مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

سيرة الخلفاء الراشدون

بواسطة:
الخلفاء الراشدون

الخلفاء الراشدون هم الاربع خلفاء الذين قاموا بإمارة المسلمين بعد وفاة النبي محمد صلي الله عليه وسلم  بالتعاقب واستمرت الخلافة لمدة 30 عاما من 11 هـ :41 هـ ،ومدة الخلافة تمثل الحقبة الأولى من حقب التاريخ الإسلامي ،وهم بالترتيب :

اسم الخليفة          مدة الخلافة           الحياة

أبو بكر الصديق     11 هـ – 13 هـ      50 ق هـ – 13 هـ

عمر بن الخطاب     13 هـ – 23 هـ      40 ق هـ – 23 هـ

عثمان بن عفان      23 هـ – 35 هـ      47 ق هـ – 35 هـ

علي بن أبي طالب   35 هـ – 40 هـ      23 ق هـ – 40 هـ

رضي الله عنهم جميعا ،ثم جاء بعد علي بن ابي طالب ابنه الحسن والذي تولى الخلافة لفترة قصيرة جدا ،ثم تنازل الحسن عن الحكم لمعاوية بن أبي سفيان والذي تولي الخلافة في العهد الأموي ،ثم ألحقت فترة خلافة الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز بفترة الخلافة الراشدة وذلك نظرا لأن الخليفة عمر بن عبد العزيز انتهج نهج الخلفاء الراشدين الأوائل من الاستقامة والصلاح والتقوى واتباع الطريق الحق والصحيح فأصبح عمر بن عبد العزيز يلقب بالخليفة الراشدي الخامس .

أسماء الخلفاء الراشدون :

أبو بكر الصديق :

هو وزير رسول الله صلي الله عليه وسلم ورفيقه عند هجرته إلى المدينة المنورة ،يعتبره أهل السنة والجماعة خير الناس بعد الأنبياء والرسل وأكثر الصحابة إيمانا وزهدا،وهو أحب الناس إلى الرسول صلي الله عليه وسلم بعد زوجته عائشة رضي الله عنها،و يلحق اسم أبي بكر بلقب الصدّيق وهو اللقب الذي لقبه إياه الرسول صلي الله عليه وسلم لكثرة تصديقه إياه، وهو أول الخلفاء الراشدين وأحد العشرة المبشرين بالجنة ،وعندما مرض النبي صلي الله عليه وسلم أمره أن يصلي بالمسلمين ،وبعد و فاة النبي صلي الله عليه وسلم اجتمع المهاجرون والأنصار واتفقوا على أن تكون الخلافة في المهاجرين فبايعوا أبو بكر الصديق في سقيفة بني ساعدة حيث كانت توليته لخلافة رسول الله شورى بين المسلمين وكان يلقب بخليفة رسول الله

أعمال ابو بكر الصديق :

  • حروب الردة : فبعد وفاة رسول الله ارتدت بعض القبائل عن الإسلام ومنعت الزكاة فقام أبو بكر الصديق بمحاربتها وقال : «والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة، فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عناقاً (الأنثى من ولد المعز) كانوا يؤدونها إلى رسول الله لقاتلتهم على منعها»
  • بعث جيش أسامة بن زيد : حيث كان النبي قد جهز جيشا لقتال الروم وأمران يكون قائده أسامة بن زيد وعندما توفي رسول الله واصل أبو بكر الصديق مهمة إرسال الجيش و بالرغم من اعتراض الصحابة على كون أسامة بن زيد هو قائد الجيش بسبب سنه الصغير إلا أنه أصر على بعث الجيش كما أصر على ان يكون قائده أسامة بن زيد حتى لا يخالف أمر النبي  فقال أبو بكرالصديق : «والذي نفس أبي بكر بيده، لو ظننت أن السباع تخطفني لأنفذت بعث أسامة كما أمر به رسول الله صلي الله عليه وسلم، ولو لم يبق في القرى غيري لأنفذته»
  • جمع القرآن : قد قتل العديد من حافظي القرآن في حروب الردة فأشار عمر بن الخطاب على أبي بكر الصديق بان يجمع القرآن في مصحف واحد و قام ابو بكر بتجميع القرآن الكريم بعدما كتب على أشياء متفرقة
  • الفتوحات الإسلامية : فقد واصل أبو بكر الصديق فتح البلاد وكانت أهم فتوحاته فتح بلاد الشام وفتح العراق ، فأرسل جيش خالد بن الوليد إلى الكوفة بالعراق ، وأرسل جيش أبي عبيدة بن الجراح إلى حمص، وأرسل جيش يزيد بن أبي سفيان إلى دمشق، وأرسل جيش شرحبيل بن حسنة إلى الأردن، وأرسل جيش عمرو بن العاص إلى القدس

عمر بن الخطاب :

هو أحد العشرة المبشرين بالجنة و ثاني الخلفاء الراشدين حيث تولي الخلافة بعد أبو بكر الصديق وقام بمبايعة الصحابة ، و وصف عهده بإتساع رقعة الدولة الإسلامية حيث قام بفتح  مصر والشام وفارس وأرمينية ،ويتميز عهده بعصر الفتوحات وهو أحد العصور الذهبية للدولة الإسلامية ،و أسس ديوان المظالم،و قد استشهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 644م في صلاة الفجر مطعونًا بخنجر مسموم على يد أبي لؤلؤة المجوسي

عثمان بن عفان :

ثالث الخلفاء الراشدين حيث تولي عثمان بن عفان الحكم بعد عمر بن الخطاب وكان يبلغ من العمر 68 عامًا، وفي عهده سقطت الدولة الساسانية وفتح المسلمون قبرص وأمر بإنشاء أول أسطول إسلامي للحد من سيطرة البيزنطيين على مياه البحر المتوسط ،و استشهد قتلا في الفتنة الكبرى وهو جالس في منزله يقرأ القرآن، ومن أهم أعماله نسخ القرآن الكريم وإرسال نسخ منه إلى  البلاد الإسلامية المختلفة

علي بن أبي طالب :

ابن عم رسول الله صلي الله عليه وسلم ورابع الخلفاء الراشدين حيث بايعه المسلمون بعد مقتل عثمان بن عفان و قام فور توليه الخلافة بعزل ولاة الدولة السابقين وتعيين ولاة آخرين ، وتخللت فترة حكمه الفتن والمعارك التي أثرت عديدا وبشكل كبير  في مستقبل تاريخ العالم الإسلامي : كمعركة الجمل التي وقعت بسبب خروج طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام ومعهما عائشة بنت أبي بكر للمطالبة بالقصاص من قتلة عثمان ومعركة صفين ضد معاوية بن أبي سفيان الذي طالب ايضا بدم عثمان، ثم استشهِد علي على يد عبد الرحمن بن ملجم الخارجي وبويع ولده الأكبر الحسن بعد وفاته

الحسن بن علي بن أبي طالب :

بويع بالخلافة بعد وفاة واستشهاد أبيه علي بن أبي طالب ويرى بعض أهل العلم أن خلافته هي امتدادا لخلافة أبيه واستمرت خلافته لمدة ستة أشهر, وقد آثر الحسن إنهاء الخلاف بين المسلمين وجمع الأمة وحقن الدماء  ثم تنازل عن الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان أمير الشام حين ذلك وسمي ذلك العام بعام الجماعة لاجتماع كلمة المسلمين ، ولقب الحسن بسيد المسلمين فعن النبي محمد صلي الله عليه وسلم أنه :«صعد المنبر يوما، وجلس الحسن بن علي إلى جانبه، فجعل ينظر إلى الناس مرة وإليه أخرى، ثم قال: ” أيها الناس، إن ابني هذا سيد، وسيصلح الله به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ” رواه البخاري ،وقد استدل علماء المسلمين على أنه أحد الخلفاء الراشدين بالحديث الذي ورد في دلائل النبوة من طرق عن سفينة مولى رسول الله : أن النبي محمد صلي الله عليه وسلم  قال: ” الخلافة بعدي ثلاثون سنة، ثم تكون ملكا” ،وإنها كملت الثلاثون بخلافة الحسن بن علي رضي الله عنهما ، فإنه نزل عن الخلافة لمعاوية في ربيع الأول من سنة إحدى وأربعين وذلك كمال ثلاثين سنة من وفاة النبي محمد  صلي الله عليه وسلم فإنه توفي في ربيع الأول سنة إحدى عشرة من الهجرة

عمر بن عبد العزيز :

عمر بن عبد العزيز الأموي القرشي يلقب بأبي حفص وهو ثامن الخلفاء الأمويين ويرجع نسبه من أمه إلى عمر بن الخطاب حيث كانت أمه هي أم عاصم ليلى بنت عاصم بن عمر بن الخطاب وبذلك يصبح الخليفة عمر بن الخطاب جد الخليفة عمر بن عبد العزيز،وقد اختلف المؤرخون في سنة مولده والراجح أنه ولد في عام 61 هـ بالمدينة وهو قول أغلب المؤرخين ، وقد تلقى العلم وأصول الدين على يد صالح بن كيسان في المدينة المنورة واستفاد عديدا من علماءها ثم استدعاه عمه الخليفة عبد الملك بن مروان إلى دمشق عاصمة الدولة الأموية وزوجه ابنته فاطمة بنت عبد الملك بن مروان (بنت عمه) وعينه أميراً على إمارة صغيرة بالقرب من حلب تسمى دير سمعان وظل والياً عليها حتى سنة 86 هـ

سبب تلقيب عمر بن عبد العزيز بخامس الخلفاء الراشدين :

لقب بخامس الخلفاء الراشدين لانه اشتهر بالعدل والزهد والايمان، ويرى بعضهم أنه هو المجدد الأول في الإسلام فقال عبد الملك الميموني : كنت عند أحمد بن حنبل، وجرى ذكر الشافعي، فرأيت أحمد يرفعه، وقال: «يُروى عن النبي صلي الله عليه وسلم : «إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يقرر لها دينها»، فكان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه على رأس المائة، وأرجو أن يكون الشافعي على رأس المائة الأخرى» ، ويحكي أن عمر بن الخطاب رأى ذات ليلة رؤيا وكان يقول: «ليت شعري من ذو الشين (أي العلامة) من ولدي الذي يملؤها عدلاً كما مُلئت جوراً؟» فكان عبد الله بن عمر يقول: «إن آل الخطاب يرون أن بلال بن عبد الله بوجهه شامة، فحسبوه المبشر الموعود، حتى جاء الله بعمر بن عبد العزيز»

المراجع :