الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما سبب خروج ماء من الرحم وألم أسفل الظهر ؟

بواسطة: نشر في: 6 فبراير، 2018
mosoah
خروج ماء من الرحم وألم أسفل الظهر

نعرض لكي في هذا المقال أسباب خروج ماء من الرحم وألم أسفل الظهر ، تلك المشكلة التي تواجه السيدات بسبب تقدم السن أو كثرة مرات الولادة ومن أهم أعراض نزول الرحم، حيث أن الرحم هو المسؤول الرئيسي عن نمو الجنين الذي ينتج من تخصيب الحيوان المنوي للبويضة، وهو كيس عضلي يأخذ شكل الكمثرى المجوفة، وينقسم الرحم إلى ثلاث أجزاء، وهم: الجسم، والبرزخ، والعنق، ويوجد الرحم في منطقة الحوض، وتظهر مشكلة نزول الرحم بسبب حدوث ضعف للعضلات والانسجة، وتظهر هذه المشكلة نتيجة العديد من الأسباب، أهمها: التقدم في العمر، العامل الوراثي، الحمل والولادة، الإمساك المزمن، السعال المزمن، زيادة الوزن، … إلخ، لهذا يتم توضيح أهم أسباب نزول الرحم بشكل واضح، كما يتم التعرف على أهم أعراض نزول الرحم والتي تتمثل أهمها في نزول ماء من الرحم وألم أسفل الظهر، وأخيراً، سيتم التعرف على أي من درجات نزول الرحم ينتج عنها خروج ماء من الرحم وألم أسفل الظهر، مع توضيح الدرجات الأربع لنزول الرحم بشكل واضح.

أعراض نزول الرحم :

تتعدد الأعراض التي تنتج من نزول الرحم، حيث يعتبر خروج الماء من الرحم وألم أسفل الظهر أحد الأعراض الرئيسية التي تنتج من نزول الرحم، وتختلف حدة الأعراض حسب درجة نزول الرحم، لهذا نستعرض أهم أعراض نزول الرحم، من خلال ما يلي:

  • خروج ماء من المهبل، والذي يكون مصدره الرحم.
  • آلام في الجزء السفلي من الظهر، وتزداد حدتها مع نزول المهبل بشكل أكبر.
  • ينتج عن نزل الرحم الشعور بالمغص، والتقلصات، وعدم الراحة بالمنطقة السفلية.
  • من أهم أعراض نزول الرحم التعرض الالتهابات حادة بالمثانة.
  • تعاني المرأة المصابة بنزول الرحم بآلام عند القيام بالعلاقة الحميمة.
  • التهابات في المسالك البولية والتعرض للاحتباس البولي من الأعراض الهامة الناتجة من نزول الرحم.
  • تتمثل أهم مضاعفات نزول الرحم في التعرض للنزيف المهبلي.

أسباب خروج ماء من الرحم وألم أسفل الظهر:

كما تم التوضيح من قبل أن خروج ماء من الرحم والشعور بألم أسفل الظهر يكون نتيجة نزول الرحم، وتتعدد الأسباب المؤدية إلى نزول الرحم، ويمكن التعرف عليها لتفاديها من خلال ما يلي:

  • تقدم السن:

يعد التقدم في السن أحد أهم الأسباب الرئيسية لنزول أو هبوط الرحم، وذلك بسبب حدوث ضعف ومشاكل بالعضلات وأربطة الرحم كلما تقدم العمر، وهذا بدوره يتسبب في نزول الرحم.

  • كثرة عدد مرات الحمل والولاة:

الحمل والولادة من الأسباب الجوهرية التي ينتج عنها نزول الرحم، وخاصة في حالات الآتية: الحمل بتوأم، الوزن الكبير للجنين، فترة المخاض الطويلة، عدم الراحة الكاملة بعد الولادة، … إلخ، حيث تتسبب تلك العوامل في إصابة الرحم بالنزول أو الهبوط، وبالتالي تعرض السيدات المصابة بنزول الرحم بخروج ماء من الرحم وألم أسفل الظهر.

 

  • زيادة الوزن:

يشكل زيادة الوزن أحد الأسباب والعوامل الرئيسية المسببة لنزول الرحم، حيث أن زيادة الوزن وتكدس الدهون بمناطق الجسم المختلفة وخاصة منطقة البطن، ينتج عنه ثقل وضغط كبير على منطقة الحوض، وهذا بدوره يتسبب في نزول الرحم.

 

  • العامل الوراثي:

يعد العامل الوراثي أحد أهم الأسباب المؤكدة لنزول الرحم، وذلك بسبب توارث مشكلة ضعف بالعضلات وأربطة الرحم.

 

  • حالات الإمساك والسعال المزمنة:

الإصابة بالإمساك والسعال المزمن يعدوا من العوامل والأسباب الرئيسية التي ينتج عنها نزول الرحم، حيث تتعرض المصابة بالإمساك أو السعال إلى ضغط وشد في منطقة البطن والحوض، وهذا بدوره يتسبب في ضعف العضلات والأربطة على المدى الطويل، مما يؤدي إلى نزول الرحم.

 

ما هي درجة نزول الرحم التي تتسبب في خروج ماء من الرحم والشعور بألم أسفل الظهر:

توجد أربع درجات لنزول الرحم، وتظهر مشكلة خروج ماء من الرحم وألم أسفل الظهر في الدرجة الثانية لنزوله، ويمكن التعرف على أربع درجات نزول الرحم، من خلال ما يلي:

 

  • الدرجة الأولى لنزول الرحم:

تتمثل أولى درجات نزول الرحم في النزول القليل لعنق الرحم، حتى يصل إلى نصف الفتحة الخاصة بالمهبل.

 

  • الدرجة الثانية لنزول الرحم:

تتمثل الدرجة الثانية لنزول الرحم في وصول عنق الرحم إلى الفتحة المهبلية.

 

  • الدرجة الثالثة لنزول الرحم:

تتمثل الدرجة الثالثة لنزول الرحم في تخطي عنق الرحم الفتحة المهبلية.

 

  • الدرجة الرابعة لنزول الرحم:

وأخيراً الدرجة الرابعة لنزول الرابعة تتمثل في نزول كلاً من: عنق الرحم، وجداري المهبل الأمامي والخلفي خارج الفتحة المهبلية.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.