الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اهداف رؤية 2030 في التعليم وريادة الأعمال والإقتصاد

بواسطة: نشر في: 29 ديسمبر، 2020
mosoah
اهداف رؤية 2030

نقدم لكم في هذا المقال اهداف رؤية 2030 لتحويل السعودية إلي أوائل الدول المتقدمة في العالم، من يريد أن يحقق النجاح في الحياة عليه أن يحدد الأهداف التي يسعى من أجل الوصول لها، ولا يكتفى بتحديد الأهداف فقط بل عليه أيضاً أن يحدد كيفية تنفيذ هذه الأهداف على أرض الواقع، لأن التفكير وحده لا يكفى ولابد من أن يصحبه التنفيذ، وهذا هو ما فعلته المملكة العربية السعودية عندما وضعت رؤيتها لعام 2030، من خلال مجلس الشئون الاقتصادية والتمنية الذي يتولى رئاسته الأمير محمد بن سلمان، ولهذا نعرض لكم في مقال اليوم على موسوعة أهداف رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية.

أهداف رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية

تدور أهداف رؤية 2030 حول عدد من المحاور الرئيسية وهى الاقتصاد المزهر، المجتمع الحيوي، الوطن الطموح، فإذا تمكنا من تحقيق المحاور الرئيسية تمكنا من تحقيق رؤية 2030.

المحور الأول: الاقتصاد المزهر

بما أن الاقتصاد يعتمد بشكل أساسي على الإبداع والتطور والريادة والسبق في الأعمال فإن المحور الأول من محاور رؤية 2030 للمملكة العربية السعودية يدور في مجال ريادة الأعمال حيث:

أهداف رؤية 2030 في مجال ريادة الأعمال

  • تعمل المملكة العربية السعودية على أن لا يأتي عام 2030 إلا بوصولها إلى نسبة خمسة وسبعين بالمائة من محتوى النفط والغاز المحلى بدلا من نسبة أربعين بالمائة.
  • محاولة القضاء على ظاهرة البطالة وتقليل عدد العاطلين عن العمل، والوصول إلى نسبة سبعة بالمائة بدلاً من 11.6%.
  • العمل على رفع نسبة صادرات المملكة من المواد غير النفطية لتصل إلى خمسين بالمائة بدلاً من نسبة 16% من الإجمالي المحلى للمواد غير النفطية.
  • التمتع باقتصاد متقدم والوصول إلى أولى المراكز العالمية عوضاً عن المكانة التاسعة عشر في ترتيب الدول الاقتصادية.
  • تطوير خدمات المملكة اللوجستية مما يمكنها من الحصول على المركز الأول الإقليمي في الخدمات اللوجستية، والمركز الخامس والعشرين في العالم عوضاً عن المرتبة التاسعة والأربعين.
  • التعاون مع القطاعات الخاصة من أجل رفع نسبة الإنتاج المحلى من أربعين بالمائة إلى ما يقرب من خمسة وستين بالمائة.
  • رفع النسبة الخاصة بالاستثمارات الأجنبية من الإجمالي المحلى إلى المعدلات العالمية، أي الوصول بها من ثلاثة وثمانية من عشرة بالمائة إلى خمسة وسبعة من عشرة بالمائة.
  • أن تحصد المملكة العربية السعودية واحد من أولى مراكز مؤشر التنافس العالمي، وتتجاوز المرتبة الخامسة والعشرين.
  • الوصول بأصول صندوق الاستثمارات العامة إلى ما يقرب من سبعة تريليون ريال عوضاً عن ستمائة مليار ريال سعودي.
  • أن يتم السماح للمرأة السعودية بالاشتراك في أسواق العمل بنسبة ثلاثين بالمائة.
  • السماح للمؤسسات صغيرة ومتوسطة الحجم بالمشاركة بشكل أكبر بالناتج المحلى لنسبة تصل إلى خمسة وثلاثون بالمائة.
  • إنشاء المزيد من المشروعات الصغيرة والمتوسطة من أجل توفير المزيد من فرص العمل، وذلك بزيادة نسبة تمويلها إلى 35% بدلًا من 20%.
  • تعديل وتطوير الأنظمة واللوائح إذا احتاجت لذلك.
  • جعل عملية إصدار التراخيص للمشروعات الاقتصادية والتنموية أكثر سهولة، بما يساهم في تقدم المملكة اقتصاديًا.

المحور الثانى: المجتمع الحيوي

  • جاءت أهداف المملكة في المحور الثاني من الرؤية برفع مستوى عمر المواطن السعودي إلى عمر الثمانين عاماً.
  • الحصول على المركز العاشر في المؤشر الاجتماعي لرأس المال بدلاً من المركز السادس والعشرين.
  • توجيه الأسر السعودية إلى الإنفاق على الثقافة بصور أكبر للوصول إلى نسبة ستة بالمائة عوضاً عن اثنين وتسعة من عشرة بالمائة.
  • أن يكون هناك ثلاثة من المدن السعودية ضمن أفضل المدن بالعالم.
  • زيادة الوعى بأهمية الرياضة، وحث المواطنين على ممارستها بشكل أسبوعي للوصول لنسبة أربعين بالمائة بدلاً من 13%.
  • الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم في سوق العمل.

المحور الثالث: الوطن الطموح

  • العمل على زيادة المدخرات الخاصة بالأسرة السعودية إلى ما يقرب من عشرة بالمائة.
    زيادة نسبة التطوع بالقطاع غير الربحي للوصول إلى ما يقرب من مليون متطوع بدلاً من أحد عشر متطوع حالياً.
  • أن تتمتع الحكومة السعودية بواحد من المراكز الأولى ضمن مؤشر الحكومات الإلكترونية.
  • حصد المرتبة العشرين عوضاً عن الثمانين في مقياس فاعلية حكومة المملكة.
  • زيادة نسبة إيرادات الدولة من الموارد غير النفطية إلى ما يقرب من تريليون ريال سعودي سنوياً.
  • تهيئة البيئة الجاذبة للوافدين من ذوي الكفاءات من خلال تسهيل إصدار التأشيرات ورخص الإقامة، السماح للوافدين بامتلاك عقارات ووحدات سكنية في مناطق معينة، توفير جميع الإمكانيات التي من شأنها أن تساهم في جذب المزيد من الاستثمارات وبالتالي دفع عجلة التنمية.

أهداف رؤية 2030 في الاقتصاد

  • تسعى المملكة بحلول عام 2030 لجعل صندوق الاستثمارات العامة هو الأكبر على مستوى العالم وذلك بعد نقل ملكية أرامكو إليه، فضلًا عن رفع قيمة أصوله إلى 7 تريليون ريال سعودي بدلًا من 600 مليار ريال سعودي.
  • كما تسعى لزيادة حجم اقتصاد الدولة وتصنيفه ضمن أول 15 مركز على مستوى العالم بدلًا من تصنيفه ضمن أول 19 مركز.
  • الدخول في شراكات على المدى الطويل مع دول أخرى لتعزيز التبادل التجاري والمعرفي بينهما.
  • الحصول على فرص تمويل أكبر تساعد على تنشيط الدورة الاقتصادية والاستثمارية، وذلك من خلال إنشاء أسواق مالية منفتحة على العالم.
  • العمل على فتح أبواب الاستثمار أمام القطاع الخاص من أجل تشجيعه على التنافس والابتكار، مع تذليل جميع العوائق التي تمنعه من المساهمة بشكل أكبر في دفع عجلة التنمية.

أهداف رؤية 2030 فى التعليم

  • تعمل المملكة العربية السعودية على محاولة وجود تكافؤ بين الخريجين ومتطلبات أسواق العمل، وتهدف الرؤية إلى أن تصل خمسة جامعات سعوديات إلى القائمة التي تضم أفضل مائتي جامعة على مستوى العالم.
  • زيادة مخصصات التعليم في الموازنة العامة للدولة بما يمكن من تطوير أماكنه ووسائله.
  • كما تحرص المملكة على أن تحصد جامعتان حكوميتان مراكز عالمية ضمن أفضل خمسمائة جامعة على مستوى العالم.
  • أن تعمل السعودية على توفير العديد من الفرص التعليمية في بيئات مناسبة، وبسياسات تعليمية تضعها المملكة.
  • العمل على تشجيع المبدعين والمبتكرين.
  • زيادة الجودة وإعداد خريجين مؤهلين للعمل.
  • العمل على تلبية احتياجات سوق العمل من خلال تطوير التدريب المهني بالمملكة وتطوير جميع مدارسه ليكون جاذبًا للطلاب.
  • الاهتمام بالمتميزين في المجالات الحيوية وتوفير معارف نوعية لهم.
  • الاهتمام بالأبحاث العلمية وتطبيقها.
  • توفير إمكانية إعادة التأهيل ووجود مرونة بالتنقل بين مختلف المراحل التعليمية.
  • التطوير العام لكافة المراحل التعليمية وإرشاد الطلاب إلى الوظائف والمهن التي تناسبهم وتتوافق مع قدراتهم.
  • الحرص على وجود شراكة مجتمعية.
  • تشجيع الطلاب على التعليم ذاتيًا باستخدام النظريات التعليمية المناسبة.
  • تنمية قدرات ومهارات الطلبة بمختلف المراحل التعليمية.
  • تطوير أداء المدرسين وأعضاء هيئة التدريس بالمدارس والجامعات السعودية.
  • الاستعانة بالأساليب التعليمية التي تنمي من مهارات الطلاب بدلًا من أساليب الحفظ والتلقين.
  • استخدام مؤشر التنمية التعليمية في مراقبة الأداء ومتابعته.
  • توفير الإمكانيات التي تساعد على تطوير البحث العلمي لتشجيعه والاستفادة منه.
  • التركيز على المناطق المحرومة من التعليم مثل القرى والعمل على توفير فرص الحصول عليه.
  • تقديم الدعم اللازم للإدارات والمديريات التعليمية.
  • التركيز على تعليم وتطوير مهارات ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • التطوير الكمي للتعليم بالتوسع في إنشاء المزيد من المدارس والحضانات والاستعانة بالمزيد من المعلمين والمعلمات.
  • إمداد المدارس بجميع ما تحتاج إليه من مرافق أساسية مثل المعامل والمكتبات والملاعب.

أهداف رؤية 2030 فيما يخص المواطن

  • تعزيز مجموعة من القيم ومنها القيم الإسلامية وقيم الوسطية والتسامح والإتقان والعزيمة والمثابرة والعدالة والشفافية والانضباط والهوية الوطنية.
  • تطوير الخدمات المُقدمة للمواطنين في جميع مناطق ومدن المملكة.
  • التقليل من جميع أنواع التلوث البيئي مثل تلوث الهواء والماء والتراب والتلوث السمعي، وحماية المناطق الطبيعية من مخاطر بيئية مثل التصحر، بالإضافة إلى تطوير المناطق الطبيعية وحمايتها مثل المحميات الطبيعية والشواطئ والجزر.
  • تلبية احتياجات المواطنين فيما يحتاجون إليه من وسائل ترفيه.
  • توفير السكن الملائم للأسر السعودية وزيادة نسبتها في امتلاك المساكن بما يصل إلى 5%، وتمكين تلك الأسر من المشاركة في إعداد مستقبل أبنائهم.
  • القضاء على البطالة من خلال زيادة معدلات التوظيف.
  • تطوير الظروف المعيشية وظروف العمل للوافدين.
  • التفاعل مع المواطنين بطريقة فعالة.
  • العمل على استثمار مواهب المواطنين من خلال التوسع والتنوع في الأنشطة الترفيهية والثقافية.
  • إنشاء مجموعة كبيرة من الأندية في مختلف مناطق المملكة بما يزيد عن 400 نادي لإتاحة الفرصة للجميع لممارسة مختلف الأنشطة الرياضية والترفيهية والثقافية.
  • زيادة عدد المتطوعين في مختلف القطاعات الربحية إلى مليون متطوع.

أهداف رؤية 2030 في مجال الصحة

  • تمكين أفراد المجتمع السعودي من التمتع بصحة جيدة عن طريق توفير بيئة صحية نقية.
  • اتخاذ هيئة الدواء والغذاء العديد من الإجراءات التي من شأنها تحافظ على صحة المواطن السعودي من خلال فرض ضرائب على المطاعم التي تقدم الشيشة مع الطعام، بالإضافة إلى التشديد على تقليل الملح والسُكر في صناعة المأكولات والمشروبات.
  • رفع الكفاءة التشغيلية للمرافق الصحية وزيادة أعداد المستشفيات بجودة عالية في القطاعين الحكومي والخاص.
  • مشاركة القطاع الطبي الخاص في مجالات صحية متعددة منها صناعة الأجهزة الطبية والأدوية والرعاية طويلة المدى والرعاية الأولية والرعاية المنزلية وطب المختبرات وطب الأشعة وإعادة التأهيل.
  • زيادة أعداد المستفيدين من نظام التأمين الصحي وتيسير وتسريع الحصول على الخدمة والوصول إلى الأخصائيين والاستشاريين، مع تدريج تعميم التأمين الصحي بعد إنشاء شركة وطنية خاصة به.
  • تعزيز جودة الخدمات الصحية التي يتم تقديمها.
  • تطوير الخدمات الصحية المُقدمة إلى المواطن السعودي وتسهيل الحصول عليها وتطوير نظام الصحة العامة وإدارة الأزمات الصحية بالمملكة من أجل تعزيز الوقاية من المخاطر الصحية.
  • تقديم خدمات صحية إلكترونية تتمثل في التطبيقات التي تقدم الخدمات الذاتية للمرضى وكيفية الحماية من الأمراض.
  • توفير الطب الوقائي لجميع المواطنين بالمملكة.
  • تهدف رؤية المملكة 2030 في القطاع الصحي لزيادة متوسط العمر المتوقع ليصبح ثمانين عامًا بدلًا من أربعة وسبعين عامًا.
  • زيادة التنافس بين مجموعة من الشركات الحكومية وبين القطاع الخاص في تقديم أفضل الخدمات الطبية.

أهداف رؤية 2030 في مجال السياحة

تعتمد رؤية 2030 في مجال السياحة على العديد من المحاور وهي:

  • زيادة نسبة مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي لتصبح 10%.
  • تستهدف المملكة بحلول عام 2030 إلى تحقيق مائة مليون زيارة لتجد المملكة مكانًا من بين أكثر 5 دول على مستوى العالم استقبالًا للسياح.
  • تسعى المملكة بحلول عام 2030 لتقليص نسبة البطالة من خلال توفير المزيد من فرص العمل للشباب والفتيات في القطاع السياحي.
  • العمل على تسجيل مواقع التراث الوطني والعربي والإسلامي القديم دوليًا لتسهيل الوصول إليها في من جميع دول العالم.
  • تطوير جميع الأماكن والجزر السياحية وإنشاء المزيد من المدن الترفيهية المتكاملة لجذب القطاع الخاص للاستثمار فيها.
  • التركيز على مواقع التراث الوطني والعمل على حمايتها وتنميتها لجذب القطاع الخاص للاستثمار فيها.
  • الحافظ على التراث الوطني الثقافي والتاريخي في المملكة.
  • تنظيم العديد من المهرجانات السياحية ومختلف الفعاليات في هذا المجال بما يجذب فئات المجتمع السعودي على اختلافها، وبما يجذب السائحين.
  • مضاعفة عدد المواقع الأثرية السعودية التي تم تسجيلها في اليونسكو.
  • العمل على تطوير الخدمات السياحية ومرافق الضيافة في المملكة.
  • زيادة عدد الحجاج والمعتمرين من 8 مليون إلى 30 مليون حاج ومعتمر، مع تقديم أفضل الخدمات لهم وتسهيل استضافتهم ووصولهم إلى المشاعر المقدسة.
  • إنشاء متحف إسلامي على المعايير العالمية لعرض التاريخ الإسلامي وتاريخ الحضارة الإسلامية، وذلك باستخدام أحدث التقنيات في الجمع والحفظ والعرض والتوثيق.

إيجابيات رؤية 2030

من الإيجابيات التي حققتها رؤية المملكة 2030 حتى هذه اللحظة:

  • أصبح الشباب أكثر إقبالًا على العمل في مجالات متنوعة.
  • زاد وعي المجتمع بأهمية تطوير مصادر الدخل وتنويعها.
  • زاد شعور المواطنين إيجابيًا بالأمن الاجتماعي.
  • أدرك المجتمع السعودي أن للترفيه البريء دورًا هامًا في بناء الشخصية السعودية.
  • زادت الثقة في قدرات الشباب السعودي على التنافس سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي تناولنا من خلاله أهم اهداف رؤية 2030 في المملكة العربية السعودية في مجال ريادة الأعمال والتعليم والصحة والمواطن والاقتصاد، بالإضافة إلى إيجابيات رؤية 2030، تابعوا كل جديد على الموسوعة العربية الشاملة.