق بين الركن والواجب

محمد عبد العال 28 نوفمبر، 2022

الفرق بين الركن والواجب

إن الله- تبارك وتعالى- قد أنزل الشرع محكماً، فقد أمر بتطبيقه بين العباد، وقد فصّل الله- تبارك وتعالى- أحكام الدين، والتي جمعت ما بين المعاملات والاعتقادات والعبادات، وقد أوضح لنا طريق أدائها، وأظهر لنا أهمية كل فعل- ولو بسيط- منها، وتنقسم تلك القواعد المسؤولة عن عرض كافة المعاملات والعبادات في الدين الإسلامي إلى 4 جوانب أساسية، وهي الركن والواجب والشرط والسنة، وفيما يخص حديثنا عن الفرق بين الركن والواجب، الأولى أن نقوم بعرض الجوانب الأربعة، وسنذكر في مقدمتها الركن والواجب فيما يلي.

  • فالركن لا يسقط عن الأمر أبداً، فركن الصلاة لا يسقط لا جهلاً وسهواً ولا عمداً، بل لازم القيام به، أما الواجب فمن الممكن أن يسقط عن صاحبه سواء كان بالنسيان أو الجهل، وفي حالة النسيان عن الواجب في الصلاة، فيتم اللجوء إلى سجود السهو.

تعريف الركن في الفقه الإسلامي

قام العلماء والأئمة بعرض المدلول اللغوي والاصطلاحي لكلمة الركن، وكان ذلك كما يلي.

  • الركن لغة: هو الجانب الأقوى من الشيء، فهو أحد الجوانب التي يتم الاستناد إليها، يقوم عليها الشيء.
  • الركن اصطلاحاً: هو الداخل في حقيقة الشيء، والذي لا يوجد الشيء من الأساس إذا لم يوجد ركنه، فهو المحقق له، ويمكن القول أن الركن هو ما يتم به الشيء، وهو داخل فيه، أي أن الركن جزء أصلي حقيقي من الشيء، والذي لولاه ما وجد الشيء من الأساس.

مثال على الركن: أركان الصلاة

توجد في الصلاة 14 ركناً، وبدون أي واحدة منهم لا تصح الصلاة على الإطلاق، وتلك الأركان هي كما يلي.

  • القيام في الفرض مع القدرة
  • تكبيرة الإحرام
  • قراءة الفاتحة
  • الركوع
  • الرفع من الركوع
  • السجود على الأعضاء السبعة
  • الرفع من السجود
  • الجلسة بين السجدتين
  • الطمأنينة في جميع الأركان
  • التشهد الأخير
  • الجلوس للتشهد الأخير
  • الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
  • الترتيب بين أركان الصلاة
  • التسليمتان

تعريف الواجب في الفقه الإسلامي

كما وضع علماء اللغة العربية أيضاً التعريف الخاص بكلمة الواجب، وقام علماء الفقه بوضع التعريف الاصطلاحي لتلك الكلمة، فكانت كما يلي.

  • تعريف الواجب لغة: الواجب لغة هو اللازم، أو الذي يتحتم على الشخص أن يقوم به.
  • تعريف الواجب اصطلاحاً: هو الأمر الثابت وجوبه بدليل في شبهة العدم، ومنه خبر الواحد، فهو الأمر الذي يثاب عليه فاعله، ويعاقب عليه تاركه لولا وجود عذر له، وبشكل عام قد تم تعريف الواجب من الناحية الفقهية على جهتين، وهما كما يلي.
    • طلب الفعل وتركه: هو ما يقوم الشارع بطلب فعله من المكلف طلباً حتمياً، فالشرع قد أمر المكلف من الأمة بأن يقوم بهذا الفعل، وذلك على سبيل الجز فيه، وليس باستطاعته التهرب منه، ولا يجوز له تركه.
    • من حيث الثواب والعقاب: الواجب عند الفقهاء ما يثاب عليه فاعله، ويعاقب عليه تاركه، فإذا قام بفعله المكلف، كان مأجوراً مستحقاً للثواب عليه من الله- تعالى-، وإن لم يقم بفعله فهو مستحق للعقوبة على تركها.

مثال على الواجب: واجبات الصلاة

حدد الفقه الإسلامي ثماني واجبات، وتلك الواجبات مع عدم القيام بها ذنب لصاحبها، إلا في حالات السهو والنسيان أو الجهل، ومن واجبات الصلاة، كل مما يلي.

  • جميع التكبيرات غير تكبيرة الإحرام
  • قول: سبحان ربي العظيم في الركوع
  • قول: سمع الله لمن حمده للإمام والمنفرد
  • قول: ربنا ولك الحمد للكل
  • قول: سبحان ربي الأعلى في السجود
  • قول: رب اغفر لي بين السجدتين
  • التشهد الأول
  • الجلوس للتشهد الأول

مفهوم الشرط في الفقه الإسلامي

قام العلماء بوضع التفسير الخاص للمعنى الاصطلاحي للشرط، وكان ذلك كما يلي.

  • وهو ما يوضع لكي يتم الالتزام به، فهو إلزام لضمان صحة الفعل، وخلوه من الأخطاء، ولكن لا يعتبر عدم توفر الشرط مفرده سبباً في ما لا يتوجب فعله، وعلى هذا أمثلة كثيرة، ولعل أشهرها هو كون الوضوء سبباً رئيسياً من أسباب صحة الصلاة، ومن دون الوضوء تبطل الصلاة، ولكن لا يعد عدم الوضوء هو السبب الوحيد في بطلان الصلاة، فهناك العديد من الأسباب الأخرى.

أنواع الشرط في الفقه الإسلامي

يوجد نوعين أساسيين من الشروط التي قام الفقهاء بتحديدها، وكانت تلك الشروط كما يلي.

  • شرط الوجوب: وهو الشرط الذي يحدث بدون أي إرادة من المسلم المكلف، ومن بين تلك الشروط وأشهرها وقت الصلاة، فلا يتحكم المسلم في ذلك الوقت، وإنما يجب عليه الالتزام به.
  • شرط الصحة: وهو الشرط الذي يتم بإرادة المسلم المكلف، والتي من بين أشهره شرط الطهارة والوضوء قبل الصلاة.

أمثلة على الشرط: شروط صحة الصلاة

حدد علماء الفقه الإسلامي 9 شروط خاصة بصحة الصلاة، وبدونهم فالصلاة باطلة، وتلك الشروط التسعة هي كما يلي.

  • الشرط الأول: الإسلام
  • الشرط الثاني: العقل
  • الشرط الثالث: التمييز
  • الشرط الرابع: رفع الحدث
  • الشرط الخامس: إزالة النجاسة
  • الشرط السادس: ستر العورة مع القدرة
  • الشرط السابع: دخول الوقت
  • الشرط الثامن: استقبال القبلة
  • الشرط التاسع: النية

حكم نسيان الشرط

وضح علماء الفقه الإسلامي أن في حالة إذا قام أحد المسلمين بنسيان شرط من شروط إحدى العبادات، أو كان جاهلاً به، فحكمه أنه غير آثم، ولكن يتوجب عليه أن يقوم بإعادة تلك العبادة؛ وذلك حتى تصير العبادة صحيحة

مفهوم السنة في الفقه الإسلامي

السنة هي كل ما صدر عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- من قول أو عمل، وهي بذلك التعريف يدخل فيها كل ما يخص الواجب والركن، بل وكل شرائع الدين، والتي ثبتت في صحيح سنة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وعلى هذا كان يتم تعريف السنة عن الأصوليين، ولكن لها العديد من المفاهيم الأخرى، والتي من بينها ما يلي.

  • السنة هي كل ما يقابل البدعة، وعلى هذا التعريف فهي تتضمن كل الشريعة الإسلامية.
  • السنة هي المندوب، أو ما يثاب فاعله ولا يعاقب عليه تاركه، وعلى هذا التعريف كان اصطلاح مجمع الفقهاء، وهو المقابل للركن والواجب.

مثال على السنة: من سنن الصلاة

يذكر العلماء والفقهاء العديد من السنن التي ترجع إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فيما يتعلق بالصلاة، والتي من بينها ما يلي.

  • النظر إلى موضع السجود
  • الصلاة والتبريك على محمد وآل محمد
  • مد الظهر في الركوع حتى لو صب عليه الماء لاستقر، وجعل الرأس حيال الظهر
  • رفع اليدين حذو المنكبين أو الأذنين
  • ضم القدمين والعقبين ونصبهما في السجود
  • ضم أصابع اليدين في السجود
  • وضع اليد اليمنى على اليد اليسرى على الصدر
  • ما زاد على المرة الواحدة في سؤال الله المغفرة بين السجدتين
  • قبض خنصر وبنصر اليد اليمنى في التشهد
  • الإسرار في الصلاة السرية
  • الدعاء والتعوذ من أربع بعد التشهد الثاني
  • نيته في سلامه الخروج من الصلاة، والسلام على الملائكة والحاضرين
  • التورك في التشهد الثاني
  • وضع الركبتين قبل اليدين في السجود
  • الالتفات يمينا وشمالا في التسليمتين
  • جلسة الاستراحة
  • افتراش الرجل اليسرى ونصب اليمنى في الجلوس بين السجدتين وفي التشهد الأول
  • الإكثار من الدعاء في السجود
  • مجافاة اليدين عن الجنبين في الركوع
  • دعاء الاستفتاح
  • وضع اليد اليمنى على الفخذ اليمنى واليسرى على اليسرى إذا جلس في الصلاة
  • النظر إلى السبابة عند الإشارة بها
  • قول آمين بعد قراءة الفاتحة
  • قول ((ملء السموات وملء الأرض، وملء ما شئت من شيء بعد))
  • استقبال القبلة بأطراف أصابع اليدين والرجلين
  • تفريج أصابع الرجلين في السجود
  • وضع اليدين مفرجتي الأصابع على الركبتين كأنه قابض عليهما
  • وضع الذارعين على الفخذين في التشهد
  • البسملة
  • الجهر بالقراءة في الصلاة الجهرية
  • مجافاة العضدين عن الجنبين في السجود
  • التعوذ بالله من الشيطان
  • ما زاد على التسبيحة الواحدة
  • مجافاة البطن عن الفخذين والفخذين عن الساقين والتفريج بين الفخذين
  • وضع اليدين حذو المنكبين أو الأذنين في السجود
  • السكتة اللطيفة بعد الفراغ من القراءة كلها
  • قراءة سورة بعد الفاتحة

أسئلة شائعة

ما هو تعريف الركن في الصلاة؟

تعريف الركن في اللغة على أنه الجانب الأقوى للشيء، وفي الاصطلاح هو ما تتركب منه العبادة في ذاتها، والتي لا تصح مع فقد أحد أركانها.

ما هو تعريف الركن؟

الركن في اللغة العربية هو الجانب القوي من الشيء، أما من الناحية الاصطلاحية فهو ما يقوم به الشيء، فقوام الشيء ركنُ له.

الفرق بين الركن والواجب

الوسوم