الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من تحقيق التوحيد الواجب

بواسطة: نشر في: 24 سبتمبر، 2021
mosoah
من تحقيق التوحيد الواجب

هناك مجموعة من الشروط التي يجب أن تتوفر من تحقيق التوحيد الواجب ، فالمقصود بالتوحيد هو تخصيص العبودية لله سبحانه وتعالى وحده لأنه الإله الواحد الأحد الذي يتفرد بأسمائه وصفاته، فهو الخالق المُدبر الذي يوحد بألوهيته، ويوحد العبد ربه بأن يؤمن بأنه واحد أحد لم يلد ولم يولد وأن هذا الكون لم يخلقه سواه، وليس هناك ما يستحق العبادة سوى الله عز وجل، وللتوحيد ثلاثة أنواع توحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات وتوحيد الربوبية، وحتى يتحقق التوحيد فلا بد من توفر عدة شروط نوضحها لكم من خلال سطور هذا المقال على موسوعة.

من تحقيق التوحيد الواجب

  • قبل الاسترسال في شرح الشروط الواجبة لتحقيق التوحيد؛ تجدر الإشارة أولًا إلى تعريف التوحيد عن شيخ الإسلام ابن تيمية حيث قال عنه: “التوحيد الذي جاءت به الرسل إنما يتضمن إثبات الألوهية لله وحده بأن يشهدوا أن لا له إلا الله، ولا يعبدوا إلا إياه، ولا يتوكلوا إلا عليه تعالى، ولا يوالوا إلا له، ولا يعادوا إلا فيه، ولا يعملوا إلا لأجله، وليس المراد بالتوحيد مجرد توحيد الربوبية”.
  • ويتحقق التوحيد بمجموعة من الشروط منها ما هو واجب ومنها ما هو مُستحب.
  • وفيما يخص الشروط الواجبة لتحقيق التوحيد فهي ثلاثة ، الشرط الأول عدم الشرك بالله تعالى بأي صورة ظاهرة أو خفية كبيرة أو صغيرة.
  • والشرط الثاني الإقلاع عن المعاصي بقدر ما استطاع الإنسان طمعًا في رحمة الله وخوفًا من غضبه وعقابه.
  • والشرط الثالث ترك البدع بكافة أشكالها، تنفيذًا لما جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “وإياكم ومحدثات الأمور؛ فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة”.

من تحقيق التوحيد المستحب

أما الشروط المستحبة من أجل تحقيق التوحيد فهي الشروط التي تختلف بين الناس، وتتمثل تلك الشروط فيما يلي:

  • أن يكون قلب العبد متعلقًا بالله وحده، وأن يكون مخلصًا في ترك الشرك به، فيكون فعل المؤمن لله وحده
  • يجب أن يتمتع المؤمن بيقينه الكامل بالله سبحانه وتعالى، وأن يمتد هذا اليقين إلى أسماء وصفات الله، وبأنه الإله الواحد الأحد له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.
  • طاعة العبد لربه طاعة كاملة وأن ينفذ ما أمر به وأن يتجنب نواهيه.
  • أن يكون العبد متقبلًا لتوحيده بالله في ظاهره وباطنه.
  • أن يكون العبد مُدركًا لكلمة التوحيد وبأن المقصود منها هو إثبات وجود الله ونفي وجود أي شريك له.

من تحقيق التوحيد الواجب ترك المكروهات

  • نعم، العبارة صحيحة.
  • فمن الشروط الواجبة لتحقيق التوحيد الإقلاع عن ارتكاب الذنوب والمعاصي، حتى ينال الإنسان رحمة الله تعالى.

من تحقيق التوحيد الواجب ترك المكروهات وفعل المستحبات وترك البدع والمحرمات

  • نعم العبارة صحيحة، وهي نفس إجابة الفقرة السابقة.

أنواع التوحيد

ينقسم التوحيد إلى ثلاثة أنواع وهي:

توحيد الربوبية

  • أي إيمان الإنسان بأن خلق الناس ورزقهم وحياتهم ومماتهم بيد الله سبحانه وتعالى وحده، فهو إفراد الله سبحانه وتعالى بكل تلك القدرات.
  • وحتى يدخل الإنسان في دين الإسلام وينجو من عذاب الآخرة فيجب أن يكون موحدًا بالربوبية وبالألوهية.
  • ومن دلائل توحيد الربوبية ما جاء في قول الله تعالى في سورة يونس: “قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الْأَمْرَ ۚ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ ۚ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ”.

توحيد الألوهية

  • أي أن تكون عبادة الإنسان لله سبحانه وتعالى وحده، فتكون أفعال العبادة مثل التوكل والتوسل والخوف والدعاء لله عز وجل.
  • فكانت رسالات أنبياء الله ورسله إلى أممهم هي توحيد الألوهية.
  • فقد جاء في قول الله تعالى في سورة هود: ” وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ 25 أَنْ لَا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّهَ ۖ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ”.
  • فلا يمكن للعبد أن يُسعد في حياته وأن ينجو من عذاب الله وغضبه إلا بتحقيقه توحيد الألوهية.
  • ولتوحيد الألوهية عدة فضائل منها أنه النعمة العظيمة التي يمّن بها الله سبحانه وتعالى على عباده، وأنه الهدف من خلق الله للإنس والجن.
  • وهو الهدف الذي نُزل من أجله القرآن الكريم، وسببًا عظيمًا لزوال الهموم وتفريج كربات الدنيا والآخرة، كما أنه سببًا في فوز العبد برضا الله عز وجل.
  • ولن يُخلد في النار من يوحد ألوهية الله ولو بمثقال حبة من خردل، فضلًا عن أنه ينجي صاحبه من دخول النار إذا اكتمل هذا التوحيد في قلبه.
  • ومن أخلص في قول لا إله إلا الله فسيكون أسعد الخلق بشفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وإذا وحد العبد بألوهية ربه فسيسهل عليه فعل الطاعات وتجنب المعاصي والذنوب، رجاءً لرحمة الله وخوفًا من سخطه وعذابه.
  • ومن فضائل توحيد الألوهية أنه يحبب الإيمان ويزينه في قلب صاحبه، ويكرهه في فعل كل ما يُغضب الله.
  • من يوحد بألوهية الله يعبده حق عبادة، فيخشاه هو فقط، ويرجوه هو فقط، ويتوكل عليه هو فقط.

توحيد الأسماء والصفات

  • أي أن يكون الله عز وجل متفردًا بأسمائه وصفاته التي ذُكرت في كتابه أو قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كيف نحقق التوحيد

ولتحقيق الدرجة المستحبة والدرجة الواجبة من التوحيد فلا بد من الالتزام بالقيام بالآتي:

  • يجب أن يتعلم العبد من توحيد الله ما يساعده على تصحيح قوله وعمله ومعتقداته وأفكاره، فالعلم بالتوحيد وفهمه وإدراكه شرطًا أساسيًا لتحقيقه.
  • يجب أن يكون العبد مؤمنًا إيمانًا كاملًا بالأقوال والأخبار التي جاءت عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • أن يمتثل العبد لأوامر الله سبحانه وتعالى بأن ينفذ أوامره ويترك نواهيه.

فتوحيد العبد بالله يصبح كبيرًا وحقيقيًا إذا التزم بتلك الأمور، فلا يمكن للتوحيد أن يتحقق سوى بتعظيم عقيدة الإيمان في قلب المؤمن وما يقوم به من أعمال صالحة.

تحقيق التوحيد الخالص

حتى يكون الإنسان مخلصًا في تحقيق التوحيد فيجب عليه الالتزام بما يلي:

  • السعي لنيل رضا الله عز وجل بفعل الطاعات وترك ما نهى عنه من معاصي وذنوب.
  • إدراك الإنسان بأسماء وصفات الله تبارك وتعالى ودلالتها.
  • أن يفكر الإنسان في ملكوت السموات والأرض.
  • أن يفتقر إلى الله وحده، وأن ينكسر بين يديه.
  • أن يكون حريصًا على مرافقة الصحبة الصالحة حتى يستفيد منهم.
  • تفضيل العبد ما يحب الله عز وجل.
  • أن يذكر الإنسان ربه دومًا بلسانه وقلبه.
  • الحرص على تأدية النوافل بعد الفروض، حتى يزداد قُرب الإنسان من ربه.
  • إدراك جميع نِعم الله ما ظهر منها وما بطن، وتأملها لمعرفة قيمتها.
  • تجنب الشواغل التي تُبعد قلب العبد عن الله عز وجل.
  • التدبر في قراءة القرآن الكريم لفهم ما جاء به من معاني.
  • أن يكون الإنسان صابرًا عن الابتلاء، وشاكرًا عند النِعم.
  • استغفار الله والتوبة إليه عند ارتكاب الذنوب.
  • اتخاذ رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة حسنة في كل قول وفعل.
  • الإكثار من فعل الطاعات والأعمال الصالحة التي تزيد من رضا الله على عبده.
  • أن يجاهد الإنسان نفسه على أن يحب للغير ما يحب لنفسه.
  • أن يسعى الإنسان للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي أوضحنا فيه شروط واجب توافرها من تحقيق التوحيد الواجب، كما أوضحنا شروط تحقيق التوحيد المستحب وأنواع التوحيد وكيفية تحقيقه، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد يمكن الإطلاع على:

المراجع