الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

خمسة احاديث عن صفات الرسول

بواسطة: نشر في: 12 نوفمبر، 2017
mosoah
خمسة احاديث عن صفات الرسول

جاءت عدد من الاحاديث التي تسرد لنا صفات الرسول صلى الله عليه وسلم. فقد جاءت عدد من الاحاديث التي تصف شكل الرسول صلى الله عليه وسلم كما جاءت عدد من الاحاديث التي تصف خلق الرسول صلى الله عليه وسلم وفيما يلي بعض من الاحاديث التي تصف كلاهما كما جاءت على لسان الصحابة رضي الله عنهم اجمعين

خمسة احاديث عن صفات الرسول :

طول الرسول صلى الله عليه وسلم

• كان الرسول صلى الله عليه وسلم معتدل الطول فلم يكن طويلا ولم يكن قصيرا. وقد جاءت عدد من الاحاديث الشريفة في وصف طول الرسول صلى الله عليه وسلم فقد روي في حديث البراء -رضي الله عنه-“ليس بالطويل البائن ولا بالقصير” رواه البخاري (3549) ومسلم (2337).

• كما جاء عن وصف طول قامة النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أنس -رضي الله عنه- “كان رَبْعَة من القوم ليس بالطويل ولا بالقصير” رواه البخاري (3547) وفي رواية للبخاري (3551) ومسلم (2337) “كان مربوعاً”. كما انه قد جاء في حديث أبي الطفيل -رضي الله عنه-” كان مُقَصَّداً “رواه مسلم (2340).

لون الرسول صلى الله عليه وسلم

• اما عن لون الرسول صلى الله عليه وسلم فقد كان ابيض اللون ولكنه لم يكن امهق او شديد البياض. وقد جاء في الحديث الشريف الذي قد روي في حديث أنس بن مالك -رضي الله عنه- ” أَزْهَر اللون ليس بأبيض أَمْهَق ولا آدَم” رواه البخاري (3547) وروى مسلم (2330) أوله. وكما انه قد جاء في حديث أبي الطفيل -رضي الله عنه-” كان أبيض “رواه مسلم (2340).

وجه الرسول صلى الله عليه وسلم

• اما عن وجه الرسول صلى الله عليه وسلم فقد كان وجهه مستدير مثل الشمس او مثل القمر. وقد جاء في الحديث الشريف ما يثبت حسن وجه الرسول صلى الله عليه وسلم فيما قد روي في حديث البراء -رضي الله عنه- “كان أحسن الناس وجهاً ” رواه البخاري (3549) ومسلم (2337). كما جاء في حديث أنس -رضي الله عنه- “حسن الوجه ” رواه البخاري (5907).

• هذا وعندما سئل البراء -رضي الله عنه- أكان وجه النبي -صلى الله عليه وسلم- مثل السيف؟ قال: ” لا بل مثل القمر” رواه البخاري (3552). كما جاء عن وصف وجه النبي صلى الله عليه وسلم ما جاء في حديث جابر بن سمرة -رضي الله عنه- قال رجل وجهه مثل السيف؟ قال:” لا بل كان مثل الشمس والقمر وكان مستديراً ” رواه مسلم (2344).

فم الرسول صلى الله عليه وسلم

• أما عن فم الرسول صلى الله عليه وسلم فقد كان فم الرسول ضليع او عظيم وكانت عينه طويلة الشق كما روي في الحديث الذي قد روي عن عن سِمَاك بن حرب قال سمعت جابر بن سمرة -رضي الله عنه- قال كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ضَلِيع الفم أَشْكَل العين ” رواه مسلم (2339). قيل لسماك ما ضليع الفم قال عظيم الفم قيل ما أشكل العين قال طويل شق العين.

شعر الرسول صلى الله عليه وسلم

• كما روي الكثير من الاحاديث حول شعر الرسول صلى الله عليه وسلم فقد جاءت بعض الاحاديث في مقدار طول شعره وبعضها الاخر في وصف شعره كما جاء البعض الاخر في وصف اسدال شعره. وقد روي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: “كَانَ شَعَرُ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- رَجِلًا لَيْسَ بِالسَّبِطِ وَلَا الْجَعْدِ بَيْنَ أُذُنَيْهِ وَعَاتِقِهِ “رواه البخاري (5905) ومسلم (2338).

• كما روي ايضا عن انس بن مالك رضي الله عنه “أَنَّ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ يَضْرِبُ شَعَرُهُ مَنْكِبَيْهِ ” رواه البخاري (5903) ومسلم (2338).. كما انه قد روي عن البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: ” كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- عَظِيمَ الْجُمَّةِ “رواه البخاري (5901) ومسلم (2337)

• كما انه قد جاء في اسدال النبي صلى الله عليه وسلم لشعره عن ابن عباس -رضي الله عنها- قال:” كَانَ أَهْلُ الْكِتَابِ يَسْدِلُونَ أَشْعَارَهُمْ وَكَانَ الْمُشْرِكُونَ يَفْرُقُونَ رُءُوسَهُمْ وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يُحِبُّ مُوَافَقَةَ أَهْلِ الْكِتَابِ فِيمَا لَمْ يُؤْمَرْ بِهِ فَسَدَلَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- نَاصِيَتَهُ ثُمَّ فَرَقَ بَعْدُ “رواه البخاري (3558) ومسلم (2336).

طيب رائحة الرسول صلى الله عليه وسلم

• كان الرسول صلى الله عليه وسلم طيب الرائحة فقد جاء الحديث الشريف الذي روي في حديث أبي جحيفة -رضي الله عنه- ” فأخذت بيده فوضعتها على وجهي فإذا هي أبرد من الثلج وأطيب رائحة من المسك ” رواه البخاري (3553). كما انه قد جاء في حديث أنس -رضي الله عنه- “كأن عرقه اللؤلؤ … ولا شممت مِسْكة ولا عَنْبَرة أطيب من رائحة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ” رواه مسلم (2330).

حسن خلق الرسول صلى الله عليه وسلم

• وقد جاء في حسن خلق الرسول عدد من الروايات في الاحاديث الشريفة مثل ما جاء ما روي في حديث البراء -رضي الله عنه- “كان أحسن الناس وجهاً وأحسنه خَلْقاً ” رواه البخاري (3549) ومسلم (2337). كما جاء في رواية اخري “لم أر شيئاً قط أحسن منه” رواه البخاري (3551) ومسلم (2337).