الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو القانون الجنائي

بواسطة: نشر في: 19 أكتوبر، 2021
mosoah
ما هو القانون الجنائى

نأخذكم في جولة قانونية وقضائية للإجابة عن سؤال ما هو القانون الجنائي الذي يعد من أهم الأفرع القانونية في حالات القتل أو الاغتصاب أو ما شابه ذلك، حيث أن مهمة القوانين في الأساس هي تنظيم العلاقات بين الناس ورد الحقوق إلى أصحابها بناءا على أدلة ومستندات وتختلف عقوبة القانون الجنائي من بلد إلى بلد، ويحد القانون الجنائي على منع انتشار الفساد داخل المجتمعات بعقوبته المغلظة ومن خلال موسوعة سوف نأخذكم في جولة عنه.

ما هو القانون الجنائي

  • يعرف خبراء القانون القانون الجنائي على أنه “أحد أفرع القانون التي يتعلق بالجريمة، بالإضافة إلى أنه يتم تعريفه بأنه حزمة من القوانين توضع من السلطة العليا المتمثلة في الدولة تجاه السلوكيات المشينة التي تهدد أمن وسلامة المجتمع ويختلف القانون الجنائي عن القوانين المدينة لأنهما في العصور السابقة كانا شيئا واحدا.

أساليب القانون الجنائي

  • يوجد في بلدان العالم التي لديها قانونا جنائيا خمسة أساليب ثابتة في تنفيذ القانون الجنائي، نستعرضها كالآتي:

القصاص

  • وهو المستمد من الشريعة الإسلامية التي نصت قبل ظهور القوانين الجنائية على ضرورة رد العقوبة في مرتكبها كما فعلها بالضبط، لكى يحس بالمعاناة والضرر الذي أوقعه على غيره فالقاتل يقتل عن طريق عقوبة الإعدام، ولقد جاء لفظ القصاص بصفة مباشرة في الآية الكريمة رقم 179 منى سورة البقرة “وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”.

التعجيز

  • وهو فرض عقوبات قاسية على المتهم تجعله لا يرتكب مثل هذه الجرائم مرة أخرى وتختلف من بلد إلى بلد، فعلى سبيل المثال يكون الردع في بعض البلدان هو الحكم بالسجن لمدة 25 عاما، وفى بعض البلدان الأوروبية قد يحُكم على المتهم بالسجن مدى الحياة، أو بدفع غرامات مالية باهظة ويختلف هذا بحسب الجريمة الجنائية المرتكبة.

التعويض

  • هو الذي يقول فيها مرتكب الجريمة بدفع مبلغ مالي لتعويض من وقع عليهم الضرر المعنوي أو البدني، ويصلح هذا الأسلوب في حال عمليات النصب والاحتيال، إذ يفرض على المتهم رد المبلغ الباهظ الذي أخذه من المجنى عليهم.

الردع

  • وهى التي تهدف إلى فرض عقوبة بالحبس أو غرامات باهظة تجعل المتهم يتجنب ارتكاب الجريمة طوال حياته مرة أخرى.

إعادة التأهيل

  • يستهدف الاستفادة بفائض الطاقة لدى المجرمين بدلا من تكريسها واستخدامها في الجريمة، عن طريق تعليم الجرمين بعض الحرف الذي يستطيعوا أن يتكسبوا منها بدلا من الاتجاه إلى القتل أو السرقة للحصول على المال.

تسمية القانون الجنائي

  • يختلف تسمية القانون الجنائي من بلد إلى بلد، ففي فرنسا يسمى بالقانون العقابي.
  • أما في معظم البلاد العربية فهناك تسمية موحدة على تسميته بقانون العقوبات.
  • وفي الكويت يسمى “بقانون الجزاء”.
  • وفى لبنان وسوريا، والأردن يسمى “بالشريعة الجزائية”، و”القانون الجزائي”.
  • ويسمى في تونس بقانون “المجلة الجزائية التونسية”.

تطور القانون الجنائي

تم تطوير القانون الجنائي على مرحلتين، إذ أنه قد سبق وأن نوهنا إلى أن القانون الجنائي والمدني في السابق كان يتم الخلط بينهما لكونهما متشابهين ثم تطور القانون الجنائي، وقد أخذ هذا التطور مرحلتين هما:

مرحلة الانتقام الفردى

  • وهى المرحلة التي كانت تتطاحن فيها القبائل وتقوم فيها القبائل بالاعتداء عن قبيلة المتهم ومرتكب الجريمة دون اللجوء إلى القوانين.
  • كانت تنتهى هذه الاعتداءات أما بقتل الجاني أو الوصول إلى تسوية ما لإجراء الصلح.
  • كانت صلاحية تطبيق القصاص في القبائل تكون من اختصاص رئيس القبيلة نفسه الذي كان يتمتع بسلطة عالية داخل القبيلة تسمح له.
  • بعد تطور القانون الجنائي نسبيا ظهر نظام الدية، وأيضا القصاص.

مرحلة الانتقام للدولة

  • وهى المرحلة التي قامت فيها الدولة بسن القوانين، لتنظيم العلاقات بين الناس والحد من الجرائم، وفى البداية كان يختص القانون الجنائي على الجرائم التي تخص الدولة فقط ثم تطورت بعد ذلك لتحتوى الجرائم الأخري التي كان من أبرزها التكفير.
  • بعد ذلك تطور النظام الجنائي ليشتمل على الجرائم الأخرى وبدأ القانون الجنائي بفرض نظام عقوبات قاسى دون الاهتمام لفكرة إعادة تأهيل المجرم.

مرحلة الإنسانية

  • وهى المرحلة التي بدأتها أوروبا بعد الثورة الفرنسية، وكانت تهدف إلى إرساء قيم الحق ،والخير ،والجمال.
  • تم بدأ هذه المرحلة تحديدا في القرن الـ18، ومنهم:
  • مونتيسكو وهو الذي قام بتأليف كتاب روح القوانين، وهو الكتاب الذي قام فيه بانتقاد نظام العقوبة الصارم الموجود حينها.
  • روسو وهو الفيلسوف الفرنسي صاحب كتاب العقد الاجتماعي الذي قام فيها بتقليل العقوبات وعدم القسوة بشكل مطلق على المجرم وحرمانه من الحياة بشكل نهائي.
  • سيزارى بيكاريا وهو صاحب كتاب العقوبات والجريمة الذي شجع فيه على عقاب المجرم لحماية مصالح المجتمع من وقوع الضرر عليه وإفساده، ووضع القوانين التي تمنع المجرم من الرجوع إلى أي شكل من أشكال الجرائم مرة أخرى.

المرحلة الحديثة

  • بعد أن ازدادت الجرائم في القرن الـ19 ظهرت نظرية في إيطاليا اهتمت كثيرا بالجاني والعوامل التي أدت إلى ارتكابه تلك الجرائم سواء أكانت عوامل نفسية أو بيئية بسبب قسوة ظروف المعيشة، وعليه فإن تلك النظرية أفادت بأنه يمكن توقع سلوك الجاني قبل وقوع الجريمة وأخذ كافة التدابير الوقائية لمنع وقوعها.

أهمية القانون الجنائي

فوائد القانون الجنائي تتمثل في الآتي وهى:

  • حماية مصالح الفرد والجماعة، حيث أنه لو تركت الجريمة دون رادع أو عقاب أدى ذلك إلى بث الرعب والخوف في نفوس الناس، وبالتالي ضياع مصالحهم وسط هذا الجو المضطرب.
  • إرساء قواعد العدالة بين الأفراد فمن المعروف أن القوانين في أي بقعة من بقاع العالم لا تحابى أحدا ولقد وضعت لجعل الناس سواسية أمامه، بحيث إذا ارتكبت خطأ ما فأنك تعاقب بصرف النظر عن امتلاكك لأية نفوذ أو سلطة ما.
  • توفير الأمن والأمان لكافة أفراد المجتمع، وبالتالي توفير جوا من الاستقرار داخل المجتمع يشجع على الإنتاج وتحقيق الرخاء الاقتصادي.
  • من ضمن فوائد القانون الجنائي أيضا مكافحة الجريمة عن طريق الحد من الجريمة قبل وقوعها وأخذ كافة الاحتياطات إن أمكن قبل وقوع الجريمة.

خصاص القانون الجنائي

  • يتميز القانون الجنائي بصفة المساواة، فهو يجعل الناس جميعها سواسية أما القانون دون أي اعتبارات شخصية أو ما شابه ذلك.
  • يمتلك القانون الجنائي أيضا صفة السياسة من حيث الإلزام وضرورة تطبيقه وعدم الرجوع في ذلك.
  • يعتبر القانون الجنائي محددا أكثر من القوانين المدنية التي تتسم بكونها فضفاضة، على العكس من القوانين الجنائية التي تحدد بأنه طالما وقع ضررا على أحد فلابد من رد هذا الأذي طبقا للعقوبة المنصوب عليها في القانون الجنائي.

أقسام القانون الجنائي

ينقسم القانون الجنائي إلى نوعين وهما:

القصد الجنائي

  • وهو القسم الذي يتعلق بالجرائم المرتكبة لدافع ما عن رصدا وترصد، مثل جرائم القتل والسرقة التي تم التخطيط لها من قبل وقوعها، وكلما ظهرت أدلة تفيد بأن الجاني كانت نيته إلحاق الضرر على المجنى عليه بإصرار مسبق، كلما كانت العقوبة أشد غلظة.

الفعل الجرمي

  • ويشتمل الفعل الجرمي على الأدوات المستخدمة في الجريمة، والتهديدات التي سبقت وقوع الجريمة، ويعاقب عليها القانون الجنائي في هذا الحال إذا ظهرت أدلة تفيد بذلك.

القانون الجنائي السعودي

  • لا زال القانون السعودي الجنائي متمسكا بالشريعة الإسلامية والقرآن الكريم الذي يعد أول دستور أرسى قيم العدالة، بالإضافة إلى كونه يستمد قوانينه أيضا من الأحاديث النبوية الشريفة بجانب القرآن.
  • يتضمن القانون الجنائي السعودية ثلاثة أساليب وهم:
    • تطبيق الحدود وهى المستمدة مباشرة من القرآن الكريم مثل رجم الزاني والزانية.
    • القصاص وهى العقوبات التي تسير بالمبدأ القرآني العين بالعين والسن بالسن..
    • التعزيز وهى العقوبات التي تم استبدالها بالسجن والغرامة في قضايا مثل الرشوة أو الاتجار في المخدرات.

تاريخ القانون الجنائي

  • تعتبر الحضارة السومرية من أوائل الحضارات التي اهتمت بإرساء نصوص القانون الجنائي في العام 2050 ق.م.
  • وفى عهد الرومان تم تطوير القوانين الجنائية، ووضعوا قوانين لمعالجة جريمة السرقة التي كانت متفشية في هذا الوقت.
  • أما في العصور الحديثة فلقد تم استمداد مبادىء القوانين الجنائية من الشريعة، والنصوص العالمية.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم فيه ما هو القانون الجنائي  ، بالإضافة إلى أساليبه المستخدمة منذ أقدم العصور وخاصة إن الجريمة ارتبطت بظهور الإنسان ألأول، كما تعرفنا إلى كيفية تطوره وأهميته في المجتمع والحد من انتشار الجريمة التي تعرقل تقدم المجتمع وتزيدها اضطرابا، كما سلطنا الضوء على أقسام القانون الجنائي، والقانون الجنائي السعودي الذي لا زال يستند إلى قواعد الشريعة الإسلامية.

كما يمكنك الاطلاع على المزيد عبر هذه المواضيع: