الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من المزايا التي امتاز بها عبد الله بن عمر

بواسطة: نشر في: 24 سبتمبر، 2021
mosoah
من المزايا التي امتاز بها عبد الله بن عمر

من المزايا التي امتاز بها عبد الله بن عمر ” يعد عبد الله بن عمر من أصغر صحابي النبي صلي الله عليه وسلم، فهو بن ثاني الخلفاء الراشدين الفروق عمر بن الخطاب، وكان من أعلم علماء المسلمين والصحابة حينها، بالإضافة إلى كونه كان من أكثر رواة الحديث عن النبي صلي الله عليه وسلم، بالإضافة إلى رواية الحديث عن والده وباقي الخلفاء الرادين، كما أنه كان كثير الفتوي وكان بمثابة قبلة لطلاب الفقه والحديث، فقد كان شديد الحرث علي تتبع آثار نبينا المصطفي والاقتداء بسيرته وسنته، أما فيما يخص إجابة سؤال ما هي مزايا عبد الله بن عمر ؟ فهذه هو ما نستعرف عليه سويا عزيزي القارئ من خلال مقالنا عبر موسوعة .

من المزايا التي امتاز بها عبد الله بن عمر

تميز الصحابي الجليل عبد الله بن عمر بن الخطاب بالعديد من الصفات التي ميزته عن كثير من الصحابة في ذاك الوقت، ولعل أبرز تلك الصفات التي تميز بها هي الأتية:

  • تواضعه وحسن خلقه وسيرته.
  • شدة جوده وكرمه.
  • زاهدا في الدنيا بكل ما تحمله من زينة، فقد كان زهده بينّ في كل أقوله وأفعاله، التي كانت تدل علي طمعه في الجنة.
  • شديد الاجتهاد في العبادة، فقد قال عنه عبد الله بن نافع عندما تم سؤله عن ماذا يفع عبد الله بن عمر فيبيته فقال ” لا تطيقونه الوضوء لكل صلاة، والمصحف فيما بينهما ” وهذا وفقما ذكر في كتاب سير أعلام النبلاء  لشمس الدين الذهبي.

من هو عبد الله بن عمر

  • هو عبد الله بن عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد الُزي، وأمه كانت زينب بنت مظعون أخت الصحابي الجليل عثمان بن مظعون، وهو من مواليد مدينة مكة، فقد ولد قبل هجرة النبي صلي الله عليه وسلم إلى يثرب بعشر سنوات، أعلان عبد الله بن عمر إسلامه مع أبيه عمر بن الخطاب، وقد كان صغير السن حينها، حتي أنه لم يكن قد بلغ بعد، فقد هاجر مع الفاروق إلى المدينة وكان عمره حينها عشر سنوات فقط.
  • وما إن هاجر مع الفارق إلى المدينة حتي صار صاحب للنبي صلي الله عليه وسلم يرافقه أينما ذهب وهو ورفقة من صحابي النبي، حتي أمر النبي الصحابة بالخروج إلى غزوة أحد فأراد عبد الله بن عمر المشاركة في الغزوة، ولكن قد أرجعه المصطفي نظرا لصغره فقد كان صحب الثلاثة عشر عاما، وتكرر الموقف مرة أخري في غزة أحد وهو في عامه الرابع عشر.
  • ولم يوافق المصطفي علي مشاركة عبد الله بن عمر في أي غزة قبل غزة الخندق، حينها كان قد أتم عبد الله بن عمر عامه الخامس عاشر، فأجاز له رسول الله الخروج للغزوة، وبعد عودته من غزوة الخندق شهد مع نبي الله العديد من حوادث مثل بيعة الشجرة وحضر فتح مكة برفقة النبي بالإضافة إلى غزوة مؤتة،
  • كما أنه لم يشارك في أي حرب من حروب الفتن التي دارت في عصره، بالإضافة إلى أنه قد عرضت عليه خلافة المسلمين في عصر عثمان بن عفان ولكنه قد رفضها، بالإضافة إلى رفضه لشغل منصب القضاء، وذلك نظرا لانشغاله بطلب العلم.
  • قال عبد الله بن نافع عن عبد الله بن عمر أنه حين كانت تذكر الأية رقم 16 من سورة الحديد كان يبكي بشدة، كما انه كان كثير الصدقة، فأشار بن نافع إلى أن معاوية بن سفيان كان قد أرسل له مئة ألف، فلم ينتهي العام حتي كان قد صرفهم، فقد كان يشتري العبيد ويعتقهم لوجه الله، بالإضافة إلى أنه كان شديد الجود والكرم.
  • كم أن بن شهاب الزهري قد قال في بن عمر ” لا نعدل برأي ابن عمر فإنه أقام بعد رسول الله ستين سنة، فلم يخف عليه شيء من أمره ولا من أمر الصحابة “، كما قال مالك بن أنس أن إمام الناس بعد زيد بن ثابت كان هو بن عمر حيث أنه مكث ستين سنة يفتي في الناس.

عبد الله بن عمر بن الخطاب الابناء بعد موت النبي

  • شارك عبد الله بن عمر بعد وفاة النبي صلي الله عليه وسلم في العديد من الفتوحات أهمها كان حروب الشام واليرموك ومصر وأفريقية، بالإضافة إلى فتح نهاوند، ثم عاد ليستوطن في المدينة، فعرض عليه الخليفة عثمان بن عفان شغل منصب القضاء فرفض كما أشارنا، ومن ثم عندما تمت محاصرة عثمان بن عفان وقت الفتنة، أمسك عبد الله بن عمر سيف أبيه وخرج للدفاع عن عثمان بن عفان يوم الدار.
  • أما حينما قتل عثمان بن عفان، ورفض معاوية بن سفيان، وأراد أن يحصل لنفسه علي الشام وأراد القصاص لمقتل عثمان بن عفان، أتي علي بن أبي طالب لعبد الله بن عمر ليطلب منه أن يوليه علي الشام فرفض وذهب ليستقر في مكة، فلم يصاحب علي بن أبي طالب في أي حرب.
  • حتي أنه حينما اشتدت الفتن أتوا بعبد الله بن عمر يريدون مبايعته علي أنفسهم، ولكنه رفض أيضا فقال ” لا والله لا يهراق فيّ محجمة من دم، ولا في سببي ما كان في روح “، كما انه كادت ستُأتي له الولية يوم التحكيم بالرغم من وجود علي وسعد بن أبي وقاص، فقد ذكر شمس الدين الذهبي في كتابه سير أعلام النبلاء في حديثه عن عبد  الله بن عمر أنه لو كان بويع عبد الله بن عمر لما أختلف عليه رجلين.

رواية عبد الله بن للحديث

  • روي عبد الله بن عمر الكثير من الأحاديث عن النبي صلي الله عليه وسلم، بالإضافة إلى أبي بكر وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وسعد بن وقاص وبن مسعود رحمهم الله، كما روي عن السيدة حفصة وعائشة رضي الله عنهم وغيرهم ، فقد قال عنه ممن عاصروه فيما يخص رواية الحديث أنه كان أحرص الصحابة في نقل الحديث الصحيح، فكان شديد الحرص علي عدم الزيادة أو النقصان فيه.
  • بالإضافة إلى شدة حرصه في الفتاوي التي كان يفتي بها، فقد جاءه رجل يسأله فتوي في أمر ما، فقال له بن عمر لا أعرف، وعندما ذهب الرجل عنه فرك بن عمر كفاه ببعضهما ضاحكا، قال سئل بن عمر عما لا يعلم.

وفاة عبد الله بن عمر بن الخطاب

  • توفي عبد الله بن نافع في سنة 74 هجريا، وقد قيل 73 هجريا، وكان صاحب الأربعة وثمانين عاما،  ولكن الأكيد أنه قد دفن بمكة وقد صلي عليه الحجاج بن يوسف الثقفي، وقد قيل أنه دفن في المحصب وسرف وقيل بفخ في مقبرة المهاجرين بالقرب من ذي طوي.

مقتل عبد الله بن عمر

  • لا يوجد شيء مؤكد حول الكثير من أحوال عبد الله بن عمر، فكانت هناك أختلافات حول سنة موته فهناك من قال أنه توفي في سنة 74 هجريا، والبعض أشار إلى أنه توفي في سنة 73 هجريا، حتي مكان دفنع، أما فيما يخص مقتله، فذاع أنه قتل مسموما نتيجة لإصابته خلف قدنه برمح مسموم.
  • فوجهت بعض الادعاءات والزعم علي أن من حرض علي قتله كان الحجاج بن يوسف علي الرغم من كونه هو من صلي عليه، فذكر في كتاب المعارف، أنه زعم أن الحجاج هو من دس له رجلا لازمه في الطرق فضربه في خلف ساقه فلما دخل عليه الحجاج فسأله عن من أصابه، فقال له بن عمر أنت، فقال له كيف أنا فرد عليه بقوله حملت السلاح في بلد لم يحمل فيه السلاح، فصلي عليه حينما مات.
  • بالإضافة إلى أن هذه الادعاءات لا تدين الحجاج بن يوسف في شيء، فقدر الحجاج بن يوسف في الإسلام معلوم.

في النهاية ومع وصولنا لنقطة الختام في مقالنا الذي دار حول إجابة سؤال ” من المزايا التي امتاز بها عبد الله بن عمر ”  نكون قد ذكرناه أهم الصفات التي تميز بها بن عمر، والتي أهمها كان شدة اجتهاده في العبادة، شده كرمه، حسن خلقه وسيرته.