الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

رؤية 2030 في التعليم

بواسطة: نشر في: 23 ديسمبر، 2018
mosoah
رؤية 2030 في التعليم

رؤية 2030 في التعليم بالسعودية بالتفصيل ، يُمثل المتعلمين في المراحل التعليمية المختلفة نسبة 35 % من العدد الإجمالي للمواطنين السعوديين؛ بالإضافة إلى أن التعليم هو أساس تطوير ميادين الحياة والنهوض بالأمم؛ لذا أولت حكومة المملكة العربية السعودية اهتمامًا كبيرًا بتطوير التعليم كأحد دعائم تحقيق رؤية 2030 في المملكة؛ وتُمكنك قراءة هذه المقالة التي يُقدمها لك موقع الموسوعة من التعرف على أهم المعلومات عن رؤية  الخاصة بالتعليم 2030؛ إذ توضح المقالة طرق تطوير التعليم بصفة عامة، وطرق تطوير التعليم إداريًا، واتجاهات تغيير المنظومة التعليمية، وبرامج تحقيق الرؤية، والتحديات التي تواجه قطاع التعليم، ورؤية 2030 في التعليم؛ بالإضافة إلى الإشارة إلى المعارف والمهارات التي يحتاجها جميع المتعلمين، والمهارات اللازمة للعمل في التصنيفات الأساسية للعمل؛ وفي النهاية تُشير المقالة إلى العلاقة بين تطوير التعليم وتنمية الاقتصاد.

طرق تطوير التعليم

  • تأسيس فلسفة المناهج، وأهدافها، وسياساتها، ووسائل تطويرها وتفعيلها مع ربط كل ذلك بالبرامج الخاصة بإعداد المدرسين وتطويرهم عمليًا.
  • تطوير طرق التدريس وجعل العملية التعليمية مرتكزة على المتعلم وتطوير مهاراته، وصقل قدراته الإبداعية.
  • توفير بيئة مدرسية مُشجعة على التعلم.
  • الإهتمام بالتعليم في مرحلة الحضانة ومرحلة رياض الأطفال وتوثيق ارتباط ذلك بالمنظومة التعليمية ككل.

طرق تطوير التعليم إداريًا

  • إعادة تشكيل مفهوم المدرسة بحيث تصبح منبعًا لدعم القدرات وشحذ المهارات لدعم قدرة الطلاب على تحقيق أهدافهم وآمالهم العلمية والعملية في المستقبل.
  • ضبط النظام التعليمي، ومراعاة الجدية في الممارسات التعليمية، بالإضافة إلى تفعيل الأنشطة المختلفة المعززة لقدرة الطلاب على التعلم.
  • إعادة هيكلة المنظومة التعليمية لتحقيق أهداف التعليم وإعداد الأجيال لبناء المستقبل.
  • تحسين جودة الأداء التشغيلي، وترشيد استهلاك الموارد البشرية والمادية.

اتجاهات تغيير المنظومة التعليمية

  • تطوير معدل أداء الإدارة في الوزارة والإدارات التعليمية.
  • اعتماد التوجه الإداري غير المركزي.
  • إعطاء المزيد من الصلاحيات للمدارس والإدارات بما يُحسن جودة المنظومة التعليمية.
  • رفع جودة الأداء؛ بالإضافة إلى تفعيل أحدث التقنيات التعليمية.

برامج تحقيق رؤية 2030

  • برنامج التحول الوطني.
  • برنامج التوسع في الخصخصة.
  • برنامج إعادة هيكلة القطاعات الحكومية.
  • البرنامج الرأسمالي البشري.
  • برنامج إدارة المشروعات.
  • برنامج حوكمة العمل.
  • برنامج قياس الأداء.
  • برنامج إعادة هيكلة صندوق الاستثمارات العامة.
  • برنامج التحول الاستراتيجي لشركة أرامكو.
  • برنامج الرؤى والتوجيهات.
  • برنامج مراجعة الأنظمة.
  • برامج الشراكات الإستراتيجية.

التحديات التي تواجه قطاع التعليم

  • الصورة السلبية عن العمل في التدريس.
  • افتقار البيئة التعليمية للعديد من العوامل المحفزة للإبتكار.
  • انخفاض القدرات النقدية لدى الطلاب.
  • ضعف الخدمات والبرامج التعليمية المتاحة لبعض فئات الطلاب.
  • انخفاض جودة المناهج والاعتماد على الطرق التقليدية في التعليم بشكل كبير.
  • وجود خلل بين نواتج التعلم واحتياجات سوق العمل.
  • قلة معدل الإستثمار في التعليم الأهلي.

رؤية 2030 في التعليم

  • توفير فرص التعليم الملائم لمختلف الطلاب والطالبات.
  • توفير فرص التعلم مدى الحياة.
  • رفع معدل الرغبة في الالتحاق بوظيفة التدريس.
  • تأهيل المدرسين وتأهيلهم على أعلى مستوى.
  • توفير بيئة تعليمية محفزة على الإبداع.
  • رفع الكفاءة المالية الخاصة بقطاع التعليم.
  • تحسين معدل مشاركة القطاعين الأهلي والخاص في التعليم والتدريب.
  • تحقيق التوافق بين مخرجات التعليم وبين احتياجات سوق العمل.
  • تنمية وصقل مهارات المتعلمين.
  • تطوير المناهج التعليمية والطرق المتبعة في تدريسها؛ بالإضافة إلى طرق تقويم المتعلمين.

المعارف والمهارات الأساسية التي يحتاج لها جميع المتعلمين

  • أٌسس الرياضيات والعلوم.
  • المهارات اللغوية.
  • المعرفة بالتاريخ والثقافة.
  • الإلمام بطرق استخدام التقنيات الحديثة المتطورة.
  • امتلاك مهارات التفكير الناقد، وحل المشكلات، واتخاذ القرار.
  • التمتع بمهارات القيادة، والتواصل الإجتماعي، والعمل في فريق.
  • تحمل المسؤولية.
  • المعرفة بالأمور المالية.

المعارف والمهارات التي تختلف تبعًا للتخصص

  • تحتاج الوظائف الفنية والمهنية إلى التدرب العملي والتمتع بالمهارات الإدارية لرفع معدلات تأسيس الأعمال الحرة.
  • تتطلب وظائف التعليم الجامعي الخبرة في مجال التخصص أكاديميًا وعمليًا؛ بالإضافة إلى امتلاك المهارات الإدارية.
  • تحتاج الوظائف الأكاديمية والبحثية إلى  امتلاك المعرفة العميقة في مجال التخصص، والمهارة في البحث والتدريس.

نموذج التشغيل الجديد في المدارس المستقلة

  • التطوير المستمر لنموذج التشغيل.
  • تحويل 2000 مدرسة حكومية لتشغلها مؤسسات صغيرة.
  • تفرغ إدارة المدرسة لتطوير التعليم.
  • تحسن مستوى الخدمات الطلابية.
  • توفير فرص الاستثمار للعاملين في مرافق وخدمات المدرسة.
  • استثمار خبرات المتقاعدين عن العمل.

سبل تشجيع القطاع الأهلي على الاستثمار في التعليم

  • التوسع في مرحلة رياض الأطفال.
  • تأسيس شركات تعليمية جديدة.
  • زيادة معدل مشاركة القطاع الخاص.
  • تحديث اللائحة الخاصة بالتعليم الأهلي.
  • تطوير المنظومة الإلكترونية الخاصة بالتعليم الأهلي.
  • توفير مكاتب لتقديم الخدمات للمستثمرين.
  • تجهيز استراتيجية شاملة لرفع معدل مشاركة القطاع الخاص.

العلاقة بين تطوير التعليم وتنمية الاقتصاد الوطني السعودي

  • يرتبط التعليم برابطة قوية مع المجتمع والإقتصاد.
  • يُساهم التعليم في دعم القدرة على تنويع مصادر الدخل الوطني من خلال توفير القدرات البشرية المبدعة القادرة على استثمار مختلف الموارد المتاحة بأفضل شكل ممكن لتحقيق الرؤية العامة للمملكة العربية السعودية.
  • يُساعد التعليم في توفير المصادر الموثوقة وتأسيس البرامج والمشروعات الناجحة مما يُثبط معدلات البطالة ويرفع معدلات التنمية الاقتصادية بالمملكة.
  • توفير إحتياجات سوق العمل من الكوادر البشرية المدربة على أعلى مستوى.

المصدر: 1.