ما معنى كلمة القرآن

فريق التحرير 28 أكتوبر، 2018

ما هو معنى كلمة القرآن شرعاً وما معناه في اللغة العربية؟ وما معناه اصطلاحاً بالإضافة لمكانته وأهميته وسبب نزوله على سيدنا محمد وفضله علينا وكيف غير نزول القرآن الكريم في حياة الناس بعد نزوله على محمد صلى الله عليه وسلم، تعرف على الإجابات من خلال هذا المقال على موقع موسوعة.

معنى كلمة القرآن شرعا:

القرآن الكريم هو كلام الله عز وجل، المنزه عن أي نقص أو خطأ أو تحريف على مر العصور وقد نزل عن طريق الوحي جبريل عليه السلام على سيدنا محمد آخر النبيين وخاتم المرسلين بغة العرب، وبنفس لهجة قومه.

  • القرآن الكريم هو المعجزة التي نزلت على سيدنا محمد ودليل نوبته، وهو يتكون من 114 سورة، ومعنى كلمة القرآن في الشرع هو كلام الله تعالى عز وجل وما تم تنزيله على سيدنا محمد، والقرآن الكريم لفظ لا يطلق على اي كلام آخر أو مجموعة أخرى، وأولى السور الموجودة فيه هي الحمد وآخرها هو الناس، كما روي هذا الحديث الشريف عن القرآن الكريم ومعناه في الشرع عن الإمام جعفر بن محمد الصادق: “القرآن جملة الكتاب”.
  • كلمة القرآن الكريم من المصطلحات الإسلامية، والتي تم ذكرها في الكثير من المواضع في القرآن الكريم وفي أحاديث الرسول الشريفة بالمعنى الذي وضحناه،  ويمكن قول قرآن على أي جزء من القرآن الكريم أو سورة واحدة أو آية أو جزء من الآية، فالأصل في التسمية هو القرآءة كما قال الإمام الطبرسي رحمة الله عليه: القرآن الكريم يأتي في الأصل من القراءة، ومصدر كلمة قرآن قرأت أي قمت بالقراءة والتلاوة كما قيل أن قراءة الشيء معناها القيام بجمعه بعضه مع بعض.
  • أما عن فضل القرآن فقد ورد في كتاب الله “وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ “، ومن أسماء القرآن الكريم التي ورد ذكرها في كتاب الله الهدى: “ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ” والبلاغ: “إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ” ومن مواضع ذكر أنه من عند الله تعالى ومنزه من كل نقص: ” ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا”  “

معنى القرآن لغة واصطلاحاً:

  • القرآن الكريم محفوظ بفضل من الله تعالى حتى قيام الساعة، وهو المعجزة الخاصة برسولنا الحبيب وفيه هداية للناس واستنارة للعقول لو يتفكرون وسوف نوضع تعريف القرآن ومعناه في اللغة العربية ومعناه اصطلاحاً

معنى كلمة قرآن في اللغة العربية:

القرآن له العديد من المعاني في المعجم والتي اختلف علماء اللغة فيما بينهم عليها أهمها:

  • يرى العديد من العلماء أن كلمة قرآن عبارة عن اسم علم غير مشتق من جذر لغوي، وبدون همزة أي أن كتابته الصحيحة قران، وهو خاص بكتاب الله عز وجل، كما في أسماء الكتب السماوية الأخرى من التوراة والانجيل، وكلمة قران منقولة عن الامام الشافعي وغيره من العلماء.
  • يرى علماء آخرين أن كلمة قرآن تم اشتقاقها من القرائن، لأن الآيات الخاصة بالقرآن الكريم مترابطة مع بعضها وكل منها يؤكد الآخر، مما يجعلهم يشبهون القرينات أو متشابهات فيم بينهم وهو ما يراه الفراء.
  • قيل عن القرآن أنه لفظ مهموز أي بهمزة وهو الشائع استعماله “قرآن”، ومصدر قرأ وهو ما يراه الإمام اللحياني أيضاً.
  • ذهب الزجاج وغيره من العلماء إلى قول أن كلمة قرآن في اللغة العربية صفة تم اشتقاقها من قرء ومثال على هذا: قرأت المال في المحفظة أي قمت بجمعه ووضعه فيها، وقد سمي القرآن بهذا الاسم لانه يحتوي على السور مع بعضها البعض في كتاب واحد، وهو ما يشابه جمع الثمار، وله فوائد عظيمة على الإنسان وحياته في الدنيا والآخرة.

القرآن الكريم اصطلاحا:

  • القرآن الكريم هو الكلام المنزل بالتواتر، والذي جمع في المصحف الشريف، وفرض على كل مسلم قرآن القرآن الكريم ومعناه:
  • القرآن هو معجزة تم تنزيلها على الرسول، والمعجزة في القرآن الكريم تتمثل في فصاحته وبلاغته، وقدرته على إبلاغ أخبار عن المستقبل والغيب بالإضافة لاحتوائه على حكم عظيمة ننهلها من القصص التي تحكي حياة الأمم السابقة، ولا شك أن القرآن الكريم عبارة عن معجزة علمية وتشريعية، وقد عجزت قريش على أن تأتي بمثله مع براعتهم في اللغة العربية والشعر والنثر، كما ورد في قول الله تعالى: “قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَىٰ أَن يَأْتُوا بِمِثْلِ هَٰذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا”.
  • القرآن منفرد بالألفاظ الموجودة فيه وهو من عند الله تعالى: “وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ. نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ. عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ”. كما أن قراءة القرآن الكريم جزء من أجزاء العبادة والتقرب إلى الله تعالى، وسوف ينال الإنسان الذي يحفظ القرآن الكبير مكانة عظيمة عند الله تعالى، فسوف يظله بظله يوم لا ظل إلا ظله.
  • ومعنى كون القرآن الكريم منقول بالتواتر أي أنه تم جمعه وخالي من الأخطاء أو الكذب فقد تلقاه الصحابة بشكل مباشر من الرسول الكريم ومن ثم نقل للأجيال التابعة مما يؤكد صدقه ودقته.

نزول القرآن الكريم على سيدنا محمد:

  • نزل القرآن الكريم على حبينا الحبيب في غار حراء، وذلك بدءاً من بدايات سورة العلق: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ) وذلك إشارة إلى بداية الدعوة النبوية الشريفة والتي دامت 23 عاماً، وقد أرسل الرسول للناس جميعاً، ويحتوي القرآن على العديد من الأحداث التي تمت في حياة الرسول الكريم وقد حل العديد من المسائل التي واجهتهم، وهو مقسم تبعاً لزمن نزول الآيات الكريمة ما بين الآيات المكية والآيات المدنية، وذلك تبعاً لما قبل الهجرة “الآيات المكية” والأخرى الآيات التي نزلت بعد الهجرة النبوية من مكة للمدينة.

مكانة وأهمية كتاب الله:

  • القرآن الكريم له مكانة عظيمة في قلوب المسلمين ومن هذا:
  • أن القرآن الكريم رسالة مقدسة من عند الله تعالى، وهي موجهة لدعوة الناس جميعاً للخير والرشد ونبذ الأمور السيئة، فقد بعث الرسول الكريم للناس كافة.
  • القرآن الكريم محفوظ من عند الله تعالى من أي تبديل أو تحريف أو تغيير على عكس الكتب السماوية السابقة حيث قال تعالى في كتابه: “إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون” كما أن القرآن الكريم معروف بفصاحته الدليل على إعجازه فلا شيء قد ورد من قبل بفصاحة القرآن الكريم ولا بعده.
  • يعد الكتاب الجامع للسوق المختلفة وهو يحتوي على إجابات تخص كل أمور الدين والدنيا والمواريث والمشكلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية مما يجعله مرجع شامل ودليل يساعد الإنسان على التخلف على العقبات التي يواجهها في حياته.

 

ما معنى كلمة القرآن

الوسوم