مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

خطبة محفليه عن النجاح

بواسطة:
خطبة محفليه عن النجاح

خطبة محفليه عن النجاح ،النجاح و التفوق هو أسمى شعور يشعر به الإنسان و لما لا و كل منا يبحث عن النجاح في حياته سواء النجاح في الدراسة و التفوق، أو النجاح في الحياة العملية و تحقيق الأهداف، وكذلك النجاح في الحياة الأسرية و تكوين العلاقات الصادقة والناجحة، و حتى النجاح في العلاقة مع الله و القدرة على تخطي المحن وصعوبات الحياة، لذلك فالحياة بوجه عام هي عبارة عن اختبار طويل و يجب أن ننجح فيه، لذلك إذا نجحنا لابد من الاحتفال و لابد من تقديم خطب محفليه عن النجاح و هذا ما سيقدمه اليوم موقع موسوعة .

خطبة محفليه عن النجاح :

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم …..وبعد:
في مثل هذا الشهر من كل عام يقام احتفال للمتخرجين الجدد من هذه المدرسة
وفي مثل كل احتفال تستمعون الى خطاب التخرج،
وفي كل خطاب لا بد طبعاً، وقبل كل شيء من تقديم التهاني للطلبة النجباء بالنجاح ،
والتهاني للأهل لما بذلوه من تضحيات ليؤمنوا العلم والمعرفة لبناتهم.
والتهاني للمدرس التي سهر على توفير التربية الصالحة لمن وضعوا الثقة به واختاروه لتنشئة أجيالهم المتلاحقة.
كما لا بد من التذكير بمجموعة من النصائح والارشادات التي يَجْمُلُ ان يتسلّح بها الطالب وهو تستعد للإطلالة على مرحلة جديدة من حياته.
وأيّ ضير في التأكيد المستمر على القيم والفضائل وعلى ثوابت الحق والخير!!!
فمن هذا المنطلق أقول لإخواني الطلبة :
كونوا بارّين باهلكم وأوفياء لمدرستكم وصالحين في مجتمعكم ومميزين في وطنكم
اختروا المهنة التي تحبونها والتي بنفس الوقت تؤمن لكم مجال العمل بكرامة واكتفاء،
تسلحوا بالقيم والمثل العليا والتزموا بالصراط المستقيم،
تعلقوا بكل ما هو حق وعدل وخير،
تطلعوا إلى الجودة والنوعية لا إلى العدد والكمية،
ركزوا على العمق الارتفاع لا على السطحية والاستسهال،
لا ترضوا بما هو عادي ورتيب ومبتذل، بل تسلحوا بالطموح والنظر الى الأعالي،
ولتكن أهدافكم كبيرة وغاياتكم نبيلة ووسائلكم شريفة،
كونوا أحراراً، واحترموا حرية السوى، واعترفوا بحق الآخر بان يكون له رأي مغاير لرأيكم،
فيا أيها الأعزاء،
كم هي أحلامكم كبيرة وكم هي متنوعة طموحاتكم،
وأعرف أن بينكم من يتوق للانخراط ذات يوم في الشأن العام،
والإنسان الناجح في الحياة هو الذي يعرف أن يحدد الهدف ويعرف بنفس الوقت أن يختار السبيل إلى تحقيقه،
لتكن الغاية ساميةً والوسيلة كذلك،
لا تتنازلوا عن مبادئكم وقناعاتكم من أجل تحقيق مصالح ذاتية والاّ كنتم وصوليين.
اقرنوا القول بالفعل والوعد بالتنفيذ،
ليكن ايمانكم بربكم عظيماً وايمانكم بوطنكم عميقاً وثقتكم بأنفسكم راسخة،
هنيئاً لمدرسكم وعائلتكم ولكم تحيتي ومحبتي وأجمل تمنياتي لمستقبل زاهر ومشرق.
مديرنا الغالي. مدرسيناالأجلاء…أفراد اسرنا الأعزاء…
لقد ضحيتم بالكثير من أجل أن نصل إلى هذا اليوم، نجاحنا نجاح لكم، وتكريمنا تكريماً لجهودكم.
لقد منحتمونا القدرة للتحدي، والشجاعة للتفوق.
لقد كنتم دائماً وأبداً حاضرون لأجلنا؛ أعطيتمونا الإيمان واليقين في لحظات ضعفنا وشكنا بأنفسنا.
فلكم منا كل الاحترام والتقدير ونسأل الله أن يكافئكم بما تستحقوه جزاء ما بذلتموه من أجلنا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

***********************

الحمد لله رب العالمين الذي كرّم الإنسان وفضّله ، وصلى الله وسلم على رسوله المعلّم الجليل والمربّي الكريم .
أيها الحفل الكريم ، أيها الآباء الأعزاء ، أيها المعلمون الفضلاء :
في لحظة من لحظات النعيم ، وفي زمن من أزمنة الألفة ، نلتقي هذا اليوم لنعيش لحظات التكريم للطلاب المتفوّقين والمثاليين .
وقبل التكريم وتعليق أوسمة التفوق والمثل ، هذه إضاءات سريعة في طريق التربية والتعليم أتحدث فيها عن نفسي وأنا طالب من طلاب المدرسة ، وأبعثها رسالة إلى معلمي الفاضل ، ووالدي الكريم وأخص كلاً منهما بالحديث إليه .
أيها المعلمون أيها الطلاب في صرح العلم الرائع :
كما تتألق الزهرة وتسمو ، وتبدو لوحة رائعة في بستان الزهور إذا تعاهدها البستاني بالاهتمام والرَّيّ ، وكما ترسم الشمس مع الأفق في غروبها لوحة يعجز كل فنان أن يرسم مثلها أو يجاريها . وكما تتألق السماء في ليلة مقمرة بنجومها فترسم نموذجًا للصفاء والجمال، وكما تبدو الأرض رائعة بديعة إذا داعبتها قطرات المطر الفضية في عشية ريفية ماتعة بعيدًا عن حضارة الـمدنية. كذلك إنما يسمو الجيل والنشء إذا تعاهده المربون – معلمون وموجهون – بالتربية، وغرس المثل الحسنة في نفوسهم.

***********************

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين الذي كرم الإنسان وفضله وميزه على سائر المخلوقات،وصلى الله على رسوله المعلم الجليل والمربي الكريم.
أما بعد00
بالأمس كنا نزرع الغراس، واليوم نجني الثمر. أبنائيالأعزاء: كونوا كما أردتم لأنفسكم أولا ثم كونوا كما يأمل معلموكم منكم،صاحبوا الناس بحسن الخلق واتبعوا السيئة الحسنة تمحوها، وعملوا بكل ما تعلمتموه مهما كان ضئيلا، ولا تحتقروا من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق. اجعلوا فضل إحسانكم يسبق أسماءكم. وفقكم الله – يا أحبائي-لطاعته ورضوانه وجعلكم ممن قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم: (خير الناس أنفعهم للناس). لتكونوا جميعا مشاعل هدى
وصلاح للمجتمع كله إن شاء الله. وإلى اللقاء غدا في معترك الحياة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته