الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ترتيب الدول اقتصاديا 2021

بواسطة: نشر في: 22 سبتمبر، 2020
mosoah
ترتيب الدول اقتصاديا 2021

تعرف في هذا المقال من موسوعة على ترتيب الدول اقتصاديا على مستوى العالم، من أهم مؤشرات التطور الذي تمتع به أي دولة التنمية الاقتصادية التي وصلت إليها، وهذا بدوره يتحقق من خلال العديد من العوامل أبرزها امتلاك كوادر بشرية على أعلى درجة من الكفاءة وهذا يعني قلة نسبة البطالة، إلى جانب تطوير البنية التحتية، فضلاً عن توافر الموارد الطبيعية من الثروات النفطية والمعدنية، بالإضافة إلى استخدام أحدث المعدات والآلات في الصناعات المختلفة، وتطور قطاع الزراعة والتجارة والسياحة، وكل هذه المقومات تؤدي إلى زيادة الناتج المحلي فأقوى دول العالم اقتصاديًا تساهم بنسبة كبيرة من ناتجها المحلي على مستوى العالم، وهذا بدوره يؤدي إلى تطوير القطاع الاقتصادي عالميًا.

ترتيب الدول اقتصاديا أقوى 10 دول إقتصاديا في العالم

اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية

  • تتصدر الولايات المتحدة الأمريكية قائمة أفضل الدول اقتصاديًا على مستوى العالم، حيث أنها تساهم بنسبة 20% من ناتجها المحلى في الناتج العالمي.
  • ومن أبرز مقومات تطورها الاقتصادي تطورها في قطاع الخدمات، إلى جانب أنها من الدول الرائدة في قطاع تجارة التجزئة وقطاع الرعاية الصحية، إلى جانب أنها من الدول الرائدة في العالم في التكنولوجيا والتقنية.
  • وتضم الولايات المتحدة الأمريكية العديد من الشركات الرائدة على مستوى العالم في المجال الاقتصادي والتي تحتل نسبة تقارب الخُمس مقارنة بالشركات الأخرى، ومن المتوقع أن تتصدر الولايات المتحدة الأمريكية القائمة حتى 2023.

اقتصاد الصين

  • تأتي الصين عقب الولايات المتحدة الأمريكية في قائمة أفضل الدول اقتصاديًا على مستوى العالم.
  • ومن أبرز المقومات الاقتصادية التي ساعدتها على النهوض اقتصاديًا تطوير القطاع الصناعي الذي يشغل أعلى نسبة من قيمة الناتج المحلي حيث أنها من الدول الرائدة على مستوى العالم صناعيًا.
  • وذلك عقب تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي بدأته في عام 1978م والذي أدى بها إلى القفز إلى المرتبة التاسعة في قائمة أعلى الدول في الناتج المحلي ومن تم احتلت أعلى المراكز في الناتج المحلي الذي يتجاوز 10 تريليون دولار.

اقتصاد اليابان

  • من دول جنوب شرق آسيا تتنافس اليابان أيضًا في قائمة أفضل الدول على المستوى الاقتصادي.
  • فعلى الرغم من تعرضها للعديد من الكوارث الطبيعية في السنوات الأخيرة إلى جانب الأزمة المالية التي تعرض لها العالم أجمع.
  • إلا أنها لازالت تسعى بكافة السبل الحفاظ على ما بلغته من تطور وأن تكون في مقدمة الدول المتطورة اقتصاديًا، والتعافي من أزماتها الاقتصادية.
  • وتشير الإحصائيات أن حجم الناتج المحلي لليابان يصل إلى 5 تريليون دولار.
  • ومن أبرز مقومات تطورها الاقتصادي تفوقها في القطاع الصناعي حيث أنها من الدول الرائدة في صناعة الأجهزة الإلكترونية، إلى جانب صناعة السيارات والسفن، فضلاً عن تطورها في قطاعات أخرى مثل قطاع السياحة والزراعة.

اقتصاد ألمانيا

  • في قارة أوروبا تأتي ألمانيا في المرتبة الرابعة، وقد زاد تطور ألمانيا على اقتصاديًا بالتحديد في عام 2010 حيث ارتفع معدلاته بنسبة 4%.
  • ولكن سرعان ما انخفض المعدل في الأعوام التالية بسبب تعرضها للأزمة الاقتصادية الأوروبية التي تمثلت في أزمة اليورو، ولكن في العام الماضي شهد ارتفاع ملحوظ في معدل النمو الاقتصادي الألماني بنسبة تقارب 4%.
  • ويتخطى حجم الناتج المحلي الألماني 3 تريليون دولار، ومن أبرز مقومات تطورها الاقتصادي امتلاكها بنية تحتية على أعلى مستويات التطور.
  • إلى جانب أنها من الدول الرائدة عالميًا في صناعة السيارات والإلكترونيات، فضلاً عن تطورها في الصناعات الكيميائية والطبية.

اقتصاد المملكة المتحدة

  • تأتي المملكة المتحدة في الترتيب الخامس في هذه القائمة، وهي من الدول التي تتعرض لركود متكرر في معدل نمو الناتج المحلي منذ عام 2000.
  • فقد شهدت المملكة المتحدة في عام 2009 ركود في معدل نمو الإنتاج المحلي يصل إلى 5%، ولكن في السنوات الأخيرة شهدت ارتفاع في معدل الناتج المحلي يصل إلى 1%.
  • وتبلغ قيمة الناتج المحلي في المملكة المتحدة نحو 3 تريليون دولار.
  • أما عن أبرز مقومات تطورها الاقتصادي نهوضها في القطاع الصناعي حيث أنها من الدول الرائدة في العديد من الصناعات أبرزها صناعات النسيج، إلى جانب امتلاكها الثروات المعدنية التي ساهمت في تطورها في الصناعات المعدنية.

اقتصاد الهند

  • تحتل الهند المرتبة السادسة التي تشهد ارتفاع ملحوظ في نمو الناتج المحلي في السنوات الأخيرة والذي يتجاوز نسبة 5%، ويصل حجم الناتج المحلي للهند إلى ما يزيد عن 2.5 تريليون دولار.
  • وقد تمكنت من الحد من معدل الفقر عقب تبنيها لسياسة الإصلاح الاقتصادي في التسعينات من القرن الماضي.
  • وتعد الهند من الدول الرائدة في الخدمات التكنولوجية والتقنية، إلى تطورها في القطاع الصناعي حيث أنها من الدول الرائدة في صناعة الأحجار الكريمة.
  • إلى جانب صناعات النسيج، فضلاً عن تطورها في القطاع الزراعي وتصديرها للعديد من المنتجات الزراعية.

اقتصاد فرنسا

  • في المرتبة السابعة تأتي فرنسا والتي تشهد نمو مستمر في معدل الناتج المحلي بنسبة تصل إلى 1%.
  • أما عن حجم الناتج المحلي لها فيزيد عن 2.5 تريليون دولار، وتمتلك فرنسا العديد من المقومات التي تجعلها من الدول الرائدة على مستوى العالم اقتصاديًا أبرزها تطورها في قطاع الصناعة حيث أنها من كبرى الدول في أوروبا تصديرًا لمختلف السلع.
  • إلى جانب تطور البنية التحتية، كما أنها من أبرز الدول الأوروبية تطورًا في قطاع السياحة حيث يتجاوز عدد السياح سنويًا 50 مليون سائح، فضلاً عن امتلاكها للعديد من الثروات المعدنية التي جعلتها متفوقة في التعدين.

اقتصاد إيطاليا

  • تحتل إيطاليا المرتبة الثامنة في قائمة أفضل الدول اقتصاديًا، وقد يرجع ذلك إلى تعرضها للركود المتكرر في معدلات النمو الاقتصادي.
  • وتشهد هذا العام انخفاض في نسبة الناتج المحلي بنسبة تصل إلى 6% بسبب جائحة كورونا.
  • ومن أبرز مقومات التطور الاقتصادي في إيطاليا تطورها في القطاع الصناعي حيث أنها تنتج أنواع مختلفة من السلع أبرزها المعدات والأغذية والملابس، إلى جانب صناعة الأجهزة والسيارات.

اقتصاد البرازيل

  • من أمريكا الجنوبية تحتل البرازيل المرتبة التاسعة في ترتيب الدول الاقتصادية على مستوى العالم، وفي السنوات الأخيرة شهدت ارتفاعًا ملحوظًا في معدل النمو الاقتصادي بلغ نسبته نحو 2%.
  • أما عن حجم الناتج المحلي فيصل إلى 2 تريليون دولار.
  • وتمتلك البرازيل العديد من المقومات التي تجعلها من أفضل الدول الاقتصادية على مستوى العالم أبرزها تطورها في قطاع الزراعة حيث أنها من كبرى الدول تصديرًا للعديد من المنتجات الزراعية أبرزها البن إلى جانب قصب السكر والبرتقال.
  • كما أنها من الدول الرائدة صناعيًا في العديد من السلع أبرزها الطائرات التجارية، إلى جانب الأحذية والمطاط، فضلاً عن الصناعات الكيميائية.

اقتصاد كندا

  • تحتل كندا الترتيب العاشر على مستوى العالم، والثاني على مستوى قارة أمريكا الشمالية، وهي من الدول التي تشهد ارتفاع ملحوظ في معدل النمو الاقتصادي في السنوات الأخيرة.
  • وقد بلغت قيمة الناتج المجلي ما يقرب من 1.8 تريليون دولار.
  • ويرجع تطور كندا اقتصاديًا إلى العديد من العوامل أبرزها تطورها في القطاع الصناعي أهمها صناعة السيارات، إلى جانب تطورها في القطاع الزراعي والتعدين، فضلاً عن تفوقها في التجارة الدولية.

أما عن الدول الأخرى المتطورة اقتصاديًا:

  • أستراليا في المرتبة الحادية عشر.
  • إسبانيا في المرتبة الثانية عشر.
  • المكسيك في المرتبة الثالثة عشر.
  • إندونيسيا في المرتبة الرابعة عشر.
  • هولندا في المرتبة الخامسة عشر.
  • تركيا في المرتبة السادسة عشر.
  • المملكة العربية السعودية في المرتبة السابعة عشر.
  • سويسرا في المرتبة الثامنة عشر.
  • الأرجنتين في المرتبة التاسعة عشر.
  • السويد في المرتبة العشرين.