الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعداد اسماء الله الحسنى ومعانيها وفضلها

بواسطة: نشر في: 26 أبريل، 2020
mosoah
أعداد اسماء الله الحسنى ومعانيها وفضلها

في المقال التالي نوضح لكم أعداد اسماء الله الحسنى ومعانيها وفضلها بالتفصيل، فلله سبحانه وتعالى الكثير من الأسماء التي توضح صفاته عز وجل، وعلى العبد أن يؤمن بكل اسم ويفهم معناه وأن يعمل بمقتضاه، وقد قال المولى في كتابه الكريم (وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا)، فيتقرب المؤمن إلى ربه بتلك الأسماء ويدعوه بها حتى يستجيب المولى للدعاء، وقد ذُكرت تلك  في الأحاديث النبوية الشريفة.

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنّ للهِ تسعةٌ وتسعين اسمًا، مائةً إلّا واحدًا، مَن أحصاها دخلَ الجنةَ)، ويُشير هذا الحديث أن الله قد وعد عباده الذين أمنوا بأسمائه وعملوا بمقتضاها، أن يدخلوا الجنة في الدار الآخرة، وفي الفقرات التالية من موسوعة سنوضح لكم عدد أسماء الله الحسنى ومعانيها، وتوضيح فضلها، فتابعونا.

أعداد اسماء الله الحسنى ومعانيها وفضلها

ورد في الحديث النبوي الشريف أن لله تسعة وتسعين اسم، ولا يعني هذا الحديث أن للمولى تسعة وتسعين اسم فقط، بل أن أسماء الله وصفاته لا تُعد ولا تُحصى، ولكن يشير النبي عليه الصلاة والسلام في حديثه أنه من أحصى تلك الأسماء وعمل بمقتضاها، فإن الله قد وعده الجنة .

والدليل على كثرة صفات وأسماء الله هو دعاء النبي عليه الصلاة والسلام (أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو أنزلتَه في كتابِك، أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك)، ووفقاً لما رواه الإمام الترمزي، فإن أسماء الله الحُسنى هي:

الرحمن، الرحيم، الملك، القدوس، السلام، المؤمن، المهيمن، العزيز، الجبار، المتكبر، الخالق، البارئ، المصور، الغفار، القهار، الوهاب، الرزاق، الفتاح، العليم، القابض، الباسط، الخافض، الرافع، المعز، المذل، السميع، البصير، الحكم، العدل، اللطيف، الخبير، الحليم، العظيم، الغفور، الشكور، العلي، الكبير، الحفيظ، المقيت، الحسيب، الجليل، السميع، البصير، الحكم، العدل، اللطيف، الخبير، الحليم، العظيم، الغفور، الشكور، العلي، الكبير، الحفيظ، المقيت، الحسيب، الجليل، الكريم، الرقيب، المجيب، الواسع، الحكيم، الودود، المجيد، الباعث، الشهيد، الحق، الوكيل، القوي، المتين، الولي، الحميد، المحصي، المبدئ، المعيد، المحيي، المميت، الحي، القيوم، الواجد، الماجد، الواحد، الصمد، القادر، المقتدر، المقدم، المؤخر، الأول، الآخر، الظاهر، الباطن، الوالي، المتعالي، البر، التواب، المنتقم، العفو، الرؤوف، مالك الملك، ذو الجلال والإكرام، المقسط، الجامع، الغني، المغني، المانع، الضار، النافع، النور، الهادي، البديع، الباقي، الوارث، الرشيد، الصبور.

أسماء الله الحسنى ومعانيها بالتفصيل

  • الله: هو الاسم الجامع لكل أسماء المولى عز وجل.
  • الرحمن: رحمته وسعت كل شيء من خلقه.
  • الرحيم: من يضاعف الأجر والثواب لمن يشاء.
  • الملك: له الملك كله، ويتصرف فيه كما يشاء.
  • القدوس: المنزخ عن أي وصف قد يدركه خيال الإنسان.
  • السلام: السالم من كل نقص أو عيب.
  • المؤمن: الذي آمن عباده وخلقه من أي خوف وسوء.
  • المهيمن: كامل القدرة، ومن بيده كل شيء.
  • العزيز: الغالب على كل أمر، ومن لا يوجد له نظير.
  • الجبار: من ينفذ مشيئته بالجبر والإجبار.
  • المتكبر: المتكبر عن أي نقص، ومن تفرد بصفات الكبرياء.
  • الخالق: المُبدع في الخلق.
  • البارئ: المُبدع في صور الخلق.
  • المصور: الذي خلق كل شيء بصورة مختلفة.
  • الغفار: من يغفر للعباد ويستر قبحهم ويتجاوز عنهم في يوم الحساب.
  • القهار: الذي يقهر كل جبار.
  • الوهاب: واهب العطايا للعباد.
  • الرزاق: المتكفل بإيصال الرزق إلى الخلق.
  • الفتاح: فاتح خزائن الرحمة والرزق للعباد.
  • العليم: العالم بكل شيء.
  • القابض: من قبض يده عن من يشاء من خلقه.
  • الباسط: يبسط الرزق لمن يشاء من خلقه.
  • الخافض: الذي يحط من قدر كل فاسد وفاسق.
  • الرافع: الرافع لقدر من يشاء من عباده.
  • المعز: الذي أعز الخلق بعبادته وطاعته.
  • المذل: المذل لكل كافر وفاسق.
  • السميع: الذي يسمع لعباده.
  • البصير: المُطلع على كل شيء.

معاني اسماء الله وصفاته

  • الحكم: الذي يحكم بين عباده وخلقه.
  • العدل: الذي يحكم بين خلقه بالعدل.
  • اللطيف: الذي يلطف بعباده.
  • الخبير: العالم بكل ما هو ظاهر وكل ما هو باطن.
  • الحليم: الذي يعفو عن عباده ولا يُعجل بعقابهم.
  • العظيم: الذي لا يُدرك أي حس أو عقل مدى عظمته.
  • الغفور: غافر كل ذنب، ومن يقبل توبة العباد.
  • الشكور: الذي يُنعم على خلقه بالأجر والثواب.
  • العلي: الذي علت صفاته عن كل خلقه.
  • الكبير: المنزه عن أي وهم، ومن لا يستطيع أي عقل إدراك صفاته.
  • الحفيظ: حافظ الخلق والكون من أي سوء أو خلل.
  • المقيت: خالق الوقت ومقسمه.
  • الحسيب: من يقضي حاجة الخلق.
  • الجليل: ذو الجلال والهيبة.
  • الكريم: الذي لا ينفذ عطاؤه.
  • الرقيب: الرقيب والملاحظ  لكل رعاياه.
  • المجيب: المُجيب لدعوة عباده.
  • الواسع: من وسعت رحمته كل شيء.
  • الحكيم: المنزه عن أي فعل لا ينبغي لعظمته.
  • الودود: المحبوب من خلقه، وقد ورد في القرآن الكريم (وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ).
  • المجيد: الشريف في صفاته وأفعاله.
  • الباعث: باعث الخلق كلهم يوم القيامة.
  • الشهيد: الشاهد على كل الأمور.
  • الحق: الحق الذي لا يُنكره أحد.
  • الوكيل: الذي يتوكل عليه خلقه في تصريف أمورهم.
  • القوي: الذي لا يُعجزه أي شيء من خلقه.
  • المتين: من لا يغلبه شيء.
  • الولي: الناصر لأوليائه.
  • الحميد: مستحق الحمد والشكر والثناء.
  • المحصي: الذي يُحصي كل الأمور بدقة.
  • المبدئ: الذي بدأ خلقه من العدم.
  • المعيد: الذي يُعيد خلقه إلى الموت مرة أخرة.
  • المحيي: محيي العظام بعد أن تحولت إلى رميم.
  • المميت: الذي ينزع الروح عن كل شيء حي.
  • الحي: الحي الذي لا يموت.
  • القيوم: القائم على كل أمور خلقه.
  • الواجد: الواجد لكل الأمور التي يريدها.
  • الماجد: عظيم الفضل والإحسان.
  • الواحد: المتفرد بالألوهية.
  • الصمد: المتفرد بالعبادة.
  • القادر: القادر على كل شيء.
  • المتقدر: المُقدر لما يشاء.
  • المُقدم: كاتب الأقدار، ومقدم بعضها على البعض، وذلك وفقاً لحكمته.
  • المؤخر: المؤخر للأعداء بإبعادهم.
  • الأول: السابق لكل شيء.
  • الآخر: الباقي الذي لا يفنى.
  • الظاهر: الظاهر في قلوب العباد بآياته.
  • الباطن: المحجوب عن كل عين.
  • الوالي: مالك كل شيء.
  • المتعال: رفيع المقام ذو العرش العظيم.
  • البر: الذي يمن على كل سائل.
  • التواب: الذي يغفر الذنوب لعباده ويتقبل توبتهم.
  • المنتقم: صاحب القدرة الذي ينتقم من الظالمين.
  • العفو: صاحب الفضل الذي يتجاوز عن سيئات خلقه.
  • الرؤوف: الرحيم بعباه.
  • مالك الملك: صاحب الملك كله، وصاحب الحق في التصرف فيه كما يشاء.
  • ذو الجلال والإكرام: صاحب الكمال والشرف والجلال، ولا كمال إلا له.
  • المقسط: المقسط بالعدل بين خلقه.
  • الجامع: الجامع لكل الكمالات وكل الصفات العظيمة.
  • الغني: الغني في الصفات وفي الذات.
  • المغني: الذي يُعطي عباده من فضله.
  • المانع: رافع البلاء.
  • الضار: يُصيب من خلقه من يشاء.
  • النافع: بيده الخير كله للعباد، وهو وحده القادر على نفعهم.
  • النور: من ينير قلوب الناس بعبادته.
  • الهادي: الذي يهدي من يشاء من خلقه إلى عبادته.
  • البديع: الذي أبدع في خلقه، والبديع في ذاته.
  • الباقي: الدائم للأبد.
  • الوارث: بيده ملك السموات والأرض وما بينهما.
  • الرشيد: الذي يرشد العباد لطاعته.
  • الصبور: الذي لا يُعجل بعقاب عباده، ويصبر على توبتهم، وينزل كل قدر متى شاء.

فضل أسماء الله الحسنى

الإيمان بأسماء الله الحسنى يجلب الكثير من النعم إلى العباد، ومنها:

  • سبب في دخول العبد إلى الجنة في دار الآخرة.
  • سبيل لمعرفة صفات المولى عز وجل، فعندما يُدرك العبد أن الله عز وجل يمتلك ما لا يعد ولا يحصى من الصفات، فإن إيمانه بربه يزيد.
  • عندما يدعو العبد بأسماء الله الحسنى، فإن الله سيتجيب له، وذلك كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • الحصول على محبة المولى عز وجل، فالله يحب العبد الذي يخافه ويهابه ويرجوا رحمته وغفرانه.
  • الخلاص من كل هم وحزن، والشفاء من كل الأمراض القلبية.
  • الإيمان بأسماء الله الحسنى والإيمان بقدراته سبب في انشراح الصدور، وقدوم السعادة إلى الصدور.
  • كلما أدرك المؤمن لصفات الله، كلما زادت خشية المولى في قلبه، كلما زاد تقرب العبد من المولى بالعبادات والأعمال الصالحة.
  • سبب دفع كل شر وسوء، وجلب كل الخيرات إلى حياة العباد.

للمزيد يمكنك متابعة : –

اسماء الله الحسنى كاملة مرتبة

وبهذا نكون قد أوضحنا لكم أعداد أسماء الله الحسنى، بالإضافة إلى توضيح معنى كل اسم، وعرض الفاضل التي يحصل عليها العبد عند الإيمان بها.