مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

العدل في الاسلام

بواسطة:
العدل في الاسلام

قد حدد الدين الاسلامي الكثير من الضوابط التي تضمن حق المسلم على أخيه المسلم وحقه في المجتمع ولضمان العدل بين الناس في كافة التعاملات الحياتية والمالية والتجارية وغيرها الكثير من المعاملات وهذا كله لابقاء روح الايخاء والمحبة والمودة والرحمة وعلى هذا يعد العدل لا ينحصر في مفهوم ثابت بل يخضع للظروف والتعاملات على حسب حياة الفرد وسط ذويه ولكن الدين الاسلامي قد حقق تلك المعادلة الصعبة التي قد وفرت لكل مجال قواعد ثابتة لضمان مسار العدل بين الافراد.

ماهو العدل في اللغة؟

هو الوسطية دون الافراط والتفريط في الامور لضمان حقوق الفرد بين أقرانه دون ظلم للأخرين، وقد ضبط لفظ العدل وهو العدول عن ظلم الأخرين.

ماهو العدل كمصطلح ومعنى؟

يعد العدل صفة قد أطلقها رب العالمين على نفسه لأنه يضعها كميثاق بين البشر وهو من أهم أسماء الله الحسنى وبيده مقاييسها وتقديرها وهذا تقديرا منه لعباده الذين يتبعون ما أنزله على نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم أو في كتابه العزيز.

توفر تطبيق العدل في الاسلام:

لقد وضع رب العالمين نظم في الدين الاسلامي لتنظيم الحياة والمعاملات بين الناس ولتحديد القيم والفضائل التي تجعل حياتهم  أفضل ومعاملاتهم في اطار من المحبة والمودة ووضع ميزان للتعامل لضمان مسار العدل فيما بينهم وتحديد كل تعامل بين الافراط في اطار عادل مثل التجارة وضوابطها لضمان حقوق كل فرد والكثير من المعاملات كالميراث والانساب والزواج والطلاق وغيرها الكثير من المعاملات.

ماهي مظاهر العدل في الاسلام ؟

مظاهر العدل في الدين الاسلامي كثيرة فيوجد العدل في الخلق وفي التشريع ويعد من أهم تلك المظاهر:

العدل في الخلق:

وهذا في خلق الله سبحانه وتعالى للانسان في صورة تميزه عن بقية خلقه ولا تميز شخص عن أخر فلكل انسان مواطن جماله مهما اختلفت ملامحه وينطبق هذا على بقية خلقه فقد أحسن جمال الصنع فيما حولنا من سموات وأرض وأشجار وكواكب وغيرهم الكثير.

العدل في التشريع:

وهو وضع عبادات ثابتة للجميع وضوابط للتعامل، فالعبادات مثل الصيام والصلاة وغيرها الكثير من العبادات بنفس التفاصيل للجميع وأيضا الاعفاءات منها في حالات معينة للجميع.

العدل في الحساب والعقاب:

فقد وضع الله سبحانه وتعالى حساب واحد وعقاب لكافة عباده وأخذ الحقوق والالتزام بالواجبات والنواهي وهذا كله تحقيقا للعدالة بينهم.

العدل في الرزق:

يظن البعض أن الرزق يرتبط بالمال وقد ميز الله البعض به ولكن هذا مفهوم خاطئ فالرزق في كثير من الامور كالمال والبنون والصحة والعلم وأمور كثيرة فقد وزعها الله سبحانه وتعالى بتفاوت ليحتاج كل منا الى الاخر ويكون هناك تكامل يجهله الكثيرين ويظنون أن البعض أسعد حظا منهم.

وللعدل أوجه عديدة لابد من توافرها لدى المسلم مثل:

عدل المسلم في نفسه:

أن يتقي الله في نفسه ويفعل ما يقربه لخالقه حتى لا يعذبه.

عدل المسلم مع زوجاته:

بالمعاملة الحسنة والرعاية وعدم التحيز لزوجة عن الآخرى ورعايتهم والعدل بينهن.

عدل المسلم بين الابناء:

ان تكون المعاملة واحدة والاهتمام والحب حتى لا يثير الغيرة فيما بينهم ويبغض بعضهم بعضا.

عدل المسلم في معاملاته مع الناس:

أن لا يقبل بأخذ حق أحد أو الجور على أحد سواء في التعامل أو المعاملات المالية  لينال محبة الجميع.

اذا التزم المسلم بتعاليم دينه الكريم من معاملات وأوامر ونواهي نال رضا ربه ونال حياة هادئة بين الناس ويتحقق مبدأ العدل الذي حدده رب العالمين لراحة عبادة ونشر الحب والمودة والرحمة فيما بينهم والبعد عن الظلم والجور والكثير من الصفات السلبية التي تهدم المجتمع الاسلامي وتضره، فأساس الدين الاسلامي هو المساواة في الحقوق والواجبات والثواب والعقاب فلا يميز أعرابي على أعجمي الا بتقوى رب العالمين وطاعته.