الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حكم الافطار في رمضان بسبب العطش

بواسطة: نشر في: 13 أبريل، 2022
mosoah
حكم الافطار في رمضان بسبب العطش

لا يجوز في دين الإسلام الإفطار في نهار رمضان سواء كان بسبب العطش أو الجوع، ونجد أن من الأحكام الهامة حكم الافطار في رمضان بسبب العطش، فتختلف الأحكام المتعلقة بشهر رمضان المبارك عن الأحكام التي في بقية الأيام، فخلال نهار رمضان يجب على المسلم أن يتماسك عن الأكل والشرب، ويتماسك عن العديد من الأشياء الأخرى، فسوف نتعرف خلال هذا المقال عن حكم الافطار في رمضان بسبب العطش، وبعض المعلومات المتعلقة بشهر رمضان الكريم، نقدم لكم ذلك المقال عبر موقع موسوعة.

حكم الافطار في رمضان بسبب العطش

  • لا يجوز في دين الإسلام الإفطار في نهار رمضان بسبب أن الصائم يشعر بالعطش، ولكن إذا كان هذا العطش سوف يترتب عليه ضرر على صحة الصائم، فلا بد له من الإفطار.
  • ولكن يوجب عليه قضاء ذلك اليوم بعد شهر رمضان، حيث أن الإفطار في رمضان بسبب العطش أو الجوع الذي لا يترتب عليه أذى على الصحة، فهذا محرم.
  • بينما إذا وصلت الحاجة إلى الطعام للحد الذي يخشى فيه الإضرار بنفسه، إذا لم يفطر، أو يظهر مرض مشابه يسبب الوضوء كما قد حدده بعض الفقهاء، أ, يحتاج إلى عمل ويتأثر بعد القيام به، ولا يمكنه تأجيله حتى الليل، أو الانتهاء دون الإفطار، فلا يوجد عليه حرج من الفطر، ولكن بشرط أن يأكل ما يفطر من صيامه ثم يتمسك به ما تبقى من يومه وعليه اللحاق بركب ذلك اليوم، وتأجيلها إلى الليل، فلا يجوز له الإفطار.
  • ويجب عليه التوبة إلى الله تعالى في هذه الحالة، ويعتبر الإفطار في شهر رمضان المبارك بدون عذر من كبائر الذنوب، حيث قال العلماء:  (وفي التَّبْيِينِ وَالصَّحِيحُ الذي يَخْشَى أَنْ يَمْرَضَ بِالصَّوْمِ فَهُوَ كَالْمَرِيضِ، وَمُرَادُهُ بِالْخَشْيَةِ غَلَبَةُ الظَّنِّ كما أَرَادَ الْمُصَنِّفُ بِالْخَوْفِ إيَّاهَا وَأَطْلَقَ الْخَوْفَ ابن الْمَلَكِ في شَرْحِ الجمع  المجمع وَأَرَادَ الْوَهْمَ حَيْثُ قال: لو خَافَ من الْمَرَضِ لَا يُفْطِرُ).
  • ولكن يجوز للمسلم بأن يفطر في رمضان عندما يوجد عذر شرعي كالمرض أو السفر، ويوكل إليه أن يسرع في اللحاق به بعد نهاية شهر رمضان، ومضى يوم العيد، وبعد زوال عذر منع الصيام من أفطر في رمضان لعذر شرعي فإنه قد يضطر إلى ذلك من باب التراخي، ولا يجوز له تأخير اللحاق بشهر رمضان المقبل إلا بعذر، وإذا فعل ذلك بدون عذر فيجب عليه دفع الفدية وهي إطعام المسكين عن كل يوم يتأخر فيه.
  • وإذا كانت بطيئة في اللحاق بها عند حلول أثر من رمضان عليه، فيجب أن يدفع فدية إضافية عن كل رمضان، ويعني ذلك أن تزداد الفدية عن كل يوم أخره بنفس عدد رمضان الذي مضى على تأخره في البر.

مبطلات الصيام في رمضان

تعمد الأكل والشرب

  • لا يجوز في نهار رمضان الأكل أو الشرب بتعمد، ولكن تنسي بعض الناس ويأكلون ويشربون في نهار رمضان فلا قضاء عليهم وقد جاء في الحديث الشريف: (من أكل ناسياً وهو صائم فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه)، (من أفطر في شهر رمضان ناسياً فلا قضاء عليه ولا كفارة)، وعند دخول الطعام والشراب إلى المعدة بعمد في نهار رمضان بواسطة الفم أو الأنف يبطل الصيام، فيقول الله تعالى: {فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ}.

نية الإفطار

  • يفسد صيام الذي ينوي الإفطار ويعزم عليه، فهذا من قول المالكية والحنابلة، وعند الشافعية الذي ينوي الإفطار لا يفسد صومه، لأنهم يرون ذلك مثل إذا نوى المصلي التكلم في الصلاة ولم يتكلم، فلا تفسد صلاته.

المرتد عن الإسلام

  • يعد الردة عن الإسلام من الأشياء التي تبطل صيام المسلم في نهار رمضان، وسواء كانت بالشك أو الاعتقاد أو ارتكاب ناقض من نواقض الإسلام، فقد قال ابن قدامة: (لا نعلم بين أهل العلم خلافًا في أنَّ من ارتدَّ عن الإسلام في أثناء الصوم أنه يفسد صومه). 

الجنون في نهار رمضان

  •  يبطل صيام الذي أصابه الجنون في نهار رمضان حتى إذا نوى ذلك ليلًا بسبب أن المجنون لا يكون مؤهلا لأداء جميع العبادات بمختلف أنواعها.

الإغماء نهارًا

  • يتم فسد صيام الذي أغمي عليه في نهار رمضان حتى إذا نوى الصيام من الليل، وأصيب بالإغماء طوال النهار.

القيء المتعمد

  • القيء العمد هو الذي يفطر، ولكن تعتقد الكثير من الناس أن القيء بجميع أشكاله يفسد الصيام، وهو أن يضع الإنسان إصبعه في فمه، أو أن يتعمد النظر إلى شيء يدفعه إلى القيء، أو شم رائحة تدفعه إلى القيء، وغيرها من تلك الأمور التي قد تساعد على القيء، حيث من يفعل كل هذه الأمور يبطل صيامه، وعليه القضاء بعد رمضان.

الجماع

  • يعد الجماع في نهار رمضان من الأمور التي تفطر، وهو حرام شرعًا، ومن يفعل ذلك عليه قضاء اليوم إلى جانب كفارة صوم ستين يومًا متتابعة كما أوضح رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم أن هذه الكفارة جاءت بسبب انتهاك حرمة الشهر، ويدل ذلك على عظم حرمة نهار رمضان.
  • الاستمناء “العادة السرية
  • من مارس العادة السرية في نهار رمضان من خلال اللمس بغرض الشهوة، أو من خلال النظر بقصد التلذذ وتحريك الشهوة، يبطل صيامه وعليه قضاء اليوم، وقد جاء في الحديث القدسي: «يَدَعُ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَشَهْوَتَهُ مِنْ أَجْلِي».

ماذا يفعل الذي فطر في رمضان بسبب العطش

يلزم الشرع الصحيح من لم يصم في نهار رمضان أن يقضي اليوم، فإذا شرب المياه وهو صائم خوفًا من الهلاك، فيجب عليه التوبة، أما إذا شرب المياه دون أن يخاف الهلاك، فقد تعددت الاختلافات بين الفقهاء، وسوف نعرض أقوالهم خلال السطور التالية، وهي:

  • المذهب المالكي: يشترط إذا أكل أو شرب المسلم عمدًا عن طريق الفم في نهار رمضان، وأن يكون على علم بأمره والنهي عما فعله، ولا يتجاهله، فعليه وجوب الكفارة بالإضافة إلى التعويض عنها.
  • المذهب الحنفي: اتفق المذهب الحنفي مع المذهب المالكي في أن إذا شرب المسلم في نهار رمضان عمدًا فعليه أن يعوض عن وجوب الكفارة.
  • المذهب الحنبلي والشافعي: في هذا المذهب إذا شرب المسلم متعمدًا بعد طلوع الفجر، فعليه أن يدرك بغير كفارة أو فدية، لأنها لا تخضع إلا لما نصت عليه الشريعة المحلية، وقد نص الإسلام على وجوب الكفارة في حالة الجماع، وأن شرب المياه ليس من معنى الجماع.

الحالات التي يجوز فيها الإفطار

توجد بعض الحالات التي يصعب فيها صيام الإنسان، وتجيز الشريعة الخالصة الإفطار في بعض الحالات التي يصعب فيها على المسلم الصيام، وخلال السطور التالية سوف نتحدث عن تلك الحالات، وهي:

  • فقد أذن الله للمسافر بأن يفطر، لأن المسافر يواجه قسوة السفر ومعانته، ولكن يجب أن تكون المسافة التي يقطعها المسافر أكثر من 50 ميلًا .
  • ويجوز للمريض بأن يفطر في القليل من الحالات، ولكن بشرط أن يكون المرض شديدًا، وإن الصيام الذي سوف يصومه سوف يؤثر على هذا المرض، ومن المستحب بأن يستشير طبيب مسلم مؤتمن.
  • كما يجوز للمسنين وكبار السن الإفطار في رمضان لضعفهم وللشيخوخة التي يعانون منها، ولحفظهم من شدة الصيام.