الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي في الشفاء من السحر نهائيا

بواسطة: نشر في: 11 يوليو، 2021
mosoah
تجربتي في الشفاء من السحر

السحر مذكور في القرآن الكريم، أي أنه ليس محض خيال بل له وجود وتأثير بالفعل على أرض الواقع، وسنشير في هذا المقال في موقع موسوعة إلى تجربتي في الشفاء من السحر وخلاصة تجربة الكثير، فكما أنزل الله الداء أنزل معه الدواء، وطرق العلاج من السحر والمس ذُكر في القرآن الكريم وفي السنة النبوية الشريفة، فالقرآن به إجابة لكل أسئلتنا، وكل ما يشغل بالنا ويؤرقنا سنجد بالتأكيد إجابة مقنعة له في القرآن الكريم وفي الشرع الإسلامي الحنيف.

تجربتي في الشفاء من السحر

  • الإصابة بالسحر أو المس من الممكن أن يسبب ضرر بالغ في حياة الشخص، والسحر مذكور في القرآن الكريم، والإصابة به بلاء عظيم.
  • على المسلم أن يصبر حتى يجازيه الله خيرًا على عنائه، فكل الأقدار من عند الله عز وجل، وكلها اختبار من الله.
  • فالخير اختبار من عند الله، ليرى الله عبده هل سيشكره ويذكره أم سيفتن ويجعل الدنيا هي أكبر همه.
  • والبلاءات أيضًا من عند الله، ليرى الله صبر عبده، وثقته في قرب الفرج بإذن الله.
  • وإذا مر العبد بأي من بلاءات عليه أن يصبر، وعليه أن يثق تمامًا أن الأقدار كلها بيد الله عز وجل، ولا يثق بأي من الخرافات التي ليس لها أي أساس ديني.
  • قال الله تعالى في سورة البقرة “وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ (102)”.
  • فالخير والشر بإذن الله تعالى، والابتلاءات من عند الله عز وجل، ولذلك إذا كنت تريد الخلاص من هذا البلاء عليك أن تلجأ للحي الذي لا يموت.
  • والسحر من الأفعال المحرمة تمامًا في ديننا الإسلامي، فقد قال الله تعالى في سورة البقرة “اتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ (102)”.
  • ولكن الله أعطانا طريقة الخلاص والنجاة من السحر والمس بإذن الله.
  • ومن تجربتي في الشفاء من السحر على المسلم الحفاظ على قراءة سورة البقرة، والرقية الشرعية، وأذكار الصباح والمساء، والدعاء والتضرع إلى الله عز وجل أن يشفيه ويبعد عنه السوء والشر.

تجربتي مع سورة البقرة لفك السحر

  • آيات الله عز وجل وسور القرآن الكريم كلها مباركة، ومن يجعل القرآن الكريم رفيق له دائمًا يصبح مطمئن البال هادئ الطباع.
  •  ولسورة البقرة فضائل عظيمة وخاصة، ومن يشعر بأنه يعاني من السحر والمس، عليه أن يحافظ على قراءة سورة البقرة بشكل يومي.
  • فسورة البقرة تضيف البركة في حياة الشخص.
  • فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامًا، وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ، مَنْ قَرَأَهَا فِي بَيْتِهِ لَيْلًا لَمْ يَدْخُلِ الشَّيْطَانُ بَيْتَهُ ثَلَاثَ لَيَالٍ، وَمَنْ قَرَأَهَا نَهَارًا لَمْ يَدْخُلِ الشَّيْطَانُ بَيْتَهُ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ”.
  • فلكي تتخلص من آثار السحر عليك في البداية قراءة سورة البقرة على الأقل مرة واحدة في اليوم، ويفضل أن تقم بإذاعة السورة في بيتك طوال اليوم على قدر المستطاع.
  • ويمكنك التعرف على ما إذا كنت مُصاب بالسحر والمس أم لا عن طريق بعض الأعراض التي تظهر عليك.
  • فتشعر بثقل شديد في صدرك عندما تستمع إلى آيات القرآن الكريم.
  • وتشعر بالضيق دائمًا وكأن هناك ثقلًا على صدرك، كما تشعر بعدم قدرتك على التنفس براحة.
  • ويكن المسحور أو المصاب بالمس مصاب ببعض الأعراض الجسمانية التي لا يكن لها سبب طبي واضح.
  • مثل الإصابة بالصداع الشديد، أو عدم القدرة على تناول الطعام، ومن الممكن أن يُصاب المسحور بالصداع الشديد أو عدم القدرة على الاتزان، أو الإصابة بالتيه.
  • ومن الممكن أن تتطور الحالة ويُصاب المريض بالإرهاق العام، أو بعدم القدرة على السيطرة على التبول، ويُصاب بكثرة التعرق.
  • وتم ملاحظة إحساس المسحور بحرارة شديدة في جسده، وعدم إيجاد سبب منطقي وواقعي لهذه الحرارة.
  • كما من الممكن أن يُصاب المسحور بفقدان الرغبة في إنجاز أي شيء جديد، وفقدان الرغبة في العمل وفي الخروج من الدائرة الأمنة.
  • ومن الممكن أن يشعر بضعف عام في جسده، وفي هذه الحالة عليه أن يبحث عن سبب طبي لآلامه وللأعراض التي يشعر بها.
  • وإذا لم يكن هناك سبب طبي لهذه الأعراض، ففي هذه الحالة على المريض أن يصبر ويحتسب، وأن يتقرب إلى الله بالصوم والصلاة.
  • فعندما يمر المسلم بكرب أو بأزمة ما لا يجد سوى الله عز وجل يلجأ إليه.
  • قال الله تعالى في سورة البقرة “وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ (45)”.

علاج السحر بالرقية الشرعية

  • أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالالتزام بالرقية الشرعية للشفاء من كل أمراض الحسد والحقد والمس بإذن الله تعالى.
  • والمواظبة على أذكار الصباح والمساء تقي الإنسان من الإصابة بأمراض القلوب.
  • وعلى المسلم أن يجعل القرآن الكريم رفيقًا له في حياته، وبالقرآن سيجد شفاء لكل هموم الجسد والروح بإذن الله.
  • قال الله تعالى في سورة الإسراء “وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا (82)”.
  • فالآيات القرآنية كلها شفاء ورحمة لعباد الله.
  • وإذا شعرت بأنك مصاب بالسحر أو بأي علامة من علامات المس، عليك قراءة سورة الفاتحة، وسورة الفلق، وسورة الناس، وسورة الإخلاص كل يوم بشكل دوري.
  • وتكرار تلاوة الآيات الأولى والآيات الأخيرة من سورة البقرة، لما فيهم من بركة كبيرة بإذن الله.
  • ومن السور التي ينصح بقراءتها وتدبرها سورة آل عمران، النساء، الأنعام، الأعراف، التوبة، يونس، هود، يوسف، الرعد، إبراهيم، الحجر، النحل، الإسراء، الكهف، مريم، طه، الأنبياء، المؤمنون، النور.
  • والقرآن الكريم لابد أن يتلى بتمعن وتدبر، وأن يتلوه المسلم وهو مدرك لمعانيه.
  • فالقراءة تكن بالقلب وباللسان ولا تكن باللسان أيضًا.
  • قال الله تعالى في سورة الفرقان “وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا (32)”.
  • فترتيل القرآن ينشر الخير والبركة بإذن الله في حياة المسلم، ويجعله مطمئن البال.
  • وعلى العبد أن يدعو ربه خوفًا وتضرعًا أن يبعد الله عنه السوء والشر، وأن يبعد عنه النفوس السيئة، والنفوس الخبيثة.
  • ومن الأدعية التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكررها كثيرًا “أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه وشر عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون”.
  • فكن على يقين تمامًا أنه لن يصيبك أي شر أو أي ضرر إلا بأمر من الله عز وجل.
  • فالله بيده أمور الكون كله، وهو مدبر الأمر كله، سواء الخير أو الشر كله بيده سبحانه وتعالى.
  • فاللهم إنا نسألك أن ترزقنا من الخير كله، وأن تبعد عننا وعن أسرنا أعين الحاقدين والحاسدين.

الشفاء من المس والسحر

  • “بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم”.
  • فكل شيء بيد الله عز وجلن ولذلك ندعوك يا الله ألا تتركنا لأنفسنا أبدًا، وأن تشفي أرواحنا وأجسادنا من الأثقال التي تحيط بنا.
  • يا الله نحن عبادك الضعفاء، نريد أن نتقرب إليك بكل السبل، فباعد اللهم بنا وبين شهوات أنفسنا.
  • وباعد اللهم بيننا وبين كل من يريد بنا السوء والشر، وكل من يحمل في قلبه حقد وحسد.
  • “بسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، بسم الله أرقيك”.
  • أدعوك يا الله بما دعاك به عبدك ونبيك المصطفى، أن ترقيني أنا وأسرتي وتحفظنا بنورك وحفظك.
  • لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
  • نحن عبادك الضعفاء يا الله، ندعوك ونحن أذلاء وضعفاء، ليس لنا ملجأ سواك فكن لنا نصيرًا ومعينًا يا كريم.
  • اللهم ارزقنا العفو والعافية في الدنيا والأخرة، ولا تحملنا يا الله فوق طاقتنا، لقد توكلت على الله وأثق تمامًا بقدرته على تيسير الصعب، وعلى تمهيد طرق الهداية والفلاح لنا بإذن الله تعالى.
  • للهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد.

وهكذا نكن قد أشرنا بالتفصيل إلى تجربتي في الشفاء من السحر ، كما يمكنك الآن قراءة كل جديد من موسوعة.

أيضا يمكنك الاطلاع على هذه المواضيع :