الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن اثار بابل

بواسطة: نشر في: 26 فبراير، 2020
mosoah
اثار بابل

نتحدث في هذا المقال حول اثار بابل حيث شهدت بلاد العراق أو بلا ما بين النهرين كما كانت تُعرف في العصور القديمة مولد العديد من الحضارات العظيمة، ومنها الحضارة السومرية، والحضارة البابلية، والحضارة الآشورية، وكانت مدينة بابل القديمة هي العاصمة، في عدد من الحضارات المختلفة، وتقع بالقرب من مدينة الحلة العراقية، وقد شهدت كذلك العديد من الفنون والآداب والثقافات التي وصلنا من آثارها النبأ القليل، وعبر المقال التالي من موسوعة سنقدم لكم بشيء من التفصيل أهم الآثار الموجودة بمدينة بابل التاريخية، فتابعوا معنا.

بابل القديمة

  • كانت مدينة بابل القديمة هي عاصمة بلاد ما بين النهرين (العراق حاليا)  ف يخلال فترة حكم حمورابي، وهو أحد الحكام البابليين الذين عاشوا قبل الميلاد، وكان حمورابي قد تقلّد زمام السلطة لحكم بلاد ما بين النهرين في الفترة بين عام 1792 وحتى عام 1750 قبل الميلاد.
  • كان عدد ملوك مدينة بابل حوالي إحدى عشر حاكمًا وكانوا يُعرفون باسم  “السلالة الآمورية، أو العمورية”.
  • كانت مدينة بابل مركزًا للعلوم والحضارة والفنون والمعارف خلال حكم العموريين.
  • بعد ذلك سقطت مدينة بابل على يد الحيثيين، الذين قاموا بتدميرها في حوالي عام 1595 قبل الميلاد.
  • كانت منظمة اليونيسكو قد قامت بإدراج الآثار القديمة لمدينة بابل على قائمة التراث العالمي للإنسانية، ولكن المنظمة قامت بعد ذلك في خال فترة حكم صدام حسين للعراق بإسقاطها من القائمة، وذلك بسبب التعديلات التي قام النظام العراقي، حينها، بإدخالها على المدينة الأثرية دون اتباع الأساليب العلمية التي يجب اتباعها في هذا الشأن.
  • وافقت المنظمة على إعادة إدراجها ضمن التراث العالمي مرة أخرى في عام 2019 بعد أن تم تأمين المدينة، وحمايتها من الغارات الإرهابية على المدينة، وابتعاد الصراعات عنها.
  • بعد الاحتلال الأمريكي للعراق في بدايات الألفية الثانية، تم إهمال مدينة بابل الأثرية، ولم يوليها أحد العناية والاهتمام الكافيين بمدينة تحمل كل هذا التاريخ.
  • كان أهل بابل يتحدثون اللغة الأكادية، والتي تم اقتباس الحروف الأبجدية التي اشتملت عليها من اللغة السومرية، والتي كان أهلها يستوطنون جنوب العراق.
  • تم سبي اليهود بواسطة الأشوريين، وهذا هو السبب الذي أدى إلى دخولهم للعراق، وهناك قاموا بتدوين التوراة.

اثار بابل القديمة

  • الحدائق المعلقة

حدائق بابل المعلقة

تعتبر حدائق بابل المعلقة واحدة من عجائب الدنيا  السبع، وتميزت هذه الحدائق، والتي بُنيت بالقرب من مدينة الحلة العراقية، وينسب بعض المؤرخين بناء هذه الحدائق إلى الملك نبوخذ نصر، ويُعتقد أن سبب بنائها هو إرضاء زوجته الملكة سميراميس التي كانت إحدى بنات قائد من قادة الجيوش التي تزوجها، وارتحلت بعيدًا من موطنها، وكانت تشتاق إلى الزهور والمناظر الخضراء الجميلة، فبناها لها ليذكرها بموطنها الأصلين وقد سرت بها كثيرًا.

ويرى فريق آخر من المؤرخين بأن من بنى الحدائق هي الملكة شيلي رامات التي كانت والدة أحد ملوك الأشوريين وهو آداد نيراري الذي كان حاكما للبلاد في الفترة بين 810 وحتى 783 قبل الميلاد. وعلى الرغم من الشهرة الكبيرة التي حظيت بها الحدائق إلا أن شكلها الأساسي لا يعرف أحد على وجه الدقة على الرغم من التكهنات الكثيرة والدراسات التاريخية المتعددة التي دارت حولها.

  • برج بابل

برج بابل

برج بابل من الأبراج التي يُختلف على صحة وجودها في الحقيقة، ويعتقد اليهود بوجوده بسبب ذكره في التوراة، حيث تعود قصة بناءه إلى ما بعد طوفان نوح عليه السلام، حيث يعتقد أن السفينة حطت في مدينة بابل وأمر النمرود ابن نوح عليه السلام ببناء البرج ليكون بوابتهم التي تصلهم إلى الجنة، ويكمل الاعتقاد بأن الله تعالى لم يسمح ببناء البرج وتم هدمه، وذلك لأن الذين قاموا ببنائه كانوا لا يتكلمون لغة واحدة وبالتالي لم يستطيعوا التواصل مع بعضهم مما أدى إلى فشل بناء البرج. ويجدر الذكر بأن المسلمون لا يؤمنون بقصة هذا البرج.

  • بوابة عشتار

بوابة عشتار

بوابة عشتار من أهم الآثار الموجودة بمدينة بابل التاريخية، ويُرجع المؤرخون بناءها إلى الملك نبوخذ نصر كهدية لعشتار. كانت تعتبر هذه البوابة واحدة من عجائب الدنيا السبع، حتى القرن السادس الميلادي، وبعد ذلك تم استبدالها بمنارة الإسكندرية. تم بناء هذه البوابة باستخدام الحجر المصقول الذي يشبه السيراميك، ويحمل اللونين الأزرق والأخضر.وتم تزيين هذه الأحجار بنقوش تحتوي على ما يزي عن خمسمائة ثور وتنين.