مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن حياة الرسول

بواسطة:
حياة الرسول

حياة الرسول كان والد نبي الله محمد عليه السلام عبد الله أحب الأبناء لأبيه وقام بتزويجه من أمنة بنت وهب وهي أشرف سيدة في مكة المكرمة، وتوفي والد رسول الله وهو عائد من تجارة بالمدينة المنورة وتم دفنه هناك، وقد كانت حينها السيدة أمنة حامل بسيدنا محمد عليه السلام وقد ولد ولم يرى والده.

ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم

ولد رسولنا الكريم في عام الفيل وكان يوم إثنين، وإتفق العلماء على أن سيدنا محمد ولد في دار عمه أبو طالبوكانت من عادات العرب حينها أن يتم بعث أي طفل يولد إلى مرضعة في شعب بني هاشم ويتم رعايتهم هناك حتى يكبروا كي يتعلم الطفل اللغة العربية الجيدة وللمحافظة على صحته، فكانت كل أم تأتي من البادية إلى مكة المكرمة كي تبحث عن مرضعة لطفلها، وكانت حليمة السعدية من بين المرضعات وكانت هي مرضعة الرسول عليه الصلاة والسلام حيث عطفت عليه كونه يتيم.

وقد عرف عن السيدة حليمة أن لديها إدرار للحليب شديد في صدرها فكان نبي الله يرضع منها هو وإبنها حتى يشبعا، كما أن الإبل التي كانت تملكها هي وزوجها في تزايد مستمر من القوة وزيادة في حليبها، وكانت تشرب هي وزوجها منه حتي يشبعا، وكل هذة الأمور حدثت بعد أن أخذت سيدنا محمد عليه السلام لترضعه، وإزدادت عليها الخيرات، وحينما صار عمر سيدنا محمد عليه السلام بعمر العامين أخذته حليمة السعديه لأمه، وكان في نيتها أن لا تعيده إليها بعد زيادة الخيرات لديها بعد أن أرضعته، فذهب إليها أولا وإستئذنت منها أن تبقيه معها مدة طويلة ولم تمانع والدته في ذلك، وبعد أن عادت حليمة السعديه مع زوجها وسيدنا محمد من مكة بمدة تصل إلى 3 أشهر إلى 4 أشهر وبينما كان رسول الله يلعب خلف البيوت هناك مع الأولاد في نفس عمره، جاء إليه رجلان بملابس بيضاء اللون، وقاما بشق صدره وإخراج قلبه لإخراج حظ الشيطان منه، فشعرت حيلمة السعدية هي وزوجها بالخوف عليه، فقاموا بإعادته إلى والدته وأخبراها بما حدث فقالت لهما أن محمد سوف يكون له شأنا عظيما.

وفاة والدة رسول الله آمنة بنت وهب :

توفيت السيدة أمنة بنت وهب وكان عمر رسولنا الكريم محمد عليه الصلاة والسلام ستة أعوام، حيث كانت حينها عائدة من المدينة المنورة إلى مكة وتم دفنها هناك في منطقة تعرف بإسم الأبواء، وأصبح سيدنا محمد يتيم الأم والأب، ثم قام جده عبد المطلب بتربيته وكان يحبه بشكل كبير جدا أكثر من أبنائه وقد أوصى عليه عمه أبي طالب بأن يرعاه من بعده قبل وفاته وكان عمر سيدنا محمد حينها 18 عاما.

رعي رسولنا الكريم محمد عليه السلام للغنم :

قام نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم برعاية الغنم كي يساعد عمه أبي طالب وكانت هذة المهنة تتيح له التدبر والتفكر والهدوء والشعور بالراحة، وكان سيدنا محمد معصوما من الخطأ أو الوقوع في إرتكاب أي فاحشة فهو كامل ليس كبشر قط.
مرحلة شباب رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام .

أولا: زواج رسول الله من السيدة خديجة

كانت السيدة خديجة بنت خويلد أرملة ومن أشراف مكة ومن أثرياءها وكان عملها بالتجارة هو سبب إمتلاكها للمال الوفير وقد سمعت عن أمانة الرسول محمد عليه السلام وصدقه في العمل فأرسلت كي تأتي به ليعمل بالتجارة فوافق على ذلك، وخرج رسولنا للكريم ذات يوم مع غلام يسمى ميسرة في تجارة خاصة بالسيدة خديجة وقام بشراء بضاعة لها لبيعها في مكة وحصل على مال وفير في هذة التجارة، وحينما عادوا حدث ميسرة خديجة بصدق سيدنا الكريم وأخلاقه مما جعلها تعجب به، فأرسلت مع صديقة لها أنها ترغب بالزواج به فوافق نبي الله ورزق منها بفاطمة ورقية وزينب وأم كلثوم وعبد الله والقاسم، ولكن لم يقدر لهما الله العيش فتوفيا قبل بعثة رسول الله عليه الصلاة والسلام.

بعثة رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام

أنزل الله تعالى جبريل عليه السلام على نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم يحمل معه الرسالة الإسلامية في الوقت الذي كان رسولنا الكريم يتعبد فيه ويتفكر في الغار، وحينما عاد إلى زوجته السيدة خديجة بنت خويلد كان خائفا ويرتعش بصورة كبيرة وطلب منها أن تغطيه، وحينما هدأ حكى لزوجته عما حدث معه فبشرته وهدأت من روعه وأخبرته بأنه سوف يكون له شأنا عظيما لأنه لا يقوم بإيذاء أحد ولا يكذب أبدا.

ثم قامت السيدة خديجة بأخذ رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام إلى إبن عمها ويعرف بورقة بن نوفل وهو رجل قام بترك العبودية لغير الله عز وجل وإنعزل عن الناس وتنصر وكان يقرأ كثيرا في الإنجيل وكان قد فقد بصره وحينما قام رسولنا الكريم بإخباره عما حدث معه قام بطمأنته والقول له أن مانزل عليه هو الناموس الذي نزل على سيدنا محمد عليه السلام.

دعوة رسولنا الكريم السرية

جاء أمر من الله لسيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام بإرشاد الناس وتبليغهم الرسالة الإسلامية وعبادة الله وحده لا شريك له، فكانت الدعوة السرية التي قام الرسول بها لمدة ثلاثة أعوام، وكان رسولنا الكريم على حرص تام بعرض الدعوة على الأقرباء حتى لا تنكشف الدعوة حتى وصل عدد من أسلموا إلى أربعين شخصا وكان أغلبهم من الضعفاء.

دعوة رسولنا الكريم الجهرية

بعد أن قام الرسول عليه الصلاة والسلام بإعداد الصحابة جيدا وغرس التعاليم الإسلامية فيهم والأساسيات الخاصة بهذا الدين والبدء بدعوة الأقرباء وجمعهم لتعليمهم الدين الإسلامي ولكن الكثير منهم قاموا بالإستهزاء به وبالدين وأنكروا مايقوم به ويقوله، ثم قام رسولنا الكريم بدعوة كافة الناس جهرا للدين الإسلامي وكل من يلتفي به في أي تجمع أو عيد خاص بالكفار، وبدأت معادات كفار قريش لرسولنا الكريم بعد أن رأوه مصرا على مايقوم به وشعروا بالحقد بعد أن وجدوا من يتبعونه في إزدياد، وبدأو كفار قريش بتعذيب النبي بكل الأشكال حتى يتوقف عما يقوم به من معاداه لألهتهم.

هجرة النبي إلى الحبشة والطائف

تحمل رسولنا الكريم الكثير من العذاب في سبيل أن يبلغ رسالة الله للناس وكي يخرجهم من الظلمات إلى النور، وحينما إشتد الأمر عليه وعلى صحابته أخذهم وذهب إلى الحبشة حيث يقال أن بها مالك عادل ولكن قريش لم تتركهم وشأنهم بل حاولوا إعادتهم وبعد أن إقتنع النجاشي ملك الحبشة بكلامهم فأمنهم على أنفسهم لديه.

كما قام نبينا الكريم بالهجرة إلى الطائف وطلب المساعدة منهم هناك ولكنهم لم ينصروه، وتوفي أبو طالب عم الرسول في نفس الفترة مما جعل قريش يتطاولون عليه أكثر فشعر بالحزن كثيرا وقام الله تعالى بالتخفيف عنه بمعجزة الإسراء والمعراج.

هجرة النبي إلى المدينة المنورة

بعد أن مرت عشرة أعوام على دعوة رسولنا الكريم الجهرية إزداد الأذى من قريش على المسلمين فقام هو والمسلمين بالهجرة إلى المدينة المنورة وقاموا بتأسيس الدولة الإسلامية هناك.

وفاة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام :

توفي نبينا الكريم في السنة الحادية عشر من الهجرة يوم الإثنين الثاني عشر من شهر ربيع أول بعد أن أتاه المرض وكان عمره حينها ثلاث وستون عاما.