الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر

بواسطة: نشر في: 15 أبريل، 2021
mosoah
حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر

حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر

مع دخول شهر رمضان المبارك يبحث الكثير من المسلمين عن حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر ومتى يجب الدعاء في صلاة الوتر، وهذا ما سنشير إليه في هذا المقال في موقع موسوعة.

  • مع دخول شهر رمضان الكريم يتساءل الكثير من المسلمين عن حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر .
  • وأجاب علماء المسلمين عن هذا السؤال، فمن ينسى دعاء القنوت لا بأس ولا شيء عليه.
  • وصلاته صحيحة تمامًا، فدعاء القنوت في صلاة الفجر هو دعاء مستحب وليس دعاء واجب.
  • ولذلك يجوز للمسلم أن يترك الدعاء أحيانًا، سواء تركه سهوًا، أو تركه عمدًا.
  • ففي السنن يكن هناك رخصة واسعة أمام المسلم.
  • وصلاة السهو ليست واجبة على من نسي دعاء القنوت، من الممكن أن يصلي المسلم صلاة السهو إذا سهى عن أحد السنن ولكن لا تجب عليه.
  • وفي هذه المسألة سعة كبيرة، رحمة من الله عز وجل بعباده.
  • ودعاء القنوت هو الدعاء الذي يقوله المسلمين، ولدعاء القنوت أوقات محددة في الصلاة، ولا يكون في كل الصلوات.
  • بل يكون على وجه التحديد في صلاة الوتر، بعد الرفع من الركوع.
  • أو يكون إذا حل مصيبة أو مشكلة أو بلاء كبير على المسلمين، فحينها يدعوا المسلم ربه طلبًا للرحمة والفرج.
  • والهدف من القنوت هو التسليم التام لله عز وجل، والإقرار بعبودية المرء، وطاعته لله عز وجل في كل نواحي الحياة.
  • وفي القنوت على المسلم أن يدعوا ويتضرع إلى الله عز وجل، خوفًا وطمعاً في الثواب.
  • ويدعوا المسلم بما يريد، وبما يتمنى في الدنيا والأخرى.
  • وهناك دعاء يقال في الوتر، وذكر في السيرة النبوية وردده صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • ودعاء القنوت هو “اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، فإنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت لا منجى منك إلا إليك”.
  • وهكذا تكون قد علمت حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر .

هل يجوز الدعاء في السجود في صلاة الوتر

  • يجوز أن يدعي المسلم في أي وقت وفي أي مكان، فالدعاء من العبادات المحببة لله عز وجل.
  • ويتساءل البعض هل يجوز الدعاء في السجود في صلاة الوتر ؟.
  • قام علماء المسلمين بالرد على هذا السؤال، وأشاروا إلى جواز دعاء المسلم في سجوده في كل الصلوات، وحتى في صلاة الوتر.
  • ورغم كون دعاء القنوت في صلاة الوتر مستحب بعد القيام من الركوع.
  • إلا أن العلماء أكدوا جواز الدعاء في كل الأوقات، وخاصة في السجود.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ، وَهُوَ سَاجِدٌ، فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ”.
  • فعلى المسلم أن يتحرى أوقات إجابة الدعاء، والدعاء في السجود من أكثر الأوقات التي يكن فيها الدعاء مستجاب بإذن الله.
  • فالعبد في السجود يسلم تمامًا بعبوديته لله، وبضعفه وحاجته الشديدة إلى عطف الله ورحمته.
  • والعبد يكن قريب من ربه، طامعًا في الدخول في دائرة رحمته وعطفه.
  • ويدعوا بكل ما يريد في الدنيا وفي الأخرة، فالعبد يكن منكسرًا وذليلًا لربه.
  • وفي السجود يدعوا المسلم بما يريد، ومن المستحب الدعاء بالأدعية التي ذُكرت في القرآن الكريم، والأدعية التي ذُكرت في السنة النبوية.
  • ومن أكثر الأدعية التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوا بها “سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي”.
  • حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر ليس عليه شيء، فدعاء القنوت من السنن وليس من الفرائض.
  • وفي شهر رمضان الكريم يحرص المسلم على تكثيف الدعاوي، فيدعوا بكل ما يحب وبكل ما يريد تحقيق في الدنيا، كما يدعوا بالجنة وبحسن الخاتمة.
  • ويتم تكثيف الدعاء في السجود، وفي ركعة الوتر بعد القيام من الركوع.
  • فدعاء القنوت من السنن المؤكدة المستحب القيام بها.
  • فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحافظ على دعاء القنوت، كما كان يحافظ الصحابة الكرام عليه.

هل يجب الدعاء في صلاة الوتر

  • حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر ليس عليه شيء، وصلاته صحيحة تمامًا.
  • فدعاء القنوت في صلاة الوتر ليست واجبة على المسلمين، ويمكن للمسلم تركها عمدًا أو سهوًا.
  • ولا يجب على المسلم صلاة السهو والنسيان إذا لم يقم بدعاء القنوت في الوتر.
  • ولكن لدعاء القنوت قيمة وأهمية كبيرة للغاية لدى المسلمين، وذلك بسبب الفضل والثواب الكبير لهذا الدعاء.
  • ومن الأدعية التي أوصى رسولنا الكريم بالدعاء بها صلاة الوتر “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ وَبِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ لا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ”.
  • ويهتم المسلمون بدعاء القنوت بشكل كبير في صلاة القيام في شهر رمضان الفضيل.
  • كما يحرص المسلمون من كل مكان على دعاء القنوت إذا نزل أي بلاء أو مصيبة على المسلمين.
  • على سبيل المثال إذا حدث جفاف في أحد بلاد المسلمين، وجاع المسلمون وكان البلاء شديدًا.
  • في هذه الحالة يتكاتف المسلمون من كل صوب وجهة وبلد ليقوموا بمساعدتهم، وبجانب المساعدات المالية والمادية، على المسلمين أيضًا الحفاظ على دعاء القنوت، طمعًا في فك الكرب وزوال الهم والبلاء بإذن الله.
  • ومن الأدعية التي ذكرت في السنة النبوية التي على المسلم الدعاء بها في البلاءات والمصائب والنوازل.
  • “«اللهم إنا نستعينك ونؤمن بك، ونتوكل عليك ونثني عليك الخير ولا نكفرك، اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذابك الجدَّ بالكفار مُلحق”.
  • حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر هو ليس على المسلم حرج ولا ذنب بإذن الله.

إذا اخطأت في صلاة الوتر

  • كما أوضحنا حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر ، سنشير إلى كل ما يتعلق بصلاة الوتر.
  • فصلاة الوتر من صلوات النوافل، أي أنها ليست واجبة ولا تفرض على المسلمين.
  • ولكنها من السنن المؤكدة، فقد حرص رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإتيان بها والالتزام بها كل ليلة.
  • كما حرص الصحابة الكرام على الاقتداء برسول الله واتباع سنته.
  • وصلاة الوتر هي الصلاة التي يختم بها المسلم صلاة اليوم كله، فهي أخر ركعة في اليوم.
  • وتكن صلاة الوتر بعد الانتهاء من صلاة الفروض الخمسة طوال اليوم، وبعد الانتهاء من قيام الليل.
  • ومن المستحب الدعاء في صلاة الوتر بدعاء القنوت.
  • ووقت صلاة الوتر يكن بعد الانتهاء من صلاة العشاء، وحينها يقم المسلم بصلاة القيام بعدد الركعات التي يريدها.
  • ثم يختم ليلته في النهاية بصلاة الوتر.
  • وعلى المسلم أن يحرص على الإتيان بصلاة الوتر كل ليلة، وذلك لكونها سنة مؤكدة.
  • فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “يا أهل القرآن أوتروا فإن الله عز وجل وتر يحب الوتر”.

صلاة الوتر

  • والمسلم إذا أراد قيام الليل، فليصلي عدد الركعات التي يقدر عليها، وكلما زاد كان خير له.
  • وفي نهاية الليلة يختم صلاته بركعة واحدة فقط، ويدعوا ربه فيها.
  • وفي السنة النبوية عن أم سلمة رضي الله عنها قالت” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوتر بثلاث عشرة ركعة”.
  • وإذا لم يكن المسلم قادرًا على القيام بصلاة القيام، فمن الممكن أن يكتفي بصلاة ركعتين شفع، وركعة واحدة وتر.
  • أي ثلاث ركعات فقط بعد الانتهاء من صلاة العشاء.
  • واتباعًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فمن السنة صلاة ركعتين فقط ثم التسليم وهكذا وفي النهاية كان بوتر رسول الله بركعة واحدة.
  • ولذلك يفضل عدم جمع ركعات القيام، بل الفصل بينهم أفضل.
  • وكما أشرنا يفضل أن يدعوا المسلم ربه في صلاة الوتر بعد القيام من الركوع بما يسمى دعاء القنوت.
  • واختلف علماء وفقهاء المسلمين في السورة التي تقرأ في صلاة الوتر.
  • فرأى البعض قراءة سورة الأعلى بعد سورة الفاتحة، ورأى البعض الأخر قراءة سورة الكافرون، ورأى البعض قراءة سورة الإخلاص، وفي الأمر سعة.

وهكذا تكون قد تعرفت على حكم من نسي دعاء القنوت في صلاة الوتر ، كما يمكنك الآن قراءة كل جديد من موسوعة.