مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفيه التغلب على سلبيات شبكات التواصل الاجتماعيه

بواسطة:
كيفيه التغلب على سلبيات الشبكات الاجتماعيه

يسأل الجميع عن كيفيه التغلب على سلبيات شبكات التواصل الاجتماعيه بعدما أصبحت تغزو عالمنا وتسيطر علينا، و قد بدأت بظهور الفيس-بوك عام 2004 على يد مارك-زوكربيرج ، حينها أخذت وسائل التواصل في الانتشار والتنامي، ليظهر موقع توتير و انستجرام والتلي غرام وغيرهم من التطبيقات التي سحرت عقولنا ، التي أخذت في استنزاف أوقاتنا وجذب انتباهنا، بل و الأكثر سوءًا أنها شغلت الآباء عن أبناءهم و العكس أيضاً، و بات المجتمع مفككاً و لا يتحدث إلا في أضيق نطاق و يتفاعل فقط على مواقع التواصل الافتراضية أو الوهمية ، حتى ترك الخليل خليله الواقعي واهتم ببناء علاقات وصداقات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي، و من خلال هذا المقال تقدم لكم موسوعة طُرق التغلب على سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي و كيفية الحد منها، تابعونا.

سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي

أصبح تصفح الحساب الخاص لنا على شبكات التواصل الاجتماعي عادة يومية نمارسها في فترات طويلة من اليوم وبشكل يقرب إلى الإدمان، لذلك نكون أكثر عُرضة للمخاطر المتوفرة بكثره على هذه الشبكات والتي منها ما يلي:

هدر الوقت

  • يقضي مُعظمنا الكثير من الوقت على صفحات التواصل الاجتماعي و ذلك بهدف التلصص على أخبار الآخرين ومعرفة الكثير عن حياتهم، أو متابعة أخبار المجتمع الذي حولنا، أو حتى قضاء وقت ممتع ، و يسبب هدر الوقت وإضاعته لأنه يسرق العمر دون أن نلحظ ذلك لما به من وسائل تجذب العيون والقلوب مثل الفيديوهات والصور و الرسوم المتحركة.

التضليل و بث الشائعات

  • تُعد شبكات التواصل الاجتماعي أرض خصبة لنشر الأخبار الكاذبة والشائعات، و التي تُضلل المجتمع وتشوشه، فليس كل ما على شبكات التواصل معلومات صادقة أو مؤكدة و لكنها تتعرض للتعديل و التدخل فيها من قِبل البعض .

الجنون في المتابعة والمشاركة

  • تسبب شبكات التواصل الاجتماعي هوس للشباب بالمشاركة بالصور و الفيديوهات دون أن  نعيش اللحظة أو نتمتع بها، و أيضاً مراقبة عدد المتابعين باستمرار و العمل على تحسينها و رفعها .

جرائم الإنترنت

  • انتشر هذا المصطلح مؤخراً، و الذي هو القيام بقرصنة المعلومات و سرقتها، و قد حدثت الكثير من الجرائم الإلكترونية و التي تمثلت في سرقة بعض الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، كما تم إساءة استخدام الصور و المعلومات الخاصة بصاحب الحساب أو ابتزازه بها.

كيفيه التغلب على سلبيات شبكات التواصل الاجتماعيه

يبقى السؤال و هو ما هي الخطوات التي يمكنها أن تُخلصنا من سلبيات هذه الشبكات، و كيف نتخلص من إدمان تلك المواقع و الحفاظ على أوقاتنا التي بلا شك سيحاسبنا لله علي تضيّعها ، و في النقاط التالية نعرض لكم هذه الخطوات:

  • اجلس فترة 10-15 دقيقة فقط يومياً .
  • كلما شعرت في رغبتك المُلحة في التصفح على شبكات التواصل الاجتماعي ، ابتعد عنها على الفور.
  • انهي جميع واجباتك اليومية ثم اترك تصفح مواقع التواصل في نهاية اليوم ، بعد قضاء يومك .
  • عدم التواصل مع الأصدقاء على هذه الشبكات في أيام محددة.
  • الخروج مع الأصدقاء و التنزه و التحدث معهم، بدلاً من التفاعل معهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
  • يمكنك الاشتراك على موقع TIMEWASTETIMER، الذي تدفع أموالاً إذا قمت باستخدام الفيس-بوك، لتقوم بدفع 20 دولار في حالة فتح حسابك على الفيس-بوك لأكثر من ساعة في اليوم الواحد.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تشغل الوقت بدلاً من إضاعتها على شبكات التواصل.
  • قراءة الكتب أو تعلم العزف على آلة موسيقية.
  • قم بعدم تفعيل حسابك على شبكات التواصل الاجتماعي للتخلص من إدمانك لهذه المواقع.
  • استبدل جلوسك على شبكات التواصل بالتعلم عن طريق بعض المواقع الإلكترونية مثل منصة رواق والدارين و إدراك.
  • حمل تطبيقات تعليمية وتثقيفية تنمي مهاراتك أو تحسن اللغة .
  • تمسك بهواياتك و ممارسة و اقضِ الكثير من الوقت فيها.
  • متابعة الأخبار من مصادرها في المجلات و الصحف بدلاً من متابعتها على شبكات التواصل الاجتماعي.
  • التفاعل مع الناس و التحدث معهم في الحقيقة .
  • القيام بعمل تطوعي يشغل الوقت المُهدر على شبكات التواصل.

عرضنا لكم أهم الخطوات وأكثرها فعالية و إتاحة في التطبيق، للتغلب على سلبيات شبكات التواصل الاجتماعي عن طريق  استبدالها للقيام بأمور مفيدة، من خلال حلول واقعية يمكن ممارستها لتجعل منا أشخاص أكثر سعادة ونجاحاً ، قادرين على إدارة الذات و حمايتها مما تتعرض له من شوائب تتعلق بها من التفاعل على هذه المواقع.