الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

شروط الطلاق السني

بواسطة: نشر في: 25 نوفمبر، 2021
mosoah
شروط الطلاق السني

نوضح لك في هذا المقال من موسوعة شروط الطلاق السني ، يشير مفهوم الطلاق في اللغة إلى التحرر والتحلل، أما عن مفهومه كمصطلح فيشير إلى إنهاء عقد الزواج من قبل الزوج، أما في حالة عدم موافقة الزوج على الطلاق ففي تلك الحالة تقوم الزوجة بخلع زوجها عبر اللجوء إلى القضاء، والطلاق من الأمور المشروعة في الإسلام طبقًا لقوله تعالى (الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ)، ولحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:”مَا أَحَل اللَّهُ شَيْئًا أَبْغَضَ إِلَيْهِ مِنَ الطَّلاَقِ”، وقد شرعه الله عز وجل من أجل إنهاء الأزمات بين الزوجين التي لا يمكن حلها.

شروط الطلاق السني

  • يعد الطلاق السني من أبرز أنواع الطلاق، ويُعرف بهذا الاسم لأنه خاص بالشريعة الإسلامية (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ)، حيث يتم طبقًا لضوابط الإسلام، وتشمل هذه الضوابط ما يلي:
  • يجب أن يحدث الطلاق السني إذا كانت طلقة الزوج لزوجته واحدة.
  • يجب أن يتم الطلاق في حالة طهر جامع فيه الزوج زوجته، أو في حالة الحيض، أو في حالة النفاس.

الحكمة من شروط الطلاق السني

  • تكمن الحكمة من شروط الطلاق السني أن الطلقة تكون واحدة فقط حتى يستطيع العودة لزوجته مرة أخرى، فلا تجوز الطلقة 3 مرات.
  • كما أن الحكمة من طلاق الزوجة في وقت طهورها حيث لا تكون حائضة حتى لا تكون فترة العدة طويلة، وذلك لأن فترة العدة لا تشمل فترة الحيض.
  • والحكمة من تحريم طلاق الزوج لزوجته في الطهر الذي جامعها فيه أنه غير مؤكد حمل الزوجة من عدمه، فعلى أساس تلك الحالة تحتسب فترة العدة.

أنواع الطلاق

بجانب الطلاق السني فإنه من أنواع الطلاق الأخرى ما يلي:

الطلاق البدعي

يُطلق عليه هذا الاسم لأنه طلاق غير مطابق لشروط الإسلام وتتضمن حالاته ما يلي:

  • طلاق الزوج ثلاث طلقات وهو طلاق لا رجعة فيه إلا في حالة زواج الزوجة من شخص آخر
  • طلاق الزوج لزوجته وهي في وضع الحيض أو في وضع النفاس.
  • وقد ذهب بعض العلماء إلى حكم هذا الطلاق بدعة لأن الرسول صلى الله عليه السلام نهى ابن عمر عن طلاق الزوج الحائض.
  • أما عن البعض الآخر من العلماء فقد ذهبوا في أن الطلاق البدعي لا يقع لأن الآيات لم تشمله.

الطلاق الرجعي

  • يُقصد بهذا النوع من الطلاق السماح برجوع الزوجة إلى زوجته وإنهاء الطلاق، وذلك في حدوث للطلقة الأولى أو لطلقة ثانية.
  • يقع الطلاق الرجعي في الفترة الممتدة بعد وقوع الطلقة و الطلقة الثانية، وذلك أثناء فترة العدة.

الطلاق البائن

يشير مفهوم الطلاق البائن إلى الطلاق الذي يتطلب عقد جديد ولا يمكن للزوج إرجاع زوجته إليه إلا بموافقتها، وينقسم الطلاق البائن إلى قسمين وهما ما يلي:

  • طلاق بائن ببينونة صغرى: يُقصد به الطلاق الذي يحدث بعد انقضاء مدة العدة، سواء عدة الطلقة الأولى أو عدة الطلقة الثانية، في حالة إرجاع الزوج لزوجته في هذا النوع من الطلاق فيجب إجراء عقد زواج جديد.
  • طلاق بائن بينونة كبرى: يُقصد به الطلاق الذي يحدث بعد أن طلق الرجل زوجته ثلاث طلقات، ولا يمكن إرجاع زوجته إلا بعد أن تنقضي مدة العدة وتتزوج من رجل آخر، ومن ثم يمكنها العودة لزوجها الأول في حالة طلاقها من زوجها الثاني طبقًا لقوله تعالى (فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىٰ تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يَتَرَاجَعَا إِن ظَنَّا أَن يُقِيمَا حُدُودَ اللَّـهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّـهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ).

الطلاق الصريح

يُقصد بهذا النوع من الطلاق هو الذي يقع شفهيًا من الزوج، وذلك عندما يقول لزوجته الألفاظ الصريحة للطلاق مثل: أنتِ طالقك، طلقتك.

الطلاق الكنائي

يُقصد بهذا النوع من الطلاق الذي يقع عند تلفظ الزواج بألفاظ غير صريحة للطلاق، ولكنها تدل على رغبته في الانفصال عن زوجته.

طلاق الشقاق

يقع طلاق الشقاق في حالة وقوع الخلافات الحادة التي يترتب عليها وقوع الضرر على الزوجة مثل تعرضها للإهانة أو للضرب أو إهمالها أو هجرها أو الإساءة إليها بالألفاظ أو الخوض في عرضها.

حكم الطلاق بالنسبة لحالة وقوعه

حالات الوجوب

يكون الطلاق واجبًا في حالة استحالة الحياة الزوجية بينهما وعدم وجود حلول لخلافاتهما ومشكلاتهما.

حالات التحريم

يكون الطلاق مُحرم ولا يجوز في حالات الطلاق البدعي، وهو يطلق الزوج زوجته في حالة طهر جامعها فيه أو أثناء فترة الحيض.

حالات الكراهة

يكون الطلاق مكروهًا في حالة أن الطلاق قد يترتب عليه آثار سلبية على الزوجين وفي حالة وجود خلافات يمكن حلها ولا تستدعي الطلاق.

حالات الإباحة

يُباح الطلاق إذا أساء أحد الطرفين المعاشرة للطرف الآخر، أو إذا كان أحد الطرفين أخلاقه غير حسنة.

حالات الندب

يصبح الطلاق مندوبًا إذا رغبت الزوجة في خلع زوجها، أو إذا كانت الزوجة غير عفيفة، أو في حالة وقوع الشقاق بين الطرفين.

شروط الطلاق

بشكل عام هناك شروط للطلاق يجب الالتزام بها بالنسبة للزوج أو للزوجة أو في صيغة الطلاق، وتشمل هذه الشروط ما يلي:

شروط الطلاق للزوج

  • يجب أن يكون المطلق عاقلاً حيث لا يجوز الطلاق من شخص معتل عقليًا لأنه غير مكتمل الأهلية.
  • يجب أن يكون الطلاق بالغًا فلا يجوز أن يقع من طفل صغير.
  • يجب ألا يكون المتزوج في حالة إغماء أو سُكر في حالة وقوع الطلاق منه.
  • يجب أن يقع لفظ الطلاق منه بعمد وليس لأي غرض آخر مثل السخرية بالكلمة أو بغرض التوعية أو في حالة قول ألفاظ الطلاق بالخطأ.

شروط الطلاق للزوجة

أما عن شروط الطلاق للمتزوجة فتشمل ما يلي:

  • يجب أن تكون الزوجة متزوجة بعقد زواج صحيح وليس باطلاً.
  • يجب أن يقع عليها الطلاق اللفظي والموجه لها مثل أن يقول لها مباشرةً “أنتِ طالق”.
  • يجب أن تكون المطلقة زوجة أو في فترة الطلاق الرجعي.

شروط الطلاق بالصيغة

  • يجب أن تشتمل صيغة الطلاق على ألفاظ صريحة للطلاق، وكذلك في حالات وجود ألفاظ كناية عن الطلاق، ففي حالة عدم وجود ذلك وأقامت الزوجة في بيت أهلها مع حصولها على متاعها فهذا لا يعد طلاق في الأصل.
  • يجب أن تشتمل صيغة بقصد من الزوج، فلا يجوز الطلاق في حالة التلفظ بالطلاق بالخطأ أو لأي غرض آخر.

حالات جواز طلب الطلاق

يجوز للزوجة أن تطلب الطلاق من زوجها في الحالات التالية:

  • تعرض الزوجة للضرر من زوجها مثل ضربها أو تعرضها للإساءة إليه باللفظ.
  • في حالة عدم حصول الزوجة على حقوقها بالكامل مثل عدم إنفاق الزوج على زوجته بالقدر المطلوب.
  • في حالة أن الزوج مصاب بعقم وغيرها من العيوب الخلقية.
  • في حالة هجران الزوج لزوجته دون سبب.

الفرق بين الطلاق والخلع

  • يشير مفهوم الطلاق إلى انفصال الزوج عن الزوجة بإنهاءه لعقد الزواج بينهما فلا تصبح الزوجة في عصمة زوجها، وذلك في حالة الطلاق السني أو الطلاق البدعي.
  • أما عن الخلع فيشير في مفهومه إلى إنهاء الزوجة لزواجها من زوجها، وهو أمر مشروع في الإسلام (فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ).

وبهذا نكون قد تعرفنا على شروط الطلاق السني والحكمة منه، إلى جانب أنواع الطلاق الأخرى مثل الطلاق البدعي، إلى جانب حكم الطلاق في حالات وقوعه، بالإضافة إلى شروط الطلاق بالنسبة لطرفيه وفي حالة صيغة الطلاق، والفرق بين الطلاق والخلع.

وللمزيد يمكنك متابعة ما يلي من الموسوعة العربية الشاملة: