الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل

بواسطة: نشر في: 6 ديسمبر، 2017
mosoah
فوائد الرضاعة الطبيعية

تعرف على أهمية الرضاعة الطبيعية وفوائدها العديدة لكل من الأم والطفل الرضيع، فهي مهمة للغاية للمحافظة على صحة الطفل حيث أن حليب الأم له الكثير من الفوائد والخصائص الذي تميزه مما يجعل استبداله باللبن المدعم أو لبن الأطفال أمر غير صحي نهائياً لهذا ترغب كل أم في أن ترضع طفلها رضاعة طبيعية لينمو بسلام فالأمر لا يقتصر فقط على صحة الطفل الجسمانية بل يمتد أيضاً لكون عملية الرضاعة الطبيعية مهمة لصحة الطفل النفسية وما لا يعرفه الكثير أن فوائد الرضاعة لا تقتصر على الطفل الصغير بل تمتد لتشمل الأم كذلك وسنتحدث أكثر عن فوائد الرضاعة الطبيعية لكل من الطفل الصغار والأم

فوائد الرضاعة للأم

للرضاعة الكثير من الفوائد للأم حيث تساعد في عودة رحم الأم إلى شكله الطبيعية وتقليص حجمه مرة أخرى ورجوعه لموضعه الأصلي بشكل سريع ويحدث هذا بفضل أن عملية مص الصغير لحلمة الثدي تساعد على إفراز الجسم لهرمون من هرمونات الغدة النخامية يسمى هرمون الاكسيتوسين والذي يؤدي لزيادة انقباض رحم الأم مما يسهم في عودته طبيعياً لوضعه الأصلي، وعدم حدوث رضاعة طبيعية يؤدي لإصابة الأم بحمى النفاس أو الانتان ومن أهم فوائد الرضاعة أيضا ما يلي:

  • تزيد من ترابط الأم والطفل وتحافظ على استقرارهما النفسي والعصبي فهي تعتبر أفضل رابط لخلق علاقة سعيدة بين الأم وطفلها وصحة حياتهما النفسية بهذا التغير الحادث في حياتهما، كما أن الرضاعة تجعل الأم تشعر بالكثير من الحنان ناحية مولودها مما يشعرها بالرضا والسلام النفسي ويشجعها على الاهتمام بطفلها ورعايته والبهجة لرؤيته يكبر أمام عينها
  • تخفف من احتمالية إصابة الأم بأمراض في الثدي وتقي من خطر الإصابة بالسرطان خاصة سرطان الثدي، فقد بينت الإحصائيات أن النساء اللاتي يقمن بإرضاع أطفالهن طبيعياً يقل لديهم احتمالية الإصابة بمرض سرطان الثدي
  • إرضاع الطفل بشكل متواصل من الأمور الطبيعية التي تمنع الحمل طوال مدة الرضاعة فهي وسيلة سهلة ولا تسبب أي ضرر للجسم كما تفعل أقراص منع الحمل واللولب أو أخذ حقن منع الحمل ففي الفترة التي تقومين فيها بإرضاع طفلك لا يحدث تبويض مما يمنع حدوث حمل

فوائد الرضاعة للطفل الرضيع

الرضاعة تمد الطفل الصغير بكافة المواد الغذائية التي يحتاجها بصورة أولية لينمو بشكل طبيعي، فهو يحتوي على كل ما يحتاجه من السكر والبروتينات المتنوعة الضرورية لصحة الرضيع على عكس لبن الأبقار والجاموس والماعز الذي يكون صعب الهضم على معدة الطفل لأنها غير مناسبة لمعدته ومن أهم ما يميز لبن الأم ويجعل الرضاعة الطبيعية أفضل الوسائل ما يلي:

  • لبن الأم معقم تماماً وخالي من أي ميكروبات أو جراثيم مما يمنع إصابة الطفل بالكثير من الأمراض التي يمكن أن تصيبه في حالة اللجوء للرضاعة الغير طبيعية
  • يساعد على اكتمال نمو الطفل ويسرع من عملية النمو كذلك مقارنة بالأطفال الذين يعتمدون في نموهم على اللبن الصناعي الغير معلوم التركيب
  • الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية يكونون أكثر ذكاء وأسرع في التعلم وأسرع في اكتساب المهارات الاجتماعية والسلوكية مقارنة بغيرهم
  • الأطفال الذين يرضعون اللبن الصناعي تزيد لديهم احتمالية الوفاة لأسباب غير معروفة وهو ما يسمى بموت المهاد وحتى الآن غير معروف سبب حدوثه لكن فرصة حدوثه تقل للغاية في حالة الاعتماد على لبن الأم بشكل أساسي
  • تقل احتمالية إصابة الطفل بأمراض نفسية وعصبية حيث يضمن حليب الأم نمو الطفل بشكل طبيعي للغاية ويحافظ على سلامة جسده وعقله
  • ضم الأم لطفلها على صدرها وقيامها بملاعبته ومداعبته أمر مهم للغاية وله الكثير من الفوائد على صحة الطفل وهو صغير وعلى مدى كبير حيث يؤثر ذلك على صحة الطفل العقلية وبدون تلقيه للرعاية والاهتمام والاحتواء خلال فترة الرضاعة يمكن أن ينمو الطفل ويصبح عصبياً أو سريع الغضب أو صعب المزاج أو كثير الانفعال فالطفل وهو صغير يحتاج للكثير من الحنان للمحافظة على صحته النفسية

فوائد أخرى للرضاعة

حليب الأم يحتوي على المواد الغذائية المثالية للطفل الرضيع فهو يحتوي على كافة الفيتامينات والبروتينات والمواد الدهنية الضرورية لنمو الطفل بشكل طبيعي، بالإضافة لكونه سهل الهضم مقارنة بباقي أنواع اللبن المصنعة والحيوانية، كما يساعد في رفع مناعة الطفل وقدرته على محاربة أي عدوى فيروسية أو بكتيرية كما أظهرت الأبحاث أن الرضاعة الطبيعية تقلل من احتمالية إصابة الأم والطفل بأمراض رئوية أو حدوث تحسس لدى كلاً منهما

الأطفال الذين تم إرضاعهم رضاعة طبيعية وذلك لمدة 6 أشهر الأولى في حياتهم ودون الاعتماد على أي مصدر آخر للطعام قلت لديهم احتمالية الإصابة بأمراض السمع وأمراض رئوية ونوبات البرد والسعال وهو أقل تردداً على المستشفيات مقارنة بغيرهم من الأطفال

تشير الدراسة إلى أن قدرة الطفل الصغير على إدراك العالم الموجود حوله وشعوره بالأمان والطمأنينة تزيد للغاية مع التلامس والقرب الجسدي كما يحافظ حليب الأم على وزن الطفل طبيعياً ويمنع الإصابة بالسمنة في المستقبل على عكس اللبن الصناعي الذي يرفع من معدلات السمنة بين الأطفال

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.