مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

معنى كلمة سبحان الله

بواسطة:
معنى كلمة سبحان الله

معنى كلمة سبحان الله ، تعرف على معنى وتفسير هذا الذكر الحكيم من مجموع الفتاوى وتفسير الصحابة والتابعين لمعنى كلمة سبحان الله على موقع موسوعة، لكي نتدبر في المعاني العظيمة وراء هذا اللفظ الذي خص الله به نفسه.

معنى كلمة سبحان الله :

  • سبحان الله من أعظم الأذكار التي تعد من أركان الإيمان بالله الواحد الأحد، بالإضافة لكونها من أسماء الله الحسنى المثبتة، والصفات التي اختص بها ذاته، وهي من الأذكار العظيمة التي لا يصح أن تذكر لغير الله فتعرف معنى على معنى هذا الذكر العظيم.
  • سبحان الله معناها تبرئة ذات الله من كل سوء، وفيها تنزيه عن كل ما لا يجب أن يقال عن الله تعالى، وليس في “سبحان الله” إشارة إلى التقليل نهائياً ولا تشير إلى المدح في الوقت نفسه، بل إشارة إلى الله الله كامل منزه عن أي نقص ضد المنفي كنوع من الفخر والاعتزاز وتنزيه لله تعالى عن النقص.

معنى سبحان الله في مجموع الفتاوى:

قال شيخ الإسلام ابن تميمية رحمة الله عليه في كتابه مجموع الفتاوى:

  • الأمر بتسبيح الله معناه أن على العبد المؤمن أن ينزه الله عن كل عيب أو سوء أو صفات تشير إلى النقص، فالتسبيح معناه الفخر والاعتزاز والتنزيه والتعظيم لذات الله، ويكون عن طريق الحمد للنعم التي يهبها الله للإنسان، والتي تستحق أن يقوم الشخص المؤمن بتنزيه الله عليها وحمده على تلك النعم والتكبير له في كل وقت وفي كل عمل والإيمان بأن الله تعالى واحد لا شريك له.
  • كما قال ابن أبي حاتم: أن أبي ثنا ابن نفيل الحراني قد حدثهم عن ثنا النضر ابن عربي والذي قص عليهم: جاء رجل إلى ميمون بن مهران وسأله عن معنى كلمة سبحان الله، فقال له: “اسم يقصد به تعظيم الله، وأن الله تعالى يحاشى كل سوء أو نقص”

تفاسير معنى كلمة سبحان الله:

  • قال أحد السلف الصالح عن ابن عباس رضي الله عنه أن سبحان الله معناها تنزيه الله لنفسه عن كل سوء، كما أشير لذلك إلى أنه حديث مرسل، مقصود منه تنزيه الله لنفسه عن الخطأ، والبعد عن الصفات السيئة والغير محببة، فهو ينفي عن نفسه وجود أي نقص، لأن الله تعالى من صفاته الكمال، ويستحق التعظيم والثناء من عباده حيث قال ميمون بن مهران عندما سئل عن معنى كلمة سبحان الله: “اسم يعظم الله به ذاته، وينفي النقص”.
  • كما روي عبد بن حمد أن أبو نعيم ثنا سفيان قد حدثهم عن تفسير معنى كلمة سبحان الله عن عبد الله بن موهب، والذي حدثهم عن موسى بن طلحة والذي قال: عندما سئل الرسول الكريم عن التسبيح أنه أخبرهم: إنزاهه عن السوء”.
  • ورد في كتاب “منهاج السنة النبوية”: سبحان الله أصل مستمر، وهو معناه أن العدم المحض لا يدل على وجود ثبات: لا مدح في القول ولا كمال، فلا يرغب الله عز وجل بمدح نفسه بإطلاق “سبحان الله” على نفسه ولا يصف ذاته ولكن يصف ذاته بالنفي المتضمن إشارة إلى الثبوت، حيث قال في القرآن الكريم:{لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ} كما قال أيضاً: {مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ}، وورد أيضا: {وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ}، وورد: {وَلاَ يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَلِيُّ العَظِيمُ} [البقرة: 255]، كما جاء في القرآن: {لاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ} [سبأ: 3]، وجاء: {وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ} [ق: 38]، والعديد من الأشياء التي يصف بها نفسه، والتي تشير في النهاية إلى الكمال الإلهي الثابت فالملك بيد الله وحده، وهو وحده المتصف بالربوبية والإلهية، وغيرها من الصفات الخاصة بذات الله.

معنى سبحان الله لابن القيم:

  • كما قال ابن القيم رحمة الله عليه في كتابه حادي الأرواح عن تفسير معنى سبحان الله: أن الله تعالى يمدح نفسه بالعدم، حيث يشير إلى أمر وجودي مباشرة، كمدح نفي السنة والنوم الذي يشير إلى تمام القيومية، ونفي الموت عن نفسه الذي يشير إلى أن الله تعالى كامل الحياة، ونفي اللغوب والذي يشير إلى كمال قدرة الله، ونفي الشريك الذي يشير إلى أن الله لا اله إلا هو نواصي العباد بيده، ولهذا فهو لا يمدح بعدم محض بدون إشارة إلى ثبات الإلهية لله تعالى، ولهذا قال في نفس المعنى:{وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ} [ق: 38] أي أن القدرة الكاملة لله تعالى، كما قال: {وَلاَ يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً}، والله تعالى هو الوحيد الجدير بالتسبيح والذكر في كل وقت.

معنى لفظ سبحان:

  • قال أبو سعيد الأشج والذي نقل عن حجاج ابن أبي مليكة والذي حكى عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: “سبحان” إشارة إلى تنزيه ذات الله عن كل أمر مكروه”.
  • والتسبيح هو اعتقاد في القلب، يعبر عنه اللسان، كأن يعتقد المؤمن وهو يسبح الله عز وجل أن الله تعالى منزه عن كل عيب، ويرغب في تعظيمه بقول “سبحان الله” مع حضور قلبه أثناء قوله، لكي يجتمع الاثنين سوياً ليصل إلى أعظم درجات العمل السليم وهو العمل المفيد للقلب واللسان والذي فيه تكريم للإنسان وتقريب له من ربه.
  • سبحان الله يمكن أن يستعمل في العديد من الذكر كأن يقول المسلم “سبحان الله” أو يقول “سبحان ربي” أو “سبحان ربي العظيم” أو يقول “سبحانك اللهم” ولكل منها حسنات كثيرة من عند الله وثواب كبير في الدنيا والآخرة