الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اعراض التبويض الجيد بعد الكلوميد

بواسطة: نشر في: 3 أبريل، 2018
mosoah
اعراض التبويض الجيد بعد الكلوميد

 

حلم الأنجاب هو حلم كل السيدات والرجال ايضاَ، ولكن لابد من الحصول على تبويض جيد لدى المرأة من أجل الحصول على هذا الحلم وتحقيقه حيث أن البويضة هي أساس تكوين الجيد، لذلك تلجأ كثير من النساء التي تعاني من ضعف التبويض أو وجود مشاكل في خروج البويضة من المبيض إلى تناول حبوب الكلوميد، ولكن تظل هناك مشكلة أن هناك الكثير من النساء لا يعرفن اعراض التبويض الجيد التي تحدث بعد تناول حبوب الكلوميد، وكذلك متي يبدأ التبويض.

اعراض التبويض الجيد بعد الكلوميد:

جسد المرأة يقوم بإعطائها العديد من العلامات والاشارات التي تؤكد لها انها في مرحلة وايام التبويض، وكذلك كلما كان التبويض جيد كانت العلامات اقوى، وعندما تتعرف السيدة على هذه العلامات تزيد فرصتها في الحمل، بعد أن يتم تحديد الموعد المناسبة للعلاقة الزوجية من اجل المساهمة في زيادة نسبة الخصوبة لدى السيدة حيث أن هذه الأيام تكون 4 أو5 أيام في الشهر فقط، ومن ضمن اعراض التبويض الجيد بعد تناول الكلوميد هي:

1-الشعور بألم في البطن من جهة المبيض الذي تخرج منه البويضة حيث أن البويضة كل شهر تخرج من احد المبيضين وكلما كان التبويض جيد كلما كان الألم اقوى.

2-ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم كلما اقتربت أيام التبويض ونزول البويضة في الرحم ترتفع درجة حرارة السيدة بمقدار نصف درجة فقط، ويستمر هذا الارتفاع في درجة الحرارة لمدة يومين أو ثلاثة ولكن قد لا تشعري به، لذلك من الممكن أن تقومي بمراقبة درجة حرارة جسمك من أجل التعرف على وقت التبويض.

3-زيادة في كمية الافرازات وذلك بسبب ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين في الجسم، وتصبح الافرازات مائية ولكن اقل في اللزوجة كما أنها تكون فاتحة وشفافة في اغلب الأوقات، وتكون الافرازات كثيرة جداً خلال هذه الفترة وأغزر من أي وقت في الشهر.

4-عندما تقترب أيام التبويض يصبح الرحم طري وملمسه لين على عكس الأيام العادية كما أنه يكون أكثر ارتفاعاً، وتستطيع السيدة معرفة ذلك عند طريق لمس منطقة البطن من الأسفل.

5-تغييرات في الحالة المزاجية والرغبة في جذب زوجها ورغبة في العلاقة الزوجية، وهذا يكون شعور طبيعي ولا ارداي من قبل السيدة حيث أن ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين نتيجة للتبويض الجيد تجعل جسدها مهيئ من اجل الحمل والاستعداد للتخصيب.

6-الآم في الثدي قبل أيام التبويض ولكن قد يحدث الألم بعد انتهاء أيام التبويض وحدوث حمل وهذه علامة جيدة على الحمل.

7-في بعض الأوقات ولدي بعض السيدات ينزل بعض قطرات من الدم الفاتح يكون اميل إلى اللون الوردي، وهنا تكون البويضة جاهزة للتخصيب وفي اقوي حالتها لذلك إذا لاحظت هذه العلامة يجب ان يتم حدوث علاقة زوجية فوراً.

8-تغيير في حاسة الشم والتذوق وكذلك صداع بالرأس وغثيان خفيف ولكن هذه العلامة ليست موجودة لدى جميع السيدات.

9-قد يحدث لدى بعض السيدات انتفاخ في البطن وذلك نتيجة تجمع السوائل في منطقة الرحم وهذا ينتج عنه الشعور بالمغص وبانقباضات الرحم مثل الألم ما قبل الدورة ولكن أخف.

ولكن بعد معرفة علامات التبويض الجيد بعد تناول الكلوريد هناك بعض المعلومات والحقائق الهامة التي يجب على كل سيدة أن تعرفها جيداً عن التبويض وهي:

1-يجب أن تعلمي عزيزتي المرأة أن البويضة تعيش في الرحم من 12 ساعة إلى 24 ساعة فقط بعد خروجها من المبيض، وأن التبويض عادة ما يكون في اليوم الحادي عشر إلى اليوم السادس عشر من نزول الدورة لذلك احرصي على أن يكون هناك علاقة زوجية خلال هذه الفترة من أجل زيادة فرص حدوث الحمل.

2-كل شهر يقوم كل مبيض بأطلاق بويضة واحدة ناضجة وجاهزة للتخصيب لذلك لا تفوتي أيام التبويض تمر دون حدوث علاقة زوجية كاملة.

3-في حالة أن البويضة لم يتم تخصيبها خلال 24 ساعة تتحلل ويتم امتصاصها في بطانة الرحم، كما أن هناك بعض السيدات لا يحدث لديهم تبويض جيد أو خروج بويضات كل شهر لذلك يجب أن تقومي بمتابعة التبويض عن طريق السونار من اجل معرفة الوقت المناسب لحدوث العلاقة الزوجية.

4-يجب أن تعلمي أن فترة التبويض تتأثر بالحالة النفسية والمزاجية وأن التوتر والقلق ينتج عنه بويضة غير صالحة، او قد يحدث طرد للحيوانات المنوية وامتصاص الرحم لها.

5-انغراس البويضة الملحقة يأخذ في العادة ما بين ستة أيام إلى 12 يوماً بعد التبويض فلا تتسرعي في اجراء اختبار الحمل.

6-يجب أن تعلمي سيدتي ما هو طول فترة الدورة الشهرية لديك وتسجلي اول يوم نزول دم الدورة وذلك من اجل معرفة التاريخ الصحيح للتبويض، حيث أن طول فترة نزول الدورة الشهرية وعدم انتظامها يجعل أيام التبويض لديك مختلفة في كل شهر حيث أن أيام تبويض السيدة التي تأتي لها الدورة كل 28 يوم تختلف عن السيدة التي تأتي لها كل 30 يوم.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.